بسم الله الرحمن الرحيم

محاضرات في الكتابة الدرامية

تأليف : كامل الباشا

ايار 2012

مقدمه

يمكن استخدام هذه المحاضرات كدليل للكتابة الدرامية للمسرح ، كما للدراما التلفزيونية والسينمائية ، كما يمكن الاستنارة بها في الكتابة والتحضير لمادة فيلمية وثائقية ، كون الفيلم الوثائقي ايضا وسيلة من وسائل احداث الأثر الدرامي في المشاهد والتأثير في تحويل وجهات نظره من خلال التلقي .

وتعتمد هذه المحاضرات بشكل اساسي على طريقة التدريس الخاصة بمحترفي العمل الفني كون العديد من مصطلحاتها خاصة به ، وهي خلاصة مجموعة من المحاضرات للبروفيسور الامريكي  هوارد بورمان ( Haward Borman ) مع شروحي وتعليقاتي الخاصة كمتلقي لتلك المحاضرات ، ثم كفنان مسرحي يحترف الكتابة المسرحية الى جانب التمثيل والاخراح .

********************************

- ملاحظات اولية ، ما قبل الكتابة -

-        ان اهم ما يجب ان يتضمنه النص الناجح هو الاهتمام بالعاطفة الصادقة ، وهو ما اصطلح على تسميته بالصدق الفني ، وهو يعني بمجمله ان اية فكرة سواءا كانت حقيقية او خيالية او حتى اسطورية فلا بد لها وان تستند الى منطق مقبول يبررها ويؤكد صدقها ويدفع جمهور المشاهدين او القراء الى قبول منطقها المستند الى مقدمات منطقية تبرر حدوثها ، ففي الاطار الواقعي لا بد من مبرر واقعي وفي الخيالي خيالي وفي الاسطوري اسطوري وهكذا ، على ان تكون منطقية الحدوث ضمن الاطار الذي وضعت فيه . ولمزيد من التوضيح ساختار نموذجا تطبيقيا معروفا لدى غالبية المشتغلين في المجال الدرامي : في مسرحية هاملت ، تتحرك احداث المسرحية بناءا على تحريض شبح هاملت الاب ، وتتطور الى نتيجة تؤدي الى انتحار اوفيليا ، ومقتل ابيها واخيها وام هاملت وهاملت نفسه ، فلو اننا تعاملنا مع المسرحية بمنطق عقلاني لا يرتبط برومانسية هاملت الابن لوصلنا الى نتيجة مفادها : ان جميع الاحداث مفتعلة ، وتخلو من الصدق الفني ، ولكننا اذا وضعناها في اطارها الذي يعرضه شكسبير من خلال شخصياته ، ومن خلال ارتباط احداث المسرحية بالزمن الذي تجري فيه احداثها ، فاننا سنصل الى نتيجة مفادها ان ظهور الاشباح في تلك الفترة الزمنية ، وفي تلك الاجواء ، يعتبر ظاهرة شعبية شائعة ، كما ان الميل الشديد لدى هاملت الى الرومانسية الحالمة ، والمستوى الشاعري الحالم الى درجة التطرف ، يجعل تطور الاحداث وتفاصيلها مبررة بما لا يقبل الجدل ، صادقة ومنتمية الى اطار فكري متماسك وصادق .

-        لا بد للعمل الناجح ان يحتوي على شخصيات مثيرة ، وبدونها فان العمل لن يحتوي على تفاصيل واحداث يمكن ان تستدرج تعاطف وتجاوب الجمهور .

-        لا بد لنا ان نسأل اسئلة اساسية ثلاث وان نجيب عليها تباعا :

-        ماذا حدث ؟

-        كيف حدث ؟

-        لماذا حدث ؟

عندما نحدد الموضوع الذي نود تناوله من خلال عملنا الفني ، فاننا لا بد ان نتناول ذلك الموضوع من خلال شخصية محددة ، تلك الشخصية هي ما اصطلح على تسميتها ( البطل  Protagonist ) وهو المحرك الرئيسي لافكار وعواطف المشاهدين او القراء .

-        علينا ان لا نقع في خطأ الكتابة عن اكثر من بطل – كمحرك محوري لكافة احداث العمل الفني – وهذا لا يعني عدم وجود اكثر من بطل واحد ، ولكنه يعني ان كافة احداث العمل الفني وشخصياته لا بد ان تصب في خانة خدمة قصة البطل الرئيسي .

