امتصاص النيتروجينانتظام امتصاص النيتروجين المعدني في النباتات
أ‌-صور النيتروجين المتاح :
يوجد العديد من الصور للنيتروجين في بيئة نمو النبات والتي تتضمن النيتروجين الجزيئـــــــي N2 والأمونيا وأكاسيد النيتروجين(NH3,NOX) والنيتروجين المعدني (NO3‾,NH4+) وأخيـــــــــــرا النيتروجين العضوي (الأحماض الأمينية والببتيدات ---إلخ) .وفيما يتعلق باحتياجات النبات العاليــة من النيتروجين فإنه ليس من المفاجئ أن النباتات تسطيع استخدام جميع صور النيتروجين باستثنــاء النيتروجين الجزيئي والذي تسطيع الاستفادة منه أنواع معينة من النباتات والتي تستطيع التعايش مع البكتيريا المثبتة للنيتروجين .ومع ذلك فإن الانتفاع لتلك الصور من النيتروجين يقاس بشدة بالبيئــــة وجزئيا ظروف التربة تحدد صور النيتروجين المختلفة.ففي التربة جيدة التهوية فإن أكثر صــــــور النيتروجين إتاحة هي النيتروجين المعدني خاصة النترات بينما يسود الأمونيوم في الأراضي التـــي يثبط فيها النترتة nitrification على سبيل المثال الأراضي الغدقة أو الباردة.
تحت الظروف الزراعية فإن تركيز النترات يتراوح من 5. إلى 10 مليموز بينما يتراوح تركيــــــز الأمونيوم من10 إلى 1000 مرة أقل يصل لمدى المليمولار فقط في حالات استثنائية مثل بــــــــعد التسميد. ومن ناحية أخرى هذه الاختلافات في تركيز التربة لاتعكس نسبة الامتصاص لصورتـــــي النيتروجين في حين أن معظم النباتات تمتص بشكل واضح الأمونيوم عند توفر الصورتيـــــــــــــن ومحدودية إضافة النيتروجين. وبالرغم من ذلك فإن اسهام الأمونيوم للتغذية بالنيتروجين ربمــــــــا تكون سهلة القياس على طول المستويات المنخفضة من من الأمونيوم في التربة تعتبر ناتجة فقـــــط من النترتة المستمرة.وعندما تكون معدلات المعدنة منخفضة بسبب الPHالحامضي والحــــــــرارة المنخفضة وانخفاض النشاط الميكروبي فإن الأحماض الأمينية يمكن أن تصبح مصدرا مهمــــــــــا للنيتروجين. انتقال النيتروجين من الكائنات المثبتة للنيتروجين الجوي يسهم بشكل كبير في التغذيــة النيتروجينية لبعض الأنواع النباتية كما أنه يقلل من الإضافات للنيتروجين المعدني للتربة. في حيـن أن الاستفادة من النيتروجين الجوي يمكن توظيفه في تعزيز الانتاج الزراعي للنبات فإن اسهــــــــام الNH3 و NO2 في تغذية النبات مختلف تماما . خصوصا عند الإضافة المنخفضة مــــــــــــــــن النيتروجين فإن النباتات تبدأ في استخدام المصادر الغازية والتي هي قليلة الأهمية في مجــــــــــــال امتصاص النيتروجين . وصور امتصاص النيتروجين تحدد أيضا بتفضيل النبات لأي صــــــــــور النيتروجين. وفي معظم الحالات فإن تفضيل النبات يحدد صورة امتصاص النيتروجين في حـــــال وجود مستويات ملائمة أو زائدة من النيتروجين بما يحقق التوازن بين الأنيونات والكاتيونــــــــــات (cation/anion balanced) . والجزء التالي سيوضح الجوانب الفسيولوجية والجزيئيـــــــــــــــة لامتصاص النيتروجين.

ب‌-مواقع امتصاص النيتروجين:
في عرض المدى الواسع لصور النيتروجين المختلفة والمتاحة للنباتات فإن هناك مسارات مختلفـــة تستخدم داخل خلايا النباتات لامتصاص النيتروجين. فعلى مستوى الجذور, الامتصاص الداخلـــــي لصور النيتروجين المعدني أو العضوي تحدث عبر الغشاء البلازمي لخلايا البشرة والقشــــــــــرة . ولزيادة مسطح الامتصاص للعناصر الغذائية فإن منطقة الجذور القمية تغطى بالشعيرات الجذريـــة والتي يمكنها أن تشكل ما يعادل من 70إلى 80% من المسطح الجذري الكلي. وتبقى الشعيــــــرات الجذرية وظيفية فقط لفترة قصيرة حوالى أيام قليلة قبل موتها . وهكذا فإن امتصاص العناصـــــــــر بواسطة الشعيرات الجذرية تتطلب من ناحية أنظمة نقل وحركة عالية ولكن من ناحية أخرى ضمان كفاءة استخلاص العناصر من التربة والتي تعد مهمة جزئيا للعناصر قليلة الحركة في التربة . ولابد أن يوجه الاهتمام بشكل خاص لناقلات النيتروجين في الغشاء الخلوي للشعيرات الجذرية . وفــــــي الأساس لابد أن تظهر أيضا أنظمة الامتصاص لصور النيتروجين المعدني في الغشاء البلازمــــــي لخلايا الورقة حتى تكون هناك امكانية لتعويض النقص بالإضافة الورقية .
ج- الخصائص الفسيولوجية لامتصاص النيتروجين بواسطة الجذور:
سلسلة من الدراسات تم عملها على الامتصاص باستخدام 13N-or 15N-labelled NO3-والتـــــي تطبق بشكل أكبر في الزراعات المائية Hydroponically cultured plants .بالنسبة لأنمـــــاط الامتصاص للنترات تم الحصول عليها مع زيادة التركيزات الخارجية والتي يمكن تجزئتها علـــــى الأقل إلى مكونين حركيين واضحين وهما نظام النقل العالي والمنخفض الانجذاب high and low affinity transport system . وفي الأساس انتقال النترات عبر البلازما ليما للجذر يعتقد أنـــــه يتم بواسطة الHATS عند تركيز نترات داخلي حوالي 100-200µM . وهذا النظام مـــــــــــــن الامتصاص يوضح الانتقال الحركي القابل للتشبع بالKm بين 7-100µM . وفــــــوق200µM نترات فإن نظام النقل غير القابل للتشبع LATS سيصبح ظاهرا مع Km أكبر مـــــــــن ,5µM . وعموما فإنHATS يتوسط بين معدلات النقل المنخفضة والLATS العالية .(Km هو مقياس لجذب الإنزيم أو تركيز العنصر الازم لتولد نصف السرعة للإنزيم أو الناقلVmax )
امتصاص النترات يتم التحكم به بواسطة موضع التغذية بالنيتروجين للنبات . في معظم الأنــــــواع النباتية الزراعة المبدئية تحت نقص في النيتروجين الناتج في صورة زيادة معدلات امتصــــــــاص النترات عند إضافة النترات لساعات قليلة قبل قياس الانتقال . هذه القراءة لانتقال النترات تصــــــل أعلاها بعد حوالي 6ساعات من الامداد المستمر بالنترات في الذرة و12 ساعة في الشعير . بينما لم يسجل في نظام الامتصاص هذا الأمونيوم .
الزيادة في نشاط امتصاص النترات لايرجع فقط للزيادة في الVmax ولكن أيضا لنشاط مكونـــــات حركية جديدة . وبالتوسع في بيان النترات الخارجية الامداد وانخفاض معدلات الامتصاص تأكد أن امتصاص النترات يتحكم به التغذية العكسية السالبة . القابلية للاستجابة لاشارات التغذية العكسيـــــة تؤدي لانتظام امتصاص النترات في الاقتراح الأول تقترب لأن تكون النترات بذاتها . بالإضافة إلى أن رفع مستويات السيتوسول للNO2- و NH4+وAA أيضا يقمع الامتصاص الشبكي للنتـــرات . وقد وصلت التجارب التي يتم فيها تقسيم الجذور إلى أن الإشارة التي تحكم امتصاص النترات يجب 

أن لا تأتي من الجذور نفسها ولكن النترات ونواتج تمثيل النترات في الأوراق يمكن أن تخـــــــــــدم كإشارة بعيدة تأكيدية لموقع النيتروجين في النبات. 
د- دراسات وراثية وجزيئية على امتصاص النترات:
هناك العديد من الجينات التي ترمز لناقلات النترات الوظيفية تم عزلها من أنواع نباتية مختلفــــــــة .وباعتبار التسمية هناك اقتراح لاعادة تسمية الجينات التي ترمز لناقلات النترات العالية الانجــذاب والتي ترتبط بعائلة الجين crnA بواسطة NRT2 بينما الناقلات منخفضة الانجذاب مثل جيــــن ال CHL1 لابد أن تعرف بالNRT1 .وأيضا لتسهيل تحديد الجين فإننا من الضروري أن نؤكد علــى الأسماء الأصلية للجين . 
(1)الامتصاص العالي الانجذاب للنترات(HATS):
العديد من الجينات تم عزلها من البكتيريا والنباتات الراقية والمرتبطة بامتصاص النتـــــــــــــــرات وكخصائص شائعة لهذا العدد من جينات الـ NRT2 , أن عدد نسخها تزيد بزيادة تخليق النتــــرات مما يؤكد أن تلك الناقلات تشكل مكونات تساهم في الـ (HA uptake) .وعلاوة على ذلك فــــــــإن التعبير الجيني يتركز في الجذور والذي يقمع عندما يضاف الأمونيوم أو الجلوتاميت . الصعوبــــــة الممكنة للتعبير الوظيفي ربما تكمن في احتياجها لجين آخر والذي يعمل كمكون تنظيمي. وبالتالـــي فكلاهما مهم .
(2)الامتصاص المنخفض الانجذاب للنترات(LATS) :
أول عزل لناقلات النترات تم بتقييم نباتات الـ Arabidopsis للـ chlorate . ومبيد الحشائش هذا يعمل بشكل مشابه للنترات ويمتص ومن ثم يختزل بواسطة انزيم nitrate reductase إلــــــى الـ chlorite والذي يعتبر سام . 
وفيما يتعلق بذلك تك عزل أول طفرة والتي تعد ضعيفة في امتصاص النترات والكلورايت . وتــــم استخدام ادخال الـT-DNA لاحداث طفرة مقاومة للكلورايت,ومن المعروف أن تلك الصفــــــــــة المتنحية البسيطة ويظهر التعبير لها في الجذور ويظهر امتصاص النترات وينظم ذلك الرقـــــــــــم الهيدروجيني للتربة . النباتات النامية في وجود الأمونيوم وحده سيكون التعبير الجيني ضعيــــــف. وبجانب النترات تتحكم تلك الجينات في نقل أيونات أخرى مثل الكلورايد ولكن ليس الفوسفــــات أو الكبريت. وقد تم عزل الجين المتحكم في نقل النترات أيضا في الطماطم . من التحليل المفصـــــــل للتعبير الجيني لنوعين من بروتينات الطماطم LeNRT1-1 &1-2 والتي أظهرت تطابق حوالــي 88% للمعزول من الـ Arabidopsisوأوضحت أيضا اختلافين أساسيين بين هذين البروتينيــــــن أولهما أن الثاني يخلق بشكل كبير بالإضافة للنترات بينما الأول يخلق تلقائيا, والاختلاف الثاني في أن البروتين الثاني يظهر تعبيره في الشعيرات الجذرية على العكس من الأول الذي يظهر تعبيــــره بشكل أكبر في الجذر الرئيسي. وهذه الدراسات تبرهن على أن نظام الانتقال(LATS) للنتــــــرات يتوسط بين نظامين نقل منتظمين.

