حالة الموارد السمكية وتربية الأحياء المائية فى العالم 2018

تحقيق أهداف التنمية المستدامة

تمهيد

تواجه المجتمعات البشرية التحدي الهائل المتمثل في ضرورة توفير الأغذية وسبل كسب العيش لما يزيد عن 9 مليارات نسمة بحلول منتصف القرن الحادي والعشرين، بموازاة معالجة الآثار غير المتناسبة المترتبة عن تغيّر المناخ والتدهور البيئي على مستوى قاعدة الموارد. وتتيح خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهداف التنمية المستدامة المنبثقة عنها وعددها 17 هدفًا نهجًا شاملًا وتحوليًا فريدًا من نوعه للانتقال بالعالم نحو مسار قوامه الاستدامة والقدرة على الصمود من دون إهمال أحد.

ويسلّط تقرير حالة مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية في العالم لعام 2018 الضوء على الأهمية الحاسمة لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية بالنسبة إلى الأغذية والتغذية والعمالة للملايين من الأشخاص الذين يجاهد عدد كبير منهم في سبيل الحفاظ على سبل كسب عيش معقولة. وقد بلغ الإنتاج الإجمالي من الأسماك خلال سنة 2016 أقصى حد له على الإطلاق بحدود 171 مليون طنّ، كان 88 في المائة منها مخصصًا للاستهلاك البشري المباشر، وذلك بفضل الاستقرار النسبي في إنتاج مصايد الأسماك الطبيعية والحد من الهدر واستمرار نمو تربية الأحياء المائية. وأفضى هذا الإنتاج إلى استهلاك قياسي للفرد الواحد قدره 20.3 كلغ في عام 2016 . وكان النمو العالمي السنوي لاستهلاك الأسماك منذ سنة 1961 ضعف النمو السكاني، في دلالة على أهميّة قطاع مصايد الأسماك لتحقيق هدف المنظمة المتمثّل في بناء عالم خالٍ من الجوع وسوء التغذية. وفي مقابل تراجع النمو السنوي لتربية الأحياء المائية خلال السنوات الأخيرة، لا يزال يسجّل نمو ملحوظ في بعض البلدان، خاصة في أفريقيا وآسيا. وإنّ مساهمة هذا القطاع في النمو الاقتصادي ومكافحة الفقر على اتساع. وزاد الطلب القوي والأسعار المرتفعة من قيمة صادرات الأسماك في عام 2017 لتصل إلى 152 مليون دولار أمريكي وكانت نسبة 54 في المائة منها من البلدان النامية.

ولكنّ قطاع مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية يواجه تحديات تشمل الحاجة إلى الحد من النسبة المئوية للأرصدة السمكية التي يتم اصطيادها فوق مستويات مستدامة من الناحية البيولوجية والتي تبلغ حاليًا 1 في المائة؛ والحاجة إلى الحرص على النجاح في رفع التحديات المتصلة بالأمن البيولوجي والأمراض الحيوانية؛ والحاجة إلى الحفاظ على إحصاءات وطنية كاملة ودقيقة لدعم عملية وضع السياسات وتنفيذها. وقد أفضت هذه وغيرها من التحديات إلى إطلاق مبادرة النمو الأزرق لمنظمة الأغذية والزراعة التي تمثّل نهجًا مبتكرًا ومتكاملًا ومتعدد القطاعات إزاء إدارة الموارد المائية من أجل تعظيم سلع وخدمات النظام الإيكولوجي المنبثقة عن استخدام المحيطات والمياه الداخلية والأراضي الرطبة وتوفير المنافع الاجتماعية والاقتصادية في الوقت نفسه.

