محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

مؤتمر الأستزراع المائى بعين شمس:مضاعفة الاستزراع السمكى بأقل مياه

إعداد/محمد شهاب

على مدى يوم كامل، ناقش قطاع شئون البيئة وخدمة المجتمع بكلية العلوم فى جامعة عين شمس - برئاسة الدكتور عمرو يوسف - طرق التخلص من المخلفات الناتجة عن الاستزراع المائى لتجنب الآثار السلبية المحتملة على البيئة، وتقويم الأثر البيئى لهذه المشروعات، ومضاعفة إنتاج أسماك الاستزراع باستخدام أقل كمية من المياه، بالتعاون مع الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية، والجمعية المصرية لتنمية الثروة السمكية برئاسة الدكتور عبدالله ابراهيم، وتحت عنوان «استخدام تكنولوجيا البيوفلوك فى الاستزراع السمكى»، بحضور مديرى المزارع السمكية وعدد من الباحثين وممثلى الإدارة العامة للبحوث وأساتذة البئية والتنمية.

استهدفت الندوة تحسين خواص البيئة المائية فى الاستزراع السمكى، وتقليل تكلفة التغذية، ومقاومة الأمراض، بالإضافة الى أنها تأتى متزامنة مع  الإجراءات التى اتخذتها الحكومة برئاسة المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، بالموافقة على إنشاء شركة قناة السويس للمزارع السمكية -فى إطار تنمية مشروع إقليم قناة السويس- بحيث يتم تنفيذ هذه المزارع على طول 100 كيلومتر، ويُبنى عليها عدد كبير من الصناعات ذات الأثر البيئي، مما يتيح التوسع فى مجالات البحث والتطوير، على حد تعبير الدكتور مجدى توفيق أستاذ البيئة المائية بكلية العلوم والمستشار العلمى للهيئة.

 تجمعات البكتيريا

ويوضح الدكتور أشرف سلومة أستاذ تغذية واستزراع الأسماك بكلية الزراعة بجامعة القاهرة أن البيوفلوك عبارة عن تجمعات حيوية من البكتيريا - غير ذاتية التغذية - تنشط عند توافر نسبة عالية من الكربون العضوى فتتجمع وتتماسك معها كائنات أخرى مثل الروتيفرا والنيماتودا، فتصبح تجمعات مستهلكة للمركبات النيتروجينية فى بيئة الاستزراع، وتعد مصدرا عاليا  للبروتين.

وعند تطبيق هذا النظام فى قطاع الاستزراع المائى وتربية الأحياء المائية يعطى زيادة فى الإنتاج بمعدل يتراوح بين 10 و30 مرة أكثر من إنتاج الأحواض التقليدية لتربية الأحياء المائية بنمطها المكثف، خاصة أنه لا يستخدم فى نظام «البيوفلوك» إلا 3.3% فقط من حجم المياه، ومساحة الأراضى المطلوبة فى نظم الإنتاج فى الأحواض.

 ويؤكد سلومة أن ما تم إجراؤه من تجارب وبحوث عدة لمعرفة آثار خفض معدلات صرف المياه أو الحد من تغييرها على أداء ونمو أسماك البلطى المستزرعة فى نظم الأحواض المكثفة، تبين أن اختلاف كل من معدلى تغيير المياه ومستوى البروتين فى الأعلاف لم يكن له تأثير على أداء البلطى، الذى تربى بشكل مكثف فى الأحواض الترابية إذا ما قدمت التهوية الكافية، علاوة على أن إضافة مصدر للكربون (نخالة القمح، نخالة الأرز، الخ) على سطح الماء يمكن للبكتيريا بمقتضاه أن تنمو وتتغذى عليه، ويقلل ذلك من تراكم الأمونيا.

ويضيف أن الأسماك التى تتميز بقدرتها على ترشيح الغذاء مثل أسماك البلطى والمبروك يمكن أن تتغذى بكفاءة عالية على البكتيريا المنتجة، وبذلك يمكن تقليل مستوى البروتين الغذائى فى العلائق بشكل ملحوظ من 30% إلى 20 %، ويعتبر هذا النظام مناسباً جداً للمناطق التى تواجه نقصاً فى مصادر المياه، حيث يتم تشغيله بكميات مياه أقل بكثير مما كانت عليه فى نظم الأحواض المكثفة التقليدية لتربية الأحياء المائية فى المناطق الصحراوية.

