إنتاج الأسماك فوق الأسطح

تعانى مصر من مشكلة تزايد السكان مما ترتب عليه زيادة الطلب على الغذاء وعلى الأخص البروتين الحيوانى وتقدر إحتياجات الفرد من البروتين بحوالى 30 جم يومياً. لا يستطيع الفرد فى مصر سوى الحصول على ثلثها فقط. ومن الوسائل التى يمكن بها التغلب على مشكلة نقص البروتين الحيوانى هى زيادة الإنتاج السمكى حيث ان الأسماك تتميز بكفاءة تحويلية عالية الغذاء. ونظراً للظروف التى تتعرض لها البحار والمحيطات من تلوث وعدم الاهتمام بالمحافظة على البيئة البحرية ونتيجة للصيد الجائر فإن المخزون السمكى اصبح فى حالة تدهور ولابد من إتباع طرق غير تقليدية لزيادة الإنتاج السمكى. ويعتبر الإستزراع السمكى بإستخدام النظم المكثفة والتى تعتمد على تغذية الأسماك على علائق مجهزة هو الأمل السريع للخروج من هذه الأزمة.

أنواع الإستزراع السمكى :

النظم نصف المكثفة :

يبلغ مساحة حوض الزراعة فى هذا النوع من نظم الإستزراع السمكى من 1 – 2 فدان بكثافة إستزراع 3 -5 سمكة / متر مكعب مع إستخدام التهوية بالبدالات الهوائية قوة 2 حصان. وتبلغ إنتاجية الحوض (1 فدان) 5 -6 طن خلال الدورة.

النظم المكثفة:

النظام المكثف المفتوح:

     وفى هذا النوع من الاستزراع يستخدم أحواض أسمنتية مساحة الحوض 10م×10م ويتم صرف مياه قاع الحوض مرتين يومياً صباحاً وظهراً للتخلص من فضلات الأسماك ويزود كل حوض بعدد 2 مضخة قوة 1 حصان لتوفير الأكسجين اللازم لتنفس الأسماك.

وتزرع الأسماك بكثافة إستزراع 100 سمكة / متر مكعب ماء لإنتاج 2 -4 طن للحوض خلال دورة التربية وفى هذا النظام يتم تغيير المياه بمعدل 30 لتر / دقيقة.

النظام المكثف المغلق :

هو نفس النظام المكثف المفتوح ولكن يختلف فى معدل تغير المياه حيث تقل كمية المياه المستخدمة فى هذا النوع من الإستزراع نتيجة إستخدام الفلتر الحيوى الذى يعمل على تحويل الأمونيا الناتجة من التمثيل الغذائى للأسماك. وبذلك يكون معدل التغيير حوالى 10% من حجم المياه.

لنظام المكثف المغلق بإستخدام محاصيل الخضر كبديل للفلتر الحيوى :

يتم فى هذا النظام عمل تكامل ما بين الأسماك ونباتات الخضر حيث يتم زراعة الأسماك فى حوض خاص بها، وفى نفس الوقت يتم زراعة أحد محاصيل الخضر على مياه تربية الأسماك. فنجد أنه يتم الدمج بين نظام إنتاج الأسماك ونظام إنتاج النباتات حيث تعمل الأسماك كمصدر للغذاء الذى تحتاجه النباتات على التخلص من الأمونيا والفضلات العضوية الضارة وبالتالى يتم الحصول على أسماك ونباتات خضر نظيفة وعالية الجودة.

مميزات هذا النظام:

1 – الحفاظ على أهم الموارد الطبيعية (الماء) وذلك من خلال ترشيد كمية المياه المستخدمة فى الاستزراع السمكى.

2 – زيادة الإنتاجية من وحدة النظام حيث تصل الإنتاجية إلى 20-24 كجم أسماك / م³ ماء.

3 – انتاج محاصيل خضر آمنة بيئياً بدون استخدام أسمدة أو مبيدات.

4 – زيادة كفاءة استخدام المياه حيث تستخدم المياه لإنتاج كلاً من الأسماك وبعض محاصيل الخضر بدون تغيير بل يتم إضافة ما ينقص فقط دون إهدار.