هـ- دراسات فسيولوجية على امتصاص الأمونيوم:
الاشارات المسئولة عن الـ strong negative down-regulation للتدفق بواسطة نظـــــــام الـ (HATS) كاستجابة لزيادة الإضافة من الأمونيوم خلال النمو لاتزال غير واضحة. اشــــــــــارات التغذية الرجعية ربما تنتج من تراكم الأمونيوم في خلايا الجذور أو من الصور الأخرى لاختـــــزال النيتروجين . بجانب انتظام التغذية العكسية فإن الـ HATS وLATS أيضا تختلف فيما يتعلـــــــق بالدرجات المثلى من الرقم الهيدروجيني . ويقترح أن كلامن الرقم الهيدروجيني العالي و/أو تركيز الأمونيوم العالي ربما تقود لمعدلات عالية من امتصاص الأمونيا ترجع لزيادة تركيز الأمونيـــــــــا والنفاذية العالية لأغشية الخلية للأمونيا مقارنة بالأمونيوم .ومع ذلك في العديد من الدراسات تفشـــل زيادة الامتصاص بزيادة الرقم الهيدروجيني . وإضافة لذلك يظهر جهد الغشاء الخلـــــــــــــــــــوي depolarized بزيادة تركيز الأمونيوم ودخول الأمونيوم بالـ HATS يكون غالبا غير حســـــــاس للرقم الهيدروجيني في المدى 4.5-9 . وكملخص تخترق الأمونيا الغشاء البلازمي اعتمادا علـــــى رقم الحموضة ,وللأسف فإن نسبة انتشارالأمونيا إلى الأمونيوم المنتقل لم يتم حسابها ودراستها. 
و- تنظيم امتصاص النيتروجين المعدني بواسطة الحرارة:
تزيد درجات الحرارة المنخفضة عموما من اعتماد النباتات على الأمونيوم كمصدرنيتروجيـــــــــن معدني. أولا, عملية الـ ammonification أقل حساسية للحرارة من النترتة nitrification ممــا يترتب عليه زيادة اتاحة الأمونيوم في الأراضي الباردة. ثانيا,على الأقل في الأنواع المتحملـــــــــة للبرودة مثل الكانولا والطماطم فإن امتصاص الأمونيوم يثأثر بشكل ضئيل بانخفاض الحرارة عن امتصاص النترات . وعند مقارنة التركيب الوراثي أصناف الطماطم الحساسة للبرودة وجد أنهـــــا تستعيد فقط امتصاص النترات وليس الأمونيوم بينما الأصناف المتحملة تستعيد بسرعة امتصــاص كلا المصدرين. وهذا لايظهر فقط أن الاختلافات الوراثية توجد في الاستجابة للحرارة ولكن أيضـا في استجابة انتقال النيتروجين الغير عضوي للحرارة المنخفضة وهذه الاستجابة هي المفتاح لتحمل البرودة. 
وأظهرت الدراسات أن الاحتياجات المرتبطة بالنمو للمجموع الخضري تقل بشكل واضح فـــــــــي درجات الحرارة المنخفضة مما يؤكد أن التحكم الحراري الداخلي ينظم بشكل غير مبـــــــــــــــاشر عبرمقاومة الشد للمجموع الخضري. ومن ناحية أخرى الزيادة المضاعفة في امتصاص النتـــــرات وانتقاله للمجموع الخضري التي تم تسجيلها في الجنس Brassica اقترحت أنه رجوعا إلى تعزيــز احتياجات الكربون والطاقة الازمة لميتابولزم النيتروجين فإن تنسيق تنظيم ميتابولزم الـ C/N يكون ضروري. 

اختزال النترات وتمثيل الأمونيوم:
تشير التحاليل العنصرية إلى أن من 2-6% من المادة الجافة للنبات تتركب من النيتروجين في صورة أحماض أمينية وبروتينات وأحماض نووية . وصورة النيتروجين الأساسية التـــــــــي تمتص بواسطة النباتات المنزرعه هي النترات والتي يكون فيها النيتروجين في صورتــــــــــه الأكثر أكسدة . وهذا بسبب أن الأرض الزراعية غالبا جيدة التهوية وعملية المعدنة والنترتــــة ينتج عنها تحول المركبات الأمينية إلى الأمونيوم والنترات على الترتيب . وهكذا فالنتــــــرات التي تمتص بواسطة جذور النبات لابد أن تختزل من +5 إلى-3 وذلك بفعل انزيمــــــــــــــات الاختزال. وفي الأراضي الباردة والغدقة فإن النترات ليست الصورة الأساسية المتاحــــــــــــة للنيتروجين على العكس من الأمونيوم والأحماض الأمينية . ويوجد هناك نظام نقل جيـــــــــــد الخصائص للأحماض الأمينية في الجذور ولكن حتى الآن لاتوجد دراسات كافية عن أهميـــــة الأحماض الأمينية كمصدر للنيتروجين بالنسبة للنبات . 

المعدنة والنترتة:
المركبات الأمينية في التربة (البروتين , الأحماض الأمينية , السكريات الأمينية ) وأيضـــــــا التسميد النيتروجيني (اليوريا) تمتص في صورة الأمونيوم من خلال نشاط الكائنات الدقيقـــة . تتحلل البروتينات إلى أحماض أمينية والتي تتأكسد لتعطي أحماض كيتونية ونشادر .باستثنـــاء إذا كانت التربة مرتفعة رقم الحموضة فإن النشادر يتحول للأمونيوم .

الأمونيوم المتولد يمكنه الارتباط مع حبيبات التربة أو يدخل لمحلول التربة أو يمتص بواسطـة جذور النبات كما يمكن أن يتحول للنيتريت وأخيرا للنترات بواسطة الكائنات الحية الدقيقـــــــة داخل التربة وتسمى هذه العملية بالنترتة .
NH4+--------->NH2OH------->[HNO]----------->NO2------------>NO3-

وعليه فالنترات تتولد نتيجة النترتة والمعدنة ويمكن أن تمتص عن طريق الجذور . ويستخـــدم النبات النترات لإعادة تكوين الأحماض الأمينية ثانية عن طريق مجموعة من الخطوات فــأولا تتحول النترات للنيتريت ومن ثم للأمونيوم قبل دخولها في تكوين الأحماض الأمينية . وفـــــي التربة الباردة والغدقة تكون نسبة النترات قليلة وذلك لأن تلك الظروف لاتلائم الكائنات التــــي تقوم بعملية النترتة . 
خطوات الاختزال من النترات إلى النيتريت بواسطة (nitrate reductase):
في حين نشاط ناقلات النترات فإن النترات داخل السيتوسول يمكن أن تصل لقيم بين 1 إلـــــى 30 مليمولار. وربما تعرقل الدهون المختلفة قليلا من امتصاص النترات :
** الانتقال عبر التونوبلاست التخزين يتم في الفجوات العصارية .

** الانتقال عبر الجذور ونتقل بسرعة لأنسجة الخشب ليتم نقله للمجموع الخضري .
** الاختزال البيوكيميائي للنيتريت في الجذور أو المجموع الخضري عبر نشاط انزيم nitrate reductase .

