فلسفة الاندهاش

 

لعلي فكرة التفلسف تقوم علي عملية اندهاش الانسان،والاندهاش يعني عدم  تسليم ما اتفق عليه من قبل مجموعة من الناس  وكذلك يري بعض العماء ان العلم الانساني تطور من خلال عمليات تساؤل

 

يبدا   تاريخ الفكر الانسان حينما تعلم الانسان الاندهاش  وعن  عدم فبول الافكار الشائعة التي اتفق عليه اغلبية المجتمع والبحث عن نموذج   للاشياء  او اطلق عليها فيما  بعد ماية الاشياء ،لهذا منذ   بيدا الانسان مرحلة الوعي والبحث عن  تفسير الظواهر التي   تجري حوله والانسان في حالة مستمرة من التساؤل    ومن ثمة تطور قدرات الانسان  تعني امكاناته علي الاندهاش  او بعبارة اخري  الشك الايجابي في  قبول الاحداث كمعرفة ،وبالتالي  السؤال المهم وهو لماذا تحدث الاشيلء ؟

اجاب المفكر اليوناني ارسطو من خلال نظرية العلة او ما يعرف بان لكل علة  معلول  او   حركة المركبة ا الي مركز ب بسبب قوة دفع ا وبالتالي 

ب تتحرك الي الموقع ج متاثرة بدفع ا الخ ويبقي السؤال ماهي القوةالتي اترت علي حركة ا والاجابة لا نعرف او او العلة التي ليس لها معلولا

 

ارسطو الاستاذ المعلمة .

 

تتطورت هذة النظرية ارسطر في العسر الوسيط حيث سيطرت الكنسية  الممثلة في فكر المدرسيين بالاجابة علي تساؤلات ارسطو  بان  الاشياء تحدث بسبب ان  الله اراد لها ان تحدث ،وبالتالي فان الاجابةعلي الحدوث الاشياء بسبب الارادة الالهية 

مرت قرون كثيرة والانسان حبيس الفكر ارسطو او  لماذا يحدث المطر  ان الله اراد ان يحدث .لقد سجن التساؤل في الفكر المدرسي المحدود الافق بعبارة اخري  واكثرا  تحديدا ان     الطواهر الطبيعية مثل المطر والرعد الخ  تحدث بان الله ارادها ان تحدث 

 

النقلة النوعية في نظريات المعرفة

 

ومع انتهاء العصر الوسيط في اوروبا ونهاية سيطرت الكنسية   اوبالتالي انبثق  سؤال جديد يطرح من خلال رؤية جديدة،وانتقل الانسان الي مرحلة   تحمل ابعاد مختلفة خاصة ان لماذا لم تعد قادرة  علي اشباع رغبة الانسان في المعرفة  ومن ثمة غير ومقنعة في تفسير الطواهر الطبيعية لهذا  انهار الفكر المدرسي لكي يفتح المجال  لابعاد دينية تقوم علي اعمدة قوية من خلال مفكرين  امثال مارتن لوثر وظهور  الذهب البروستنتي. بالتحرر من قيود الكنسية وتعاليم الديانات المدرسية بال الاهم بان الانسان  اصبح مركزا العالم وان المؤمن المسيحي لا  يحتاج الي الكنسية لكي تفسر تعاليم الانجيل . نعم انها ثورة زلزلت كيان العصر الوسيط 

 

السؤال النوعي الجديد 

 

كيف تحدث الاشياء؟ ؟وهنا ان نتقلت المعرفة من الذات الالهية الي المحور الانساني وبالتالي  اصبح الانسان مركزا   للمعرفة وان المعرفة تعمل علي توضيح  كيفية حدوث الظاهرة وفهمها ثم اعادة تركيبها مرة اخري كيف يحدث المطر من تكثف مياة البحر او سقوط الاشياء الي اسفلول ليس  الي اعلي .

ادي تساؤل كيف الي  ظهور القوانيين القابلة لفهم الانسان  مثل قوانيين الجذابية   او قوانيين الكميائية الخ 

التسال في العلم 

 

كان العالم الانجليزي فرانسيس بيكون يسير في احدي شوارع  لندن في فصل الشيتاء، وكان الجليد يغطي الشوراع ولكنه لاحظ انطائر نفق منذ ايام ولكن لم يتاثر بالتعفن وبالتالي كان السؤال الهام كيف حدث هذا ؟؟عرف بيكون  ان الثلج يؤدي الي عدم تكاثر البكتارياالتي تؤدي الي ظاهرة التعفن 

وهنا جاء دورك في فلسفة الاندهاش هل تقبل القيم والعادات التي نعيشها بدون  ان تسال مدي صحتها لتطور المجتمع ،لهذا اقول لك تعل ولاتقبل سوي ما يقبله عقلك من تفسير 

بفبم الدكتور حسن عثمان دهب 

 

 

Sent from my iPad

 

المصدر: Hassan osman dahab
  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 31 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2018 بواسطة hassan200

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

13,438