تعرف الحساسية الغذائية بأنها رد فعل معاكس من جهاز المناعة بالجسم تجاه مادة في الطعام يفترض انها غير ضارة في الحالة الطبيعية وفي محاولة الجسم للمقاومة ينتج جهاز المناعة أجساما مضادة لهذه المادة التي تحفز ظهور أعراض الحساسية في غضون دقائق أو ساعات وربما أيام. ومن أكثر الاعراض حدوثاً: حكة أو تورم للشفتين أو اللسان أو الحلق، بحة في الصوت، غثيان وتقيؤ، إسهال، ألم في البطن. وغالباً ما تحدث الإصابة بالحساسية نتيجة للعامل الوراثي، فعندما يكون أحد الوالدين مصاباً بالحساسية فإن الابناء قد يصابون بها كذلك

فقبل التحدث عن الاطعمة المسببة للحساسية يتعين علينا التفريق بين حساسية الطعام وعدم القدرة على تحمله. فعدم تحمل الطعام يحدث غالباً في الاطفال عندما يكون الطفل غير قادر على هضم أو امتصاص اجزاء معينة من الطعام وذلك بسبب فقد أو عدم كفاية الإنزيمات لتحويل الطعام إلى اجزاء يسهل امتصاصها فيستفيد منها الجسم. بينما حساسية الطعام تحدث نتيجة مقاومة جهاز المناعة لاجزاء الطعام التي يعتبرها غريبة في الجسم.

قد تكون الحساسية أكثر شيوعاً في الرضع والاطفال مقارنة بالكبار. وقد يتحسس الشخص لنوع واحد أو أكثر من أنواع الطعام في نفس الوقت.

حيث يعتبر الحليب والبيض والفول السوداني والسمك والمحار وفول الصويا والمكسرات والقمح مسببة لحوالي 90% من حساسية الاطعمة.

(المجموعات الغذائية)

على الشخص المصاب بالحساسية التعرف على المجموعات الغذائية لانه في بعض الاحيان عندما يكون لديك حساسية من نوع أو صنف واحد من مجموعة غذائية فإنك قد تكون متحسساً ايضاً من بعض أو باقي المجموعة وهذا غالبا ما يحدث في المأكولات البحرية.

وايضاً عندما تحول اختبار تحسسك لبعض المأكولات مثل الكبسة أو المرقوق وغيرها فإنك لا تحصل على نتيجة دقيقة لانك قمت باختبار أكثر من نوع أو أكثر من مجموعة غذائية في وقت واحد. لذلك يفضل عند عمل اختبار الحساسية الغذائية ان يكون تحت إشراف الطبيب وأخصائي التغذية العلاجية حيث يمر هذا الاختبار بالخطوات التالية:

الخطوة الأولى:

وهي تحديد الغذاء المسبب للحساسية، وذلك بتسجيل التفاصيل التالية لكل من:

1- الاطعمة التي تتناولها والاعراض.

2- الوقت من التهامها إلى بداية ظهور أول عرض.

3- كمية ونوعية الاطعمة التي تتناولها.

4- الاطعمة التي تتوقع انها سبب الحساسية.

5- أنواع الاطعمة المسببة للحساسية وأمراض الحساسية الموجودة في أحد أفراد العائلة.

قد تحتاج إلى عمل بعض تحاليل الحساسية مثل اختبار الجلد أو أختبار RAST.

الخطوة الثانية: التوقف عن تناول الاطعمة المشتبه بها لمدة أسبوعين ومن ثم معاودة تسجيل الاعراض الظاهرة خلال هذه الفترة. فإذا انعدمت أو لم يكن هناك أعراض فهذا يعني ان الطعام الذي توقفت عن تناوله قد يكون هو المسبب للحساسية.

الخطوة الثانية: تناول الاطعمة المشتبه بها (تنبيه يجب عدم الإقدام على هذه الخطوة بتاتاً إذا كنت قد أصبت برد فعل حاد نتيجة تناولك هذا الطعام من قبل). إذا ظهرت عليك نفس الاعراض خلال عشرة دقائق إلى ساعتين كالتي من قبل فهذا يعني ان الطعام الذي تناولته هو المسبب الرئيسي للحساسية.

(العلاج)

- ان أفضل طريقة لعلاج الحساسية من الاطعمة هو تجنب الاغذية المسببة للحساسية.

- يجب عليك السؤال عن المكونات الغذائية للوجبات المقدمة إليك، ربما يكون من بينها الغذاء المسبب للحساسية.

- إذا كانت الاطعمة معلبة فإن عليك قراءة المكونات الغذائية الموجودة على الملصق ولا تنس المواد الحافظة التي قد تكون سبباً آخر للحساسية.

فإذا اصيب الشخص برد فعل حاد نتيجة لتناوله طعاماً معيناً، هذه الحالة قد تسمى Anaphylaxis shock والتي قد تودي بحياته إذا لم يتم نقله إلى أقرب مستشفى أو مستوصف. لان هذه الحالة جداً خطيرة حيث انها تصيب اعضاء عديدة من الجسم بأعراض الحساسية في نفس الوقت نتيجة لشدة تفاعل الحساسية.

المصدر: .lahdah.com
kidsAtoz

د/ هند الانشاصي استشاري طب الاطفال 01223620106

  • Currently 160/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
52 تصويتات / 911 مشاهدة

ساحة النقاش

kidsAtoz
»

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

2,776,962

عيادة د\هند على الانشاصي

عيادة طب الاطفال د\هند على الانشاصى -استشارى طب الاطفال وحديثي الولادةتقدم الرعاية الطبية للطفل منذ الولادة حتى مرحلة البلوغ وتشمل:

1-رعاية الطفل حديث الولادة

2-النصح والارشاد للام فى العناية بالمولود

3-المتابعة الطبية الدورية لنمو الطفل

4-الطرق الوقائية من امراض الطفولة

5-تشخيص وعلاج امرض الاطفال

6-برامج التغذية الخاصة بالاطفال

7-متابعة نمو ذوى الاحتياجات الخاصة

8-برامج التغذية لذوى الاحتياجات الخاصة 

31 عمر بن الخطاب ميدان الاسماعيلية مصر الجديدة -القاهرة-
[email protected]