لست فيما أصابني الدهر من اليأس والاخفاق بأول الناس ، ولا آخرهم ، ولا أوحدهم!!
فلكل جواد كبوة ، وكل إنسان يخطئه سهم الحظ ، ويكذبه رائد الأمل ،إنه ليحزنني أن يخونني حظي؛  لأعثر أحيانا من وعورة طريق الحياة ، لكنني أنحني لأرفع الحصاة التي أعاقت اندفاعي نحو هدفي ، لا ألومها ، بل ألوم نفسي التي لم تقدر لرجلي قبل الخطو موضعها .
إنني واثق من بلوغ ما أريد مهما واجهتني العقبات ، فكل مرة تزداد عزيمتي صلابة ، وثقة وعزما، وأجدني أبتسم لإشراقة الأمل الذي يملأ كياني ، وأنا أرى السيول تمهد السبيل لقمة الجبل التي يتربع عليها مستقبلي 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 13 مشاهدة
نشرت فى 27 سبتمبر 2016 بواسطة ghafekerwabqaze

محمد فهمي يوسف

ghafekerwabqaze
غذاء الفكر وبقاء الذكر تدوينات إبداعية: دينية ولغوية وثقافية وترفيهية وأدبية ، تغذي العقل والروح بأخلاقيات مؤمن يخاف الله »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,169