 مفيد للأسماك

وبالإضافة إلى ذلك، تستفيد الأسماك العاشبة والأسماك التى تتميز بقدرتها على ترشيح الغذاء (مثل البلطي) من تغذيتها على الجسيمات والحبيبات العالقة والتجمعات البكتيرية.ويشير إلى أن الدراسات أجريت بغرض عقد مقارنة لدراسة تأثير معدلات تغيير أو صرف للمياه التى تتم تربية الأسماك بها، وتأثير ذلك على خواص جودة أو نوعية المياه، ونمو كل من أسماك البلطى الهجين )النيلى والأزرق( وأسماك قاروص البحر الهجينة فى الأحواض المكثفة التقليدية مع معدلات تغيير تساوى 500 % تغيير للمياه المستزرعة بها الأسماك، مقارنة باستخدام تقنية )البيوفلوك(فى الأحواض المكثفة لكن مع معدل تغيير للمياه 8% فقط.

 الأثر البيئى والفوسفور

وفيما يخص الأثر البيئى للنظم المكثفة؛ يوضح الدكتور سلومة أنه خلال العقدين الماضيين كان هناك إجماع متزايد على الحاجة الملحة للحد من إنتاج المخلفات الناتجة من الاستزراع المائى لتجنب الآثار السلبية المحتملة على البيئة، والامتثال للتشريعات وجمع النفايات سواء الصلبة أو المذابة منها، الذى يعد من الأمور الصعبة جدا والمكلفة فى قطاع استزراع الأسماك وتربية الأحياء المائية.

ويضيف أن مخلفات الفوسفور تعتبر مصدرا للقلق بشكل أكبر فى المياه العذبة إذ إنها تحد عموما من نمو معظم الموارد الغذائية من النباتات )الطحالب( فى تلك البيئات، أما النفايات النيتروجينية فتكون - عادة - مصدرا للقلق أكبر فى البيئة البحرية للسبب نفسه، لذلك تبرز أهمية تقليل الأثر البيئى كعامل رئيس فى تأمين الاستدامة البيئية والاقتصادية والاجتماعية لقطاع تربية الأحياء المائية أو الاستزراع المائي. وكذلك تسهم تقنية (البيوفلوك( يتابع - فى تحويل المخلفات الزراعية من مشكلة بيئية الى أسماك عالية الجودة، إذ تشير التقارير الى استخدام 30 مليون طن من مخلفات المحاصيل ومنتجاتها الثانوية لتغذية الحيوانات المزرعية المجترة، فى حين تستخدم الكميات الباقية فى أغراض أخرى أو يتم حرقها مما يؤدى إلى تلوث البيئة وحدوث ظاهرة السحب السوداء، وما يترتب عل ذلك من أخطار على الصحة العام.

 تحفيز مناعى

ويعد تحويل المخلفات الزراعية، وما ينشأ عنها من مشكلات بيئية إلى مواد أولية لإنتاج البروتين عالى الجودة - مثل لحوم الأسماك - غير ممكن بينما يمكن القيام بذلك عن طريق استخدام المخلفات والمنتجات الزراعية كمصدر للكربون الذى يستخدم فى تقنية إزالة النيتروجين بواسطة البكتيريا كما فى أنظمة الاستزراع السمكى المكثف.وتحت ظروف إزالة النيتروجين تنشأ أنواع عدة من البكتيريا غير ذاتية التغذية، ومن بين هذه الأنواع البكتيريا التى لديها القدرة على استخدام السليلوز كمصدر للكربون.ويتابع أن السيطرة على الأمراض فى أنظمة الاستزراع المائي، فى ظل الإجهاد، غالبا ما تؤدى إلى نفوق الأسماك ومن ثم تتسبب فى خسائر اقتصادية جسيمة.

ويمكن استخدام الكائنات الحية الدقيقة والمشجعة لزيادة مناعة الأسماك والكائنات المائية، ويمكن اعتبار ذلك شكلاً من أشكال التحفيز المناعى فى هذا النوع من أنظمة الاستزراع المائى، كما يمكن اعتبار الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة فى «البيوفلوك» بمثابة عوامل للمكافحة او المقاومة الحيوية ضد الأمراض.

لمزيد من المعلومات يمكن التواصل مع الروابط التالية المتعلقة بالمزارع السمكية:

http://www.facebook.com/groups/210540498958655/

http://kenanaonline.com/hatmheet

http://kenanaonline.com/users/hatmheet/posts

https://twitter.com/shihab2000eg

http://www.youtube.com/results?search_query=shihabzoo&sm=3

https://www.facebook.com/pages/%D9%88%D9%83%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A3%D9%86%D8%A8%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D9%83%D9%8A%D8%A9-Aquaculture-Press/745767408789564

 

 

المصدر: الأهرام
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 112 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

656,674