○ استخـدام المـواد المرجعـيـة

المــواد المرجعيــة في المكتبــة تشـمــل: 1- الموسوعات 2- الكتب السنوية (الحوليات) 3- التقاويم 4- المعاجم 5- كشافات الصحف والمجلات. والمواد المرجعية مصدر مهم جدًا لمعلومات كثيرة ومتنوعة، يحتاج إليها الباحثون باستمرار.

○ الموسوعات

تعد مصدرًا جيدًا للبدء في البحث؛ إذ تشمل آلاف المقالات في مختلف الموضوعات، والموسوعة العربية العالمية التي بين يديك الآن مثال للموسوعة. انظر: مقالة الموسوعة.

○ الحوليات

كتب تصدر سنويًا، تعالج فيها موضوعات نوعية، وتقدم فيها أحدث المعارف والحقائق والأحداث والإحصاءات في شتى المجالات: التجارة والسياسة والاقتصاد والرياضة والترفيه وتقويم البلدان وإحصاءات السكان، ومن أمثلتها التقرير الاستراتيجي السنوي الذي يصدر عن مركز الدراسات الاستراتيجية بصحيفة الأهرام القاهرية.

○ المعاجم

بعض الناس يعتقد ـ خطأ ـ أن المعاجم نحتاج إليها فقط لمعرفة تهجئة الكلمات، أو معرفة معاني الألفاظ. والواقع أن المعاجم قد تطورت وتنوعت، فهناك معاجم أحادية اللغة مثل: لسان العرب، والقاموس المحيط، والمعجم الوسيط، والمنجد، والمصباح المنير، ومختار الصحاح.

وهناك معاجم ثنائية: إنجليزي ـ عربي، مثل المورد و المغني الأكبر، ومعاجم ثنائية: عربي ـ إنجليزي مثل معجم اللغة العربية المعاصرة و معجم التعابير الاصطلاحية. وهناك معاجم متخصصة مثل: المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم، والمعجم الموحد للموسيقى، والمعجم الفلسفي، والمعجم الموحد الشامل للمصطلحات الفنية، ومعجم المصطلحات العلمية والفنية والهندسية. انظر: مقالة المعجم في هذه الموسوعة.

ولكي تستفيد أقصى استفادة من أي معجم يجب أن تقرأ بعناية ما كتب فيه عن كيفية استعماله، وأن تعرف مدلولات الإشارات والرموز والاختصارات المختلفة التي تستخدم فيه.


○ كشاف الدوريات والصحف

تعد المجلات والصحف مصادر جيدة للمعلومات؛ لأنها تتناول موضوعات الساعة بطريقة حية وواقعية، تُعنى فيها بتقديم الرؤى الحالية في القضايا والأحداث الراهنة في معظم مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، في مستوياتها المحلية والإقليمية والعالمية. ولذا فإن بعض المكتبات توجد بها كشافات للدوريات والصحف، تدلك على كيفية العثور على المقالات والتحقيقات والآراء المتعلقة بموضوعك مما نشر في الصحف والمجلات. وتنظم بعض المكتبات إضبارات (ملفات) خاصة لحفظ المطويات وقصاصات الصحف والصور الحديثة التي تنشر في الصحف والمجلات ويصعب وضعها على أرفف المكتبة. وتُعنى بعض المكتبات بتجليد الأعداد السابقة من المجلات والصحف في مجلدات، توضع على أرفف حسب تواليها الزمني، كما يحتفظ بعضها بصور من المجلات والصحف في شكل مصغرات فلمية (مايكروفلم).

 

 

○ استخدام المواد المرجعية الإلكترونية

تتنوع مصادر المواد المرجعية الإلكترونية وأوعيتها، فقد يتطلب الحصول عليها استخدام البحث بالاتصال المباشر، أو أقراص الليزر المتراصة (CD-ROM) أو الإنترنت أو الوسائط المتعددة، أو الدوريات الإلكترونية، أو أقراص الدي في دي. والإنترنت شبكة ضخمة من الحواسيب تربط بين كثير من المؤسسات والجامعات والمعاهد والأفراد حول العالم. ومن فوائد الإنترنت:

 1 - وسيلة عصرية للتواصل والاتصالات.

 2 - تبادل البيانات والمعلومات بين ملايين الأشخاص.

 3 - تبادل الأفكار والحوارات.

 4 - متابعة الأخبار والمعلومات.

 5 - الاستفادة من البحث العلمي والتعليم.

 6 - مجال رحب للتسويق وعقد الصفقات التجارية.

 ○ العوامل الأساسية لانتشار شبكة الإنترنت :

 1 - تعدد استخدامات وتطبيقات الشبكة وتنوعها.

 2 - توفر تقنية اتصالات سريعة، وتقنيات وبرمجيات حاسوبية متقدمة.

