http://kenanaonline.com/mohamedsakr123

مشروع عيش الغراب للمهندس محمد صقر

الفوائد الطبية والاقتصادية لعيش الغراب

بإضافة ثمار عيش الغراب إلى طبق الفول يؤدي لعدم الإصابة بمرض أنيميا الفول، أو تكسير كرات الدم الحمراء؛ وذلك لأن البروتينيات الموجودة بنبات الفول تنخفض بها نسبة الأحماض الأمينية الأساسية، وخاصة حمض الميثونين الذي هو من الأحماض الأساسية التي يعتمد عليها جسم الإنسان في التحول الغذائي للبروتينيات ونمو أنسجة الجسم، وأيضًا يوجد بالفول مركبات فينولية معقدة سهلة الذوبان في الماء، وتؤثر سلبًا على أنزيمات الهضم، وتمنع امتصاص فيتامين B12 الهام لبناء الدم.

ويستخدم عيش الغراب الشيتاكي عند تناوله لفترة طويلة في تقليل نسبة الكوليسترول في بلازما الدم بدرجة محسوسة؛ نظرا لأنه يتميز بقلة الدهون الموجودة به، وهي في صورة سيترول وليست كوليسترول، وتعمل على إعاقة امتصاص الكوليسترول، وتخفض نسبته في الدم، وذلك يفيد مرضى السكر، وارتفاع ضغط الدم، ومرضى القلب.

وأظهرت النتائج العملية مؤخرًا أن ثمار عيش الغراب من النوع Lepista nebularis تحتوي على نسبة من المضاد الحيوي له تأثير فعَّال ضد الخلايا السرطانية التي تصيب الجسم، وحماية الجسم من فقد مناعته الطبيعية الإيدز.

وأيضًا وجد الباحثون أن مستخلص ثمار عيش الغراب الشيتاكي يحتوي على مواد مضادة لفيروس الإنفولنزا، حيث يحتوي الحمض النووي الريبوز الموجود في المستخلص على تكوين مواد مضادة للفيروس.

ويعالج عيش الغراب فقر الدم، والدوسنتاريا، والإسهال، ويسكِّن آلام الكبد، وأيضًا يعالج الآلام التي تصيب المعدة والإمساك.

وبتناول حساء عيش الغراب بانتظام، يعالج أمراض التهابات القولون، والتقرحات التي تصيب الغشاء المخاطي للجهاز الهضمي؛ نظرًا لاحتوائه على الإنزيمات الهاضمة، مثل البييسين، والتربسين، حيث يعملان على سرعة الهضم.

كما تعمل ارتفاع نسبة الماء في الفطر المحاري على تعويض الماء الذي يفقده مريض البول السكري

ومع زيادة خبرة الإنسان واتساع مداركه اكتشف الفوائد الطبية المتعددة لبعض أنواع عيش الغراب، فاستخدمها لعلاج عديد من الأمراض العضوية والنفسية ولزيادة القدرة الجنسية، ومازالت هذه الأنواع تستخدم فى جميع أنحاء العالم فى التغذية العلاجية، وهى جزء مكمل وهام للعلاج بالعقاقير الطبية.

** فثمار عيش الغراب تحتوى على عديد من الأحماض الأمينية الأساسية التى لا يستطيع جسم الانسان تكوينها بنفسه كالأيزوليوسين والليوسين والمثيونين والفنيل الأنين والثيرونين بنسب متفاوتة، ومعظم الكربوهيدرات الموجودة فى ثمار عيش الغراب عبارة عن مانيتول بينما تحتوى على نسب مختلفة من الفراكتوز والجلوكوز والسكروز، وعلى ذلك يمكن اعتبار ثمار عيش الغراب حلقة وسيطة بين الخضراوات واللحوم نظراً لارتفاع نسبة البروتين بها، لذلك يطلق عليها الأوروبيون اسم "ستيك اللحم النباتى"..

