Normal 0 false false false MicrosoftInternetExplorer4

  Normal 0 false false false MicrosoftInternetExplorer4

الثروة السمكيـة فى مصــر

 إعداد  

م. جمال حافظ

undefined

مقدمة :       Introduction

تسعى جمهورية مصر العربية فى الآونة الأخيرة إلى إنتهاج سياسة غذائية من شأنها رفع مستوى التغذية البروتينية من المصادر الحيوانية ، كأحد المقاييس الهامة لمستوى تقدم ورفاهية الشعوب ، وتستهدف خطط الدولة تحقيق الإكتفاء الذاتى من الأسماك ، وزيادة معدلات الإنتاج لمواجهة الفجوة المتزايدة بين الإنتاج والإستهلاك ، ومع زيادة معدلات النمو السكانى تعتبر تنمية الثروة السمكية أحد المحاور الأساسية لمواجهة الفجوة الغذائية والحد من زيادة الواردات من الأسماك.

والأسماك هى  مصدر هام للبروتين والفوسفور ، فالفوسفور يقوى الذاكرة لدى الأشخاص المصابين بضعف الذاكرة ، كما احتواء الأسماك على نسبة عالية من الدهون تعالج الصمم ، ووجد أن توافر فيتامين( د) بكثرة فى الأسماك يؤثر ايجابياً على قوقعة الأذن التى تعتبر أهم أعضاء السمع، كذلك فأن دهون الأسماك تحتوى على مواد كيميائية تساعد على خفض الشحوم والكوليسترول الضار فى الدم، كما تساعد على قلة احتمال انسداد شرايين القلب كما أثبتت بعض الدراسات التى أجريت فى أمريكا أن زيت السمك يحتوى على بعض العوامل التى تقاوم الجلطات الدموية التى تسد مجرى الأوعية الدموية ، مما يخفف من الإصابة بأمراض القلب ، كما لوحظ أيضاً أن زيوت الأسماك البحرية تخفض نسبة الكوليسترول بنسبة 33%، وهى نسبة تساعد على خفض ضغط الدم وتؤدى إلى زيادة سيولة الدم..

 وتنمية الثروة السمكية هى أحد أهم المشاكل التى تواجه المجتمع المصـرى .

وعلى الرغم من تمتع جمهورية مصر العربية بالعديد من الموارد السمكية الطبيعية الممتدة من شمال البلاد إلى جنوبها ، ومن شرقها إلى غربها ، والمتمثلة فى البحرين المتوسط والأحمر ، ونهر النيل الخالد ، والبحيرات الشمالية والداخلية إلا أن هذه البيئة المائية بصفتهـا الوسط الذى تنمو فيه الأسماك والمورد الطبيعى الذى يمكننا أن نحصل على الأسماك من خلاله ، تواجه العديد من المشكلات البيئية والإدارية التى تمثل عقبات أمام تنمية الثروة السمكية  كأحد الموارد الاقتصادية الهامة فى مصــر ، والتى تتطلب بذل الجهد والتعاون بين جميع الجهات المسئولة بالدولة من أجل المحافظة عليهــا وتنميتها واستدامتها .

*   وسوف يتناول هذا البحث

1-   أهمية تنمية الثروة السمكية فى مصر.

2-   نظرة على المسطحات المائية فى مصر

3-   البئية المائية المناسبة لنمو الأسماك .

4-   المشكلات التى تواجه تنمية المرابى والبحيرات .

5-   المشكلات التى تواجه إقامة مشروعات الاستزراع السمكى فى مصر

6-    الحلول المقترحة  .

 

 

أولاً : أهمية تنمية الثروة السمكية فى مصر

ترجع أهمية تنمية الثروة السمكية فى مصر الى ما تمثله من أبعاد اقتصادية واجتماعية وأمنية  وهذه الأبعاد فى الحقيقة متصلة كلهــا ببعضهــا ويؤثر كل منهــا فى الآخر بصورة مباشرة :

1-   البعد الاقتصادى

مساحة المصايد المصرية تقدر بحوالى 13 مليون فدان تمثل مساحة المصايد البحرية منها حوالى 84.1% وتصل نسبة البحيرات إلى حوالى 13.4% ، كما يمثل نهر النيل حوالى 1.4% من جملة المصايد المصرية.