 3 - انخفاض تكلفة استخدام الشبكة، وسهولة الارتباط بها.

 4 - استخدام الشبكة بلغة المجتمع.

 5 - الاستفادة من الشبكة في عالم الإدارة والأعمال.

 ومن المواد المرجعية الإلكترونية التي قد تجدها على أقراص الليزر المتراصة أو على شبكة الإنترنت: الموسوعات والحوليات والدوريات والمعاجم الإلكترونية وأدلة الأسماء والمعلومات الشخصية وصفحات المواقع الشخصية وغيرها. وتعد الموسوعة العربية العالمية أول وأضخم عمل من حيث نوعه وحجمه ومنهجه في تاريخ الثقافة العربية والإسلامية ينشر على الإنترنت في نحو نصف مليون صفحة حاسوبية. وقد وظفت النسخة الإلكترونية من الموسوعة العربية العالمية تقنية المعلومات والنشر الإلكتروني بما يتيحه كل ذلك من سهولة البحث والتصفح والوصول إلى المستخدم العربي في كل مكان، وبوجود الصوت والصورة المتحركة أمام الباحث عن المعلومات، وسهولة وسرعة وتنوع أساليب البحث، وإتاحة الفرصة أمام الناشر للتحديث الفوري والمستمر للمعلومات. وقد أصبح الإصدار الإلكتروني للموسوعة العربية العالمية بهذا الحجم والتنوع والشمول ومحركات البحث المتعددة والترتيب للمواد والإخراج إسهاماً عملياً معلوماتياً مباشراً لصالح العملية التعليمية والتربوية في البلاد العربية، ولصالح المعرفة والثقافة الإنسانية باللغة العربية في عالم واحد متعدد الثقافات.


○ كيف تحصل على ما تحتاجه من المكتبة؟

في معظم المكتبات يمكن أن تتوجه بعد فحص الفهارس إلى رفوف المكتبة مباشرة، مستهديًا بالرقم الاستدعائي. وفي بعض آخر يتعين عليك كتابة بطاقة لطلب الكتاب (اسم المؤلف، عنوان الكتاب، الرقم الاستدعائي للكتاب) وتعطي البطاقة لمختص بالمكتبة يحضر لك الكتاب المطلوب.


○ كيف تحكم على قيمة المواد؟

بعد أن تحصل على المرجع أو المراجع التي تخدم بحثك لابد أن يطرأ على ذهنك سؤال: ما المرجع الذي يمكن أن أحصل منه على أكبر فائدة؟

لإصدار الحكم على المراجع معايير، يجب أن تؤخذ في الاعتبار، ونقدمها لك في الأسئلة التالية للاستفادة منها في الحكم على قيمة المادة المطبوعة:

1- ما مدى تغطية المرجع لجوانب موضوعك؟
راجع فهرس محتويات الكتاب، فإن وجدت أن موضوعك قد ورد في عدة صفحات -فإن هذا الكتاب يستحق القراءة بعناية (انظر: الاستفادة القصوى في فقرة تالية).

2- ما تاريخ النشر؟
إذا كان بحثك حول موضوع سريع التغير، مثل مجال الحاسوب، أو أسعار السلع، فإنك بحاجة إلى أحدث مواد منشورة. أما إذا كنت تبحث موضوعًا تاريخيًا (تاريخ المغول في آسيا الوسطى) فإن تاريخ النشر ليس مهمًا. تذكر أن تاريخ النشر يذكر في أماكن مختلفة في الكتب العربية؛ فقد تجده في الوجه الخارجي لصفحة الغلاف، أو في الصفحة الأولى في الكتاب، وتجده أحيانًا في مقدمة المؤلف أو الناشر، وأحيانًا تجده على الوجه الداخلي لصفحة عنوان الكتاب.

3- ما المكانة العلمية للمؤلف؟
المعلومات التي تعاون في الإجابة عن هذا السؤال هي مدى شهرة المؤلف في ميدان تخصصه، وما ألف من كتب أو بحوث تتصل بالموضوع. وقدتجد في تقديم الكتاب، أو في مقدمته، أو في هوامشه السفلى، أو في ملاحقه أو في قائمة مراجعه، معلومات تشير إلى مدى رسوخ المكانة العلمية للمؤلف.

وفي الحكم على المكانة العلمية لكاتبي المقالات في الدوريات والصحف عليك أن تستشير أساتذتك أو بعض الخبراء في التخصص الذي تكتب فيه.

4- ما مدى موضوعية المؤلف أو تحيزه؟
إذا كان موضوعك يتصل بمشكلة خلافية كمشكلة الخلاف على كشمير بين الهند وباكستان، فإنه ليس من الحكمة أن تختار كتابًا أو مقالاً يؤيد وجهة النظر الهندية تمامًا، أو مادة لمؤلف يؤيد موقف باكستان دون تحفظات؛ حيث توصف مثل هذه المواد بأنها متحيزة وغير موضوعية. وفي مثل هذه الحالة أنت مطالب بقراءة مختلف وجهات النظر ومقارنتها أولاً.