-        لا بد لنا من طرح السؤال التالي : ما الذي يريد البطل تحقيقه ؟ على وجه التحديد ، وبدقة ووضوح . وهو ما اصطلح على تسميته بالجائزة ( Prize  ). وكمثال على ذلك : فان الجائزة التي تحققها انتيغونا - في مسرحية انتيغونا لسوفوكليس - هو دفن اخيها ، وهنا علينا الانتباه الى ضرورة عدم الخلط بين الهدف والجائزة ، ذلك ان هدف انتيغونا هو تحقيق عدالة السماء والانتصار لسلطة المصير ، وللقوانين الالهية ، في مواجهتها لقانون كريون المنافي لتلك القوانين وتحديها لسلطته ، والجائزة التي تحصل عليها هي : ضمان الخلاص لروح اخيها اذا ما تمكنت من تحقيق هدفها ، بتحدي السلطة الدنيوية والانتصار لسلطة القدير ، القاضية بضرورة دفن الميت ، بغض النظر عن موقفنا منه . ولا بد من ظهور الهدف والجائزة في اقرب فرصة ممكنة من مراحل العمل ، وذلك لكونه اهم عناصر الجذب ، كما يجب ان نظهره لا ان نتحدث عنه – ولنعد لمثالنا : انتيغونا – فنحن ومن المشهد الاول في الحوار بين انتيغونا واسمينا ، نتعرف الى الهدف والى الجائزة ، الى جانب العناصر الاخرى الضرورية لاي عمل فني متكامل يؤسس لبنية درامية متماسكة ضمنت نجاحه ، وعلى مدى الاف السنين.

-        وكذا علينا ان نسأل : وما الذي يمكن ان يحدث للبطل اذا لم يحقق هدفه ؟ ما هي الماساة او الكارثة التي يمكن ان يتعرض لها في حال فشله ؟ وهذا ما اصطلح على تسميته بالكارثة او المصيبة ( Catastrophe او Disaster ) – وهو في مثالنا ما حدث بالفعل ، رغم نجاح انتيغونا في مهمتها ، في نموذج مثير للجدل لا يندر حدوثه في المآسي الكبرى ، التي يتحقق فيها الهدف ، ويحصل البطل على جائزته ، كما يتعرض للمعاناة من مأساته .

-        قوة الارادة ( Stringth of will ) : يجب ان نظهر سبب سعي البطل الى تحقيق هدفه ، ومدى حاجته لذلك ، وان نظهر قدرته على تحقيق هذا الهدف،  وصلابته وعناده لتحقيقه . وطالما انه ليس بالامكان لاي كان ان يكون بطلا ، لذا فان البطل لا بد ان يتمتع بصفات تظهره قادرا على فعل شيء غير غير عادي ، وان يناضل من اجل تحقيقه .

-        لا بد ان تكون لشخصية البطل ميزة المبادرة ، وان تكون قادرة على تحمل نتائج دخولها في الصراع .

*************************

-        التعريف بالبطل -

 هناك عدة وسائل متبعة لذلك ، ويمكن اعتماد واحدة منها او اكثر :

  1. 1.    التعاطف ( Sympathy) - مثل عرضه كضحية يحتاج تعاطف الجمهور .
  2. 2.    التهديد ( Jeopardy ) -  نعرضه مهددا بامكانية حدوث شيء ما ضده .
  3. 3.    حبّوب ( Likeable  ) -  ويتم ذلك باحدى ثلاث طرق او بها مجتمعة :
  • ·       جيد ( Goood ) .
  • ·       مضحك ، خفيف الظل ( Funny ) .
  • ·       متميّز ( Very good at something ) .

4. اظهر البطل مبكرا ، ومن بداية العمل ، قدر الامكان ( Early ) .

5. اعرضه مبيّنا قواه الذاتية ( Show in touch with own power ) . 

6. لا تنس انه لا بد وان تكون لدى الشخصية نقاط ضعف ، فما من كائن لا ضعف فيه ( Flaus) . 

*******************************

البطل الضد او ضد البطل ( Antagonist )

هي الشخصية المضادة للبطل ، والتي تسعى الى افشاله في تحقيق مسعاه ، وقد تكون :

  1. 1.    انسان اخر ( People ) .
  2. 2.    الطبيعة ( Nature ) او المصير او قوى فوق طبيعية ( الالهة ) .
  3. 3.    البطل نفسه ( Self ) .

ولا بد ان تتعادل قوى البطل وبطل الضد ، ليكون الصراع مشوقا ومقنعا ، فلو كانت قوة احدهما تفوق الاخر لانسحب الاضعف من الصراع ، ولانتهت مبررات متابعة العمل الدرامي . وقد يكون الصراع بين حق وباطل ، او بين باطل وباطل ، او بين حق وحق ، والاخير هو اقوى اشكال الصراع .

