محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

تقرير جديد يكشف عن علاقة تلوث المحيطات بالمخاطر الصحية على البشرية

إعداد/ محمد شهاب

ينتشر تلوث المحيطات على نطاق واسع، وعندما تصل السموم في المحيطات إلى اليابسة  فإنها ستعرض صحة ورفاهية أكثر من 3 مليارات شخص للخطر.  وصدرت هذه النتائج عن تقرير جديد لتحالف دولي من العلماء بقيادة المرصد العالمي للتلوث التابع لكلية بوسطن، بشأن الصحة ومركز العلوم في موناكو، بدعم من مؤسسة الأمير ألبرت الثاني، أمير موناكو.

وعلى رأس مقترحات معالجة تلوث المحيطات، يوصي الباحثون بحظر احتراق الفحم وإنتاج المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، والسيطرة على التلوث الساحلي، وتوسيع المناطق البحرية المحمية. وقال البروفيسور فيليب لاندريغان، مدير المرصد وبرنامج الصحة العامة العالمية وبرنامج الصالح العام في كولومبيا البريطانية: "ببساطة، تلوث المحيطات مشكلة عالمية كبرى، وهو يتزايد ويؤثر بشكل مباشر على صحة الإنسان. لقد سمع الناس عن التلوث البلاستيكي في المحيطات، ولكن هذا ليس سوى جزء منه. وتظهر الأبحاث أن المحيطات تتلوث بمجموعة معقدة من السموم بما في ذلك الزئبق، ومبيدات الآفات، والمواد الكيميائية الصناعية، ونفايات البترول، والجريان السطحي الزراعي، والمواد الكيميائية المصنعة المضمنة في البلاستيك. وتصل هذه المواد السامة في المحيط إلى الناس، وذلك بشكل أساسي عن طريق تناول المأكولات البحرية الملوثة".

وأشار لاندريغان إلى أننا "جميعا في خطر، ولكن الأشخاص الأكثر تضررا هم أولئك المنتمون إلى مجتمعات الصيد الساحلية، والسكان في الدول الجزرية الصغيرة، والسكان الأصليون والسكان في منطقة القطب الشمالي المرتفعة. حيث يعتمد بقاء هؤلاء السكان، المعرضين للخطر على الصحة، على البحار".

وتغطي المحيطات أكثر من 70% من سطح الأرض. وعلى الرغم من حجمها الهائل، فإن البحار مهددة، بشكل أساسي نتيجة النشاط البشري، وفقا للنتائج المستمدة من 584 تقريرا علميا، والتي توضح بالتفصيل:

- يتسبب تلوث المحيطات بالبلاستيك والمعادن السامة والمواد الكيميائية المصنعة والمبيدات الحشرية والصرف الصحي والجريان السطحي للزراعة في قتل وتلوث الأسماك التي تغذي 3 مليارات شخص.

- التلوث الساحلي ينشر عدوى تهدد الحياة.

- تهدد الانسكابات النفطية والنفايات الكيميائية الكائنات الحية الدقيقة في البحار التي توفر الكثير من إمدادات الأكسجين في العالم.

وأدى الارتباط بين تلوث المحيطات وصحة الإنسان، لفترة طويلة، إلى ظهور عدد قليل جدا من الدراسات .

وقال الأمير ألبرت، أمير موناكو، في مقدمة التقرير: "مع الأخذ في الاعتبار آثار تلوث المحيطات، بسبب البلاستيك والمياه ونفايات الصناعات، والمواد الكيميائية، والهيدروكربونات، على سبيل المثال لا الحصر، على صحة الإنسان،  يجب إدراج هذا التهديد بشكل دائم في النشاط العلمي الدولي".وأضاف أن "هذه الوثيقة حول الارتباط بين صحة الإنسان والمحيط، التي أعدت بمساهمة من مركز موناكو للعلوم وكلية بوسطن، تؤكد أن تلوث المحيط ليس حتميا".

ومن بين النتائج الرئيسية التي توصل إليها التقرير:

- انتشار التلوث بالزئبق في المحيطات، وتراكمه إلى مستويات عالية في الأسماك المفترسة، وفي السلسلة الغذائية ما يشكل مخاطر موثقة على الرضع والأطفال والبالغين.

- الفحم هو المصدر الرئيسي للتلوث بالزئبق، حيث تتبخر سمومه في الهواء أثناء احتراقه ثم تنتهي في المحيطات.

- أدى التلوث على طول السواحل الناجم عن النفايات الصناعية والجريان السطحي الزراعي ومبيدات الآفات ومياه الصرف الصحي البشرية إلى زيادة تواتر تكاثر الطحالب الضارة (HABs) لإنتاج السموم المرتبطة بالخرف وفقدان الذاكرة والأضرار العصبية والموت السريع.

-تقتل النفايات البلاستيكية، التي تدخل المحيطات بمعدل يزيد عن 10 ملايين طن كل عام، الطيور البحرية والأسماك ويستهلكها البشر على شكل جزيئات مجهرية سامة، وتوجد الآن لدى جميع البشر.

- المياه الأكثر تأثرا بتلوث المحيطات هي البحر الأبيض المتوسط ​​وبحر البلطيق والأنهار الآسيوية.

وقال لاند البروفيسور لاندريغان: "الشيء الأساسي الذي يجب إدراكه بشأن تلوث المحيطات هو أنه، مثل جميع أشكال التلوث، يمكن منعه باستخدام القوانين والسياسات والتكنولوجيا وإجراءات الإنفاذ التي تستهدف أهم مصادر التلوث. لقد استخدمت العديد من البلدان هذه الأدوات ونجحت في تنظيف الموانئ المتسخة، وتجديد مصبات الأنهار، وترميم الشعاب المرجانية. وقد أدت النتائج إلى زيادة السياحة، واستعادة مصائد الأسماك، وتحسين صحة الإنسان، والنمو الاقتصادي. وستستمر هذه الفوائد لقرون".

وأوصى التقرير:

- التحول السريع من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة، مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية والمد والجزر والطاقة الحرارية الأرضية.

- منع تلوث المحيطات بالزئبق من خلال القضاء على احتراق الفحم والتحكم في جميع الاستخدامات الصناعية للزئبق.

- إنهاء التلوث البلاستيكي للمحيطات عن طريق الحد من إنتاج البلاستيك وفرض حظر عالمي على إنتاج البلاستيك الذي يستخدم مرة واحدة.

- تعزيز الإدارة الفعالة للنفايات وإعادة التدوير

- الحد من الإطلاقات الزراعية من النيتروجين والفوسفور وفضلات الحيوانات، والتصريفات الصناعية والحد من إطلاق مياه الصرف الصحي البشرية في المياه الساحلية.

- دعم المراقبة القوية لتلوث المحيطات.

- مد برامج مكافحة التلوث البحري الإقليمية والدولية لتشمل جميع الدول.

- دعم برامج البحث التي تزيد من معرفة مدى وشدة وتأثيرات صحة الإنسان لتلوث المحيطات.

- إنشاء وتوسيع ووقاية المحميات البحرية.

<!--<!--<!--

المصدر: RT
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 31 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

954,354