الإرهاب:

قبل تناول هذه القضية لابد من الإشارة إلى مهنة الخدمة الاجتماعية كمهنة إنسانية في المقام الأول تتعامل مع كل ما يعتري الإنسان في حياته ولعل قضية الإرهاب من القضايا التي تعتري الإنسان وتسبب له العديد من الصعوبات التي تؤدي إلى عدم الإستمتاع بحياته بطريقة ملائمة تناسبه ويرغب فيها.

والأخصائي الاجتماعي كممارس لمهنة الخدمة الاجتماعية يستطيع القيام بالعديد من الأدوار مع المجتمع وأفراده لتوعيتهم بتلك القضية وما يمكنهم فعله من أجل مواجهة ما يعتريهم من صعوبات في حياتهم اليوميه.

فمن الأدوار التي يقوم بها الأخصائي الاجتماعي مع المجتمع دوره كمعلم، دوره كمرشد، دوره كموجهه، دوره كمسهل.

فالأخصائي الاجتماعي كمعلم يقوم بتوضيح قضية الإرهاب لأفراد المجتمع وتوعيتهم بالمخاطر التي تنتج عن الإرهاب، وما الذي يجب عليهم فعله مع من يقوم بتلك الممارسات، بالإضافة إلى دراسة شخصية الشخص الذي يمارس تلك الأفعال ومعرفة الظروف والملابسات التي دفعته في الوقوع في تلك الممارسات، ومحاولة معالجة تلك الأمور التي تدفع الأفراد والجماعات والمجتمعات إلى تلك الممارسات.

 

 

 

 

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 4 مشاهدة
نشرت فى 21 نوفمبر 2017 بواسطة haythaim

عدد زيارات الموقع

30