*********************

 

- البناء الدرامي -

ان اسهل الطرق لتتبع البناء الدرامي تتجسد في التعامل معه بناءا على التقسيم الكلاسيكي المعهود ، بحيث نقسمه الى ثلاثة اجزاء او وحدات ، لكل منها زمنها الخاص ، وتحتوي العناصر الضرورية لتطوّر الصراع ، ويتبدل ويتسارع بتقدمها الايقاع ، ولكل منها هدف مختلف ( فعل Act ) ، ويمكن تسميتها فصول او اجزاء او اقسام او وحدات .... الخ :

  1. 1.    الجزء الاول ( Act 1 ) ويستغرق ربع الزمن الكلي للنص .
  2. 2.    الجزء الثاني ( Act2 ) ويستغرق نصف الزمن الكلي للنص .
  3. 3.    الجزء الثالث ( Act3 ) ويستغرق الربع الاخير للنص .

يتضمن الجزء الاول :

  1. 1.    تعريفا بالبطل والبطل المضاد ، وبغالبية ابعاد شخصيتيهما .
  2. 2.    عرضا لهدف البطل وجائزته المتوقعة ان حقق الهدف .
  3. 3.    عرضا لمأساته المتوقعة ان لم يحقق الهدف .
  4. 4.    ينتهي هذا الجزء وقد قرر البطل ان يغامر ، وان يتحدى جميع العراقيل ليحقق هدفه .

ويتضمن الجزء الثاني : تطويرا للصراع في اتجاه تصاعديّ ، يزيد التوتر ، ويمر خلاله البطل بنجاح يتبعه فشل ثم نجاح ثم فشل ، وهكذا في مسيره نحو هدفه ، وبمساهمة الشخصيات المساندة له ايجابيا ، والشخصيات المساندة لبطل الضد سلبيا ، وينتهي هذا الجزء بوضع البطل في مأزق حرج جدا ، بحيث يبدو انه على وشك ان يتخلى عن هدفه ، وان ينسحب من الصراع لصالح البطل الضد .

اما الجزء الثالث فيتضمن : عرض النتيجة ، وهي اما نجاح البطل وتحقيق هدفه والحصول على مكافأته ، واما فشله ومعاناته ومأساته ، مع التأكيد على اهمية ان نبقي للمتابع بصيص امل في امكانية ان يتغيّر الوضع يوما ما للافضل .

*****************************

تضمينات هامة وضرورية لكتابة نص ناجح :

  1. 1.    القفل ( Lock ) : لا بد من وجود ما يربط البطل والبطل الضد بالصراع ، ويمنعهما من الانسحاب منه ، وهو ما اصطلح على تسميته بالقفل او القيد ، وهو ما يبرر للمتابع ، وبشكل واضح ، عدم قدرة البطل وضده على الانسحاب ، حتى ولو اراد احدهما ذلك .
  2. 2.    يتضمن النص الناجح تطويرا لشخصية البطل وبعض الشخصيات المساندة بشكل طفيف ، ولا بد من التنبه الى ضرورة عدم المبالغة في تطوير الشخصيات المساندة والتركيز بشكل اساسي على تطوير شخصية البطل وضده ، كما لا بد من عرض كافة جوانب شخصيتيهما ، اما الشخصيات المساندة فيجب ان تظهر اقل تعقيدا .

*******************

الشخصيات في النص :

تقسم الى ثلاثة انواع :

  1. 1.    الشخصيات الكاملة ( ذات ثلاثة ابعاد ) ، بمعنى انها كاملة النمو ، واضحة التفاصيل ، ولا بد ان نكتب لها تاريخا واضح المعالم ومفصّل ، وهذا ما يجب فعله في بلورتنا لشخصيتي البطل وضده ، ولتحقيق ذلك لا بد لنا من طرح مجموعة من الاسئلة اهمها :
  2. 1.    اين فشل واين نجح في حياته ؟
  3. 2.    ما طبيعة عمله ؟
  4. 3.    ما رايه في عمله ؟
  5. 4.    ماذا يفعل وقت فراغه؟
  6. 5.    كيف يبدو مظهره الخارجي ؟
  7. 6.    اي الكتب يقرأ ، وماذا يحب ان يتابع ؟
  8. 7.    ما هي امنياته ، وهواياته؟
  9. 8.    ما هدفه في الحياة ؟
  10. 9.    كيف عاش طفولته ، شبابه وكافة مراحل حياته ؟
  11. 10.                    اي نوع من الموسيقى يفضّل ؟
  12. 11.                    من هم اصدقاؤه؟
  13. 12.                    ما قصته منذ ولادته وحتى لحظة بداية احداث النص ؟
  14. 13.                    ما الذي يخفيه حول ماضيه ولا يمكن ان يطلع احدا عليه؟
  15. 14.                    ما هي نقاط ضعفه وقوته؟
  16. 15.                    ما هي فلسفته في الحياة ؟

وهناك العديد من الاسئلة التي لا حصر لها ، والتي لا بد من الاجابة عليها ، كلما بدت لنا اثناء الكتابة وما قبلها .