-  بلغ إنتاج مصر من الأسماك فى عام 2010 إلى نحو  ( 1.3 مليون طن ) .

– يمثل انتاج مصايد المياه العذبة  كنهر النيل وفروعه منها  نحو 12 % منها .

-  وكان يمثل إنتاج المصايد البحرية حوالى 12.9% عام (2004) . انخفض الى 9.3% عام (2010)

-  وكان يمثل إنتاج مصايد البحيرات نحو 20.5%  منهـا عام (2004) انخفض الى 13.7% عام (2010)

- كان انتاج المزارع السمكية يمثل نحو 54.5% من جملة الناتج فى عام( 2004 ) وتطور الى 70.5% من اجمالي الانتاج الكلى للاسماك فى مصــر.عام ( 2010 )

-   وهناك أيضاً حقول الأرز التى يمثل إنتاجها نحو 2% من جملة الإنتاج.

-  وزاد نصيب متوسط استهلاك المواطن من 4.9 كيلو جرام في السنة إلى 16 كيلو جراما (من 1981-2010) .

وقد  زادت قيمة مساهمة الإنتاج السمكى من الدخل الزراعى من 3.3% إلى نحو 6.7% خلال الفترة (1984-2004)  حيث بلغت الزيادة حوالى 3.4% مما يعنى أن هناك جهوداً تبذل للنهوض بقطاع الإنتاج السمكى خاصة فى الآونة الأخيرة وذلك لمواجهة حاجات الطلب المتزايد على منتجات ذلك القطاع.

ووفق آخر إحصائية وردت بكتاب الإحصاءات السمكية الصادر عن الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية فى مصر فقد زاد المصيد السنوى من أسماك البحر المتوسط خلال الفترة من 2004- 2011  من 47481 طن عام (2004 )  الى 77799 طن ( 2011 )  بزيادة قدرهــا 30318 طن أى  بنسبة 63.9% تقريباً .

فى حين انخفض المصيد السنوى من أسماك البحر الأحمر خـلال الفترة نفسهــا من 63914 طن الى 44504 طن اى بمقدار19410 طن وبنسبة 30.4% تقريبأً

أهمية الاستزراع السمكى  كمصدر للدخل القومي:

فى مقال للأستاذ الدكتور/ محمد فتحى عثمـان رئيس الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية  فى 1 فبراير 2012 لجريدة الأهرام :

اتجهت مصر خلال العشرين سنة الماضية نحو مجال الاستزراع السمكي‏ ،‏ حيث ارتأت ضرورته لسد الفجوة الغذائية نظراً للزيادة المستمرة في أعداد السكان ‏، وذلك من خلال التوسع في إنتاج سلالات جديدة من الأسماك سريعة النمو وعالية الجودة لضمان تحقيق الأمن الغذائي ‏، وزيادة معدلات التصدير‏، وبالتالي تخفيض معدل الاستيراد وتوفير احتياجات السوق المحلية ، وتحتل مصر المرتبة ‏17‏ على مستوى العالم في مجال الاستزراع السمكي ، حيث تنتشر فى ربوعـهــا العديد من المزارع السمكية  .

¨      وقد اصدر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء بيان حجم الثروة السمكية بمصر في عام 2010، وكشف البيان عن زيادة حجم الانتاج السمكي لعام 2010 عن العام السابق له 2009 بمقدار 200 الف طن، حيث بلغ الانتاج 1.3 مليون طن في 2010 مقابل 1.1 مليون طن في العام السابق بزيادة قدرها 2.18%

 وترجع زيادة الإنتاج السمكى فى مصــر الى زيادة أعداد المزارع السمكية وزراعة الارز الذى يتم انتاج أسماك المبروك العادى فيه ، حيث :
- وبلغت مساحة المزارع السمكية 305.0 آلف فدان عام 2010  منها ( 289.1 الف فدان مساحة المزارع الاهلية، 15.9 ألف فدان مساحة المزارع الحكومية) مقابل 361.3 الف فدان عام 2009 بانخفاض قدره 15.6%  ، ويرجع ذلك الي ردم بعض مساحات المزارع السمكية المؤقتة الحكومية أو المزارع الخاصة .

