- رابطة المسرحيين الفلسطينيين تكرم طاقم مسرحية ريتشارد الثاني -

القدس –  من الناطق الإعلامي للرابطة –  كامل الباشا.

جرى مساء أمس السبت 28-7-2012 في مسرح عشتار في رام الله حفل تكريمي خاص بادرت إليه رابطة المسرحيين الفلسطينيين لتكريم الفنانين المشاركين في مسرحية ريتشارد الثاني ، وفيما يلي ملخص للحفل .

--------------------------------

عريف الحفل الفنانة ريم تلحمي بدأت بالقول :

ضيوفنا الكرام ، مساؤكم ابداع

بداية دعونا نذكر من هم احق بالتكريم منا جميعا ، لنقف دقيقة صمت نستذكر فيها اسرانا في اسرهم ونترحم على شهدائنا ، وعلى أرواح زملاء لنا رحلوا تاركين تراثا مسرحيا نعتز به جميعا.

وبعد دقيقة صمت مهيبة تابعت ريم القول :

التكريم هدية المكرّم ( بالفتح ) للمكرّم ( بالكسر ) ، شعور بالفخر والاعتزاز بما ينجزه فنانونا وما يبدعونه  في خدمة وطنهم وقضيتهم ، هم اذن يهدوننا ابداعهم وجهدهم دون منّة او استعلاء ، مؤكدين انهم يقومون بواجبهم  اينما حلّو ، داخل الوطن وخارجه ، سنوات من عطاء تكللت بنجاحات عديدة انجزها مبدعونا كتابا وشعراء وفنانين  ليشعرونا ان واجبنا كمؤسسات وافراد يدعونا لنعبر لهم عن تقديرنا  . قبل شهر من اليوم كرمت الرابطة طاقم مسرحية انتيغونا التي أنتجها المسرح الوطني الفلسطيني في القدس واليوم نكرّم في رام الله طاقم مسرحية ريتشارد الثاني التي أنتجها مسرح عشتار في رام الله .

بعدها تم عرض مقاطع من فيلم توثيقي يعمل على انجازه المخرج الفلسطيني درويش أبو الريش حول تجربة العمل على مسرحية شكسبير في فلسطين ، ونال التقرير إعجاب المحتفلين وتقديرهم .

وتابعت ريم :

 «ريتشارد الثاني » إحدى مسرحيات شكسبير التي تدور أحداثها حول السلطة والسياسة .. وتملؤها الدسائس والخيانات. كتبها شكسبير في العام 1595 ، وتدور أحداثها حول سقوط عائلة مالكة بريطانية وظهور عائلة مالكة جديدة بمساعدة لوردات البلاط... حكاية مثيرة تُظهر لنا ما معنى أن يكون المرء ملكاً، وكيف تفسد القوة المطلقة صاحبها في نهاية الأمر.

-----------

بعد ذلك تم عرض تقرير تلفزيوني لمحطة يورو نيوز حول عروض المسرحية في مسرح غلوب في لندن يظهر مدى النجاح الذي حققته المسرحية هناك وسط العديد من العروض وبلغات متعددة لمسرحيات شكسبير وعلاقة العرض بالربيع العربي والحالة الفلسطينية ، ثم قدمت ريم تعريفا بمسرح عشتار منتج المسرحية فقالت :

مسرح عشتار – تأسس في العام 1991 في مدينة القدس بهدف النهوض بالمسرح الفلسطيني وبناء الجمهور من خلال التدريب المسرحي والعروض المهنية التي تهدف إلى التواصل مع الجمهور في أماكن تواجده. حاز مسرح عشتار على العديد من الجوائز المسرحية العالمية، تجول عبر العالم، وشارك في العديد من المهرجانات الدولية. يُنتج مسرح عشتار سنوياُ اعمالا مسرحية مشتركة بالتعاون مع مسرحيين ومسارح محلية وعالمية من أجل النهوض بالمسرح والجمهور الفلسطيني.