ويعتبر هذا الانزيم مهم لأن هذا التفاعل هو أول الخطوات لتمثيل النترات وثانيا استهــــــــلاك الطاقة والاختزال الكامل للنيتروجين من( NO-3) إلى -3 (NH+4) يحتاج 8 الكترونات وقد قدر أن حوالى 20%من الالكترونات من البناء الضوئي تتجه لاختزال النترات .ثالثا , وربما الأهم من السابق أن اختزال النترات يتولد عنه تكوين سموم سيتوبلازمية cytotoxin وهــــو ناتج مطفر يسمى النيتريت. وبعيدا عن ذلك يوجد سبب آخر مهم لاستمرار تلك الخطوة عبـــر التحكم في انزيم (N.R) . والتحكم في هذا الانزيم مؤثر جدا لكي يكـــــون هناك ظبــــــــــــط للنيتريت في أنسجة النبات و انتاج النيتريت وتحوله فيما بعد للأمونيوم تكون مرتبطة مع قدرة النبات على تمثيل النترات.الهياكل الكربونية تحتاج للأمونيوم الناتج من الاختزال للنتـــــــرات لتكوين الأحماض الأمينية وميتابولزم الكربون والنيتروجين لابد أن يكونا متكاملين . في حيــن أن كلا من اختزال الكربون والنترات تحتاج لطاقة اختزال فإن تلك العمليات يمكن أن تظهــــر وكأنها متنافسة . وبالرغم من ذلك نحن نعلم أن اختزال الكربون يأخذ الجزء الأكبر من طـــاقة الاختزال المتولدة أثناء البناء الضوئي ولذا لايفضل أن تتم هاتان العمليتان في نفس الوقـــــت .
يوجد اتفاق على أن أنزيمات الطاقة والاختزال تقع في السيتوبلازم .وبناء على ما سبق فـــــإن النباتات تختزل النترات في كل من الجذور والمجموع الخضري مع تجمع أغلب الاختزال فـي المجموع الخضري . بعض الأنواع النباتية يقتصر الاختزال فيها على المجموع الخضــــــري بينما في أنواع أخرى يتركز الاختزال في الجذور . وبصفة عامة يحتاج انزيــــــم الـ nitrate reductase إلى الإضاءة وإلى التوازن بين البناء والهدم ويؤدي ذبول الأوراق إلى تقليــــــــل نشاط هذا الإنزيم وكذلك زيادة غاز ثاني أكسيد الكربون . 

التحول من النيتريت إلى الأمونيوم:
يعتقد أن هذا التفاعل في البلاستيدات داخل الكلوروبلاست في الأنسجة التي تقوم بعملية التمثيل الضوئي وداخل البلاستيدات عديمة اللون في الجذور. وامتصاص النيتريت بواسطـــــــــــــــة الكلوروبلاست عملية معقدة وعندما تم عزل الكلوروبلاست من النباتات النامية في اليوريــــــا وجد أنها غير قادرة على امتصاص النيتريت . والطاقة الازمة لهذا التحول تتوفر بوجود الـ feredoxin وهو أحد نواتج البناء الضوئي .واختزال النيتريت إلى الأمونيوم يتم كما يلـــــي :
NO2- + 6Fdred + 8H+------------------------------------->NH4+ + 6Fdox +2H2O
في الأنسجة الغير خضراء فإن الNADPH هومصدر طاقة الاختزال وأيضا يوجد مشابهات بروتينات feredoxin والتي تشترك في الخصائص الغير وراثية غالبا مع مثيلاتها فـــــــــــي الأوراق وأهم الخصائص أنها مركبات معطية للإلكترونات . 
NO2- + 3NADPH + 5H+------------------------------------->NH4+ + 3NADP+ +2H2O

نموذج التحكم في امتصاص النيتروجين بواسطة الاشارات المتولدة من الورقة خلال النمو الخضري المستمر (الرسم على اليسار) ومرحلة امتلاء القرون .
خلال النمو الخضري (اليسار) تمتص أيونات النترات بانتظام بواسطة الجذور وتنتقل عبـــــر الخشب إلى الأوراق وفي الورقة يقوم أنزيم الـN.R بانتاج الأحماض العضوية والأمينيــــــة . معظم الأحماض العضوية حديثة التكوين تنتقل للجذور حيث تنطلق مجموعة الكربوكسيـــــــل بالتيادل مع أيون النترات بينما النيتروجين حديث التمثيل يتحد مبدئيا داخل المركبـــــــــــــــات النيتروجينية في الورقة .وخلال مرحلة امتلاء الثمار (الرسم على اليمين) تبدأ شيخوخــــــــــة الأوراق ومعظم الأحماض الأمينية في الأوراق تتجه للثمار وعليه يكــــــون اللحــــاء غـــــني بالمركبات الأمينية مما يكبح امتصاص النترات وبالتالي يقل اختزال النترات .
ماهي العوامل التي تتحكم في امتصاص النترات:
التجارب على كل من النترات المتاحة ومعدل نمو النبات أظهرت أن امتصاص النتــــــــــرات محكوم بشكل رئيسي بانتظام العمليات التي تنسق امتصاص النترات وانتاج الكتلة النباتيــــــــة (البناء الضوئي) . وفي النباتات الراقية يوجد نوعين من الاختلاف في معدل امتصـــــــــــاص النترات وهي :
1-الاستجابة المحدودة للتغيرات في العوامل البيئية كالكثافة الضوئية والحرارة والظــــروف الإجهاد 
2-التغيرات التي تحدث خلال التطور النباتي .
ففي الحالة الأولى عندما يحدث تعارض بين المخزون الداخلي من النيتروجين ومعدل النمــــو فإن امتصاص النترات يختلف ولذا فإن القدر من النيتروجين المتبقي في التجمعات الداخليـــــة المختلفة يثبت نسبيا . وخلال التطور يختلف امتصاص النترات بشكل مفاجئ . امتصـــــــاص النترات لكل وحدة وزن من الجذور تختلف باختلاف مرحلة النمو النباتي فهي في مرحلــــــــة البادرة أقل من المراحل التالية ويتوقف امتصاص النترات في مرحلة تكون البذور.

مخزون الكربوهيدرات واحتياج النبات للنيتروجين:
هناك استنتاجات بأن مخزون الكربوهيدرات في أنسجة اللحاء ربما يكون لها دور في تنظيــــم امتصاص النترات . ونظرية النسبة بين المخزون الكربوهيدراتي :الاحتياج النيتروجيني تقـوم على حقيقة أن انتقال الأنيونات عبر الأغشية والتي تستقطب مع الوجه السالب الداخلي تحتــاج للطاقة . والقيم المحسوبة بالفعل أكدت أن امتصاص مول من النترات يتطلب من 1-2 مـــــول من الATP .ويوجد هناك ارتباط موجب بين مخزون الكربوهيدرات في الجذور وامتصـاص النترات . وهذا الارتباط لايدل على أن المخزون الكربوهيدراتي بحد ذاته هو الاشارة المنظمة لامتصاص النترات .علاوة على ذلك إذا كانت الكربوهيدرات تلعب دورا منظما في امتصاص الأيون فإن هذا الدور لن يكون متخصصا للنترات وذلك بسبب اختلاف الحاجة من الطاقـــــــة لنشاط مضخة الـ ATPase-H+ والتي تغير النشاط لجميع الناقلات معا.

امتصاص النترات والأحماض الأمينية المنتقلة عبر اللحاء:
احتياج النبات للنيتروجين ربما يعرف بأنه الفرق بين النيتروجين العضوي المنحدر مــــــــــن التمثيل السابق وقدر النيتروجين المطلوب للحفاظ على معدل نمو أمثل .الاشارات الداخليـــــــة للتغيرات الخاصة في امتصاص النترات ينبغي أن تكون الجزيئات التي يكون تركيزهـــــــــــا وتوزيعها أو استقلالها معتمدا على حاجة النبات للنيتروجين . الاستجابة أو لنقل على الأقــــــل القدر من الإشارات (س)في النبات لابد أن ترتبط بتمثيل النترات . وبدقة أكثر بعض نواتــــــج تمثيل الأمونيا لابد أن تكون متضمنة في تنظيم امتصاص النترات وذلك بسبب أن مثبطات الـ Gln synthetase وهو الإنزيم الرئيسي لتنشيط تمثيل الأمونيوم وقد سجل على أنه يمنـــــــع التأثير المثبط للأمونيوم على امتصاص النترات . وعند إضافته للبيئة المغذية العديـــــد مـــــن الأحماض الأمينية تثبط امتصاص النترات من قبل الجذور . وهذا التأثير الغير مرغوب يحدث نتيجة للتداخل بين الأحماض الأمينية الخارجية مع الجزء الخارجي من الغشاء البلازمـــــــــي لخلايا الجذر . وإضافة لذلك عندما تنقل الشتلات لمحلول يحتوي أحماض أمينية حرة فـــــــإن معدلات امتصاص النترات لن تجدد لبضع ساعات .ودور الأحماض الأمينية في امتصـــــاص النترات أيضا يمكن دراسته في الفلقات المنبثقة للبادرات الحديثة في محلول مركز مـــــــــــــن الأحماض الأمينية . وبتلك التقنية معدلات نقل اللحاء للأحماض الأمينية المختلفة سوف تزيد . بعض الأحماض الأمينية مثل الأرجينـــين والأليســـين والجلايسيــــن تعتبر مثبطـــات قويــــة لامتصاص النترات وبعضها قليلة التأثير والبعض منها ليس له تأثير . 

التحكم في امتصاص النترات عن طريق الحاجة للنيتروجين : الاشارة المكثفة.
المعدل الشبكي لامتصاص النترات غالبا أقل بشكل واضح عن القدرة على الامتصـــــــــــاص بواسطة الجذور. وهذا يؤكد أن معدل امتصاص النترات تحت التحكم السالب وهكذا تكـــــــون الرغبة الكبيرة لخفضه عن طريق الاشارات المكثفة عن تمثيله عن طريق اشارة الحاجـــــــــة الموجبة.