ومن أشهر المزارع الحكومية فى مصر

- مزرعة المنزلة بمحافظة الدقهلية ومساحتها الاجمالية 1000 فدان ،  وقد بلغت انتاجية المزرعة السمكية فى موسم انتاج 2009 /2010   (1464) طن  باجمالى ايراد نقدى (10.23) مليون جنية.

- مزرعة برسيق بمحافظة البحيرة تبلغ مساحتها2000 فدان ، وبلغ انتاج المزرعة السمكية فى موسم انتاج 2009/2010    (1418) طن باجمالى ايراد نقدى بلغ (10.1) مليون جنية.

- مزرعة الزاوية بمحافظة كفر الشيخ ومساحتها الاجمالية 1000فدان وبلغ انتاج المزرعة السمكية فى موسم  انتاج 2009/2010    (480) طن من باجمالى ايراد نقدى بلغ(3.5) مليون جنية .

* فضلاً  العديد من المفرخات ومحطات التحضين المنتشرة فى مصر

* و تعتبر محافظة كفر الشيخ على رأس المحافظات من حيث اعداد المزارع السمكية وانتاجهـا فى مصر .

2-   البُعـد الإجتماعى

 إن مهن الصيد ليست قاصرة على الصيادين فحسب ، حيث هناك مئات الآلاف من الأسَـر التى تعمل فى مهـن الصيد المختلفة  فضلاً عن المهن المتعلقة بهــا .

وهذا نموزج لبعض المهن المتعلقة بالصيد :

¨      الصيــــــــــــــــــادين .

¨      صُـــناع سفن الصيد والمركب المتوسطة بأنواعهــا ( آلية وغير آلية) والفــلايك .

¨      صـناع  الشـــباك بأنواعهـــا  والجوابى .

¨      صناع مواد التعبئة ( الطاولات والصناديق . . . الخ )

¨      تجــــــار الأسماك بأنواعهم .

¨      السماسرة .

¨      عـُمــــــــــال تحميل وتنزيل .

¨      بخلاف أعمال أخرى متعلقة بصيد الأسماك كالنقـــل والتصنيع والتمليح وصناعة الثلج  الخ. .

وعمومــاً   فقد بلغ عدد مراكب الصيد المرخصة (الآلية، وغير الآلية) حوالى 42 ألف مركب .

 وقدرت أعداد الصيادين العاملين بالمصايد المصرية بنحو154 ألف صياد.

كما تبين أن أعداد مراكب الصيد بمختلف مستوياتها من المصايد الطبيعية المصرية قد زاد بمعدل سنوى قدر بنحو 357 مركب، أى بنسبة زيادة قدرها 1% .

أما أعداد الصيادين بالمصايد الطبيعية المصرية قد إتجه نحو التناقص بمعدل سنوي قدر بنحو 8.6 ألف صياد سنوياً ً، أى بنسبة نقـص 7.2% خلال السنوات الأخيرة .

*  وكذلك   فإن التغير فى الإنتاج السمكى سواء بالسلب أو الإيجاب يمثل  عاملاً هامـا من عوامل الاستقرار الإجتماعى ، حيث يرتبط موسم الزواج لدى الصيادين ومنتجى الأسماك فى الأقاليم بمواسم الإنتاج ، كما أن هذا الانتاج  يؤثر بصورة مباشرة على معدلات الهجرة سواء الداخلية أو الخارجية فضلاً عن تأثيرهــا المباشر على هجرة مهن الصيد الى غيرهــا من المهن التى  قد تكون مهن مخالفة للقانون .

