هناك علامات وضعها الله سبحانه وتعالى لبني الإنسان، لكي يتعرفوا بسهولة على ما يمكن أن ينفعهم، وهذه العلامات تسهل الحياة وتختصر الطريق على البشر، فبدون دراسة عالية يمكن لكل الناس أن يعرفوا من خلال هذه العلامات كل الأشياء التي تصلح ولماذا تصلح. وبالنسبة للفواكه والخضر والكل النبات يميز النافع منها باللون. وقد جاء قوله تعالى في سورة النحل:  وما درأ  لكم في الأرض مختلفا ألوانه إن في ذلك لآية لقوم يذكرون. ويقول في سورة فاطر كذلك: ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فأخرجنا به ثمرات مختلفا ألوانها. واللون يعني من الناحية العلمية المركبات المضادة للأكسدة التي تحمي الجسم من كل الأمراض. ومن جهة أخرى فإن الله أعطى لبعض الثمار لونا جميلا وجذابا ليستهلكها الناس بكثرة، ومن هذه الألوان اللون الأصفر (الموز والبطيخ) والبرتقالي(البرتقال والمشمش والصبار والمانجا والخوخ) والأحمر (الفرولة والبطيخ والرمان والتفاح) واللون الداكن(البرقوق والكرز والعنب) وكل الفواكه ذات اللون فيها أعلى المنافع، وتحتوي على مكونات طبية(phytonutrients). والمشمش يجمع بين الجمال واللون البرتقالي والمذاق الحامض، وهي الخصائص الحسية التي تجعل استهلاه يكون بكثرة، ولا يشعر الناس بالكمية التي أكلوها، فيتسبب لهم في إسهال، وهو إسهال بارد ينتج عن الأملاح والماء (water-electrolytes).

لما نسأل أي شخص عن المواد الغذائية التي تقوي البصر، تكون الإجابة دائما الجزر، والمشمش يحتوي على كمية من البيتاكروتين والليكوبن أكثر من الجزر، والمشمش يحفظ العين ويقوي البصر أكثر من الجزر نظرا للنسبة العالية من البيتاكروتين التي يحتوي عليها. واجتماع الألياف الخشبية مع الكاروتين يجعل من المشمش واقي للكوليستيرول الخفيف من التأكسد فيعطي كوليستيرول ثقيل أو خبيث. وبهذه العملية يساعد المشمش على الحفاظ على الأوعية الدموية ومنع ظهور الأمراض المتعلقة بالجهاز الدموي.


وطبعا لما نتكلم عن الكاروتين نتكلم تلقائيا عن الفايتمن A، وهو الفايتمن المضاد للأكسدة والمانع لأثر الجذور الحرة وأثرها على الخلايا. والجذور الحرة يمكنها أن تخرب خلايا عدسة العين، كأن تحدث بعض الخلل في الأوعية الموصلة للدم إلى العين وتحدث ما يسمى بتحلل المنطقة الصفراء age related macular  degeneration ARMD ويساعد الفايتمن A على الوقاية من ماء العين cataract .


والمشمش غني بالألياف الخشبية الممتازة التي تساعد على منع الإمساك الحاد، وتسهيل عملية الإفراغ، وإراحة القولون، وربما يصاب من يستهلك كمية كبيرة من المشمش بإسهال بارد، نظرا لكثرة الأملاح والماء وهو الشيء الذي يؤدي إلى إسهال.


وككل النباتات التي تحتوي على مركب الليكوبين الذي يحفظ من سرطان البروستات، فالمشمش يمكن أن يحد ويريح من انتفاخ البروستاتا، وهو الطور الأول قبل تحول الانتفاخ إلى سرطان. ويحتوي المشمش على أملاح معدنية بكمية هائلة وعلى بعض الأحماض كحمض الستريك الذي يلعب دورا أساسيا في الجهاز الهضمي، وكذلك على مستوى الكلية، والمشمش كالفواكه الأخرى يمتاز بهذه الأحماض التي تعتبر بالمنشطات للأعضاء الداخلية، ومنها الطحال والكبد والكلية.


ومن الأملاح المعدنية التي تميز المشمش بخاصيته المنشطة للجهاز العصبي، نجد الفوسفور والمغنيزيوم، ودور هذان المعدنان لا يخفى في الطب الحديث، لأنهما الدواء لكل الاضطرابات العصبية التي يمكن أن تسببها حالات الإرهاق والانهيار العصبي. ويعرف المشمش بتركيبه الغني بالأملاح المعدنية.


وتحتوي نواة المشمش على لوزة غنية بالزيت وهي زيت غذائية، لكنها تستعمل للتزيين فهي تزيل التجاعيد من الوجه وتبقيه شابا، وتحتوي نواة المشمش على مركب الأميكدالين أو الفايتمن B17، وهو مركب من نوع السيانور وهو مركب سام. ربما يخشى الناس من هذا المركب الذي يوجد في اللوز المر ولوز المشمش، ونوى التفاح، ونوى الكرز وفي كثير من الفواكه والخضر. ولو أن هذا المركب يعرف بسموميته الخطيرة، فاستهلاك زيت المشمش ربما يكون نافعا. ويجب أن نستحضر العقيدة والمنطق لنبين بعض الأشياء، إننا نعلم أن الله سبحانه وتعالى استخلفنا في الأرض وأسبغ علينا نعمه ظاهرة وباطنة، ولا نظن أن في الكون شيء مضر للإنسان، لكن الجهل هو الذي يؤدي إلى بعض التصرفات التي تعرض صاحبها للهلاك، وهو القائل سبحانه:  أفحسبتم أنما خلقناكم عبتا وأنكم إلينا لا ترجعون. ونشير فقط إلى أن مركب الأميكدالين من المواد التي تعالج السرطان، وقد تبين أن هذا الفايتمن يمكن أن يرجع الخلايا السرطانية إلى حالتها الطبيعية.


ولماذا يتحدث الباحثون عن خطر استهلاك اللوز المر أو لوز المشمش، بينما تستعمل مركبات الفيروسيانور السامة في تحفيظ بعض المواد الغذائية ومنها الخمور؟ وهي على ثلاثة أنواع فيروسيانور الكلسيوم  E 538 وفيروسيانور الصوديوم  E 535   وفيروسيانور البوتسيوم E 536 .


يقول الدكتور محمد فائد: لو كان شيء في هذه الدنيا بيد أحد لانتهى الكون منذ أمد بعيد. ولذلك قال سبحانه وتعالى:لو كان فيهما ءالهة إلا الله لفسدتا فسبحان الله رب العرش عما يصفون.  (الأنبياء)

المصدر: http://www.mfaid.com
esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 106/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
34 تصويتات / 1529 مشاهدة
نشرت فى 20 أغسطس 2010 بواسطة esamaziz

م.ز.عصام هيكل

esamaziz
مهندس زراعي خريج كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة قسم وقاية النبات شعبة المبيدات ايميل:[email protected] »

البحث في الموقع

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,736,903

Sciences of Life


Sciences of Life