2.   شخصيات ذات بعدين : وهي الشخصيات المساندة التي نحتاجها لتطوير الصراع ، لذا فمن الضروري ان نحدد مواصفاتها الاساسية ، او ما يسمى ( Character conception )   ، والذي يمكن ان يتضمن عدة صفات اهمها :

1. جوهر الشخصية ( Spine ) – الصفة الاساسية لها ، كأن تكون ( ذكية او لئيمة او عنيدة او متساهلة .... الخ ) .

2. علامات ظاهرة ومميزه (  Tags) مثل : طريقتها الخاصة في الكلام ، او جملة ترددها على الدوام ، او سلوك معين ( حساسية من القطط مثلا ) .... الخ .

3. وجهة نظرها او موقفها من الحياة ، ومن الصراع ( Point of view ).

4. مزاجيتها ( Modification )اذا كانت النقاط الثلاث السابقة واضحة فان الهدف من هذه النقطة هو اظهار التناقض الكامن فيها ، والذي يشكك في موقفها من الصراع لاضفاء المزيد من الاثارة .

ولا بد لنا من الاهتمام بالتنوع في هذه الشخصيات ، بحيث يكون لكل منها ما يميزه عن سواه ، مما يضفي على العمل جوا متناغما بتنوع شخصيات العمل الفني ، وهو ما نطلق عليه اصطلاح ( Orchestration ).

3. شخصيات ثانوية : وهي شخصيات ذات بعد واحد ، ولا حاجة لمعرفة الكثير عنها ، ويكفي ايضاح جوهرها ( طيبه ، لطيفه ، لئيمه ، عادله ، غاضبه ...... الخ ) .

********************

تطوير الشخصية :

لا بد ان تمر الشخصية بعملية تطور واضحة اثناء العمل الفني ، ويمكن ان تتم عملية التطور تلك من خلال واحدة او اكثر من الطرق الاتية :

  1. 1.    الفعل ( Action ): اغلب الناس يشاهدون كرة القدم ، لكن قلة هم اولئك الذين يقرئون سقراط ، لذا فلا بد لنا من ان نظهر شخصياتنا وهي تقوم بافعال يمكن متابعتها ، وان نفكر بالافعال قبل ان نفكر بالحوارات ، ماذا تفعل الشخصية الان ؟ ( تتألم ، تعاني ، تفرح ، تغضب ، تت...... الخ ) .
  2. 2.    النفس ( Self ) : الكاتب يعرف نفسه اكثر مما يعرف اي شخص اخر ، لذا فان عليه ان لا يتحرّج من البحث داخل ذاته عمّا يمكن ان يخدم ، او يتطابق مع شخصياته ، ولا ضرر من ظهور شخصية الكاتب فيما يكتبه ، لان ذاك افضل من الكتابة عن احاسيس وافكار ومشاعر لم يختبرها بنفسه ، وذاك ايضا اقرب للصدق من افتراض شخصية لا وجود لمواصفاتها .
  3. 3.    الوظيفة البيتية ( Home work ) : على الكاتب ان يجهز كافة عناصر واحداث وشخصيات عمله الفني وبتفاصيلها ، قبل بدء كتابة الحوار .
  4. 4.    وصف  الحركة او الانفعالات - كلام الكاتب ( Auther talk ) : على الكاتب ان يتجنب التوضيح من خلال الجمل بين قوسين ، تلك التي توضح ما لا يستطيع قوله من خلال الحوار ، لان هذا التصرف يحدّ من ابداعه المفترض ان يتم على لسان الشخصيات ، لا على لسانه ، وخاصة في العمل الدرامي ، كما انه يحد من المساحة الابداعية للمخرج والممثل اثناء تنفيذ العمل ، ويقيدهم بملاحظات الكاتب ، او يضطرهم الى شطبها.
  5. 5.    تجنب السرد والروي ( Narrative ) .
  6. 6.    قطعة قطعة ( Small pices ) : اظهر المعلومات عن الشخصية بشكل تدريجي ، على ان تتوزع خلال احداث العمل الفني ، ومن الممكن الابقاء على معلومة لا يكتشفها المشاهدون الا في نهاية العمل .
  7. 7.    استخدم لوازم للشخصية ( Props ) : اعط شخصياتك ادوات يمكنهم من خلالها التعبير عن انفسهم ومشاعرهم ، فكسر قلم مثلا يمكن ان يعبر عن الغضب اكثر من الكلمات.
  8. 8.    تغيير المكان ( Mis place ) : ضع شخصياتك في غير مكانها الطبيعي الخاص بها ، ولاحظ التغييرات التي تحدث لها .
  9. 9.    الازعاج ( Annoyance ) : افرض على شخصياتك ما يزعجها ويستفزها ، لتظهر على حقيقتها ، كرر الازعاج .
  10. 10.                  شبح الماضي ( Gosts ) : اظهر تأثر شخصياتك بماضيها الذي ما زال فاعلا ومؤثرا عليها ( شخصية الاب كمثل اعلى لا يمكن تحقيقه ، او مقتل شخص عزيز ، او تجربة ذاتية في معركه ، او موقف عاطفي ، او حسي شديد التأثير .... الخ ) .
  11. 11.                  الدقة ( Acuracy ) : ان كتابة اي نص تشبه تنظيم عرض سيمفوني اوركسترالي ، وما القواعد الا ادوات مساعدة للمبدع ، ولا بد ان لا تشكل عائقا امام اي مبدع ، فالموسيقي يبدأ بتعلم النوط ، وهي اساسيات اللغة الموسيقية ، ولا يتجسد ابداعه في معرفتها ، بل في معرفة الكيفية التي يمكن بها استخدام التوليفات بطريقة مجددة ودقيقة واوركسترالية متناغمة .