5- الطبعة
إذا كان الكتاب قد صدر في طبعات متعددة، فهذا يعني أنه كتاب جيد، وعليك أن تقرأ أحدث طبعاته، حيث إنها -غالبًا- تكون منقحة ومزيدة عن سابقاتها.

6- مستوى الكتاب
قَلِّب بعض صفحات الكتاب، واقرأها قراءة سريعة، وطالع الخرائط والأشكال والمصطلحات والجداول وقائمة المراجع. ومن هذا ستعرف مدى نفع الكتاب لك.


○ الاستفادة القصوى من المراجع

كي تحصل على أقصى فائدة من البحث في المراجع اتبع ما يلي:

1- القراءة الكشطية

وهي قراءة سريعة تعرف منها طريقة تنظيم الكتاب؛ تقرأ فيها فهرس محتوياته، ومقدمته، وكيفية استخدامه (إن وجدت) والعناوين الرئيسية فيه، وقائمة المصادر التي اعتمد عليها الكتاب. ومن أهم ما يعاونك في هذه الخطوة أن تقرأ الكشاف أو الكشافات إن وجدت في الكتاب، وستجد في بعض الكتب كشافًا مستقلاً بأسماء الأشخاص الذين وردت أسماؤهم في الكتاب مقرونًا بالصفحات التي أشير إليهم فيها، وكشافًا بالمفاهيم والمصطلحات والكلمات المفاتيح الواردة في الكتاب مقرونة بأرقام الصفحات أيضًا، وبعض الكتب يحوي كشافًا واحدًا للأسماء والموضوعات.

2- إعداد بطاقات ببليوغرافية

وهي بطاقات ذات حجم معين، خصِّص بطاقة لكل كتاب أو مرجع على حدة، تكتب فيها اسم مؤلف الكتاب، وعنوان الكتاب، وناشره، وتاريخ النشر، ورقم استدعاء الكتاب في المكتبة. رتب البطاقات هجائيًا وأعط كل بطاقة رقمًا في يسار أعلى جزء فيها، لتستخدمه في تدوين الملاحظات والاقتباسات.

3- تدوين الملاحظات والاقتباسات

اقرأ في المرجع الأجزاء التي تتصل بموضوعك، لا تهتم بقراءة كل الكتاب، ففي بحث ما يمكن أن ترجع إلى أكثر من عشرة مراجع، وتقرأ في كل منها عددًا قليلاً من الصفحات. خصص بطاقة لكل فكرة أو سؤال أو مفهوم أو مصطلح في موضوعك على حدة. ضع رقم المصدر (مأخوذًا من بطاقة الببليوغرافيا) في أعلى يسار البطاقة، واكتب عنوانًا أو ترويسة لكل بطاقة واكتب ما يستحق التدوين؛ وميِّز في الكتابة بين أمرين: 1- ملاحظات ومعلومات وأفكار تأخذها من المرجع، وتصوغها بأسلوبك أنت. 2- اقتباسات تنقلها من المرجع، وتوضع بين علامتي تنصيص هكذا « ــــ ». ولا تنس أن تكتب في البطاقة رقم الصفحة أو الصفحات التي دونت منها الملاحظات أو نقلت منها الاقتباسات. ويفضل الإقلال من الاقتباسات المباشرة، والإكثار من الملاحظات التي تعبر عن رأيك وأسلوبك الخاص في التناول.

○ الاستفادة من المصادر الأخرى

ليست المكتبات المصدر الوحيد للمعلومات، ولذا احرص على الاستفادة من المصادر الأخرى في المؤسسات والمصالح والأجهزة الحكومية والأهلية مثل الوزارات والمؤسسات الحكومية ذات الصلة بموضوعك، وأجهزة الإحصاء والتخطيط، والقنصليات والمراكز الثقافية للدول الأجنبية في المدن الكبرى في بلدك. وتستطيع أن تطلب منها ـ كتابة ـ المعلومات التي تريد الحصول عليها، وترفق بطلبك مظروفًا به عنوانك بالضبط. وعلى أية حال نوِّع المصادر التي تبحث فيها عن المعلومات، ولا تقصرها على مصدر واحد.