5 – توفير فرص عمل للشباب من خلال تدعيم تشغيل هذا النظام.

6 – الحفاظ على البيئة من التلوث حيث لا يتم صرف أى كمية من مياه الأسماك فى البيئة المحيطة بالنظام مما يقلل من التلوث.

أهمية الاستزراع السمكى :

1 – البديل الحيوى للتغلب على مشكلة نقص البروتين الحيوانى.

2 – معامل التحويل الغذائى (1كجم إستهلاك علف:1 كجم سمك) فى الأسماك أفضل من الدواجن تصل النسبة إلى (2-1).

3 – يمكن تكثيف التربية فى نفس المساحة حتى 200 سمكة للمتر المكعب لإنتاج 40 كجم /م³.

4 – يمكن إنتاج طن من الأسماك من نفس المساحة اللازمة لإنتاج عدة مئات من الكيلو جرامات من الأسماك.

القيمة الغذائية للأسماك:

1 – سهلة الهضم.

2 – غنية بالبروتين والأحماض الأمينية الأساسية.

3 – تحتوى على نسبة عالية من الأحماض الدهنية غير المشبعة التى تساعد على خفض نسبة الكوليسترول فى الدم.

4 – غنية بفيتامين A,D,E,B.

5 – تحتوى على نسبة مرتفعة من الكالسيوم والفسفور والحديد والبوتاسيوم.

6 – زيادة نسبة الأجزاء المأكولة من الأسماك تصل إلى 80%.

الظروف البيئية اللازمة لنمو الأسماك:

     تتميز أسماك المياه الدافئة بأن درجة الحرارة المثلى اللازمة لتحقيق معدل تمثيل قياسى تزيد عن 18°م ولقد وجد أن درجة حرارة المياه عندما تزيد عن الدرجة القياسية 10°م يتضاعف معد التمثيل وعندما تقل تلك الدرجة بمقدار 2°م فإن النمو يتوقف ويختلف المدى الحرارى الأمثل تبعاً لنوع الأسماك.

 السمك البلطى :

تعتبر سمكة البلطى واحدة من أهم الأسماك الإقتصادية فى العالم وهى من الأسماك الأفريقية الموطن. إلا أن معظم دول جنوب شرق أسيا قد استجلبت هذه السمكة وإنتخبت منها سلالات عديدة وممتازة وتعتبر سمكة البلطى من أكثر الأسماك تحملاً للظروف البيئية الصعبة.

صفات سمكة البلطى:

1 – لها القدرة العالية على الإستفادة من غذاء الطبيعى والتكميلى.

2 – ذات طبيعة نباتية فى التغذية.

3 – مقاومة للأمراض.

4 – سهلة التكاثر.

5 – تتأقلم على مدى واسع مع الظروف البيئية.

6 – تنمو وتتكاثر تحت ظروف ملوحة حتى 40 جزء فى المليون.

7 – تنمو فى درجة حرارة 5 – 11 درجة مئوية.

8 – تتحمل الأمونيا غير المتأينة حتى 2.4 مجم/لتر.

تغذية الأسماك:

     لا تختلف الأسماك عن الحيوانات الأخرى فى إحتياجاتها من البروتين والفيتامينات والأملاح المعدنية ومصادرها الطاقة اللازمة للنمو والتكاثر وللقيام بالوظائف الفسيولوجية المختلفة.

وتحصل الأسماك على هذه الإحتياجات من بيئتها الطبيعية من الكائنات المائية (البلانكتون) سواء الحيوانية (زوبلانكتون) أو النباتية (فيتوبلانكتون) أما فى المزارع المكثفة تحصل الأسماك على غذائها من العلف المصنع الكامل القيمة الغذائية.