وتابعت :

نجتمع اليوم لنكرّم نخبة من فنانينا بمبادرة من رابطة المسرحيين الفلسطينيين التي تأسست عام 1987 واضعة بين اهدافها التعريف بالفنان الفلسطيني والدفاع عن حقوقه القانونية والادبية . ثم قدّمت نائب رئيس رابطة المسرحيين الفنان أكرم المالكي الذي تحدث باقتضاب شديد عن حرص الرابطة على متابعة مهامها لخدمة أعضائها وعن سعيها المستمر والمتواصل للرقي بالحركة المسرحية ، وان هذا التكريم يأتي تعبيرا عن تقدير الرابطة لما ينجزه الفنانون الفلسطينيون رغم التجاهل والتهميش الذي يتعرضون له وان الفنان الفلسطيني سيستمر في تحدي واقعه والقيام بواجبه .

<!--بعدها تم عرض تقرير تلفزيوني آخر لبرنامج أوروبا في فلسطين ، وقد تناول التقرير عروض المسرحية من زاوية علاقة التبادل الثقافي بين فلسطين واروربا عموما.

ثم قدمت الأديب الفلسطيني الكبير محمود شقير بالقول : ولأن لانجاز فنانينا نكهة خاصة ، فقد حرصنا ان يتم تكريمهم من خلال شخصية  خاصة : ولد في القدس وناضل من اجلها سياسيا واعلاميا وثقافيا وتحول بتراكم انجازاته الى رمز من رموز هذه المدينة العظيمة باهلها وبمبدعيها ، وبدفاعه عن هويتها العربية الفلسطينية المستقلة. انه الاديب الكبير الذي تكرّم مشكورا بمشاركتنا امسيتنا هذه : الاستاذ محمود شقير .

بعدها تحدث الأديب محمود شقير فأثنى على مبادرة رابطة المسرحيين وعبّر عن اعتزازه بما ينجزه الفنانون الفلسطينيون وسط أجواء من عدم التفات المؤسسات الرسمية لما تمثله الثقافة عموما والمسرح على وجه الخصوص من أهمية وخاصة في ظل الوضع الحرج الذي يمر به شعبنا اليوم ، وطالب الفنانين بتوحيد جهودهم ليتحولوا إلى قوة مؤثرة تحقق لهم حقوقهم كفنانين يخدمون قضيتهم وشعبهم ، كما عبر عن اعتزازه بالمشاركة في تكريم الفنانين في القدس ورام الله وسعادته بالجمع الذي حضر التكريم في القدس ورام الله والذي يدل على حرص وتقدير لما ينجزه الفنانون .

بعدها قامت ريم – عريف الحفل - بقراءة ملخص موجز عن المكرمين الذين تقدموا لاستلام دروع التكريم من الأستاذ محمود شقير ونائب رئيس الرابطة الفنان أكرم المالكي . فقالت :

أجيال تعمل اليوم جنبا الى جنب في صياغة حاضر ومستقبل المسرح الفلسطيني ، كل جيل تعلم من الذي سبقه وبنى على انجازاته ليتم التاسيس وتترسخ القواعد ، نستلم الراية ونسلمها لنتابع مسيرة تحررنا وانعتاقنا واستقلالنا القادم دون ادنى شك .

المكرّمون :

محمد علي : الفنان التقني لمسرح عشتار بدأ العمل مع عشتار منذ عدة سنوات واشرف على تنفيذ إضاءة وتقنيات العديد من المسرحيات والبرامج في المسرح .

----------------------

فراس فراح : أبن القدس عمره 23 عام وهو ممثل وراقص. تخرج من برنامح مدرسة المسرح الصيفية للمسرح الوطني الفلسطيني في العام 2008 . شارك في عدد من الأعمال المسرحية والعروض الراقصة محليا ودوليا. من أهم مشاركاته العرض الختامي لفعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية عام

2009 مع فرقة أوف للرقص، ومسرحية «على خطى هاملت » للمسرح الوطني الفلسطيني. شارك في عدد من المهرجانات والبرامج الدولية . وهو ممثل متدرب على تقنيات السكيرا.

