(أجراس الشوق)

 

يرن الهاتف

الو.....

أنا المشتاق

وتتلاعب بي نار الاشواق

ولعيونك وكلامك أنا مشتاق

يا قلبي ::

بعدي عنك ليس باليد

ولو ودي اسافر الغد

ولكن الظروف تمانع

والحب لك يدافع

لقد قرعت أبواب الحنين

وشربت كأس الهيم

لغيبك كان سراب وظليم

أنت ليالي ونهاري

وكان حبك أسراري

الحياة بدونك كئيبة

و بالوجد فراغات عصيبه

وهجرنك مصبه

فأنت الشمس والقمر

ونور عيني المنتظر

والفجر والغروب

وعلى الجبين مكتوب

أنت الأحزان والألم

أنت سعادة وحبك

يا سيدي كان القياده

وهاتفك كل يوم يرن

وكان وزير العازه

يبعث سلام 

وإطمئنان ورسالة

ام خليل الصالحي

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 19 مشاهدة
نشرت فى 16 يناير 2020 بواسطة maglamlokalharf

عدد زيارات الموقع

3,910