<!--[if !mso]> <mce:style><! v\:* {behavior:url(#default#VML);} o\:* {behavior:url(#default#VML);} w\:* {behavior:url(#default#VML);} .shape {behavior:url(#default#VML);} -->

 

<!--[endif]--><!--<!--<!--[if gte mso 10]> <mce:style><! /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Tableau Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} -->

 

<!--[endif]--><!--<!--

   إنه من الأهمية بمكان بالنسبة للمؤسسات التي تتنافس و تحاول الاستمرار في ظل المنافسة العالمية أن تعتمد على قدرات عامليها وأن تحاول الحصول على جهودهم المتميزة لــزيادة إنتاجيتهم و تحسين الجودة بما يساعد في احتلال حصة سوقية أكبر، بالإضافة إلى قيام المؤسسات بتخطيط عمليات التحسين المستمر للجودة و برامج إدارة الجودة Total Quality Management))  ((TQG، و نظام التخطيط في الوقت المحدد In Time) Just) JIT و غيرها من برامج البحث و الامتياز في جميع الأنشطة.

إن إعطاء العاملين السلطة للتصرف، هو أهم عامل لإشعارهم بملكيتهم و تمكينهم أو تدعيمهم، و كلها طرق تعمد إليها الإدارة لزيادة قدرة هؤلاء في العمل المستمر تجاه الامتياز في الإنتاج.   

1 – ماهية نظام الإنتاج في الوقت المحدد: يعتبر تحسين الإنتاجية و تخفيض الفاقد أو المعيب في الإنتاج هدفا هاما لمعظم المؤسسات و ذلك بغية الوصول إلى المعيب الصفري إن أمكن، مما يعني الاستخدام الأمثل لموارد المؤسسة، و لقد استخدمت الإدارة اليابانية فلسفة الإنتاج في الوقت المحدد كإحدى أهم الطرق للوصول إلى هدف التحسين المستمر، و يقصد به الحصول على الخامات بالكمية المحددة أو الصحيحة بالجودة المحددة في الوقت المحدد و في موقع الإنتاج المحدد، و يعرفه " AGGARWAL " بأنه مدخل للإمداد بانسياب الإنتاج بطريقة أكثر سلاسة و إجراء التحسينات المستمرة في العمليات و المنتجات، و ذلك عن طريق تخفيض المخزون تحت التشغيل إلى أدنى حد، و كذا تخفيض الوقت اللازم لتدبير المخزون، و أيضـا تخفيض أوقات الإعداد اللازمة لذلك .

إن الإنتاج بطريقة JIT  اتجاه حديث و جديد لأداء العملية الإنتاجية ، فهذه الطريقة تعتمد على توضيح مشاكل الجودة ، فيتم تنفيذ الإنتاج بفاعلية أكثر تؤدي إلى تخفيض وقت دورة الإنتاج، و تقليل مدة إعداد و تغيير التجهيزات و الآلات، و من ثم تتحسن القرارات الإنتاجية الخاصة بالتنسيق بين الوظائف المختلفة.

2 – أهداف نظام الإنتاج في الوقت المحدد: تهدف طريقة JIT  إلى ما يلي:

*  أحد الأهداف الرئيسية، هي تخفيض المخزون إلى أدنى حد ممكن، و ذلك لمواجهة احتياجات الطلب.

*  الإنتاج بأقل تكلفة و ذلك بإلغاء كل مصادر التبذير التي يمكن أن تظهر خلال العملية الإنتاجية، و يعتبر مستوى المخزون من أهم المؤشرات و أفضلها لقياس التبذير.

JIT  هي طريقة تبحث لتوفير الإمكانيات لتحقيق التدفق المستمر للإنتاج.

*  البدء بتحسين العمليات بالمعدات المتاحة، و حتى يتم تحديد المطلوب منها بدقة.

*   تصغير حجم الطليبة بهدف السماح بتطوير الطرق الاقتصادية للتصنيع و إمكانية التحكم و الرقابة بطريقة أكفأ في العمليات الإنتاجية.