--------------------------------------

اياد حوراني : بدأ التمثيل مع مؤسسة أيام المسرح بالخليل، وتخرج من مسرح الحرية - برنامج تعليم فنون المسرح والتمثيل بالتعاون مع الجامعة العربية الامريكية. شارك في العديد من الاعمال المسرحية مع مسرح الحرية، كما شارك في العديد من ورشات الدراما والتمثيل في عدة مسارح عالمية، اهمها مسرح الشاوبونة في المانيا والمسرح الوطني في ڤينا ومسرح الشعب في نيويورك. يعمل حاليا كممثل ومدرب دراما ودمى في المسارح الفلسطينية.

--------------------

سامي متواسي : فنان متعدد الإختصاصات على المستوى الدولي في مجال التمثيل، الاخراج، الكتابة، التدريب والموسيقى. ساهم في تأسيس فرقتين مسرحيتين في فلسطين. حائز على منحة

اليونسكو - أشبرغ، وتدرب في الهند في العام 2000 . حصل على عضوية إتحاد الممثلين في

مدينة نيويورك في 2004 حيث عمل كممثل ومخرج مع مجموعة من المؤسسات المسرحية

هناك وأنتجوا عملين من تأليفه. وفي بريطانيا حاز على إقامة في مسرح «السلم الأحمر »

وأصبح عضوا في مسرح PTiM في لندن حيث شارك في كتابة وإخراج «شمس منتصف

الليل ». كما حاز عمله «مفتاح وحياة » على جائزة أفضل عمل في مهرجان فيلديلفيا – الأردن. وتجول عمله «ولد في بيت لحم » الذي كتبه وأخرجه، في أيطاليا، بريطانيا ومصر. شارك كممثل في مجموعة من الأفلام والمسلسلات التلفزيونية المحلية والعالمية.

---------------------------

نيقولا زرينه : حاصل على دبلوم تمثيل من مسرح عشتار، عضو مؤسس لمسرح الحارة في العام 2005 ، يعمل حاليا كممثل ومدرب دراما في مسرح الحارة في بيت جالا. اشترك في العديد من الأعمال المسرحية وعمل مع عدد من المخرجين المحليين والأجانب. حاصل على جائزة أفضل ممثل من مهرجان المسرح العربي للطفل في الأردن عام 2004 عن دوره

في مسرحية «بائعة الكبريت .

-----------------------------------

محمد عيد : ممثل ومدرب دراما، درس التمثيل في مسرح عشتار وتخرج من برنامج تأهيل معلمي الدراما عام 1997 . عمل في جميع الأعمال المحترفة في الفرقة منذ العام 1998 بصفة ممثل أو في فريق الإنتاج. يعمل حاليا ممثلا في المسرح ومدرّباً لمادة الدراما في الأندية المسرحية والمنبرية المختلفة التي تشرف عليها المؤسسة. كما يعمل مدرساً في أكاديمة الدراما.

-------------------------

بيان شبيب : ممثلة ومخرجة مسرح، محاضرة في جامعة بيرزيت وفي أكاديمية فلسطين الدوليّة، حاصلة على شهادة الماجستير في التمثيل والمسرح من جامعة اسّكس في بريطانيا. شاركت في العديد من التجارب المسرحية التجريبية مع مسرح عشتار أهمّها مسرحية«صفد شاتيلا - من وإلى » تأليفاً وتمثيلاً ونالت جائزة أفضل ممثلة في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي في العام 2006 . إضافة الى إخراج وتأليف عدد من الأعمال المسرحية الشبابية والمحترفة. ممثلة رئيسية في المسلسل المحلي «اسكتشات .

---------------------------

ايهاب زاهده : ممثل، مدرب ومخرج، من مواليد الخليل، التحق ببرنامج التدريب الخاص بمؤسسة ايام المسرح من العام 1997 - 2001 ، خلال هذه السنوات مثل في العديد من المسرحيات التي تم عرضها للجمهور العام وطلاب المدارس بشكل خاص في جميع أنحاء محافظة الخليل حتى نهاية 2007 . تلقى العديد من الدورات مع أساتذة من مسارح دولية عديدة في مواضيع مختلفة تتعلق بالتمثيل والإخراج المسرحي وحصل على الدبلوم في «الدراما في التعليم » من جامعة جدانسك في بولندا نهاية العام 2006 . قام بإخراج عدة مسرحيات شبابية، وشارك في عدة مهرجانات وفعاليات دولية وعربية. يعمل حالياً في مسرح نعم في الخليل والذي ساهم في تأسيسه في العام 2008 . كما قام بإعداد بعض المسرحيات العالمية وأخرجها مع محترفين.

