1 - الاصغاء الجيد :

يجب على الاهل ان يصغوا جيدا عندما يبدا طفلهم فى الحديث مع اطاء الاهتمام لما يقوله الطفل وليس للطريقة

التى يتكلم بها . كما يجب الاحتفاظ بنظرة العين المعتادة تجاه الطفل اثناء حديثه. اذا بدا الطفل المتلعثم حديثه

بينما من حوله يمارسون اعمالا تتطلب منهم التركيز مثل قيادة السيارة فهنا يجب عليهم ان يوضحوا للطفل انهم

لاينظرون اليه بسبب انشغالهم فى شىء يتطلب منهم التركيز الا انهم يستمعون جيدا الى ما يقوله .

2 - الابطاء :

ان امهات الاطفال الذين يعانون من مرض التلعثم يتكلمون مع اطفالهم بطريقة اسرع من امهات الاطفال غير

المتلعثمين . ومن هنا يجب ارشاد تلك الامهات الى ابطاء كلامهم مع اطفالهم وذلك لاعطاء القدوة لهم عن كيفية

الكلام الصحيح وايضا من اجل اعطاء اطفالهم الفرصة لتفهم ما يقوله الابوان والبدء فى تكوين افكارهم بصورة

منظمة .

3- عدم المقاطعة :

كلما زادت مقاطعة الابوين للطفل المتلعثم اثناء الحديث ازدادت درجة عدم الطلاقة وبالتالى تؤدى تلك الزيادة الى

ازدياد مقاطعة الاسرة للطفل وتدور المشكلة فى حلقة مفرغة .

4 - تقليل عدد الايضاحات والاسئلة :

تمثل التساؤلات نوعا من الضغوط فى عملية التخاطب حيث انها تحتاج الى درجة من السرعة فى الاستجابة .

ولهذا فان تقليل عدد التساؤلات والايضاحات تؤدى الى تقليل المواقف التخاطبية التى توجه بها ضغوط بالنسبة للطفل

المتلعثم . مرضى التلعثم يستخدمون اسلوب الاسئلة بكثرة اثناء حديثهم مع اطفالهم على عكس اباء الاطفال الذين

لا يعانون من التلعثم .

5 - اعطاء الوقت :

انه اذا انتظر اباء الاطفال المتلعثمين برهة قبل الرد على ابنائهم فان الطفل يصبح هادئا غير متعجل واقل تلعثما . لهذا

فعلى الاباء الانتظار لكى ينهى طفلهم حديثه بهدوء قبل الرد عليه.

6 - عدم الاكثار من التصحيح :

ان الاكثار من تصحيح للطفل المتلعثم اثناء حديثه ومحاولة تغيير طريقته فى الحديث تعوق تقدم خطة العلاج . لهذا

يجب على المعلج مساعدة الاهل فى تقبل تلعثم اطفالهم كما عليهم ان يدركوا ان لحظات الصمت ليست عيبا فى الكلام

وانما هى طريقة يلجا اليها الطفل لاتاحة الوقت لنفسه للتعبير بصورة افضل .

7 - التقليل من الاحتياج لمواضع الحديث :

ان القليل من الاباء هم الذين يتفهمون مقدار الصعوبة التى يعانى منها المتلعثم عندما يطلب منه التعبير مستخدما بعض العبارات مثل " قول شكرا " او " احكى لعمو عملت ايه النهارده " لهذا يجب على الابوين ترك حرية التعبير للطفل

عما يريد بالطريقة التى هو يراها وليس بالاسلوب الذى يريده الاباء .

8 - ملاحظة الطفل :

يجب على الابوين من خلال المساعدة المقدمة من المعالجين ملاحظة الطفل وذلك من اجل تحديد الاوقات الت تتغير

فيها درجة التلعثم سواء بالزيادة او النقصان . كذلك بعض العوامل اللغوية التى قد تزيد التلعثم ، فكلما كانت مادة الحديث غريبة او صعبة الفهم على الطفل كان هذا عاملا من عوامل زيادة التلعثم . كما ان بعض العوامل البيئية قد يكون لها تاثير سلبى على طلاقة الكلام مثل التنفس اثناء الحديث ، التعب او وجود مستمعين غرباء عن الطفل .