*******************

التغيير ( Change )

نعلم جميعا ، وبشكل مؤكد ، ان الشخصية الانسانية في تغيّر مستمر ، واهم ما يجب ان يتضمنه النص الدرامي هو التغيير الذي يحدث للشخصيات من خلال تطور الاحداث ، وكنتيجة للدخول في الصراع ، كما يجب ان نوضح سبب هذا التغيير . ان تطور مجريات الصراع هي المؤدية الى كشف الشخصيات وتوضيحها .

ولا بد ان يبدأ التغيير بقرار مصيري يتخذه البطل لخوض ذلك الصراع :  في بداية المسرحية ، او العمل الدرامي ، يقع الممثل في مأزق يضطره لاتخاذ قرار ما ، فان قرر ترك الصراع فان العمل الفني ينتهي بهذا القرار ، لذا يتوجب عليه ان يقرر خوض الصراع ، وان يكون قادرا على تحمل مسؤولية نتائج قراره ، وقرار البطل لا بدّ ان يتعارض مع قرار بطل الضد ، الذي يقرر خوض الصراع في الاتجاه المعاكس ، وهكذا يتشكّل الجوهر الاساسي للصراع في النص ، قرار وضد القرار قرار وهكذا .... الخ ، من القرارات المتضاربة ، التي تكوّن العمل الدرامي ، حتى النهاية ، وفي كل مرحلة ، او نتيجة لكل قرار ، يحدث تغيير بسيط ، ويؤدي مجمل تراكم التغييرات البسيطة في النهاية ، الى تغيير جذري في شخصية البطل .

انّ التغيير لدى البطل يجب ان يكون تغييرا صادقا ، كما ان شخصية البطل يجب ان تتضمّن ،ومن بداية العمل بذور الاستعداد لهذا التغيير ، ومع ادراكي لصعوبة اظهار احتمالية حدوث التغيير منذ بداية العمل الفني ، الا انني اؤكد على اهمية وضرورة اظهارها في اقرب وقت ممكن للبداية .

انّ الصراع هو الذي يؤدي لتغيير الشخصية ، وهو المحرّك لحدوث ذلك التغيير ، وذاك قانون طبيعيّ ، فلا تغيير دون صراع ، ولا صراع دون تعارض قرارات .

فعطيل يبدا المسرحية محبا هائما ، ويتحول بالتدريج الى كاره قاتل ، ومكبث يبدأ طموحا مخلصا ، وينتهي مجرما خائنا .

- مثال توضيحي :

اذا كانت شخصية بطلنا ستتغيّر ، من شخصية صديق ودود ، الى شخصية قاتل حاقد ، فاننا من البداية مطالبون باظهار امكانية حدوث ذلك ، فقد نعرضه - مثلا - يطارد مجموعة من اللصوص ويقتل احدهم ، وهذا يعني انه قادر على القتل ، ثم نتنقل تدريجيا وباستخدام طريقة التقسيم لمراحل ( Carder )  ، بحيث ينتقل البطل ، وبالتدريج ، من مستوى الى اخر حتى النهاية ، نحدد اولا البداية - ولنفترض انها الصداقة - ثم نحدد النهاية : القتل ، وننتقل منطقيا من مرحلة الى اخرى في تدرج حسب المقترح الاتي ( ويمكن اقتراح تسلسل اخر ، واخر ، حسبما يريده الكاتب ) :

الصداقة تتحول ( نتيجة لموقف ، او فعل ما ) الى خيبة امل ، ثم الى انزعاج ، ثم الى استفزاز ، ثم الى غضب ، ثم تهديد ، ثم قتل .