-----------------------

رائد العيسه : ممثل ومدرب دراما تخرج من مسرح عشتار ويعمل فيه. قدّم أول عمل له في عام 1994 مع مسرح عشتار. شارك في جميع أعمال الفرقة إما ممثلاً أو مساعداً للمخرج. عمل مدربا للدراما في عدة مدارس ومؤسسات محلية. اشترك في عدد من المهرجانات الدولية والعربية، وله مشاركات عدة بالتمثيل في عدد من الأفلام والمسلسلات التلفزيونية.

------------------------------

عامر خليل : ممثل ومخرج، بدء العمل في المسرح منذ بداية الثمانينات مع فرقة الحكواتي، عمل مع العديد من المؤسسات الفنية والثقافية في فلسطين وشارك في العشرات من الجولات المسرحية في أوروبا كممثل ومخرج. شارك في بعض الافلام السينمائية المحلية والعالمية، أسس هذا العام مشروع «مسرح الجيب في فلسطين » - وهو مشروع ثقافي متنقل بين المدن والقرى الفلسطينية. صوته جميل يعشق الغناء والسهر والجلسات الممتعة.

-----------------------------

حسين نخله : فنان بسيط مارس الفن وعشقه منذ سنوات رحلت في عمق الزمن ..ما زال يبحث عن ذاته في لجة المكان والزمان .. ما زال يعشق هذه الخشبة الجامدة التي حولها الزملاء  الرائعون الى حياة دائمة .. شارك في العديد من الأعمال المسرحية والتلفزيونية والسينمائية والاذاعية داخل وخارج فلسطين. من أهم أعماله المسرحية «حفار القبور » وتلفزيونياُ «الاجتياح » و «قال الحجر ». أما من أعماله السينمائية «عيد ميلاد ليلى » و «خلف الشمس ». عمل مع عدة مخرجين في مجال المسرح والسينما والتلفزيون. كما عمل مخرجاً ومخرجاً مساعداً في مجموعة أعمال مسرحية، وشارك في العديد من المهرجانات المسرحية داخل وخارج الوطن... وما زال يبحث عن اسطورة العشق الأزلي في عمل مسرحي جديد ...

-------------------------------

ايمان عون : شاركت في تأسيس مسرح عشتار في العام 1991 . حازت على مجموعة من الجوائز والتكريم من دول مختلفة. شاركت بالعديد من المسرحيات والمسلسلات التلفزيونية والأفلام الفلسطينية والعالمية. أعدت وأخرجت مسرحيات شبابية وحرفية. كتبت ونشرت مجموعة من المقالات حول المسرح الفلسطيني، ساهمت في كتابة كتابان عن التدريب المسرحي. مدربة دولية لتقنيات مسرح المضطهدين. شاركت في العديد من المؤتمرات الدولية والمحافل الثقافية العالمية. مثلت فلسطين في مهرجانات مسرحية عربية وعالمية. وبادرت لمشروعي 100«فنان من أجل فلسطين » في العام 2003 ومشروع «مونولوجات غزة » في العام 2010 .

-----------------------------

ادوار معلم : ممثل ومدرب مسرحي والمدير العام لمسرح عشتار. حاصل على شهادة

البكالوريوس في العلوم المسرحية، وأحد مؤسسي فرقة الحكواتي الفلسطينية عام 1977 . أسس مسرح عشتار في العام 1991 ، ومنذ عام 2006 يشرف على برامج تدريبية محلية واقليمية في تقنيات مسرح المضطهدين. وفي العام 2007 بدأ يدير المهرجان الدولي لمسرح

المضطهدين الذي ينظمه مسرح عشتار.

