~ حنين و ذكرى ~

 

ينــاديني حنيــنٌ في ضـــلوعي

إلى أرضٍ عليـــها قــــد كبـــرتُ

 

وشـــوقٌ لا يفـــارقني بتــاتـــــاً

إلى ذكــــرى أنـــا منــها تعـبــتُ

 

أعـيــدوني إلى وطــني فــــإنّي

مريـضٌ وانحنى ظهــري وشبتُ

 

سمعتُكَ حين كان الموتُ يجري

تُنــاديني فــإذ بي قـــد جبنـــتُ

 

تركتُــكَ تـاركــــاً قلـــــبي ورائي

ولـم اعــلم بـــأنّي قــــد قتـــلتُ

 

هجــرتُــكَ في ظــلامٍ غيـرُ راضٍ

وروحـي في ترابــكَ قـــد تركتُ

 

فـلا نبـضٌ سيخفقُ في ضـلوعي

لغيـــركَ لا ولا فرحـــــاً عـرفـــتُ

 

أحــنُّ أنــا إليـــكَ وفي عيـــوني

بحثتُ عن البـديلِ فـما وجــدتُ

 

أحــنُّ إليــكَ يـــا وطني فــأبكي

ومـن شــوقي جبــالاً قـــد بنيتُ

 

فــلا تحــزن فــإنّي لسـتُ انسـى

ولــو عمـري على وطــني بـكيتُ

 

حسين اليحيى

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 78 مشاهدة
نشرت فى 18 يناير 2020 بواسطة maglamlokalharf

عدد زيارات الموقع

3,883