محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

<!--

<!--<!--

 

تاريخ الاستزراع السمكي في مصر في العصر الحديث

محمد شهاب

جاء فى تصريح لأحد كبار مستشارى المركز الدولى WorldFish فى مصر وهوMalcolm Dickson ، بتاريخ 25/2/2014 على الرابط:

(https://www.devex.com/en/news/how-fish-can-feed-africa-2/82920)

بنص قوله: Egyptian aquaculture took off in the 1980s

الحقيقة ان الأرقام التالية يمكن توضح أنه اخطأ، و غالبا ما يكون المركز الدولى لديه قناعة بما ذكره ديكسون. غالبا هو يعنى بالمزارع السمكية فى العصر الحديث، و حتى ذلك فغير صحيح أن الأستزراع السمكى فى مصر بدأ فى الثمانينات.

تقول الموسوعة الأمريكية في المجلد رقم 11:

إن الاستزراع السمكي قد نشأ منذ زمن طويل فقد ظهر كتاب منذ القرن الخامس قبل الميلاد في الصين يصف عملية الاستزراع السمكي , كما أن في الفترة بين 2052-1786 قبل الميلاد وربما قبل هذا التاريخ وفى فترة الأسرات الوسطى في مصر وكما هو مرسوم على الجدران ما يحمل على الاعتقاد بأن المصريين قد مارسو زراعة الأسماك .

Encyclopedia Americana Vol.11 Grolier Inc. 2000, USA: Aquaculture has ancient origins; A Chinese manual of the 5th .Century B.C described early fish culture practice. Temple friezes dating from the middle Kingdom (2050-1787 B.C) of Egypt depict what may have been even earlier attempt, at intensive fish rearing.

تقول بورجيس في كتابها  Seafarm:

ربما يكون قد زرع البلطي في مصر الفرعونية, فعلى جدرانها مقابرها توجد صور في 2000 قبل الميلاد توضح عملية صيد سمك البلطي من أحواض زراعة السمك.

Elisabeth Mann Borges at her book (Seafarm the story of aquaculture), Harry N. Abrams, Inc.N.Y. , USA.1980 said: Tilapia may have been cultured in Egypt by the Pharos. A tomb frieze of 2000B.C depict the harvest of what appear to have been tilapia pond.

 أما فى العصر الحديثك كما ذكر في رسالتي ماجستير باسم سعيد عبد الحافظ عام 1991، وسامي أبو العينين عام 1992:

- عام 1900 تخزين زريعة البوري والثعابين وموسى في بحيرتي مريوط وقارون.

- عام 1929إنشاء مزرعة القناطر الخيرية لتفريخ أسماك المياه العذبة .

- عام 1931أقيمت مزرعة المكس بالأسكندريه (37 ) فدان لتجميع زريعة البوري وثعبان السمك .

- عام 1943 بدأت مزرعة القناطر الخيرية إجراء بحوث على أقلمة وتفريخ المبروك والبلطي الموزمبيقي .

- عام 1949أقيمت مزرعة السرو جنوب المنزلة على مساحة 30 فدان ومعها مركز تدريب وتفريخ لأسماك المبروك والقراميط .

- عام 1954تم إجراء تجارب لأستزراع المبروك في حقول الأرز.

- عام 1957إنشاء أول مزرعة حكوميه اقتصاديه بالمنزلة 3000 فدان لإنتاج المبروك والبلطي والبوري .

- عام 1957 إنشاء مزرعة مريوط ( 1000 فدان) مقتطعه من بحيرة مريوط بالأسكندريه .

- عام 1958إقامة مزرعة مطار النزهة كمربى طبيعي Hydrodromes لإنتاج أسماك المياه العذبة.

- عام 1959أستزراع المحار في خليج السويس بالطرق اليابانية واللؤلؤ .

- عام 1966إقامة مزرعة الخبيزه (بحيرة إدكو محافظة البحيرة- 500 فدان) لإنتاج البلطي وتحضين زريعة البوري .

- عام 1970أستغلال بركة العباسة محافظة الشرقية لاستزراع البوري والمبروك.

- عام 1971بدأ دخول القطاع الخاص والقطاع العام هذا المجال.

- عام 1977إدخال زراعة الجمبري في بحيرة قارون .

- عام 1980بدأ معهد علوم البحار مشروع تربية السمك في أقفاص.

- عام 1983أستزراع المبروك في حقول الأرز بمحافظة الشرقية ثم التوسع بها العام التالي .

- عام 1986مزرعة أقفاص في دمياط بواسطة معهد علوم البحار.

- عام 1987التوسع في زراعة الأسماك في أقفاص في النيل وفروعه.

 السدد والحوش :

ولاشك في وجود أنواع من المزارع السمكية البدائية في مصر في المناطق المجاورة للبحيرات خاصة البحيرات الشمالية المصرية كالبرلس والمنزلة، مارس الصيادون زراعة الأسماك فيما يطلق علية السدد والحوش، حيث كانت تغلق تلك الأراضي وتجفف ثم تحرث ويضاف لها السباخ البلدي، وبعد فترة خاصة فترة تفريخ الأسماك تفتح تلك السدود والحوش لتملأ بالمياه التي تكون محمله بالزريعه والأسماك ثم يتم غلقها، و يتم بذرها بالبلطي والبوري والقراميط والثعبان والفرخ وغيرها حتى يكتمل نموها، وكذلك استخدام الإضافات الغذائية ، وبعد فتره يتم جمع كل من السمك والزريعه لبيعهما. يجرم ذلك النوع من المزارع الذي يقضى على الثروة السمكية .

 مزارع السياحات أو الحواجز الشبكية:

 تستخدم السياحات للتحكم في رعاية الأنواع المختلفة من الأسماك سواء في المياه المالحة أو العذبة أو الشروب ، وذلك في نظم مكثفة أو شبه مكثفة أو متسعة كما هو الحال في مزارع الأحواض حسب نوع السمك ونظم وآلية المزرعة. وتختلف أحجام السياحات أو الحواجز الشبكية طبقاً للظروف البيئة وخواص المياه وأنواع السمك. وتقام السياحات أو الحواجز الشبكية في الأماكن التي لا يصلح فيها إقامة مزارع، حيث تقام في الغالب على الشواطئ وداخل البحيرات والأنهار.

المرابي السمكية Hydrodromus:

 تتمثل في استغلال الأراضي المجاورة للبحيرات أو بعض أجزاء منها وإمدادها بالزريعة المناسبة مع إضافة الأسمدة المناسبة لزيادة خصوبتها .وقد تستخدم كخزان مياه إحتياطى لاستخدامه كمصدر للمياه وللشرب في حالات الطوارئ، كما هو كان الوضع في المربى السمكي التابع للشركة المصرية للصيد ومعداته بمدينة الإسكندرية، المجاور لمطار النزهة ، والذي تصل مساحته لحوالي 1400 فدان وكان خزانا احتياطيا لمياه الشرب لمدينة الإسكندرية في حالة تعرض ترعة المحمودية لأي سبب يوقف تدفق مياه النيل فيها من فرع رشيد .

غير انه توجد انواع اخرى تواجدت فى وقت مبكر، تعتبر أنواع بدائية من المزارع السمكية، قام بها صيادون فى بحيرات شمال الدلتا.

المصدر: devex
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 410 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

916,223