اللعب يقرِّب ما بين الأهل وأطفالهم؛ يؤهل الأطفال ليصبحون أكثر اعتماداً على أنفسهم؛ 

وأكثر قابلية لحل مشاكلهم بأنفسهم؛ يخصِّب من خيالهم وتركيزهم. اللعب هو مفتاح العلم في المدرسة والحياة. 

 انتبهي لطريقة لعبك مع طفلك

اجعلي زوجك مثلاً يراقبك مع طفلك وأنت تلعبين معه، ودعيه يحتفظ ببعض النقاط إن كانت نقداً إيجابياً أم سلبياً. عليه أن يلاحظ التالي: 

- من الذي قرر نوع اللعبة؟

- كم استغرقت اللعبة من الوقت؟

- من كان أكثر استمتاعاً؟

- هل ظهر للمشاهد أنكما مستمتعان؟

- ما هي التصرفات المحمودة لطفلك التي قمتِ بتشجيعها ومدحها؟

ثم بعدها تناقشا في السلبيات والإجابيات، وكيفية تحسين السلبيات. ضعي خطة معينة وسهلة مثل قراءة وتعلم المزيد من المعلومات عن لعب الطفل وجعله متعة وإفادة. ومن خلال الإجابة على الأسئلة السابقة حاولي التغيير.

حاولي كذلك مراقبة نفسك بشكل يومي والتطورات التي حققتِها.

وتذكــري أنك أكثر خبرة بطفلك وبإمكانك بنفسك الإجابة على هذه التساؤلات وتحسين أي سيئات تجدينها ووضع خطة لذلك.

. اسألي نفسك 

- هل أستمتِع باللعب مع طفلي؟

- كم مرة بالأسبوع ألعب معه وما هي المدة؟

- ما العقبات التي تواجهني عند اللعب وكيف أتخلص منها؟

- ما الذي يشعر به طفلي تجاه هذا اللعب والمدة؟

* مفاتيح خمسة للبراعة في اللعب

1. أوجدي الوقت

خططي مسبقاً. حددي 10-15 دقيقة يومياً للعب مع طفلك، وحدديه بحيث يكون أفضل وقت بلا ازعاج خارجي. أغلقي التلفزيون واجمعي كل أطفالك وحددوا اللعبة.

2. أشركي طفلك

اسأليه عن اللعبة التي يستمتع بها، دعيه يختار ما يحب. فصدقي أو لا تصدقي، أكثر الوالدين فوراً يقررون اللعبة وطريقتها ووقتها! الأطفال يتعلمون بطريقة أفضل ويستمتعون أكثر عندما يقررون كيفية اللعب ومدتها. واعتمادهم على أنفسهم بهذا المجال بالذات يجعلهم أكثر تركيزاً لمعرفتهم باللعبة، ومتعتهم تزيد وتصرفاتهم تتحسن وأهم شيء ثقتهم بأنفسهم تصبح أقوى. كل هذا بسبب اللعب! هذا يدل أن النتائج ممتازة لكلا الطرفين من نواحي عدة.

3. انزلي إلى مستوى طفلك

التجهيز للعب مهم جداً. كوني قريبة جسدياً من طفلك، انظري إليه مباشرة وأظهري له الاهتمام، مثلاً إذا كان طفلك يريد اللعب على الأرض، اجلسي معه وبطريقته.

4. صِفي له ما ترين

دعي طفلك يختار اللعبة، وبينما هو يلعب ركزي أنت فقط على وصف ما ترينه بصوت إيجابي، مثلاً: "لقد اخترت القطعة الحمراء ووضعتها على القطعة الزرقاء" وهكذا.. رغم بساطة الأمر، إلا أنه سيستغرق منك وقتاً للتمرين عليه، فالأم لا شعورياً ستقوم بتوجيه الطفل إلى الخطوات مثل: "أعرف اللعبة، دعنا نضع هذه القطعة على تلك..." والأفضل ألا تسألي أسئلة، بل قومي بتقليده.

5. امدحي ما ترينه

عندما تتمكنين من عمل الخطوة السابقة وهي وصف ما ترينه، حاولي الآن المدح خلال الوصف، مثلاً: "ما شاء الله، عملك رائع، قمت بوضع هذا المكعب فوق هذا مع ملاحظة فرق الحجم..." 

كوني قريبة منه جسدياً، ابتسمي في وجهه وانظري إليه مباشرة، استخدمي اللمس والاحتضان والربت على الرأس، فهذا تأثيره كبير جداً على الطفل. ولا تترددي في المدح فور حدوث الأمر، فهذا سيشجعه على التكرار. الطفل بحاجة دائماً أن يعرف أنك راضية عن تصرفاته فهذا سيعلمه الثقة بالنفس، وسيعلمه المزيد من التجرؤ والاكتشاف. كما سيتعلم أن يصعد إلى مستواكِ.

 

 

المصدر: lakii.net
kidsAtoz

د/ هند الانشاصي استشاري طب الاطفال 01223620106

ساحة النقاش

roquiabakr

ما هو السن المناسب كي العب مع طفلي

roquia فى 15 إبريل 2012 شارك بالرد 1 ردود
kidsAtoz

اللعب هو الطريقة الأولى التي يتعلم بها الطفل كيف يتحرك، يتصل مع المحيطين به
لذلك يبدا اللعب معه منذ الشهر الاول من حياة الطفل ولكن كل مرحلة بما يناسبها من طريقة للتواصل

moalemyalghaly

جميييل جدا

drrokaiataha

موضوع اعجبني كثيرا حيث يحص الطفل علي جزء منوقت امه ويحوز علي المشاركة معها كما تكتشف الام من انتهاز هذه الفرصة حميمية اخري وبشكل غير مباشر تستطيع توجيهه في هذه المرحلة الصعبة من التشكيل لفكره وادائه ورد فعله .شكرا علي الموضوع المتميز .

kidsAtoz
»

تسجيل الدخول

جارى التحميل

عدد زيارات الموقع

2,558,098

عيادة د\هند على الانشاصي

عيادة طب الاطفال د\هند على الانشاصى -استشارى طب الاطفال وحديثي الولادةتقدم الرعاية الطبية للطفل منذ الولادة حتى مرحلة البلوغ وتشمل:

1-رعاية الطفل حديث الولادة

2-النصح والارشاد للام فى العناية بالمولود

3-المتابعة الطبية الدورية لنمو الطفل

4-الطرق الوقائية من امراض الطفولة

5-تشخيص وعلاج امرض الاطفال

6-برامج التغذية الخاصة بالاطفال

7-متابعة نمو ذوى الاحتياجات الخاصة

8-برامج التغذية لذوى الاحتياجات الخاصة 

31 عمر بن الخطاب ميدان الاسماعيلية مصر الجديدة -القاهرة-
hend.elanshasy@gmail.com