 

3-   البعد الأمنى  

- ان هجرة العديد من أصحاب مهن الصيد لعملهم الأصلى إلى مهن أخرى ربما  تكون غير شريفة قد تساعد   على ارتفاع معدلات الجريمة .

- كما أن هجرة الصيادين للمصايد الطبيعية خاصة فى البحيرات تساعد على تحويل أجـزاء كبيرة من هذه البحـيرات إلى بؤر إجرامية ؛ نظراً لهجرة الصيادين لهــا ، وهى ظاهرة واضحة فى كل البحيرات وأشهرهــا ما حدث عقب ثورة يناير من انتشار للبؤر الإجرامية داخل البحيرات كما فى بحيرة المنزلة .

- زيادة نسبة الهجــرة غير الشرعية الى دول الجنوب الأوربى وما يتعرض له المهاجرون ؛ سواء من خطر ضبطهم كجناة فى دول المهجر أو غرقهم  أثناء هجرتهم .

ثانياً : نظرة على المسطحات المائية فى مصر

تبلغ مساحة جمهورية مصر العربية 995450 كم2 ، و تتمتع مصر بالعديد من مصادر المياه التى تمثل مصدراً هاماً من مصادر الثروة السمكية ، وهى كالتالى :

1-   نهر النيل :

 ويبلغ طول مجرى نهر النيل فيهــا حوالى 1300 كم ، ويعتبر نهر النيل أهم مصادر المياه فى مصر، ويمكن تقسيم مجرى نهر النيل فى مصر الى مساحتين رئيسيتين :

-         الممر الطولى للنهــر .

-         الدلتـــــــا .

* وتقدر نسبة الإنتاج السمكى من المياه العذبة المتمثلة فى نهر النيل وفروعه بـ 12% من جملة الإنتاج .

 

2 - البحـــيرات :

وتنقسم البحيرات فى مصر الى ثلاثة أنواع :

-         بحيرات تتصل بالبحر بفتحات أو بواغيز مثل :

-          المنزلة ، ادكو ، البرلس  .

ومن أهم أسماك هذه البحيرات ( البورى والطوبار والثعابين والبلطى والقراميط )

-         بحيرات لا تتصل بالبحر مثل :

بحيرة مريوط وأهم أسماكها ( البلطى والقراميط والمبروك) ، بحيرة قارون ، وأهم أنواع الأسماك بهــا (البورى وموسى  والثعابين والبلطى ) ، بحيرة ناصر وهى أشهر البحيرات الصناعية على مستوى العالم وتبلغ مساحتهــا أكثر من مليون فدان ، أى مايقرب من ضعف مساحة البحيرات الشمالية مجتمعة ، ورغم وصول أحجام الأسماك بها الى درجة عدم قدرة الشباك على تحملهــا ، فقد انخفض الإنتاج العام للبحيرة فى السنوات الأخيرة بسب الصيد الجائر .

3- منخفضــات ساحليـة : 

مثل منخفض البردويل وملاحـة بور فؤاد ومنخفضات العلمين ومنخفض الباويطى ، وباستثناء منخفض البردويل فإن المنخفضات الأخرى غير مستغلة ، وأهم أنواع الأسماك فى بحيرة البردويل ( الدنيس ، القاروص ، البورى ، بخلاف الجمبرى  )

4- خليج السويس والعقبة :

- خليج السويس يمتد من لمسافة 280 كم وبعرض 20- 50 كم من الشاطىء ، وله مستوى قاع يصلح لشباك البحر المتوسط وعمقه 50 م ، مياهه هادئة ، وتبلغ المساحة الصالحة للصيد فيه نحو ( 2 مليون فدان ) .

- اما خليج العقبة فيمتد لمسافة 180 كم ولا يزيد عرضه عن 25 كم  وهو عميق حيث يصل عمقه الى 2400 متر ومياهه أقل هدوءً ، وأشهر أسماك خليج السويس ( المكرونة ، البورى فضلاً عن الجمبرى ) .