-        صداقة Frindship .

-        خيبة امل Disappointment .

-        ازعاج Annoyance .

-        استفزاز Irritation .

-        غضب Anger .

-        تهديد Threat .

-        قتل Murder .

ولا بد - للانتقال من مرحلة الى اخرى - من وجود سبب ، او محرك اساسي ، او عامل نابض Tregaring factor  ، يتسبب في حدوث هذا التغيير او الانتقال من حالة الى اخرى .

****************

هيكلية البناء الدرامي للصراع :

من المفيد ، بل للدقة اقول ، قد اصبح من المحتم والضروري ، لفهم التطور الدرامي للعمل الفني ، ان ندرجه على شكل رسم بياني متعامد ، يمثل الزمن افقيّا ، والاحداث الدرامية مجسدة بتوتر الصراع عاموديّا .

ملاحظات اساسية :

  • ·       يفضّل تقسيم العمل الى وحدات زمنية ثلاث ، كما ذكرنا في البداية :

الجزء الاول ( Act 1 ) ويستغرق ربع الزمن الكلي للنص .

الجزء الثاني ( Act2 ) ويستغرق نصف الزمن الكلي للنص .

الجزء الثالث ( Act3 ) ويستغرق الربع الاخير للنص

  • ·       للصراع اشكال ثلاث :
  1. 1.    صراع متنامي Rising conflect– يساهم في تأزيم الأحداث .
  2. 2.    صراع متهاوي Falling conflect– يساهم في التهدئة .
  3. 3.    صراع ثابت Static conflect– متعادل .
  • ·       جميع النصوص - تقريبا - تبدأ بفترة استعراضية للمكان والزمان والحدث والشخصيات ، وقد تحتوي بعض التوتر ، ولكنه ليس بالضرورة توترا يساهم في الصراع .
  • ·       النص الجيد يبدأ بصراع متنامي ، يتبعه صراع متهاوي او ثابت ، ثم متنامي ثم متهاوي او ثابت ..... الخ ، وهكذا حتى النهاية ، وبالتتابع ، ويجب ان تكون الفترة الزمنية التي يستغرقها الصراع المتهاوي او الثابت اقل من الفترة التي يشغلها الصراع المتنامي .
  • ·       في نهاية الجزء الاول ، يصمم البطل على دخول الصراع .
  • ·       في الجزء الثاني ، يشتد الصراع تأزما وتناميا ، ويوشك البطل في نهايته على الانسحاب لصالح بطل الضد .
  • ·       في الجزء الثالث ، نبدأ بصراع متهاوي قصير ، ثم يصمم البطل على المتابعة الى ان يصل الصراع الى الذروة Climax ، وينتصر او يخسر ، وفي النهاية يحدث تهاوي للصراع ولمدة قصيرة -  فض اشتباك او استرخاءDenouement  ، تظهر خلالها نتيجة العمل الدرامي ، وهي استراحة ضرورية للمتابع لاستخلاص العبر .

 

 

******************

 

 

 

 

 

رسم بياني توضيحي لتنامي الصراع :

ملاحظة : ( يمكن تكبير الصورة لقرائتها بالتفاصيل )

===================================================

 ====================================================

ان النص الجيد لا بد ان يأخذ في الاعتبار ما يلي :

1. تضمين المميزات الانسانية : حلل شخصية البطل والبطل المضاد ، وتأكد من احتوائها على :

  1. 1.    الخيال Imagination .
  2. 2.    ادراك الذات Self awareness ( ما هو تقييم الشخصية لنفسها ).
  3. 3.    الضمير Conscience .
  4. 4.    الارادة المستقلة Independent will  ( ان تكون قادرة على اتخاذ القرارات ) .

ولا بد من تجسيد تلك الصفات بوضوح ، لدى كل من البطل وبطل الضد .

2. التأكد من ان كافة الاحداث مسخرة للمساهمة في تحقيق حصول البطل على جائزته ، والوصول الى الهدف النهائي Contribution to quest for prize  . وذاك يعني ان كل مشهد او منظر او شخصية ، لا بد ان تكون دافعا محرّكا باتجاه الهدف ، وان كل ما لا يخدم ذلك زائد عن الحاجة ، ولا بد من حذفه .

3. اظهار الجائزه والمأساة مبكرا Early prize and catastrophe .

4. بنيوية الصراع Build conflict  : هل بني الصراع وتنامت الشخصية بشكل مقنع ؟

5. تسريع الخطى ( تسريع تطوّر الاحداث )  Accelerate pace  وهذا يعني ان الاحداث تبدأ بسرعة ايقاع محددة وتزيد كلما اقتربنا من الذروة ، وتصل ابعد مدى لها في الذروة ، لتعود للهدوء قليلا في النهاية.