المواد المصنعة في الأوراق والتحكم في امتصاص النترات:
التحكم في امتصاص النترات بكل من الأحماض الأمينية والأحماض العضوية ربما في البداية وللوهلة الأولى تبدو متناقضة وذلك بسبب أن تلك الاشارتين لهما تأثير متضاد .وبالرغم مــــن ذلك فإن هذين النوعين من المركبات على العموم لاتنتج بكميات متعادلة . وبشكل عام مـــعدل

امتصاص النترات لابد أن يخضع لكلا من المعدل المنخفض لانتقال الأحماض العضويـــــــــة والتركيز العالي للأحماض الأمينية في أنسجة اللحاء

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 95/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
33 تصويتات / 1847 قراءة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

يعتبر محصول الترمس من المحاصيل الغذائية الهامة بالنسبة للإنسان والحيوان ويتميز هذا المحصول بارتفاع نسبة البروتين فى البذور حيث تصل نسبته إلى 30 – 40 % ونسبة الكربوهيدرات 34 % بالإضافة إلى إرتفاع نسبة الزيت إلى 18 – 28 % . ونظراً للتوسع الحالى فى استصلاح الأراضى فى مصر يستخدم هذا المحصول كسماد أخضر لتحسين خواص التربة حديثة الإستصلاح وذلك للعلاقة المباشرة لهذا المحصول بتحسين خواص التربة حديثة الإستصلاح وذلك للعلاقة المباشرة لهذا المحصول بتحسين خواص التربة وزيادة نسبة الأزوت بها بناء على ماسبق ذكره زاد الإهتمام بزراعة هذا المحصول خاصة بالأراضى الجديدة . الأرض المناسبة تجود زراعة محصول الترمس فى الأراضى الطميية الرملية جيدة الصرف نظراً لحساسية هذا المحصول للإصابة بأمراض الجذور كما يزرع بنجاح فى الأراضى الرملية حديثة الإستصلاح التى لايزيد بها تركيز كربونات الكالسيوم عن 10% ولاتجود زراعته فى الأراضى الملحية والجيرية والغدقة سيئة الصرف والتهوية . ميعاد الزراعة وجد أن أنسب ميعاد لزراعة محصول الترمس هو الأسبوع الأول من شهر نوفمبر بالوجه البحرى والنصف الثانى من أكتوبر بالوجه القبلى والنصف الأول من أكتوبر بجنوب الوادى ( توشكى وشرق العوينات ) . خدمة الأرض وطرق الزراعة تحرث الأرض حرثتين متعامدتين وتزحف ثم تخطط بمعدل 12 خطا/ قصبتين والزراعة فى جور بمعدل بذرتين فى الجورة على الريشتين وعلى مسافة 30 سم بين الجور , وذلك فى الأراضى الرملية حديثة الإستصلاح أما فى الأراضى القديمة فتتم الزراعة فى جور على أبعاد 20 سم فيما بينها مع وضع بذرتين فى الجورة على ريشة واحدة . معدل التقاوى أفضل معدل تقاوى لزراعة الترمس من 30 – 40 كجم / فدان . الأصناف جيزة 1 مستنبط بالإنتخاب الفردى من السلالات المحلية ويتميز بقوة النمو , ويجود فى منطقة الوجه البحرى . التزهير بعد 75 – 80 يوم من الزراعة . والنضج من 165 – 170 يوماً من الزراعة . ويعتبر من الأصناف التى تتحمل الذبول . جيزة 2 مستنبط بالإنتخاب الفردى من السلالات المحلية ويتميز بقوة النمو ويجود فى منطقة الوجه القبلى .ويتميز بالتبكير فى التزهير عن الصنف جيزة 1 بحوالى أسبوع وينضج بعد 160 يوماً من الزراعة . مقاومة الحشائش تتم مقاومة الحشائش بالعزيق ويحتاج المحصول من 2 – 3 عزقات حسب الأرض والحشائش المنتشرة بها والعزقة الأولى تكون بعد 30 يوما من الزراعة , والتالية بعد شهر من الأولى , والعزقة الأخيرة تتم حسب الحاجة إليها . التلقيح البكتيرى يجب إجراء التلقيح البكتيرى وخاصة فى الأراضى التى لم يزرع فيها هذا المحصول من قبل والأراضى الجديدة , وينصح تلقيح تقاوى فدان الترمس فى الأراضى التى يزرع بها هذا المحصول بمعدل كيس واحد من اللقاح البكتيرى المخصص للترمس , أما الأراضى الجديدة فينصح بمضاعفة هذه الكمية من ( 2 – 3 أكياس ) ويتم التلقيح كما هو متبع فى المحاصيل البقولية الأخرى . معدلات التسميد يتم إضافة جرعة تنشيطية من السماد النتروجينى مقدارها 15 كجم أزوت / فدان عند الزراعة , 150 – 200 كجم سوبر فوسفات أحادى 15% تضاف عند تجهيز الأرض للزراعة . فى الأراضى الرملية وحديثة الإستصلاح والفقيرة فى محتواها من عنصر البوتاسيوم يضاف 50 كجم سلفات بوتاسيوم بعد 45 يوماً من الزراعة . الرى يعتبر محصول الترمس من المحاصيل الحساسة للرى حيث أن زيادة الرى يتسبب عنها انتشار أمراض الذبول وعفن الجذور , كما أن نقص الرى يؤدى إلى نقص المحصول , لذلك يعطى المحصول حوالى 3 ريات فى أراضى الرى المستديم على أن تكون رية المحاياة بعد حوالى 45 يوماً من الزراعة , والرية الثانية قبل تكوين النورات الزهرية , والثالثة عند بداية امتلاء القرون . ويراعى أن يكون الرى على الحامى نظراً لحساسية المحصول للرى ولتقليل الإصابة بأمراض التربة . أما الأراضى الرملية جيدة الصرف فيعطى المحصول من 5 – 7 ريات بين الرية والأخرى 15 – 21 يوماً حسب طبيعة التربة وحرارة الجو . الأمراض أهم الأمراض التى تصيب الترمس هى أمراض اليربة خاصة مرض عفن الجذور والذبول ولتقليل الإصابة بهذين المرضين يراعى الزراعة فى الأراضى الخفيفة وجيدة التهوية والصرف والزراعة فى المواعيد الموصى بها مع إتباع دورة زراعية مناسبة بحيث لايزرع الترمس فى نفس الأرض قبل مرور 2 – 3سنوات . الحصاد يختلف الحصاد بإختلاف الغرض الذى يزرع من أجله المحصول , فإذا كان الغرض التسميد الأخضر يتم حرث النباتات بالتربة مباشرة بعد مرحلة التزهير وقبل جفاف السيقان على أن يكون الحرث مبكراً بدرجة تسمح بتحليل النباتات المحصودة قبل زراعة المحصول التالى , كما أن الحرث المبكر يؤدى إلى الإستفادة الكاملة من كمية الأزوت الموجود بالنبات . أما إذا كان الغرض الذى يزرع من أجله الحصول على البذرة فيتم الحصاد بعد تحول لون القرن للون البنى الفاتح وفى هذه الحالة تقلع النباتات باليد وتترك لتجف تحت الشمس حتى تصل نسبة الرطوبة إلأى 12 % ويتم الدراس بعد جفاف النباتات . وفترة نمو المحصول الأخضر من 15 – 30 طناً تبعاً للصنف وظروف النمو وطبيعة الأرض , ويعطى الفدان محصول بذور يتراوح من 5 – 7 أردب ووزن الأردب 150 كجم .

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 120/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
40 تصويتات / 930 قراءة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

تعقيم التربة:

يتم التعقيم بالطرق التالية:

1- التعقيم بالبخار أو بالمواد الكيماوية مثل مبيد الفابام أو مبيد الباسميد أو باستعمال غاز بروميد

الميثايل وذلك بمعدل 65 – 70 جم/م2 وتغطى التربة بالبلاستيك الشفاف لمنع تسرب الغاز 

لمدة لا تقل عن 24 – 48 ساعة حسب الظروف الجوية السائدة


2- التعقيم الشمسي :

أ- التعقيم الشمس للتربة الزراعية باستخدام البلاستيك الشفاف :

يعرف التعقيم بأنه عبارة عن تسخين التربة بالإشعاعات الشمسية وذلك بتغطية التربة الرطبة 

بإحكام بشرائح بلاستيكية قبل موعد الزراعة بحوالي 4 – 6 أسابيع خلال أشهر الصيف الحارة مما 

يؤدي إلى قتل أو إضعاف حيوية مسببات الآفات في التربة

مثل الفطريات – الديدان الثعبانية – الأحياء الدقيقة – الحشرات – بذور الأعشاب


العناصر الأساسية للتعقيم الشمسي في البيوت المحمية :


الغطاء البلاستيكي:

أن يكون البلاستيك من البولي إيثيلين ذات السمك 6 – 80 ميكرون لتسخين التربة

رطوبة التربة: قبل التغطية بالبلاستيك يجب أن تكون التربة رطبة بدرجة كافية وهذه تعمل 

على زيادة حساسية الأحياء المستهدفة للحرارة وتحسين التوصيل الحراري في التربة

حرارة التربة: ارتفاع درجات الحرارة عن 50 درجة مئوية على عمق 10 – 15 م كافية لنجاح عملية 

التعقيم الشمسي خلال 4 – 6 أسابيع



تحضير التربة للتعقيم الشمسي:


تنظيف التربة جيداً من بقايا المحصول السابق خاصةً الجذور

توزيع السماد العضوي جيداً وخلطه بالتربة

ري التربة رياً غزيراً ليصل العمق 60 – 70 سم سواء بالري السطحي أو الرش

حراثة التربة حراثة عميقة وتنعيم وتسوية التربة

تمديد خطوط الري فوق سطح التربة على طوال البيت المحمي على أن تكون المسافة بينهما

حوالي 50 – 75 سم لضمان توزيع مياه الري توزيعاً جيداً أثناء فترة التعقيم الشمسي

يراعى فحص المنقطات على أنابيب الري والتأكد من صلاحيتها قبل التغطية بالبلاستيك

ثم تغطى التربة بالبلاستيك ويتم ري التربة رياً غزيراً وذلك لتوفير الرطوبة اللازمة لنجاح عملية 

التعقيم الشمسي بعد ذلك يجري ري التربة وذلك بفتح أنابيب الري لمدة 3 – 4 ساعات مرة 

كل أسبوع طيلة فترة التعقيم الشمسي

في نهاية فترة التعقيم يزال البلاستيك الأبيض الشفاف ويطوى ويخزن لاستعماله في المواسم 

القادمة


ب- أما في حالة التعقيم الشمسي باستعمال البلاستيك الأسود (الملش):

