الأعمال الشعرية الكاملة 
قصائد وأشعار 
د.محمود رمضان
 ( الديوان السابع بعنوان خط النهاية )

«قطار» قصيدة جديدة لمحمود رمضان

قطار
 د.محمود رمضان

تنتظر الأحلام في انطلاقها انتظار موعد قيام القطار
تعددت سكك الحديد والقضبان تمتد بلا تلاقي في المسار 
تنطلق صافرة القيام فترنو العيون بلغة وهمس المحتار
 تلوح الأيادي خلف نوافذ زجاجية ويهشم الشوق الجدار

ينطلق بجبروت لا يبالي لهفة الأحبة ولا يقبل للتأخير أعذار 
يوهم الكل بسير بطئ مخادع فيركض المحب والقفز كطيار 
حين تهتز العربات ونلتفت في الاتجاهات التفات التيه والفخار
 يعذب في الهيام قلبي وتذوب القصائد في الغرام ذوب انصهار

تمر الأشواق مرور القطارات في التوازي مسرعة لا ملامح تختار 
إذا توقف القطار في محطة قادمة يعاد المشهد ولوعته أقدار 
يهاتفني الحبيب يذكرني بآخر مقابلة في ساعة السفر وباكيا ينهار
 تفزعني صافرة قطار مقبل بلا رحمة كأنه عزول يمحو التذكار

تتوالى المشاهد من نافذتي فأرى الدنيا في ميلادها وآخر نهار 
أتذكر الحب الأول والأوسط وما بعدهما لعلي استرجع منال الغمار
ويرسم سحر الجمال لوحة من الحسن فيزول سحر الأسحار
 والغزل ريم في رقتها وعشقها للعطر والنسيم يفوح والأزهار

قبل الوصول يخفق فؤادي بالحب ثانية والنهى قيد قاسي جبار
نودع المقاعد في مودة وعيون المحبين تنظر يمينا ويسار 
أرى في تلك المحطة عشاق يكتبون بموسيقى صوت قطار 
إن الحياة حلقة بين صافرتين قيام القطار وصفارة نهاية المسار
 وتئن القضبان من ثقل القلوب المعذبة في الحب بلا انتظار

http://www.vetogate.com/mobile/2629910

«قطار» قصيدة جديدة لمحمود رمضان

المصدر: الأعمال الشعرية الكاملة قصائد وأشعار د.محمود رمضان ( الديوان السابع بعنوان خط النهاية ) «قطار» قصيدة جديدة لمحمود رمضان قطار د.محمود رمضان تنتظر الأحلام في انطلاقها انتظار موعد قيام القطار تعددت سكك الحديد والقضبان تمتد بلا تلاقي في المسار تنطلق صافرة القيام فترنو العيون بلغة وهمس المحتار تلوح الأيادي خلف نوافذ زجاجية ويهشم الشوق الجدار ينطلق بجبروت لا يبالي لهفة الأحبة ولا يقبل للتأخير أعذار يوهم الكل بسير بطئ مخادع فيركض المحب والقفز كطيار حين تهتز العربات ونلتفت في الاتجاهات التفات التيه والفخار يعذب في الهيام قلبي وتذوب القصائد في الغرام ذوب انصهار تمر الأشواق مرور القطارات في التوازي مسرعة لا ملامح تختار إذا توقف القطار في محطة قادمة يعاد المشهد ولوعته أقدار يهاتفني الحبيب يذكرني بآخر مقابلة في ساعة السفر وباكيا ينهار تفزعني صافرة قطار مقبل بلا رحمة كأنه عزول يمحو التذكار تتوالى المشاهد من نافذتي فأرى الدنيا في ميلادها وآخر نهار أتذكر الحب الأول والأوسط وما بعدهما لعلي استرجع منال الغمار ويرسم سحر الجمال لوحة من الحسن فيزول سحر الأسحار والغزل ريم في رقتها وعشقها للعطر والنسيم يفوح والأزهار قبل الوصول يخفق فؤادي بالحب ثانية والنهى قيد قاسي جبار نودع المقاعد في مودة وعيون المحبين تنظر يمينا ويسار أرى في تلك المحطة عشاق يكتبون بموسيقى صوت قطار إن الحياة حلقة بين صافرتين قيام القطار وصفارة نهاية المسار وتئن القضبان من ثقل القلوب المعذبة في الحب بلا انتظار http://www.vetogate.com/mobile/2629910 «قطار» قصيدة جديدة لمحمود رمضان

ساحة النقاش

د.محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي Dr. Mahmoud Ramadan Abdel-Aziz Khadrawi

katara
د.محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي Dr. Mahmoud Ramadan Abdel-Aziz Khadrawi »

أقسام الموقع

جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

74,253