الاهتمام بتعديل السلوك لة جذوز قديمة جدا فمنذ قديم الزمن والإنسان يحاول التحكم فى بيئتة بما فى ذلك الأشخاص المحيطين به:

  1.  الآباء يعطون أدوات النجارة والألات الموسيقية لعلهم يقبلون عليها ويتعلمون استخدامها فى وقت لاحق من حياتهم
  2.  فى المدارس يستخدم المدرسين المديح والتشجيع مع تلاميذهم كما يستخدمون العقاب
  3. نظام الحوافز والمكافأت التشجيعية الذى يستخدم فى مؤسسات العمل المختلفة


هكذا نرى أن مفهوم تعديل السلوك ليس بفكرة جديدة فالفكر موجود منذ قديم الزمن لكن العلم والتجارب العلمية طورت الأفكار وتوصلت لتقنيات يمكن تطبيقها عمليا.
يعتبر التحول الخطير الذى طرأ على علم النفس ونقل الأهتمام من دور الشعور واللا شعور الى دراسة السلوك الذى يمكن رؤيتة وملاحظتة وقياسة وتحديد الظروف والمتغيرات التى تحيط بحدوثة ومن ثم التخطيط لتغييرة وتعديلة حدث هام جدا وهذا التحول هو الذى أدى الى نشأة السلوكية أو المنحنى السلوكى.

  • مبادئ عامة

تعديل السلوك ماهو الا التطبيق المنظم للمبادئ السيكولوجية للتعلم

  1. السلوك متعلم.
  2. كل سلوك متعلم على حدة.
  3.  السلوك مرتبط بالموقف والظروف البيئية.
  4. أهداف تعديل السلوك يجب أن تكون محددة وجزئية للغاية وقابلة للقياس والملاحظة.
  5. السلوك قابل للتعديل بتطبيق مبادئ تعديل السلوك.
  6.  الأعراض البديلة لا تظهر بالضرورة عند تقليل أو إلغاء سلوك مشكل.

بالتالى تحديد المشكلة السلوكية المراد علاجها يتضمن زمان ومكان ضهورها ويتم علاج المشكلة بايجاد الصلة بينها وبين الموقف الذى تحدث فية والمكان الذى تظهر فية

  • مجالات استخدام تعديل السلوك
  1.  تعليم سلوك مرغوب فيه غير موجود
  2. زيادة حدوث سلوك موجود ولكنه نادر الحدوث
  3. خفض أو إلغاء سلوك غير مرغوب فيه.
المصدر: مركز سيتى للتدريب والدراسات فى الإعاقة
  • Currently 232/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
77 تصويتات / 4655 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

113,593