يتبع نفس الخطوات السابقة وبعد التعقيم يبقى الغطاء البلاستيكي في مكانه ويتم تثقيب 

البلاستيك لعمل فتحات الزراعة على المسافات المناسبة للمحصول الذي سيتم زراعته

وفي هذه الحالة يعمل البلاستيك الأسود كالملش الأسود العادي في تغطية التربة
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي





esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 104/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
37 تصويتات / 979 قراءة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

الرمان واستعمالاته على مدى التاريخ الإنساني


من بين مئات الأصناف من الفاكهة التي يأكلها الإنسان فان عددا قليلا ذكر في القرآن الكريم، مما يدل على أن هذه الأصناف المذكورة لها أهمية خاصة في حياة الإنسان. الرمان من بين هذه الأصناف حيث ذكر في القرآن الكريم باعتباره واحدا من النعم والآيات الدالة على قدرة الله سبحانه وتعالى وعظمته من ذلك قوله تعالى "وهو الذي أنزل من السماء ماءا فأخرجنا به نبات كل شيء فأخرجنا منه خضرا نخرج منه حبا متراكبا ومن النَّخل من طلعها قنوانًًُُُُُ دانية وجنّات من أعناب والزيتُون والرمَّان مشتبها وغيرَ متشَابه انظروا إلى ثمره إذا أثمرَ وينعه إنَّ في ذلكم لآيات لقَوم يؤمنون" (الأنعام 99) وقوله تعالى " وهو الذي أنشأ جنّات معروشات وغير معروشات والنّخل والزّرع مختلفا أكله والزيتون والرمّان متشابها وغير متشابه" (الأنعام 141) كما ذكر باعتباره واحدا من فاكهة الجنة في قوله تعالى "فيهما فاكهة ونخل ورمان" (الرحمن 68).

الهدف من هذا البحث هو الكشف عن امكانيات هذه الفاكهة واستعمالاتها الوقائية والعلاجية على مدى التاريخ الإنساني مع التركيز على استخدامات هذه الفاكهة في الطب الحديث من خلال الأبحاث المنشورة حديثا في الدوريات العالمية مما يكشف الإعجاز القرآني في الإشارة إلى هذه الفاكهة واختصاصها بالذكر. نبذة تاريخية: حظي الرمان بتقدير كبير وغير عادي من جميع الأديان السماوية بل والديانات الأخرى صاحبة الإنتشار الكبير في الأرض والتي لاحظنا أنها جميعا بدون استثناء تنظر إلى هذه الفاكهة بتقديس واحترام كبيرين.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


ففى الديانة اليهودية ذكر الرمان بإعتباره واحدا من وصايا التوراه ال 613 (1) فهو يرمز إلى الحرمة والقداسة والخصوبة لذلك فقد كان يزين أعمدة هيكل سليمان كما كان يزين ملابس ملوك اليهود وأحبارهم (2).

وفي الفنون المسيحية يعتبر رمزا للبعث والحياة الأبدية فهو يوجد في تماثيلهم المقدسة كما تحتوي عليه الصورة الشهيرة للعذراء والطفل. كما إن شجرة الرمان هي التي كبل فيها حيوان وحيد القرن في أسطورة تجسيد المسيح. (3)

وفي البوذية يعتبر الرمان واحدا من الفواكه الثلاثة المقدسة. وفي أسطورة (هاريتي) التي كانت متوحشة وتأكل الأطفال فقد شفيت من الشر عندما أعطاها بوذا رمانة لتأكلها. وشخصية (هاريتي) يقدسها اليابانيون أيضا ويتقرب إليها النساء العاقرات (4).

وفي الديانة الزرادشتية حيث أن الموطن الأصلي للرمان هو بلاد فارس فقد كان يستخدم كثيرا في الطقوس والشعائر الدينية (5) وبغض النظر عن تقديس الأديان للرمان فإن الحضارات القديمة في الأرض تكاد تجمع على أهمية الرمان وفوائدة الطبية العديدة وتنظر إليه بعين التقدير والإعتبار. في الحضارة اليونانية القديمة فإن الرمان كان يمثل الحياة والتكاثر والزواج, ودخلت حكاياته وفوائده الخارقة في كثير من الأساطير اليونانية, كما كان يعرف بإسم "فاكهة الميت" نظرا لأن المحتضر عادة ما يطلب الرمان (6).

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

المصريون القدماء كانوا يعتبرونه واحدا من الفواكه المقدسة. ووجد في الرسوم الموجودة في المعابد المصرية القديمة
والفرس كانوا يعتبرون أن بذور الرمان إذا أكلها المقاتل تجعله لا يهزم في الحرب (7).

والبابليون اعتبروا أن بذور الرمان هي العنصر المحفز للبعث والنشور (8). وعند الصينيين القدماء فإن الرمان يرمز للحياة الأبدية. ويستخدمه الصينيون بشكل كبير في فنون الخزف حيث يرمز إلى الخصوبة والوفرة والذرية الصالحة والمستقبل السعيد (9) منشأ الرمان وأماكن زراعته موطن الرمان الأصلي في بلاد فارس وأواسط آسيا إلى جبال الهيمالايا شمال الهند وهو يزرع من قديم الزمان في بلاد حوض البحر المتوسط. ويزرع حاليا في بلاد ايران والعراق وأواسط آسيا والهند والصين وماليزيا. كما يزع في مصر والمملكة السعودية وجنوب أوروبا.

وقد أدخله المستعمرون الأسبان إلي أمريكا في سنة 1769 حيث يزرع في ولايتي كاليفورنيا وأريزونا. وصف شجرة الرمان شجرة الرمان شجرة جذابة متوسطة الحجم يبلغ متوسط ارتفاعها حوالي 5 أمتار وتعيش لسنوات طويلة, تبدأ الإنتاج بعد السنة الأولي إلى 15 سنة حيث يبدأ الإنتاج في التراجع. وفي بعض الحالات التي سجلت في جنوب أوروبا عاشت الشجرة ما يزيد على مئتي عام. وهي شجرة دائمة الخضرة في كثير من المناطق ولكن في بعض الأماكن والأنواع منها تتساقط أوراقها وتتجدد سنويا. لها زهور جذابة حمراء برتقالية وأوراق صغيرة لامعة رمحية الشكل, كما تتميز ثمارها المعروفة بتيجانها الكأسية وتتراوح ألوانها من الأصفر إلى الأحمر الغامق. وتحتوي الثمرة على العديد من البذور المحاطة بحويصلات العصير المتعددة الأضلاع والمرصوصة بتداخل عجيب.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي 

الأجزاء المستخدمة طبيا:

تقريبا كل أجزاء النبات تستخدم في الأغراض الطبية. الزهور والعصير والبذور الجافة وقشرة الثمرة واللحاء المحيط بالسيقان والجذور. والجزء المأكول من الثمرة يحتوي على 80 % عصير و 20 % بذور. والعصير يحتوي على 85% ماء, 10 % سكريات, 1.5 % بكتين وحمض الأسكوربيك والبوليفينولك فلافينويد. الكيماويات النباتية الموجودة في الرمان: العصير: يعتبر مصدرا هاما لنوعين من مركبات البوليفينولك: انثوثيانين و هيدروليزابل تاننيس البذور: تعتبر مصدرا هاما للألياف والسكريات والبكتين كماتحتوي على هرمون الإستروجين. لحاء الشجرة: يحتوي على حمض البونيكوتانيك وحمض الجاليك – مانايت – بيليتيرين – ميثيل ايزوبيليتيرين. القشرة الخارجية للثمرة: تحتوي على معظم الكيماويات النباتية. (10)

استخدامات الرمان في الطب التقليدي والشعبي:

استخدم الرمان في الطب الشعبي على مدى طويل من الزمان في معظم حضارات الأرض وأهم استخداماته: أمراض الجهاز الهضمي: الإسهال والدوسنتاريا والمغص المعوي والتهابات القولون وعسر الهضم والطفيليات المعوية وعلى الأخص الديدان الشريطية.

أمراض الأجهزة التناسلية:

التهابات الجهاز التناسلي و الإفرازات البيضاء وفرط الطمث. امراض الجلد والأنسجة الرخوة: تستخدم القشرة كدهان خارجي في حالات التهابات الجلد التحسسية - حب الشباب والتهابات الثدي أمراض الجهاز العصبي: الشلل – الصداع – الهيستريا حالات الشرج الجراحية: البواسير وسقوط المستقيم أمراض العين والأذن: آلآم الأذن وضعف الإبصار أمراض الفم والأسنان: التهابات اللثة وآلآم الأسنان (11) و (12)

الاستخدامات الطبية الحديثة للرمان:

هناك العديد من الأبحاث المنشورة حديثا في الدوريات الطبية العالمية (وعلى الأخص في السنوات القليلة الماضية) والتي تدل على الأهمية الفائقة للرمان في العديد من المجالات الطبية منها:

فعاليته كعنصر مضاد للأكسدة: يحتوي الرمان على عناصر ذات فعالية عالية كمضادات للأكسدة (التي تعمل على الحفاظ على صحة الخلية الإنسانية وتقاوم الأمراض). فالرمان يحتوي على المئات من المركبات المعروفة من بينها مركبات البولي فينول القابلة للذوبان soluble polyphenol compounds والتي ثبت أن لها كلها فعالية عالية كمضادات للأكسدة مثل حمض الإيلاجيك ellagic acid وحمض الجاليك gallic acid والأنثوثيانين anthocyanins و الكاتيتشين و catechins والإيلاجيك تاننيس و ellagic tannisب(8) , (13) , (14), (15) وقائي وعلاج كيماوي للسرطان: ثبت أن خلاصة الرمان في الجرعات العلاجية تسبب موتا طبيعيا للخلايا السرطانية apoptosis دون أن تؤثر على الخلايا السليمة: استخدم بنجاح في علاج سرطان الثدي حيث ثبت أنه يوقف نمو الخلايا السرطانية ويمنع انتشارها ويزيد من معدلات الموت الطبيعي apoptosis للخلايا السرطانية (16) كما ثبتت فعاليته العالية في علاج والوقاية من سرطان المثانة البولية حيث أنه يوقف نمو الخلايا السرطانية كما يتدخل في العوامل الوراثية للخلايا السرطانية بما يؤدي إلى موتها في النهاية (17).