وأيضا يعتبر عيش الغراب مصدراً أساسياً نظرا لاحتوائه على حمض النيكوتينيك والريبوفلافين وحمض البانتوثينيك، هذا بالإضافة إلى كميات بسيطة من حمض الفوليك والكولين والبيوتين ويؤدى نقص هذه الفيتامينات إلى ظهور أعراض مرضية، فمثلاً يسبب نقص حمض الفوليك فقراً فى الدم خاصة بالنسبة للأطفال، ويلاحظ أن معظم هذه الفيتامينات لا يمكن تخزينها فى الجسم، بل يجب أن نحصل عليها طازجة من الطعام أولاً بأول، لذلك فإن استمرار تناول عيش الغراب يعتبر امداداً دائماً ومستمراً لهذه الفيتامينات، خاصة للأطفال والشيوخ والحوامل والناقهين.ومن ناحية أخرى تعتبر ثمار عيش الغراب مصدراً هاماً للأملاح المعدنية مثل البوتاسيوم والفوسفور والحديد والنحاس، بينما هى فقيرة فى الكالسيوم، وترجع أهمية الفوسفور إلى دوره الهام فى تركيب الخلايا البشرية ومساعدته على عمل مجموعة فيتامين c كما يدخل الفوسفور فى تفاعلات كيماوية تؤدى إلى إطلاق الطاقة فى جسم الإنسان.

وبالنسبة إلى عنصر الحديد فإن الجسم البشرى يحتوى على حوالى 4.5 جرام حيث يوجد ثلاث أرباع هذه الكمية فى هيموجلوبين الدم، ويعمل الحديد الموجود فى هيموجلوبين الدم على نقل الأوكسجين من الرئتين إلى الأنسجة، وبالعكس يحمل ثانى أكسيد الكربون من الأنسجة إلى الرئتين حيث يخرج خلال عملية الزفير،

ويعمل نقص الحديد فى الطعام على عدم بناء هيموجلوبين الدم وبالتالى إلى الإصابة بفقر الدم حيث يشعر المريض بالتعب والوهن والصداع.

عيش الغراب.. صيدلية نباتية طبيعية

وهناك العديد من أنواع عيش الغراب التى تستخدم كغذاء ودواء فى نفس الوقت لذلك يطلق عليها اسم الغذاء الصحى المتكامل، ومن هذه الفطريات فطر عيش الغراب المحارى الذى تجفف ثماره وتطحن وتستخدم فى علاج آلام المفاصل (اللمباجو) وآلام الساقين وتنميل الأطراف وتوتر الأوتار والأوعية الدموية، وفطر عيش غراب الشيتاكى الذى يقى من الإصابة بكساح الأطفال، خاصة إذا تم تناولـه بإنتظام قبل سن البلوغ، كما يقى الجسم من بعض أنواع الأمراض الجلدية ويحمى الكبد من التليف ويقى من تصلب الشرايين، وتؤدى التغذية المنتظمة على هذا الفطر إلى خفض ضغط الدم وتقليل الكوليسترول.

وتستخدم بعض أنواع عيش الغراب الأخرى فى التغذية العلاجية فى جميع أنحاء العالم والتى ينصح بها للأطفال والناقهين والسيدات الحوامل والمرضعات وللأشخاص المجهدين ذهنياً وبعض هذه الأنواع له تأثير مثبط على نمو الأورام الخبيثة التى تظهر فى الأنسجة الضامة، مما يجعلها قادرة على علاج بعض حالات أمراض السرطان، بينما يحتوى بعضها على مواد فعالة تفيد فى علاج التهاب المرارة، وعلاج الالتهاب الكبدى، والبعض الآخر ذو تأثير مهدئ

للأعصاب ويؤدى تناوله وقت الحاجة إلى النوم الهادئ, ومن الاتجاهات العلمية الحديثة الاهتمام بإنتاج عيش الغراب على نطاق تجارى واسع خاصة فى البلدان النامية، حيث يؤدى ذلك إلى توفير طعام بروتينى عالى القيمة الغذائية، وذو فوائد علاجية لا حصر لها، حتى أصبحت ثمار عيش الغراب توصف بأنها صيدلية نباتية طبيعية.

المصدر: المهندس محمد صقر
mohamedsakr123

صورتك الشخصية

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 633 مشاهدة
نشرت فى 21 أكتوبر 2011 بواسطة mohamedsakr123

ساحة النقاش

المهندس محمد صقر

mohamedsakr123
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

17,460