○ استخدام البريد الإلكتروني

يستخدم البريد الإلكتروني في التراسل وإرسال النصوص والمستندات والوثائق الإلكترونية ونقل ملفات الصوت والصورة. ويعد البريد الإلكتروني أكثر استخدامات الإنترنت والشبكة العنكبوتية العالمية رواجاً. يخصص لكل مستخدم للإنترنت عنوان إلكتروني يتم فيه إرسال رسائل البريد الإلكتروني واستقبالها. وتنقل الإنترنت مئات الملايين من رسائل البريد الإلكتروني في كل يوم. ويحافظ مقدم خدمة الإنترنت على عناوين البريد الإلكتروني الخاصة بعملائه، ويوجه طلبات الحصول على المعلومات المستقاة من الإنترنت لطالبيها. يتضمن عنوان الرسالة الإلكترونية الرمز @ ، وبالضغط على زر الإرسال تذهب الرسالة إلى خادم (سيرفر) الشركة المزودة للإنترنت. يتحقق الخادم من صحة العنوان ويحدد المسار الذي ستسير عليه الرسالة عبر الشبكة العالمية نحو خادم شركة المرسل إليه المزودة للإنترنت حيث تصله في صندوق البريد المخصص للمستخدمين. ولا يستغرق وصول الرسالة إلى المرسل إليه أكثر من 20 ثانية. وبالإضافة إلى إرسال الرسائل يمكن استخدام البريد الإلكتروني في إرسال ملفات موسيقية أو برامج، أو صور، أو مقالات أو غير ذلك من الملفات التي ترسل مع الرسالة الإلكترونية في صورة ملحقات. وعند استخدام البريد الإلكتروني للحصول على معلومات من جهة ما فلا تتوقع أن يصلك الرد في الزمن الذي تحدده. كن مستعداً للحصول على المعلومات من مصادر أخرى.

○ إجراء المقابلات

سوف تحتاج في بعض البحوث أن تحصل على معلومات من بعض المسؤولين أو المتخصصين. في هذه الحالة اطلب تحديد موعد مع كل واحد منهم قبل المقابلة بوقت كاف، واحرص ـ قبل المقابلة ـ على أن تحدد ـ بالضبط ـ الأسئلة التي تريد أن توجهها إلى كل منهم، سجل الإجابات التي تحصل عليها، مقرونة باسم من تقابله وتاريخ المقابلة. وفي بعض الحالات يمكن أن تسجل المقابلة على شريط تسجيل، ويجب أن تستأذن من تقابله في هذا النوع من التسجيل. لا تنس أن تشكر الشخص الذي تقابله؛ على ما زودك به من معلومات، وما منحك من وقته. وقد ترى أن تتبع ذلك برسالة شكر مكتوبة.


○ إجراء المسح

عندما يقتضي بحثك استطلاع رأي عدد كبير ممن لديهم معرفة أو علاقة بالموضوع فعليك أن تعدّ «استبانة» لذلك، تتم صياغتها في عبارات أو أسئلة واضحة ودقيقة، وتقرن كل عبارة أو سؤال بعدد من الخانات للاستجابة المقيدة مثل: (نعم ـ لا أدري ـ لا) أو (مهمة بدرجة كبيرة ـ مهمة بدرجة متوسطة ـ مهمة بدرجة صغيرة) أو (موافق ـ لا رأي لي ـ غير موافق) وقد تفضل أن تترك في الاستبانة فراغات ليعبر كل من يستجيب لها عن رأيه الخاص واقتراحاته، أو ليذكر بعض النقاط التي لم تضمنها في الاستبانة. وعليك بعد ذلك أن تحلل نتائج الاستجابات. وقبل الشروع في إعداد الاستبانة أو الاستبيان استشر متخصصين وخبراء في تصميم الاستبانات وتحليل البيانات، لأن هناك أسسًا فنية وإحصائية لتصميم الاستبانات وتحليل المعلومات التي تحصل عليها.


○ استخدام الإذاعة والتلفاز

برامج الإذاعة، وبرامج التلفاز الوثائقية، والمقابلات التي يتم إجراؤها في كل منها مع الخبراء والمتخصصين مصادر مهمة في بعض الموضوعات. راجع برامج الإذاعة والتلفاز، واستمع وشاهد ما يفيدك منها، ولا تنس تسجيل تاريخ بث البرنامج، لأنك ستحتاج للإشارة إليه في حواشي البحث وقائمة مصادره.


○ المتاحف والمعارض

المتاحف كثيرة ومتنوعة، ويمكن أن تحصل منها على خبرات مهمة في بعض موضوعات البحث. ويعادل المتاحف في أهميتها المعارض العامة والمتخصصة التي تنظمها الحكومات والمؤسسات الاقتصادية والتجارية، والنقابات والجمعيات المهنية والفنية. وكلاهما (المتاحف والمعارض) مفتوح للجمهور، ولذا يمكنك زيارة المتاحف الموجودة في منطقتك، والمعارض التي تقام فيها، فهذا من شأنه أن يوسع آفاق البحث ويعمقها.

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 539 مشاهدة
نشرت فى 20 ديسمبر 2011 بواسطة ketaba

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

161,651