علاج أمراض القلب والأوعية الدموية: ثبتت فعاليته العالية كمضاد لتصلب الشرايين وقد تمت تجربته فى الفئران والإنسان بنجاح ووجد أنه يقلل من نمو البؤر التصلبية وذلك لآثاره المضادة للأكسدة على الليبوبروتين وآثاره على الخلايا اللاقمة macrophages والصفائح الدموية (18).


واستعادة الوظائف الطبيعية المضطربة للعضلة القلبية (19) مضاد للميكروبات ومضاد للإلتهابات ثبتت فعاليته العالية كمضاد للفيروسات ومضاد للبكتيريا وكمضاد للإلتهابات (20) و (21) مضاد للعوامل المسببة للتشوهات الوراثية (22) مقوي لجهاز المناعة (23) يمنع تليف الكبد (24) يحفز التئام الجروح ويقوي الأنسجة الرخوة وهذا أيضا يمكن أن يساهم في منع الخلايا السرطانية من الإنتشار (25).
استخدام الرمان في شعارات الهيئات الطبية العالمية:

الجمعية الطبية البريطانية British Medical Association وثلاث من الكليات الطبية الملكية: (الكلية الملكية للأطباء (Royal Collage of physicians )الكلية الملكية لأطباء النساء والتوليد (Royal Collage of Obstetricians and Gynaecologists )الكلية الملكية للقابلات Royal Collage of Midwives) تضًمن الرمان في شعاراتها مما يعكس أهميته الكبرى في الممارسة الطبية وقناعة هذه المؤسسات الطبية العريقة بفوائده الكبيرة


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


الخلاصة: هذا الإستعراض التاريخي وهذه الدراسات الطبية الحديثة والموثقة لتدل على أهمية الرمان المؤكدة في الحفاظ على حياة الإنسان وعلاج الكثير من الأمراض ومن هنا تأتي الإشارة القرآنية المعجزة لهذه الفاكهة باعتبارها من النعم والآيات الدالة على قدرة الله سبحانه وتعالى وعظمته وحيث أن هذا القرآن قد نزل على نبي أمي في أمة تفتقد أسباب العلم والحضارة فإن هذا يدل على صحة نسبة هذا القرآن لله رب العالمين

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 75/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
25 تصويتات / 763 قراءة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

 

البرتقال وفوائدهاضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

البرتقال من أحسن الفواكه وأجملها ومن الفواكه الشهية الجيدة والمفيدة للإنسان منذ أقدم العصور ولها فوائد طبية كثيرة وتحتوي على فيتامينc وفيتامينc.a و1.bو2.b وهي من المركبات الطبيعية طيبة المذاق(منها الحلو ومنها الحامض الحلو) ومما قيل في الأمثال القديمة(لا وجود للصحة والسلامة في مكان لا وجود للبرتقال فيه...)

هناك دراسات قديمة منذ سنة3300 قبل الميلاد يبين لنا أن الصينيين الجنوبيين كانوا يتناولون البرتقال الحلو واليوسف أفندي(المسمى عندنا بالعراق) لالنكي منذ أقدم العصور وللعلم إذا لم تكن الصين مهد البرتقال الأول فهم أول من فطن إلى فوائد البرتقال الكثيرة واستفادوا منه كغذاء ومن قشوره وزهوره وبذوره طبيا ومزجوها ببعض الأطعمة لتعطيرها وكانوا يصدرون البرتقال الى الهند واليابان والملايو وبعض أقطار الشرق الأوسط. ومع حلول القرن الثاني للميلاد كانت أشجار البرتقال تملأ مناطق واسعة من فلسطين ومصر وسورية ولبنان وأقطار أخرى ومعها الكثير من الثمار الحمضية ومنها الليمون الحامض. وقد غزت فاكهة البرتقال أوربا قبل الدولة الرومانية وإيطاليا وسهول أروبا الجنوبية إلى إسبانيا مع حلول القرن السابع الميلادي وقبيل مطلع القرن الخامس عشر الميلادي.
وقد رافق مع حملة كريستوف كولمبس في رحلته الثانية إلى القارة الأمريكية سنة1493م فتم زرع بذور البرتقال في هايتي من جزر الهند الغربية ثم إلى المكسيك وأمريكا الوسطى في أوائل القرن السادس عشر. ما بين1513-1565م حيث قام الهنود الحمر بنشر بذور البرتقال التي جلبها الأسبان إلى شبه جزيرة فلوريدا لتنتشر في أمريكا الشمالية قبل أن ينتبه إليها المزارعون في كاليفورنيا فيزرعونها على نطاق تجاري واسع سنة1800م ومنذ ذلك الزمن أصبح البرتقال من الفواكه المعروفة والمألوفة لدى الكثير من سكان الدنيا الجديدة وجنوب أفريقيا وأستراليا وهناك أنواع جيدة وكثيرة تزرع في العراق وفلسطين وإيران. وفي إنكلترا فتاريخ البرتقال كان منذ سنة1685م عندما زرع(وليم تمبل) أول أشجاره وكان للملك شارل الأول حديقة كبيرة للبرتقال في(ومبلدون) تساوي الشجرة الواحدة منها ما بين عشرة وعشرين جنيها وكان أصحاب البساتين في جميع أنحاء إنكلترا يخصصون قسم من أراضيهم لزراعة مختلف أنواع البرتقال والليمون..

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعيوبالمناسبة في سنة1940م إزداد تصدير البرتقال من إسبانيا إلى ألمانيا أكثر من40% وكانت إنكلترا وفرنسا من اكثر مستوردي البرتقال من إسبانيا بعد ألمانيا وفي خريف1943م بلغ حجم تصدير البرتقال من إسبانيا إلى سويسرا وإنكلترا بمليونين وأربعمائة ألف صندوق من البرتقال الحلو وهناك دول كثيرة عربية وأفريقية وأوبية وكذلك الهند وتركيا وإيران تستعمل هذه الفاكهة وتصدر الفائض منها. أن تناول برتقالة واحدة قبل الطعام يعتبر مشهيا ممتازا وهناك قرابة200 نوع من البرتقال والثمار الحمضية المشابهة له يحتوي على23 عنصرا جوهريا من العناصر الغذائية مثل: سكر الفواكه، الحديد، الكلس، الفسفور، وغيرها... وقد ثبت بعد الفحص(والتحقيق) في أحدث المختبرات العلمية أن البرتقال يحتوي على المواد المذكورة أدناه:

69% فيتامينc

4% كالسيوم

9% يود

6% حديد

36% نترات المنغنيز

17% حامض الستريك

32% أملاح معدنية

1% فيتامين ضد السرطان

6% فيتامين ضد الرماتيزم

9% سكر مقوي طبيعي

13% فيتامين لبناء العظام

16% عامل مساعد لإلتئام الجروح....

في الختام: نورد لكم ما ذكره البروفيسور الإيطالي(نيكولا كايو) المؤسس والمدير للمركز الصحي(المستشفى الخاص) في مدينة بارسلون بإسبانيا يذكر أنه من خلال40 سنة من التجربة والتحقيق والمطالعة وكتابة أكثر من70 كتاب ورسالة في موضوع معالجة الأمراض بالغذاء منها(كتاب البرتقال غذاء ودواء) و(كتاب العلاج بالعنب والليمون والبرتقال) مبينا لنا فوائد هذه الفاكهة التي أنعم الله بها علينا كسائر النعم الكثيرة وما أكثرها. أدعوا الله العلي القدير للجميع بالصحة والسلامة وهو الشافي وهو الكافي(نعمتان مجهولتان، الصحة والأمان)

وفي كل شيء له آية*** تدل على أنه واحد

و(داوو مرضاكم بالأغذية دون الأدوية).

الفوائد:

1- يصفي الدم ويقتل الدود وعصيره نافع.

2- عصير البرتقال يزيل الحمى ويقضي عليه ويساعد على هبوط درجة الحرارة نتيجة الحمى.

3- يطرد البلغم ومفيد لتنظيف البلعوم والحنجرة.

4- مدرر ومنظف للكلية والمثانة.

5- ملين ويزيل فضلات المعدة والأمعاء وينظفها.

6- البرتقال يساعد على إلتئام الجروح وشفاء الأمراض الجلدية ونافع لإرتفاع ضغط الدم.

7- يقوي المعدة ويقوي الأسنان ويزيل بعض أمراض اللثة في الفم ويفتت الحصى ويذيبها ويطرد الرمل من الجسم.

8- البرتقال وعصيره مقوي ومشهي خصوصا للذين يشتكون من فقر الدم.

9- يقوي الأعصاب والقلب ومنوم ومهدئ ومريح للدماغ.

10- البرتقال يقوي العظام والأظافر والشعر والأسنان ويقلل من نسبة الدهون(الكولسترول).

11- ينظم عملية الجهاز التنفسي للأسنان.

12- مضاد ضد السعال والأنفلونزا.

13- البرتقال يساعد على طرد الغازات.

14- البرتقال ينظم عمل العضلات والعروق يزيد الكالسيوم.

15- ضد الأمراض التناسلية ومرض السفلس وبعض الأمراض الزهرية.

16- نافع للأمراض الجلدية والجرب.

17- نافع لأورام الرحم والمبيض والمجاري البولية والبروستات.

18- نافع لحالات التهوع(التقيء).

19- البرتقال ناعف لأورام المفاصل والنقرس والرماتيزم وتصلب الشرايين.

20- يساعد على إزالة آثار التسمم نتيجة إستعمال الأدوية الكيمياوية.

21- يقوي الجهاز العصبي والهضمي ونافع في علاج أورام المقعد والبواسير.

22- يمنع الكثير من الأمراض السرطانية.

23- البرتقال وعصيره نافع لأمراض التيفوئيد.

