_1_

حقيقى انه من الافاده والاستفاده نشر استخدام المخصبات الحيويه فى بيئتنا الزراعيه العربيه لتقليل تأثير سميه الاسمده الكيمايه التراكمى فى اجسامنا من خلال الاستخدام طويل الاجل للمنتجات الزراعيه المسمده بدون تقنين للكميات المفروض استخدامها. هذا من ناحيه ، اما من ناحيه اخرى فهو فتح خير لنا اذا كنا نسعى لزيادة  الكميات المصدره من المنتجات الزراعيه الى دول العالم الاول الذين هم قد ادركوا مدى سميه الكيماويات على افراد شعوبهم فحرصوا على ان تكون المنتجات القادمه من عندنا خاليه من الاثر الباقى من الكيماويات الزراعيه التى قد دأبنا على استخدامها .

ولكن المشكله تكمن فى مدى جهل ؛ واقولها مره اخرى: مدى جهل النسبه الغالبه من العاملين فى قطاع الزراعه بوجود المخصبات الحيويه اساساً ..(اى والله ) وما الذى تضيفه هذة المخصبات للبيئه الزراعيه . وهذا نابع من القصور فى الادور الذى يفترض ان تؤديه الجهات المسؤله عن نشر الوعى الثقافى الزراعى بين العاملين فى قطاع الزراعه والذى وللاسف فى معظمهم هم من لم يتموا التعليم الاساسى من الاصل وليس لهم القدره على تفهم طبيعه النشاط الزراعى من التطور وبالتالى القيام على مواكبه هذا التطور شكلا وموضعاً. من هنا تأتى اهميه قيام الساده المسؤلين الحكوميين على توصيل انجازات الجهات البحثيه التى تنفق عليها الحكومات اموالاً (حتى وان كانت ليست طائله بل قل متواضعه بالمقارنه بدول اخرى ) و يفترض ان تعود بنتائجها فى صوره تطورات تطبيقيه فى اداء الزراعه لدى المزارعين.وهو للاسف الدور المنقوص اداؤه نظرا ً لبعد هؤلاء الساده المسؤلين الحكوميين عن المزارعين فى الاصل واكتفاؤهم بان يكونوا موظفين مكاتب ذوى مرتبات ثابته ضئيله فى الاساس لا توازى الدور الذى يفترض بهم القيام بأداؤه .

الا وهى للاسف حلقه مقفوله على عناصرها ولا كاسر لها الا من خلال الساده المهندسين الزراعيين اللذين هم ذوى رؤيه خاصه ولهم احساس بأنهم يجب ان يؤدوا دورهم من خلال العمل فى الحقول ليس المكاتب المكيفه وان لهم اهميه تكمن فى اشباع البطون وحمايه الشعب من الذل الى الدول الكبرى لاستجداء قوت يومه منهم.

وايضا الساده المزارعين المثقفين الذين يسعون للحصول على المعلومه من كل فج عميق، يجب عليهم القيام بدورهم الوطنى تجاه بلدهم بأن ينشروا الوعى الثقافى الزراعى بين اقرانهم الغير قادرين ثقافيا ويكونوا سنداً لهم فى استقبال الوسائل الحديثه للزراعه.

وللحديث بقيه،،،

م/حازم محمود عوض

[email protected]

  • Currently 595/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
202 تصويتات / 1683 مشاهدة
نشرت فى 2 مارس 2009 بواسطة hazemawad71

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

3,713