*  تقليل الاختلافات و الانحرافات بين وقت العملية الفعلي عن الوقت المطلوب، بالتحسين المادي لمدخلات العملية الإنتاجية لتقليل المعيب و التوقف في الإنتاج، و العمل على تعديل الإنحرافات في أقصر وقت ممكن.

*  القضاء على الإسراف في أي نشاط لا يساهم في خلق قيمة مضافة للمنتج.

3– متطلبات و محددات تطبيق نظام الإنتاج في الوقت المحدد

     إن نظام الإنتاج في الوقت المحدد كإحدى الأنظمة الإنتاجية، يحقق الكثير من المزايا و لكنه يتطلب بعض التعديلات الضرورية لتطبيقه.

1)    – الحاجة إلى ثبات جدول الإنتاج الرئيسي لفترة مستقبلية معينة، مما يسمح بالتنبؤ بمتطلبات الأنشطة، و يعتبر ضروريا لعدم وجود مخزون أمان يستجيب إلى طلبات العملاء القصيرة الأجل من حيث الكمية.

2)    – إن الأجزاء المنتجة يجب أن تكون على مستوى عال من الجودة.

3)    – تخفيض الأوقات المتعلقة بإعداد الآلات إلى أقل حد ممكن.

4)    – إن جودة الأجزاء المنتجة يجب أن تكون على مستوى عال من الجودة.

5)    – إعلام الموردين بالمواد الخام اللازمة للإنتاج وإعطائهم معلومات كافية عن الاحتياجات و كذا المخزونات المتوفرة، مما يساعد على ثبات جداول الإنتاج و التنبؤ بمتطلبات الطاقة الإنتاجية.

6)    – يجب أن تشمل برامج الصيانة كل الآلات، حتى تكون جاهزة عند الضرورة.

   هناك اعتبارات بناءا عليها يجب الاحتفاظ بالمخزون لأنها يمكن أن تسبب قيودا لنظام الإنتاج في الوقت المحدد:

- تعتبر حركات و عمليات المخزون ضرورية، إذ أن الغرض الأساسي من الاحتفاظ بالمخزون يتمثل في مواجهة المتطلبات اللازمة للعمليات الإنتاجية، و كذا الطلب سواء كان مرتفعا أو منخفضا، و أصحاب المؤسسات الأكفاء في هذه الحالة يجرون مقارنة بين الشراء بكميات صغيرة لتقليل حجم الاستثمارات المالية في المخزون، أو الشراء بكميات كبيرة للاستفادة من خصم الكمية، و بالتالي تخفيض التكاليف.

- يحتفظ بالمخزون لضرورة الوفاء بمتطلبات المستهلك في حينها، و ذلك قصد تخفيض معدل نفاذ المخزون إلى أدنى حد ممكن، كما أن خفض التكاليف الناتجة عن هذا النفاذ يعتبر من الوظائف الأساسية للتخزين.

- إن الاحتفاظ بمخزون كافي يتطلب تخفيض وقت التأخير في الوفاء بالطلبيات، حيث أن المستهلك يفضل الحصول على المنتج وقت طلبه، و عادة ما يكون هذا الأخير مستعدا لتحمل تكلفة حصوله على المنتج في وقته بدلا من الانتظار، مما يسمح أحيانا من تغطية التكاليف الناتجة عن وجود مستويات أعلى من المخزون لمنع

نفاذه، حيث يمكن أن تضاف هذه التكاليف إلى سعر البيع.

      هذا، و يعتبر اقتناع الإدارة بهذا النظام من أهم المقومات لنجاحه، كما أن اقتناع العاملين يعد على درجة كبيرة من الأهمية لنجاح نظام الإنتاج في الوقت المحدد.

 

المصدر: جزء من الفصل الثالث لمذكرة الماجستير تحسين إنتاجية العمل و دورها في تحقيق أهداف المؤسسة الإقتصادية لصاحبة المقال.
  • Currently 170/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
53 تصويتات / 1591 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

59,644