لا شك أن فى الرضاعة الطبيعية وقاية للأم خاصة من مرض سرطان الثدى عافى الله الجميع من شره ، كذلك هى وقاية للطفل بما فيها من مواد تقوى مناعة الطفل ضد الأمراض المختلفة ، وبما فيها من مواد غذائية متكاملة تعمل على نمو الطفل بصورة طبيعية وتعمل على تقوية جسمه وظهوره بمظهر صحي جميل.

ومن المهم للأمهات أن يعلمن أن بدء الرضاعة مبكرا خلال النصف ساعة الأولى بعد الولادة يساعد على إنجاح عملية الرضاعة الطبيعية وتجنيبها الفشل حيث أن نسبة من الآمهات اللاتي يفشلن في الرضاعة الطبيعية تعود إلى التأخر في بدء هذه الرضاعة إلى أكثر من نصف ساعة بعد الولادة ، إذن فلتبدأ كل أم الرضاعة مبكرا خشية أن تكون داخل هذه النسبة التي تفشل بسبب التأخير.

كما أن التبكير بالرضاعة يساعد أيضا في حماية جسم المولود الحديث الذي هو ضعيف بطبيعة الحال ويحتاج إلى سرعة تأمين حمايته بلبن الأم المحتوي على عناصر الحماية اللازمة لهذه المرحلة من عمر الوليد.

أما بالنسبة لطريقة إرضاع الطفل فقد وجدت ملخصا وافيا لتوصيات منظمة الصحة العالمية منشورا بجريدة المنار الليبية العدد 47 الصفحة الأخيرة وقد أرفقت صورة الموضوع بهذا المقال لتستفيد الأمهات من التوصيات الواردة به.

 

المصدر: المقال للكاتب : د. عبد العزيز محمد غانم والصورة ( بإجراء تعديل ) من جريدة المنارة الليبية - عدد 47 - الصفحة الأخيرة
masry500

طابت أوقاتكم وبالله التوفيق

  • Currently 111/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
37 تصويتات / 739 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

84,843