محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

السمك و المأكولات البحرية و هرمونات السعادة و الذكاء

محمد شهاب

قالت صحيفة boldsky إنه يتم التحكم فى سعادتنا أو الحالة النفسية والعاطفية للسعادة من خلال الهرمونات فى الجسم، ولا يمكن أن يشعر كل واحد منا بالحيوية والسعادة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع إلا من خلال هذه الهرمونات، وهناك أيام قد لا تشعر فيها بالسعادة، وأيام أخرى تشعر بعدم الرغبة فى فعل أى شىء، وتريد أن تكون بعيدًا عن الناس.

السيروتونين و أوميجا-3

السيروتونين هو ناقل عصبى يعزز الحالة المزاجية، يمكن بسهولة فهم خلق السيروتونين من خلال استخدامه، فعندما تشعر بالرضا أو الإنجاز ستكون مستويات السيروتونين في دماغك مرتفعة، ونقص السيروتونين يمكن أن يجعلك تشعر بالوحدة والتعاسة.كما تشمل أعراض نقص فيتامين (ب) التهيج، ويمتد الانتباه القصير وفقدان الذاكرة على المدى القصير، وبالتالى فمن الأهمية أن تعطى جسمك كمية جيدة من فيتامين ب، وهو أمر مهم لإنتاج بعض الناقلات العصبية مثل الدوبامين والسيروتونين والنورادرينالين.

تناول المأكولات التى ترفع مستوى الهرمونات التى تحسن المزاج، والتى يمكن أن نسميها هرمونات السعادة، مثل هرمون السيروتونين ،والتربتوفان، والإندروفين بوجه عام، ومثال ذلك المأكولات البحرية بأنواعها، يساعد السيراتونين على إفراز الكربوهيدرات سريعة الأحتراق، و التى تتحول بسرعة الى جلوكوز، وبعد تحرر الأنسولين بسرعه فى الدم فيدخل السكر فى جدار الخلية.  ايضا إضافة المزيد من الكربوهيدرات إلى نظامك الغذائي فهو يساعد علي زيادة تركيز مستويات السيروتونين في الجسم.

السمك و المأكولات البحرية قوة غذائية مليئة بأحماض أوميجا 3 الدهنية، وهي مغذ رئيسي لا تنتجه أجسامنا بمفردها، الأحماض الدهنية أوميغا- 3 هي جزء من الأغشية التي تحيط بالخلايا في الجسم، وخاصة في الدماغ، وأظهرت الأبحاث أن استهلاك السمك قد يخفف من الاكتئاب، كما يتميز بقدرتة علي مكافحة الالتهابات، وقد أظهرت العديد من الدراسات ان زيادة الالتهابات في الجسم يمكن أن تلعب دورا هاما في زيادة الشعور بالاكتئاب. .

 تناول السمك و المأكولات البحرية بمعدل منتظم، يؤدى الى تحسن الحالة النفسية، و يقلل من اعراض القلق و الشعور بالأنزعاج و أضطرابات النوم و الميول الأنتحارية. حيث تقوم بدور العقاقير المضادة للأكتئاب، و عدم أستهلاك كميات كافية من البورى و السردين و التونه و السالمون، يعرضنا الى لطائفة من أنواع الأكتئاب المختلفه و حالات الفصام(شيزوفرانيا) و النشاط المفرط فى الأطفال. إذا يؤدى نقص الحمض النووى أوميغا- 3 الى تعطيل آلية انتقال المعلومات بين الخلايا العصبية، كما تصبح مهمة السيروتونين عسيرة على. مستوى الخلايا.  كما يساعد أوميغا- 3 على زيادة تدفق الدم فى الشراينن و الأوردة و يزيد من إفراز السيروتونين

<!--<!--<!--

المصدر: محمد شهاب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 41 مشاهدة
نشرت فى 2 نوفمبر 2020 بواسطة hatmheet

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

930,037