ولزراعة الأسماك على أسطح المنازل بدون تغيير المياه دورياً تتم زراعة الأسماك مع بعض نباتات الخضر الورقية حيث يتم تغير مياه الأسماك دورياً لتراكم الأمونيا والمادة العضوية. وهذه الأسباب التى تؤدى إلى تغير المياه تعتبر مصدر غذاء للنباتات. وبالتالى فإن إمرار هذه المياه على نباتات الخضر الورقية المنزرعة فى بيئة البرليت يؤدى إلى حجز المواد العضوية على سطح البيئة والتى بدورها تتحلل فى داخل البيئة ويستفيد منها النباتات كغذاء بالإضافة إلى قيام النباتات كفلتر حيوى لإمتصاص الأمونيا والمواد الأخرى الذائبة فتعود المياه إلى الأسماك نقية وخالية من أى شوائب أو مواد ذائبة وبالتالى لا نحتاج إلى تغيير المياه دورياً.

طرق الزراعة بدون تربة والتى تصلح لزراعة الأسماك فوق الأسطح:

النظام المائى العميق:

     وهو عبارة عن حاوية من البلاستيك سمك 1مم طول 2م عرض 1م ويتم تدعيمها بإطار خشبى لتثبيت الجوانب ويتم وضع زريعة الأسماك داخل هذه الحاوية.

نظام البيئات:

عبارة عن ترابيزة خشبية بطول 115سم وعرض 1م وبإرتفاع 10سم ثم وضع البيئة مثل البرليت، الرمل، الحصى ويتم زراعة النباتات.

نظام الفيلم المغذى:

وهو عبارة عن مواسير من البلاستيك يثبت بها النباتات ويتم مرور مياه الأسماك على جذور النباتات داخل هذه المواسير بواسطة مضخة صغيرة ثم عودة المياه مرة أخرى غلى الحاوية التى تحتوى على الأسماك.

محاصيل الخضر المستخدمة فى النظم:

المحاصيل الورقية : الفجل – الجرجير – الشبت – البقدونس.

المحاصيل الثمرية : الطماطم – الخيار – الفراولة – الكنتالوب – الكوسة – الفاصوليا – الخس.

الأسماك التى يمكن تربيتها فى هذا النظام:

 السمك البلطى من أفضل الأسماك التى تنجح تربيتها فى هذا النظام والتى تعتبر السمكة الشعبية الأولى فى مصر.

طريقة تشغيل النظام :

1 – يجب توفير مصدر للأكسجين داخل حاوية الأسماك وذلك عن طريق مضخة للأكسجين.

2 – يتم الربط بين أنظمة الزراعة بدون تربة والحاوية التى تحتوى على الأسماك عن طريق مضخة صغيرة.

3 – يتم إختيار الزريعة من مصادرها حيث يتم وضعها فى أكياس بلاستيك تحتوى على ثلثها ماء والباقى أكسجين.

4 – يتم وضع الكيس كما هو على سطح الماء داخل الحاوية وتركه لمدة نصف ساعة ثم يتم فتح الكيس لتبدأ الزريعة فى الخروج من الكيس إلى الحاوية (أقلمة الأسماك).

5 – تتم زراعة الشتلات بعد 15 يوم من وضع الزريعة.

6 – يجب تشغيل مضخة الأكسجين بصفة مستمرة أما المضخة التى تروى بها النباتات فيتم تشغيلها على فترات متقطعة حسب نوع المحصول.

7 – يتم تغذية الأسماك يومياً بمعدل 3 – 5% من وزن الأسماك .

8 – يتم إضافة 10 -20 لتر ماء يومياً إلى مياه الأسماك حسب عمر النباتات.

ملحوظة:

يجب التخلص من الكلور الموجود بالماء وذلك عن طريق:

  • <!--ترك الماء معرض للهواء لمدة 48 ساعة.
  • إستخدام مادة الهيدروكلوريد بمعدل 1مم/لتر.

إعداد / أيـمــن عـشــرى
إشراف م. / زينب محمود عثمان

المصدر: قسم الزراعة اللأرضية - المعمل المركزى للمناخ الزراعى - مركز البحوث الزراعية منظمة الأغذية والزراعة (الفاو)

ساحة النقاش

مكتبة الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية

gafrdlibrary
عنوان الهيئة: القطعة رقم (210) بالقطاع الثانى-حى مركز المدينة-التجمع الخامس-القاهرة الجديدة- Email: [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,420,803

اخر إصدارات كتب المكتبة