9 - التشجيع والعقاب :

يجب على المعالج ان يتبين بدقة ردود الافعال الاهل تجاه طفلهم الذى يعانى من التلعثم ، هل يشجعونه ام يعاقبونه

لتلعثمه . كما يجب على المعالج ان يكون حذرا فى معالجة ذلك حتى لاتزداد المشكلة سوءا. لهذا يجب ارشاد الاهل الى

التركيز فقط فيما يقوله الطفل وليس الى الطريقة التى يتكلم بها وذلك بدلا من اعطائهم توجيهات لتغيير ردود افعالهم وينصحهم بالا يشجع الطفل او يعاقب على تلعثمه بل عليهم ان يكونوا حيادين قدر المستطاع .

10 - الرغبة فى الحديث عن التلعثم :

وهى من اصعب مراحل عملية الارشاد . حيث يتم فيها كسر حاجز الخوف لدى الابوين والبدء فى منلقشة مشكلة

التلعثم بصورة واضحة ومفتوحة ، والاجابة عن التساؤلات التى قد تدور فى خلد الطفل . وهذا يعتمد على سن

الطفل ومدى استيعابه للمشكلة الموجودة لديه فبينما يسال الاطفال صغار السن اسئاة واضحة وسهلة عن التلعثم

وسبب حدوثه عندهم بالذات . يتجنب الاطفال الاكبر سنا الحديث مع الاهل عن تلك المشكله . ومن هنا تتضح

اهمية وجود المرشد ودوره فى ادارة دفة المناقشة بين الطفل و والديه من اجل تفهم المشكلة .

11 - ينصح بارشاد الابوين للتعامل بحرص مع الاطفال :

ففى ايام ازدياد درجة التلعثم يجب عليهم تقليل مواضع الاحاديث مع الطفل مع محاولة اطالة فترات السكون لديه

فى حين انه يجب عليهم ادماجه فى الحديث فى الايام الاخرى . ادماج طفلهم فى مواطن الحديث بقدر الامكان وذلك

فى الايام التى يتكلم فيها بصورة اقرب الى الطبيعى لكى يعتاد الطفل على الحديث وذلك فى الايام التى يزداد فيها

التلعثم.

12 - دور المعلم :

- ان المدرس يمكن ان يساعد الطفل بعدة طرق :

1- تحديد مقابلة بين الابوين والمدرس والمعالج تتم خلالها مناقشة مشكلة الطفل بصورة واضحة مع محاولة وضع

برنامج متبادل فيما بينهم .

2- يجب ان يعامل المدرس الطفل المتلعثم بنفس الطريقة التى يعامل بها الاطفال الاخرين والذين لايعانون من التلعثم

3- يجب على المدرس وضع اسس يتم من خلالها تحديد طريقة المناقشة داخل قاعات الدرس وذلك بالتنبيه على جميع

التلاميذ بعدم مقاطعة بعضهم بعض والا يكمل احدهم حديث الاخر.

4- يجب على المعلم اعطاء الطفل المتلعثم الوقت الكافى قبل ان يبدا الرد على الاسئلة .

5- يشرح المعلم للطفل كيفبة القاء الدروس امام زملائه والتعود عليها بالمنزل وكذلك يجب على المعلم ان يساعده

على تعود حسن الالقاء امام زملائه .

المصدر: http://www.spneeds.org/ar/articles-action-show-id-131.htm - بتصرف 1. عبدالعزيز السيد الشخص: إضطرابات النطق والكلام خلفيتها وتشخيصها وأنواعها وعلاجها، الطبعة الأولى 1997- القاهرة. 2. مصطفى فهمي: أمراض الكلام، الطبعة الخامسة، مكتبة مصر - دار مصر للطباعة بالفجالة. 3. دورة تدريبية بكلية البنات- جامعة عين شمس,
  • Currently 90/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
30 تصويتات / 921 مشاهدة
نشرت فى 24 أكتوبر 2010 بواسطة mentaldisability

ساحة النقاش

ahmedkordy
<p>جزاكم الله خيرا على هده المواضيع المميزه ,,,,,</p>

موسوعة الإعاقة الذهنية

mentaldisability
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

254,127