ويعدّ تقرير حالة مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية في العالم المطبوع الوحيد من نوعه الذي يوفّر نظرة فنية ومعلومات مستندة إلى الوقائع بشأن قطاع يزداد الاعتراف بأهميته لنجاح المجتمعات. وبالإضافة إلى الإفادة عن الاتجاهات والأنماط الرئيسية الملاحظة في مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية العالمية، تستكشف الطبعة الحالية المجالات الجديدة والمرتقبة التي ينبغي النظر فيها كشرط  لإدارة الموارد المائية على نحو مستدام في المستقبل، بما في ذلك التعاون من خلال الأجهزة الإقليمية لمصايد الأسماك والتقدم المحرز على غرار تكنولوجيا سلسلة السجلات المغلقة، حرصًا على التطرق إلى الأسباب الجوهرية للفقر والجوع لدى تحقيق أهداف التنمية المستدامة، بموازاة بناء مجتمع أكثر عدالة لا يُهمل فيه أحد.

إن تقرير حالة مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية في العالم لعام 2018 هو نتيجة عملية بدأت في يناير/كانون الثاني 2017 ودامت 18 شهرًا. وعقدت هيئة تحرير مؤلفة من موظفين في إدارة مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية في منظمة الأغذية والزراعة وممثل عن مكتب الاتصالات في المنظمة، برئاسة مدير شعبة سياسات وموارد مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية اجتماعات على فترات منتظمة لتخطيط محتوى التقرير وهيكله وصقل مصطلحاته واستعراض التقدم المحرز فيه.

المحتويات

الجزء الأول : الإستعراض العالمى

■ نظرة عامة

■ إنتاج مصايد الأسماك الطبيعية

■ إنتاج تربية الأحياء المائية

■ صيادو الأسماك ومستزرعو الأسماك

■ حالة أسطول الصيد

■ حالة موارد مصايد الأسماك

■ استخدام الأسماك وتجهيزها

■ تجارة الأسماك وسلعها

■ استهلاك الأسماك

■ الحوكمة والسياسات

الجزء الثانى : العمل الفعلى فى مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية فى منظمة الأغذية والزراعة

■ مصايد الأسماك وأهداف التنمية المستدامة: تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

■ النهج المتبع فى منظمة الأغذية والزراعة لتحسين جودة وفائدة البيانات عن المصايد الطبيعية.

■ مكافحة الصيد غير القانونى دون إبلاغ ودون تنظيم : التطورات العالمية. 

■ التنوع البيولوجى ومصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية.

■ إعادة النظر فى مصايد الأسماك الداخلية العالمية ومساهمتها فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

■ الأسماك من أجل الأمن الغذائى والتغذية البشرية.

الجزء الثالث : نقاط بارزة فى الدراسات الجارية

■ آثار تغير المناخ وعمليات الإستجابة له.

مصايد الأسماك صغيرة النطاق وتربية الأحياء المائية.

■ تحقيق إمكانات قطاع تربية الأحياء المائية.

■ التجارة الدولية وسلاسل القيمة المستدامة وحماية المستهلك.

■ شواغل منتقاة مرتبطة بتلوث المحيطات.

■ القضايا الإجتماعية.

الجزء الرابع : التوقعات والقضايا الناشئة

■ النمو الأزرق فى ميدان العمل.

■ الدور الناشئ للتعاون الإقليمى من أجل التنمية المستدامة.

■ دزر الهيئات الإقليمية لمصايد الأسماك فى تنمية تربية الأحياء المائية.

■ التكنولوجيا المتغيرة.

■التوقعات المرتبطة بمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية والأسواق

ملاحظات :

" النشرة تعرض البيانات الخاصة بعام 2016 "

" النسخة الإلكترونية بالمرفقات تم تحميلها من موقع الفاو حيث أن النسخة الورقية غير متوفرة بمكتبة الهيئة حتى الآن" 

إعداد / أيمـن عـشــرى

إشراف / منـى محمـود

المصدر: منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة - الفاو

التحميلات المرفقة

ساحة النقاش

مكتبة الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية

gafrdlibrary
عنوان الهيئة: القطعة رقم (210) بالقطاع الثانى-حى مركز المدينة-التجمع الخامس-القاهرة الجديدة- Email: [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,113,102

اخر إصدارات كتب المكتبة