-------------------------------

جورج ابراهيم : مخرج، ممثل، معد وكاتب , ولد في الرمله في العام 1945 . مؤسس ومدير مسرح وسينماتك القصبه في القدس ولاحقا في رام الله. شغل منصب رئيس رابطة المسرحيين في القدس ثمان سنوات. حصل على عدة جوائز في الاخراج، والتمثيل والكتابة. عمل في

التلفزيون والسينما، وقام بتمثيل فلسطين في العديد من المؤتمرات والمهرجانات المسرحيه الدوليه المختلفه. قام بتأسيس أكاديمية الدراما في العام 2009 ، ويشغل حاليا منصب مدير عام مسرح وسينماتك القصبه في رام الله.

---------------------------

بعدها تم عرض تقرير تلفزيوني لقناة الآن الفضائية حول المسرحية ، تلته كلمة مسرح عشتار باسم المكرّمين وقدمتها الفنانة إيمان عون المديرة الفنية للمسرح وإحدى الممثلات في المسرحية ، حيث تحدثت عن مجمل الصعاب التي تواجه الفنانين والمؤسسات الفنية لدى الشروع في إنتاج أي عمل فني ، وعن ضرورة وأهمية أن تقوم السلطة الوطنية الفلسطينية بواجبها تجاه دعم الحركة الفنية والمسرحية شاكرة الجهود التي بذلها جميع من تعاون مع مسرح عشتار وخصوصا الفنانين المشاركين في المسرحية وبلدية أريحا ممثلة برئيسها الذي حضر حفل التكريم ودائرة السياحة والعاملين في مرافق قصر هشام على اهتمامهم والتفافهم حول طاقم المسرحية ومساندتهم طوال فترة التدريب والعروض ، كما شكرت رابطة المسرحيين على مبادرة التكريم التي تعبر عن روح ايجابية ، وأكدت على ضرورة تكاتف كافة الجهود للتعريف بالفن والفنانين في فلسطين وأهمية التعاون والتنسيق بين المؤسسات الرسمية والشعبية والخاصة للرقي بالمسرح الفلسطيني .

بعدها قدم ثلاثة من طلبة مدرسة عشتار للمسرح مشاهد كوميدية ساخرة نالت استحسان الحضور ، تلا ذلك نقاش موسع شارك فيه المكرمون ومجموعة كبيرة من الفنانين والجمهور المشاركين في الاحتفال ، وتمحور النقاش بشكل أساسي حول دور الثقافة والفن المسرحي في المجتمع الفلسطيني وسط حالة التراجع التي يشهدها المجتمع على كافة المستويات ، كما تم توجيه النقد الشديد من غالبية المشاركين للدور السلبي الذي تلعبه وزارة الثقافة ومنذ تأسيس السلطة الوطنية في الحياة الثقافية ، فرغم مرور 17 عام على وجودها فان وزارة الثقافة منزوعة الدسم وتعمل بشكل ارتجالي ودون ميزانيات أو خطط ولم تساهم حتى الآن في تكوين بنية تحتية أو في تقديم الدعم الملائم للفنانين والمؤسسات الفنية ولا يبدو أنها سعت أو تسعى لذلك.

وفي نهاية الاحتفال اتفق المشاركون على تشكيل لجنة خاصة تحضّر لعقد مؤتمر دراسي لواقع الحركة المسرحية يشارك فيه كافة المعنيين ويخرج بقرارات واستراتيجيات ملزمة للفنانين ،ليشكلوا  جهة ضغط ايجابي على المؤسسة الرسمية والمؤسسات الاقتصادية والشركات  للقيام بواجبها تجاه الفن والفنانين في فلسطين .

 

المصدر: كامل الباشا
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 341 مشاهدة
نشرت فى 30 يوليو 2012 بواسطة kamelelbasha

ساحة النقاش

kamel elbasha

kamelelbasha
هي مراجعات لما اردت البوح به عن مسرحنا الفلسطيني الذي ينجز في فلسطين رغم انف كل من يقف في وجه هذا الشعب ونضاله في سبيل التحرر والحرية . »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,753