5- مصايد قناة السويس :

قناة السويس، هي ممر مائي صناعي بطول 193 كم بين بورسعيد على البحر الأبيض المتوسط والسويس على البحر الأحمر ، غير أن عمليات الصيد الحقيقية لا تتم إلا فى بحيرة البحيرات المرة والتمساح ، وعند الاسماعيلية ، وجنيفة ، وأشهر الأسماك المصيدة هنا هى( البورى والطوبار ) .

ثالثــاً : البئية المائية المناسبة لنمو الأسماك

تتأثر البيئة المائية بمجموعة من العوامل التى تؤثر بدورهــا على الإنتاج السمكى من حيث الكمية والنوعية  ، ويمكن تقسيم هذه العوامل الى :

-         عوامل طبيعية .

-         عوامل غير طبيعية .

 -   العوامل الطبيعية و تشمل :

¨      درجة الحرارة .

¨      الأكسجين الذائب فى الماء  .

¨      نسبة الملوحة .

¨      و الضوء .

¨      والهائمات النباتية والحيوانية .

¨      والعناصر المعدنية خاصة العناصر الثقيلة .

¨     والتيارات المائية .

* وسنتناول هنا بعض أهم هذه العوامل

¨     درجة الحرارة .

من المعروف أن الأسماك من ذوات الدم البارد أي أن درجة حرارة جسمها غير ثابتة بل تتغير تبعاً لدرجة حرارة الوسط المائي الموجود فيه ومن ثم كان لدرجة حرارة المياه دوراً فعالاً في جميع الوظائف الفسيولوجيه للأسماك من نمو وتكاثر وتنفس وحركة ومقاومة الأمراض وغيرها .
وهناك علاقة عكسية بين ارتفاع درجة الحرارة ومدى احتواء الماء على الأكسجين وذوابه بالمياه فكلما ارتفعت درجة الحراة قل الأكسجين الموجود بالمياه. كذلك مع ارتفاع درجة حرارة المياه تزداد معدلات الأيض للأسماك المائية  ملحوظ مما يزيد من استهلاك الأكسجين الموجود ويعمل كذلك على زيادة اخراج ثانى اكسيد الكربون الغير مرغوب فيه . كذلك عند زيادة درجة الحرارة تزداد معدلات التحلل للمواد الموجودة بالماء مما يعمل على سرعة استهلاك الأكسجين  .

* ومن المعروف أن لدرجة الحرارة تأثير مباشر على عمليات التزاوج وهجرة بعض الأسماك البحرية ، وتتضح هذه الصورة فى البحيرات التى لهـا بواغيز وفتحات على البحــر مثل المنزلة والبرلس واكو والبردويل

¨     الأكسجين الذائب فى الماء  .

أن معظم أنواع السمكالكبيرة خاصة، تعتمد في نموها على مدى توافر الأكسجين في الماء ،  بينما تؤدي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى تقليص نسبة الأكسجين  ، ويسهم ازدياد ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى ارتفاع درجات الحرارة في المياه، وبالتالي تقل قدرتها على الاحتفاظ بالأكسجين.

وتكافح الأسماك باستمرار للحصول على ما يكفيها من الأكسجين في الماء كي تنمو، ويزداد الوضع سوءا حين تكون الأسماك كبيرة في حجمها  ؛ ما يعني أنها ستتوقف عن النمو بشكل أسرع من ذي قبل، ومن أهم مظاهر انخفاض نسبة الأكسجين على الأسماك صعود الأسماك على الطبقان السطحية من الماء وزيادة معدلات التنفس ، وقفزهـا من الماء ، وتتأثر نسبة الأكسجين بالعوامل التالية :

- بكثافة الأسماك خاصة فى المساحات المغلقة الموجودة بهــا كما هو الحال فى المزارع المكثفة والشبه مكثفة .

- وبالحمل العضوى خاصة فى المناطق المعرضة للتلوث بالصرف الصحى كما هو الحال فى معظم بحيرات مصــر، والشواطىء القريبة من مجطات رفع الصرف الصحى مثل منطقة المكس ( بالإسكندرية ).

