التدريب المهني
التدريب المهني يعني أن يقوم الفرد بتعلم مهنة ما ليعمل بها، والتدريب المهني  يشمل عدّة أشكال هي:التدريب النظري، والعملي، والميداني، ويكتسب بعدها المُتدرّب مهارات فنيّة لازمة لأداء مهنته بالشّكل المطلوب، لكنّ المهارات الفنيّة والحركيّة التي يكتسبها المُتدرّب غير كافية وحدها  لِتأهيله، بل ينبغي أن يكون لديه القُدرة على التكيّف مع ظروف العمل، وذلك عن طريق اكتساب عادات اجتماعيّة واتجاهات نفسيّة جديدة، تُمكنّه من التكيّف والتأقلم مع ظروف عمله، كما عليه التخلّي عن بعض عاداته واتجاهاتِهِ القديمة التي تَعوقُ أداءه في العمل، فعلى سبيل المثال، عليه الإعتياد على الحضور للعمل في موعد مُحدّد يومياً، كما ينبغي أن لا يُغادِر قبل انتهاء موعد الانصراف، والالتزام بِقوانين ولوائح المُؤسّسة التي يعمل بها، بالإضافة إلى التعامل مع رؤسائه وزملائه بما يضمن إنجاز العمل دون أن يتعدّى على اختصاصات غيره.

أهداف التدريب المهني
  • تحقيق مبدأ التكامل بين النظرية والتطبيق، وذلك من خلال اكتساب المُتدرّب كلاً من المعلومات النظريّة والمهارات العمليّة التي يحتاجها لأداء العمل.
  • إعداد عمّال فنيين ومهنيين ذو مهارة في مُختلف مجالات العمل المهني.
  • يُحقّق الإستجابة لِمُتطلّبات سوق العمل والمُجتمع.
  • إِكساب المُتدرّب القدرة على إنجاز العمل وِفق معايير الجودة.
  • إِكساب المُتدرّب القُدرة على التعامل مع أدوات تقنيّة حديثة.
  • إِكساب المُتدرّب عادات سلوكيّة صحيحة، مثل: الدّقّة والمحافظة على البيئة والإلتزام بالوقت.
  • تنمية قِيم إيجابيّة لدى المُتدرّب، مثل: الإبداع، والعمل الجماعي، واحترام العمل، وتحمّل المسؤوليّة.
  • رفع كفاءة العاملين في مُختلف القطاعات المهنيّة من خلال توفير التدريب المُستمر لهم.
  • يوفّر فرصة للمرأة للمساهمة بشكل أكبر في سوق العمل.
  • إتاحة الفُرصة لِأصحاب القُدرات باستكمال مُتطلّبات الالتحاق بمؤسسات التعليم العالي في حال رغبتهم بِذلك.

 

مؤسسة فكر للتدريب والتنمية

fekrfoundation
من نحن »

ابحث

تسجيل الدخول