6. كشف المعلومات من خلال الصراع Exposition through conflict  .

7. توزيع مواقف النجاح والفشل Plus/Minusخلال العمل بشكل يخدم النهاية ( مثال : في البحث عن كنز ، يعتبر الاهتداء الى مكانه نجاحا ، فاذا ما حفرنا ووجدنا صندوقا لا يحتوي الكنز ، فان هذا يعتبر فشلا ، ولكن الصندوق يحتوي خارطه ، وهذا نجاح باتجاه الهدف ، البطل يتبع الخارطه فتقوده الى قبر ، وهذا فشل اخر ، ولكن القبر يحتوي على مفتاح ، وهذا نجاح وهكذا تقودنا جميع الخطوات نحو الهدف ).

8. اتبع الصراع المتنامي بصراع متهاوي او ثابت Follow rising conflict with falling or static one  .

9. التوقّع Anticipation  : ان المشاهد يرغب دوما في تخمين ما الذي سيحدث الان ، وعلى الكاتب ان يتحكم في هذا الشعور بحيث يقع المشاهد في حيرة من امره غير واثق من تحقيق توقعه ، وغير واثق من قدرته على نفيه ، وعندما يتحقق توقعه في النهاية فانه سيشعر بالمتعة التي يحصل عليها المتابع لمباراة كرة القدم ، عند انتصار الفريق الذي يشجّعه .

10. المفاجأة ( حدوث غير المتوقع ) والادهاش ( حدوث المتوقع بعد توتر وخوف )Suspense and surprise  .

11. الوضع المشرف Superior position  : من الممتع للمشاهد ان نطلعه على معلومات لا تعرفها الشخصيات الاخرى ، ونحن بهذا نكون قد منحناه ميزة على الشخصيات ، مما يدفعه لترقب ردة فعلها عندما تعرف ما يعرفه.

12. اثارة الفضول Curiosity  .

13. ما وراء النص، او المعنى المتضمن Subtext  : وهو اكثر ما يثير الجدل بين الفنانين اثناء تناولهم للنصوص ، لان ادراكه يختلف باختلافهم وتنوّع ثقافاتهم ووعيهم لبيئة الكاتب ومكان تواجده وثقافته ، ويتحدد من خلال فهم الشخصيات ودوافعها وبيئتها ، ونادرا ما يتم الاتفاق على المعنى المتضمن ، لذا فان المخرج عادة ما يكون صاحب القرار في هذا الشأن . ولكن وطالما اننا نتحدث هنا في اطار الكتابة الدرامية ( مسرح ، سينما ، تلفزيون ) فان على الكاتب ان يكون دقيقا في اختيار عباراته لحصر المعنى المتضمن في اضيق الحدود ، ولا اعتقد ان بالامكان اضافة المزيد من الشرح ، كوني واثق تماما ، ان الامر يحتاج الى ادراك ينتج عن خبرة عملية تعمّق فهم هذه النقطة بازدياد التجربة ، ورغم ذلك فانني ساطرح مثالا قد يبدو سخيفا ، ولكني اجد انه افضل واقصر الطرق لتفسير ما قد يبدو ، لغير المحترفين او لمحدودي الوعي ، فلسفة لا فائدة منها ( المثال : جملة :( صباح الخير ! )تخيّل انك تقرؤها وانت حزين ، ثم وانت سعيد ، ثم في مخاطبة ابيك وانت تريد قسطك الجامعي ، ثم في مخاطبة امك وانت تود الاعتذار لها عن تذمرك من اخوتك الصغار ، ثم ........... الخ . ان تحديد المخاطب والهدف ووقت الحديث ومكانه وملابساته وطبيعة علاقتك بالمخاطب ، وامور اخرى ، هي ما يحدد ماهية ومعنى النص المتضمن الذي قد يكون ( نعود لمثالنا السابق بتفصيلاته الاولية : صباح الخير ! وانت حزين سيكون نصها المتضمّن : انا احتاج المواساة ، وانت سعيد : اريد من يفرح معي ، لابيك : هل انت مستعد لمساعدتي ، لامك : سامحيني ! وهذا بطبيعة الحال مبني على شخصيتي انا كاتب تلك السطور ، ولو ان المتحدث كان هاملت ، فان الاجوبة ستختلف دون شك .

14.  التكرار Runner  : ويستخدم ، امّا بهدف الاضحاك ، كأن يتكرر نفس الموقف او نفس الجملة عدة مرّات ، او بهدف اظهار تغيير ما ( مثال : مشهد لاسرة مجتمعة على المائدة ، ويتكرر نفس المشهد بغياب احد افراد العائلة بهدف اظهار التغيير الذي يحدث نتيجة غيابه ) .