- نسبة النباتات المائية الموجودة بالماء  ، حيث زيادة محتوى الماء من النباتات المائية يعد عاملاً من عوامل زيادة نسبة الأكسجين فى فترات النهــار ، غير أن اللحال يتغير فى فترات الليل ، ولهذا الموضوع علاقة مباشرة بعملية البناء الضوئى وتنفس هذه النباتات حيث تصل عملية التنفس الى ذروتهــا ليلاً فى حين تتوقف تقريباً عملية البناء الضوئى حيث ينطلق الأكسجين كأحد نواتجهــا ( نهاراً ) ، وتقل معدلات انتاجه حسب نسبة الإضائة حسب بوع وقدرة النبات على تحمل الإضائة الخافتة (فى الأعماق الكبيرة )   

- وهناك علاقة عكسية بين درجات الحرارة ونسبة الأكسجين الذائب فى الماء ؛ حيث تقل نسبة الأكسجين الذائب بزيادة درجة حرارة الماء والعكس .

¨     نسبة الملوحة  :

وتؤثر نسبة الملوحة بصورة مباشرة على نوع الأسماك الموجودة فى الوسط المائى ، حيث يمكن تقسيم الأسماك على حسب نوع المياه الى :

-                     أسماك مياه مالحة مثل أسماك الدنيس والقاروص والسردين والمرجان والهامور .

-                     أسماك مياه عذبة مثل البلطى بأنواعه  والقراميط  والمبرورك بأنواعه .

*غير ان هناك أنواعاً من أسماك المياه المالحة يمكنهــا التأقلم على المعيشة فى المياه العذبة مثل أسماك العائلة البورية وبعض أنواع ثعبان السمكك ، مع الأخذ فى الاعتبار أن هذه الأسماك لا يمكنهــا التكاثر تحت ظروف المياه العذبة .

 

¨     والهائمات النباتية والحيوانية .

ويعبر عن الهائمات النباتية والحيوانية بالمحتوى الغذائى بالمياه وهى تشير الى الكائنات التي تتراوح مابين (المايكرون الى السنتيمتر)

 وهناك العديد من الأسماك التى تعيش على هذه الهائمات مثل البلطى وبعض أنواع المبروك والبورى .

وهى تشير الى جميع النباتات او الحيوانات التي تنجرف مع تيار الماء وتقسم الى قسمين :

1- الهائمات النباتيةPhytoplankton   

    تعرف الهائمات على أنها مجموعة من الكائنات الحية ذاتية التغذية ، ومعظم الهائمات النباتية تحتوي على صبغات فعالة ضوئيا مثل الكلوروفيل التي تمكنه من استخدام الطاقة من الضوء لتحويل ثاني اوكسيد الكاربون الى مواد عضوية معقدة مثل السكريات والبروتين

2-    الهائمات الحيوانيةZooplankton 

  وتشمل الابتدائيات الصغيرة والقشريات والتي تتغذى على الهائمات النباتية،  وبوجود كميات كافية من الغذاء فان بعض الهائمات الحيوانية تنمو بشكل سريع بالتوافق مع زيادة إعداد الهائمات النباتية وزيادة المغذيات يؤدي الى ظاهرة الإثراء الغذائي

أهمية الهائمات  :

-   بعض الهائمات تكون منتجة للسموم وان ذلك يتراكم في الكائنات مثل النواعم والرخويات وبعض ألاسماك.

تستطيع الهائمات النباتية أن تستوعب كميات أضافية من المغذيات باعتبارها منتجات أوليه وبالتالي تكون معرضة للافتراس من قبل الهائمات الحيوانية وتمر هذه المغذيات الى باقي السلسلة الغذائية كالأسماك

-    العديد من النواعم و الأسماك تعيش الفترات المبكرة من حياتها كهائمات

-   تكون بعض أنواع الهائمات كدليل للتلوث وكموشر لحالة المياه

-   مكونات الهائمات مثل الدهون وحتى بعض إشكالها تستطيع أن تشخص هل ان ظاهرة الإثراء الغذائي طبيعية أو بسبب فعاليات بشرية.