15. التهيئة Foreshadowing  : انّ كل ما تقوم به الشخصية يجب ان تتم تهيئة الجمهور لتصديقه ، ويجب ان يكون واضحا لدى الكاتب اثناء دراسته وتحليله للتغيير الذي يحدث للشخصية من خلال الكادر Carder ، وان يكون واضحا في تاريخ الشخصية ومبررا ( مثال : القدرات الرهيبة التي يتمتع بها الرجل الالي في مسلسله لا يمكن فهمها دون التمهيد او التهيئة في الحلقة الاولى من المسلسل ) .

16. التهديد Threat  يجب وضع البطل تحت تهديد ما .

17. التعليم Teach  لا بد ان يتعلّم الجمهور شيئا ما من خلال البطل .

18. الجمع بين الجديّة والفكاهة Comedy and serious  .

19. يتوجب اختيار بداية مؤثرة Effective opening  ويتم ذلك عن طريق :

  1. 1.    توريط المتابع عاطفيّا .
  2. 2.    تقديم البطل .
  3. 3.    عرض المزاج العام للعمل وتوريط المشاهدين فيه ، ولتحقيق ذلك بنجاح هناك العديد من الاساليب ، ولكل منها سلبيات وايجابيات منها :

                                          1.  اظهار البطل يقوم بفعل ما Protagonist action introduction                                       .

                                      ايجابيتها : نتعاطف معه لانه يعمل .

                                     سلبيتها : قد يكون العمل غير مناسب للشخصية ويظهر وكأنه مقحم    وغير منطقي .

                                  2. اظهار البطل دون فعل protagonist non action introduction                                  اي ان نظهر البطل في حياته الاعتيادية .

                                  الايجابية : نتعرف عليه . السلبية : لا نتعاطف معه .

                                 3. الفعل الخارجي Outside action introduction  .

                                نعرض افتتاحية لا يظهر فيها البطل ثم نظهره فنربطه بالمشهد

                                ذهنيّا .

                                الايجابية : خلق الفضول لدى المشاهد .                                                                                                       

                       السلبية : لا نقدّم البطل منذ البداية ولا نتعاطف معه .

                       4. القادم الجديد New arrival  . ينتظرون قدومه .

                      الايجابية : الكشف عن معلومات مثيرة للاهتمام .

                      السلبية : طريقة شائعة جدا ومعروفة .

                      5. عرض مدخل او مقدمة Prologue  .

                      الايجابية : تخلق الفضول والترقّب .

                      السلبية : قد تبدو غير مرتبطة بالنص ، كما انها شائعة .

                     6. استرجاع Flash back  .

                    الايجابية : تثير الفضول والترقّب والتشويق .

                    السلبية : طريقة شائعة ومعروفة .

                    7. مونتاج Montage  : مزج عدة عناصر او مشاهد .

                   الايجابية : مثير .

                   السلبية : طريقة شائعة ومعروفة .

20.النهاية المؤثرة Effective ending  : لا بد ان تكون النهاية شديدة التأثير على المشاهد ، وجدانيّا وعاطفيّا ، لان النهاية العقلانية غير كافية ، ولا تشعر المشاهد بالاكتفاء ، ولا بد ان يتم التأسيس لتلك النهاية من بداية العمل ، وان يظهر بوضوح في الذروة Climax  ، وفي الهبوط الذي يلي الذروة Denouement ، وان افضل ذروة Climax  لا بد ان تكون :

  1. 1.    ان تكون في النصف الثاني من الجزء الاخير من العمل .
  2. 2.    ان تحوي اكبر تركيز عاطفي Highest emotion .
  3. 3.    ان يواجه فيها البطل تحديه الاكبر Great obstacle .
  4. 4.    ان يظهر فيها البطل بمواجهة بطل الضد وان يظهر كلاهما Protagonist&Antagonist .
  5. 5.    نهاية الصراع وبغض النظر عن انتصار البطل او هزيمته .

***************

بعد فهم ودراسة وتحديد وتحليل كل ما سبق نبدأ الكتابة .

اتمنى لكم التوفيق .

لاي استفسار ، الرجاء عدم التردد في مراسلتي على العنوان التالي :

kamelelbasha@ymail.com

 

 

 

 

 

 

 

المصدر: كامل الباشا
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 327 مشاهدة
نشرت فى 15 مايو 2012 بواسطة kamelelbasha

ساحة النقاش

kamel elbasha

kamelelbasha
هي مراجعات لما اردت البوح به عن مسرحنا الفلسطيني الذي ينجز في فلسطين رغم انف كل من يقف في وجه هذا الشعب ونضاله في سبيل التحرر والحرية . »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,583