وتدخل الطحالب احياناً بصورةً فعالة لتنقية مخلفات المصانع الغنية بالمواد العضوية واللاعضوية لإزالة هذه الملوثات وإغناء هذه المخلفات بالأوكسجين بعملية البناء الضوئي وبالتالي يزداد نشاط البكتريا التي تقوم بدورها في تحليل المواد العضوية . ولها دور بارز في زيادة خصوبة التربة كما في بعض أجناس السيانوبكتريا Cyanobacteria القادرة على تثبيت النيتروجين الجوي .

Normal 0 false false false MicrosoftInternetExplorer4

Normal 0 false false false MicrosoftInternetExplorer4

رابعــاً :المشكلات التي تواجه تنمية المرابى والبحيرات مصر

أ- مشكلة تجفيف البحيرات ولهذه المشكلة شقين :

1-    التجفيف تبعاً لسياسة الدولة ( التوسع العمرانى - إنشاء طرق – مشروعات قومية وتتمثل في مشروعات خاصة بالبترول والغاز الطبيعي – و خطوط كهرباء والمصارف العامة . . الخ ).

2- التجفيف بهدف الإستزراع النباتى  وتعديات الأهالى .

* وتكمن مشكلة التعدى على المسطحات المائية بالتجفيف فى كونهــا تؤدى الى  تقلص مساحة المسطح المائى للبحيرات بسبب المساحات المستقطعة منها سواءً نتيجة لسياسات التوسع العمرانى  أو بهدف الاستزراع النباتى أو تعديات الأهالى لأسباب مختلفة . وهذه النقاط على اتصال مباشر ببعضهم حيث يرجع انخفاض عمود الماء للمرابى الطبيعية والبحيرات الى السياسة العامة التى تتبعهــا المحليات فى مصر ، فنجد انه يتم اعطاء الأولوية للتوسع العمرانى على حساب المسطحات المائية ، ولقد تقلصت بسبب هذه السياسات الخاطئة مساحات البحيرات فى مصر ، فعلى سبيل المثال لا الحصر :

المصدر: أساسيات الإنتاج السمكى أ.د/ أسامة محمد الحسينى يوسف - جامعة القاهرة - كلية الزراعة باحث مساعد أشرف محمد عبد السميع - المعهد القومى لعلوم البحار 2- اقتصاديات انتاج وتسويق الأسماك فى مصر (رسالة ماجستير 2006) شهيرة محمد رضــا إبراهيم عطية – جامعة عين شمس – كلية الزراعة – قسم الاقتصاد الزراعى 3- بيان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء عن حجم الثروة السمكية بمصر في عام 2010 4- حياتية الأسماك كارل آى . بوند جامعة أوريجون الحكومية ترجمة : د / هاشم عبد الرازق أحمد -أستاذ مساعد قسم الأسماك والثروة البحرية- جامعة البصرة- كلية الزراعة د / فرحان ضمد محيسن - أستاذ مساعد قسم الأسماك والثروة البحرية – جامعة البصرة- كلية الزراعة 5- دراسة عن الثروة السمكية فى مصر الحاضر والمستقبل . للدكتور/ نبيل فهمى عبد الحكيم أستاذ الإنتاج الحيوانى والسمكى جامعة الأزهر - كلية الزراعة والدكتور /السيد يوسف شريف رئيس قسم الإقتصاد والإرشاد بالمعمل المركزى لبحوث الثروة السمكية بمركز البحوث الزراعية 6- كتاب الإحصاءات السمكية الصادر عن الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية 2012 . 7- مقال للأستاذ الدكتور/ محمد فتحى عثمـان رئيس الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية فى 1 فبراير 2012 لجريدة الأهرام 8- مقال للدكتور/ محمد محمد عبد الغني مدير عام المرابي والبحـيرات – الهيئة العامة لتنمية الثروة السمك على الموقع الرسمى للهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية فى 22 إبريل2009 9- نشرات الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية .

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

76,189