24- نافع للزكام وللمصابين بالأنفلونزا.

25- البرتقال عامل مفيد للقضاء على بعض الترشحات للجهاز التناسلي عند النساء وعصيره مفيد ويعوض عن حليب الأم.

26- مفيد ومعطر ونافع مع السلطة.

27- البرتقال دواء جيد ونافع لإزالة قروح اللثة والفم.

28- ينفع إستعمال قشر البرتقال فوق الفحم المشتعل في المناقل حيث يغطي رائحة قشر البرتقال الزكية رائحة الفحم.

29- في سنة1930م قام الدكتور(مارانون) في إسبانيا بتجزئة الفيتامينات المتواجده في البرتقال وأعتبرها مفيدة لمرضى السكر كذلك يعتقد(الدكتور كرين والد) إن عصير البرتقال مفيد لعلاج مرضى السكر أما الدكتور(شوير بروش) الإسباني يعتبر البرتقال وعصيره نافع ومفيد لكثير من الأمراض.

30- في البرتقال فوائد كثيرة حتى في قشره الخارجي وفي شحمه وبذوره(النوى) على أن لا يسرف في تناوله(فالإسراف في أي شيء مردود) (كلوا واشربوا ولا تسرفوا).

31- بعد غسل قشر البرتقال و(تجفيفه) بحيث يمكن طحنه في الطاحونة الكهربائية جيدا كالبودر ينفع للإستعمال مع الحليب أو عند صنع وعمل المحلبي(الكاستر) أو عمل الحلويات والكيك كمعطر وبديل عن الفانيلا وهو ينفع لغازات المعدة... وله نكهة طيبة وعطر ولون طبيعي.

32- ذكرت العلامة الفرنسية الكبيرة(السيدة لوسيه راندو) رئيسة مؤسسة الصحة الغذائية لوجود مواد حمضية وكيمياوية طبيعية في البرتقال وعصيره فهو نافع ومفيد للجسم وتوفر وتؤمن الحرارة والحيوية والنشاط له.

33- من الفواكه المفيدة للكبار والشباب والصغار خصوصا في فصل الشتاء ونافع لسوء الهضم وورد في الكتب(القديمة) أن الصين هي منشأ فاكهة البرتقال؟!

34- كتب أحد الصينيين سنة1178م أن هناك27 نوعا من البرتقال بعضها بدون بذور(نوى).

35- إعتبر الصينيون البرتقال رمز السعادة وقال الفرس أنها خير شجرة تليق بفردوس الآخرة.

36- في أيامنا الأخيرة إستعمل الكثير زهور البرتقال(القداح) عطورا وتيجانا للعرائس.

37- أن من خصائص وفوائد فاكهة البرتقال ومنافعه الكثيرة في العلاج والشفاء تصل إلى درجة مما تجعلنا أن نقول أن وجود قفص(كارتون) البرتقال في البيت يعادل بل أكثر من صيدلية طبيعية في معالجة الأمراض وأثرها الفعال في الشفاء.

38- ننصح الأمهات من أجل سلامة الصغار ودوام صحتهم بتغذية أطفالهن ببرتقالة أو كوب عصير البرتقال بدلا من الشكولاته أو بعض الحلويات المضرة.

39- من طريف وعجيب ما ذكر أن في جزيرة فرناندوبو بأفريقيا يوجد برتقال بحجم كبير يعادل حجم البرتقال الموجود عندنا(بالعراق) بخمس مرات أو أكثر وهو حلو المذاق وفيه ماء كثير(ريان).

40- خلط عصير البرتقال الحلو مع قليل من العسل نافع ومفيد جدا كغذاء للصغار ويعادل حليب الأم[/I]
esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 75/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
25 تصويتات / 536 قراءة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

وكثيرا ما تحدثت عنه الاساطير خاصة المتعلقة بمصاصى الدماء 

فكانوا يقولون انك قادر على منع دراكيولا من دخول بيتك 
ان وضعت عند النوافذ ثوما 
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
سمى بالوردة النتنة لاحتوائه على جزيئات مكونة من نفس الذرات الكامنة فى اعواد الكبريت المحترقة 
وفى البيض الفاسد ولكن اذا وضعنا فص ثوم قرب انوفنا فاننا لن نشم الكثير 
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
من الرائحة لان الجزيئات المسؤلة عن انبعاث الرائحة غير موجودة فى فص الثوم غير المهروس 
فهذه الجزيئات تصنع خلال تفاعل يحدث عند الهرس لفص الثوم او قطعه 
فعند القطع يخرج انزيم يدعى الينيس كيميائيا يمكن للاليسين وهو جزء لاذع يحوى عنصر الكبريت وينفر 
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
الاشخاص من تناول الثوم المحتوى عليه 
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

استعمل الثوم منذ القدم دواء منبه ويعطى فى الحميات خاصة المتقطعة والكحة والامراض التى تصيب الجسم بالهزال هو ايضا معرق ومدر للبول ومنفث ومطهر للامعاء ومفيد لعلاج الدوسنتاريا الاميبية 
يوقف نمو البكتيريا يذيب البلورات التى تتجمع فى الجسم يخفض ضغط الشرايين لذا يوصف 
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
كعلاج لتصلب الشرايين وضغط الدم المرتفع يؤثر على عضلات القلب فينشطها وينشط معظم 
الدورة الدموية وابخرة الوم والبصل لها نفس التأثير الناتج عن عصرهما 
ثبت ان ميكروب الدفتريا والدوسنتاريا يموتان بعد خمس دقائق من تعرضهما للمواد الطيارة 
المنبعثة منهما 
ومضغ الثوم والبصل مدة 3دقائق كافيا لقتل الميكروبات التى تكون بالفم ويعقموا الفم ايضا 
وذلك لما بهما من مادة كبريتية 
الثوم ايضا علاج لسؤ الهضم والانتفاخ والمغص وزيته الطيار يمتص فى الدورة الدموية ويفرز 
من الرئتين والغشاء المخاطى للقصبة الهوائية حيث يعمل مطهر ومضاد للتقلصات 
يخفف الام التهابات الجهاز الهضمى والام البطن عند مسحه عليها 
وهو يقى من التيفوس والتيفود والديفتاريا ومعالج للسعال الديكى واستخدم
بنجاح لعلاج بعض الحالات الصدرية منفثا وفى التهابات السل الرئوى ويخفف السعال 
منشط للجهاز المناعى يضاعف الخلايا البيضاء التى تحارب العدوى فيزيد فعالية مقاومة الجسم.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 75/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
25 تصويتات / 632 قراءة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

 

الملوخيةاضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعيالملوخية (بالإنجليزية: Corchorus‏) هي جنس من النباتات الزهرية تضم من 40 إلى 100 صنف. تتفاوت أطوال سيقانها وتزرع من أجل أوراقها التي تستخدم في عمل طبق الملوخية. لها أزهار صفراء صغيرة تنتج عددا من البذور.والملوخية من الأطباق التي تختص بها أكثر من بلد من بينها مصر وبلاد الشام وتونس. ولكن تعتبر اكلة الملوخية اكلة مصرية قديمة وانتقلت الي البلدان العربية تباع

لمحة تاريخية
ذكر بلينوس (Pline) الذي عاش في القرن الأول بعد الميلاد أن الملوخية كانت تؤكل في زمانه في الإسكندرية. ويقول البعض انها منذ عهد الفراعنة (الاسر القديمة) حيث كان الفراعنة يظنون انها نبات سام وعندما احتلت مصر من قبل الهكسوس اجبروا المصرين على تناولها لإخافتهم واذلالهم وعندما تناولوها أعجبهم طعمها وظلت حتى الآن. وقد منعها الفاطميون على أساس أنها كانت أكلة مفضلة بالنسبة لمعاوية.

الأسماء

* الاسم الفرنسي: (بالفرنسية:

corète potagère‏)

* الاسم الإنجليزي: (بالإنكليزية:

Jews mallow)

* الاسم العلمي: (بالإنجليزية: Corchorus olitorius‏)
الاستعمالات
من بين الأطباق المصرية يشتهر طبق الملوخية بالأرانب:

* أما عن كيفية إعدادها، فتوضع الملوخية في قدر ويقع تحليلها في الزيت ثم يضاف إليها البصل ويقع قليها حوالي العشر دقائق فوق نار قوية مع التحريك بين الفينة والأخرى. وعندما يصبح الخليط متجانسا تضاف إليه الهريسة وقطع اللحم المفوح بالتابل والفلفل الأكحل والملح. وعند نضج اللحم تترك القدر مكشوفة حتى يطفو الدهن على سطحها ويتم تعديل الملح.
* من العادات التونسية أن الملوخية تطبخ في رأس السنة الهجرية تيمنا بها وبلونها الأخضر.
* طريقة الملوخية الناعمة حسب الطريقة الفلسطينية:

نقوم بسلق الدجاج ونضع عليه الهيل والفلفل وورق الغار والملح بعد ان نزيل الزفرة ونضع الملوخية الناعمة، وعندما ينضج الدجاج ونزيل الزفرة عنها تماماً ثم نضع السمنة في وعاء ونضيف الثوم والكزبرة اليابسة ونقليها ونضيفها إلى الملوخية ثم نضيف الثوم النيء والكزبرة الخضراء ومكعبات الدجاج وندعها تغلي قليلاَ.

* هناك طريقة مصرية أخرى لعمل الملوخية لكن بدل الأوراق الخضراء يتم الإستعاضة عنها بأوراق ناشفة للملوخية.

وطريقة عملها بسيطة جداً، يتم قطف الأوراق الخضراء ووضعها في الشمس إلى أن تجف الأوراق الخضراء تماماً وتصبح أوراق يابسة، ثم تطحن لتصبح كأوراق الشاى المطحونة، ويتم استخدامها في الطبخ مثل الملوخية الخضراء تماماً ولا يوجد فرق في الطعم على الإطلاق.

النباتاضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
الملوخية من الفصيلة (الزيزفونية) Tiliaceae, وتزرع الملوخية من أجل أوراقها الخضراء التي تستعمل طازجة أو بعد تجفيفها.

* المناخ: الملوخية من الخضروات التي تحتاج إلى طقس دافئ (25-30سْ) وهي لا تتحمل البرودة ولا تنبت بذورها عند درجات الحرارة المنخفضة.
* التربة : تنجح زراعة الملوخية في جميع أنواع التربة, لكنها تجود في المتوسطة والثقيلة.
* طرق الزراعة وكمية التقاوي : تزرع البذور في أحواض مكشوفة أو محمية, وهناك طريقة أخرى تتبع في البيوت المكيفة بزراعتها نثرا في مصاطب لريها بالتنقيط, وفي هذه الحالة يجب زيادة عدد أنابيب الري كي تقترب من بعضها. ويحتاج الدونم 2,5-3 كغ من البذور تقريبا.
* عمليات الخدمة
o الري : الملوخية من النباتات المحبة للمياه، لذا يجب مراعاة عدم جفاف التربة بعد الزراعة حتى الإنبات ثم تروى حسب الطقس السائد ونوع التربة لانتظام نمو النباتات وجودة أوراقها.
o التسميد: الملوخية من الخضروات الورقية فهي تحتاج إلى عنصر النيتروجين أكثر من بقية العناصر، لذلك ينصح بإضافة 2,5م3 سماد عضوي عند إعداد الأرض للزراعة. واسمدة كيميائية بعد كل حشة.
* النضج والجني : يتم نزع النباتات بعد 2,5-3 أشهر من الزراعة في المواسم الباردة وذلك عندما تصل إلى حجم مناسب، أما في المواسم الدافئة فتحش النباتات قريبا من سطح الأرض بعد شهر ونصف إلى شهرين من الزراعة، وتربط في حزم كبيرة وتسوق (وقد تقطف الاوراق وتوضع في اكياس) ويؤخذ منها 4-6 حشات, ويقدر محصول الدونم ب 400-500 كغ في كل حشة

الفوائد
للملوخية فوائد عدة كتخفيف متاعب الجهاز الهضمى والتخلص من أمراض كثيرة دون أى مضاعفات جانبية. وتعد وجبة غذائية كاملة غنية بالفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات والالياف وتحتوى هذه النبتة على نسبة كبيرة من فيتامين أ وب والاملاح المعدنية. والنبتة الطازجة تحتوى على 4 بالمئة بروتينا واليابسة على 22 بالمئة بروتينا و2 بالمئة دهونا و11 بالمئة اليافا وكميات عالية من الحديد الذي يقضى على الانيميا وفقر الدم ويحافظ على خلايا الجسم من التاكل
esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 43/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 1318 قراءة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

 

الطماطماضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
البندورة أو الطماطم أو الطماطة أو القوطة (بالإنجليزية: Tomato‏) نبات من الفصيلة الباذنجانية (بالإنجليزية: Solanaceae‏) أو فصيلة عنب الديب تزرع البندورة في المناطق المعتدلة والحارة وتنتمي إلى الجنس Solanum والذي يضم سبعة أنواع برية أخرى، الاسم العلمي لها هو Solanum lycopersicum. وقد جاءت تسميتها طماطم (tomato) (عن الإنكليزية)، وبندورة (عن الإيطالية) (pomma dora)
التاريخ والإنتشار
يعتقد أن البندورة المزروعة ترجع في نشأتها إلى سلالات البندورة ذات الثمار الصغيرة جدا من الصنف النباتي L. eseulentum var. cerasiforme والتي تنمو بحالة برية في أمريكا الجنوبية. وقد كانت بداية استئناس الطماطم في المكسيك، التي انتقلت منها إلى الفلبين، ثم إلى أوروبا في القرن السادس عشر، حيث ذكرت لأول مرة في إيطاليا في عام 1554. ومن أوروبا انتقلت الطماطم إلى أمريكا الشمالية، حيث جاء ذكرها لأول مرة عام 1710، كما كتب عنها توماس جيفرسون في عام 1782، وكانت بداية زراعتها كمحصول إنتاجيّ في ولاية بنسلفانيا الأمريكية عام 1847. وقد ظل الإقبال على زراعة واستهلاك الطماطم محدودا بسبب انتشار اعتقاد خاطيء مفاده أن ثمارها سامة للإنسان، وربما كان السبب في ذلك أن ثمارها قريبة الشبه من أنواع باذنجانية أخرى ذات ثمار سامة. وقد بقى الوضع على هذا الحال حتى منتصف القرن التاسع عشر حينما بدأ التوسع في زراعة الطماطم في الولايات المتحدة ومن ثم باقي أنحاء العالم
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعيالحصاد والاستعمالات
يوجد بالطماطم فيتامين ج بوفرة والأملاح المعدنية وما زال البعض ينصح بأكلها للمصابين بالإمساك وبمرض السكري ولمرضى القلب وللبدن، ويقول بوجود الدراسات والأبحاث العلمية المشيرة لأهمية تناول عصير الطماطم في خفض النشاط في الصفائح الدموية لدى مرضى السكري، مما يساعد في حمايتهم من الإصابة بالجلطات القلبية. نجحت زراعة الطماطم في المزارع المكشوفة والمغطاة كما زرعت بدون تربة، وأجريت عليها الدراسات للتحكم بشكل منتوجها ووقت نضوج الثمر ليسهل من عملية تصديره. دخلت الطماطم المطبخ العربي فأصبحت لا تكاد تخلوا منها المائدة العربية في كل الوجبات، والوجبات السفرية كذلك، ودخلت حتى كمشروب وعصير. لأوراق الطماطم خاصية عجيبة في طرد البعوض وبقية الحشرات حيث يستخلص من أوراقها وسيقانها مادة مضادة للفطريات والالتهابات ومبيد للحشرات. تتركز جهود الفرق البحثية على نبات الطماطم من أجل إنتاج لقاحات تقاوم الأوبئة المهددة للإنسان كالهيضة (كوليرا) والالتهاب الكبدي الفيروسي وفيروس نورووك، والفيروس الأخير مسبب رئيسي لالتهابات الجهاز الهضمي والمعوي والإسهال الذي يتسبب سنويا في وفاة ما لا يقل عن مليوني وفاة على مستوى العالم أكثرها بين الأطفال
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
الوصف والتصنيف النباتي
ويعرف ثمانية أنواع تنتمي إلى الجنس Lycopersicon، ينمو سبعة منها. وكذالك الطرز البرية من نوع الطماطم L.esculentum بريا في شريط ضيق يمتد على الساحل الغربي لأمريكا الجنوبية ما بين جنوب الإكوادور وشمال شيلي، مرورًا ببيرو (ما بين خط الإستواء وخط عرض 23 جنوبا). أما النوع الثامن وهو النوع البري L. cheesmanii فإنه يستوطن جزر جالاباجوس Galapagos islands والتي تقع في المحيط الهادي في مقابل شريط الساحل الغربي في أمريكا الجنوبية الذي تنتشر فيه الأنواع الأخرى (Warnock 1991). ==فاكهه

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 464 قراءة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

 

كرنباضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
لملفوف
 ويسمى أيضًا الكرنب هو أحد الخضروات الورقية التي تنمو في الوطن العربي وجنوب شرق آسيا وجنوب أوروبة وهو من الفصيلة الصليبية. اسمه العلمي (باللاتينية: Brassica oleracea var. capitata).

المناخ
الملفوف من المحاصيل الشتوية وينمو في الجو البارد الرطب، وانسب درجة حرارة لإنبات البذور 29 م ولكن المجال الملائم للإنبات يتراوح من 7-35 م ويمكن للبذور أن في تنبت على درجة حرارة أقل من ذلك حتى (4 م) ولكن الإنبات يكون بطيئًا. يمكن لشتلات الملفوف المؤقلمة جيدًا أن تتحمل درجة حرارة من(-6 إلى-8 م) لمدة قصيرة.ويلزم لنمو نباتات الملفوف درجات حرارة معتدلة نسبيا, تميل إلى الدفء في المراحل الأولى من النمو الخضري 24-26 م)ودرجات حرارة حرارة معتدلة تميل إلى البرودة (15-20 م) في النصف الثاني من حياة النبات وهي مرحلة تكوين الرؤوس. ويؤدي ارتفاع درجة الحرارة إلى تكوين رؤوس صغيرة الحجم، وغير مندمجة. وإذا تعرضت النباتات بعد تخطيها مرحلة الحداثة (تكون في مرحلة الورقة الحقيقية السابعة أو الثامنة وتكون عادة بعمر 5-6 أسابيع من زراعة البذور) إلى درجة حرارة منخفضة (أقل من 10 م) ولمدة 5-6 أسابيع، تتجه للإزهار المبكر. وتستعمل هذه الظاهرة في حالة الرغبة في الحصول على البذور بدلاً من الرؤوس
التربة المناسبة
تنجح زراعة الملفوف في مختلف أنواع الأراضي من الخفيفة إلى الثقيلة، تفضل الراضي الخفيفة لإنتاج محصول مبكر، والأراضي الثقيلة لإنتاج محصول متأخر ويجب أن تكون التربة خصبة جيدة الصرف والتهوية
طرق الزراعة وكمية التقاوي
يتكاثر الملفوف بالبذور التي تزرع غالبا في المشتل.يجهز الحقل بالحراثة وإضافة الأسمدة البلدية والتخطيط للأرض ويمكن زراعة الملفوف على مصاطب واستعمال الملش الأسود والري بالتنقيط، وتزرع الاشتال في الثلث العلوي من التلم بوجود الماء.ويجب أقلمة الشتلات قبل نقلها إلى الأرض الدائمة. ويحتاج الدونم إلى 5000 شتلة أي 50-80 غم من البذور
عمليات الخدمة

الري

يتم زراعة اشتال الملفوف بوجود الماء، فتروى النباتات بعد الزراعة بيومين، وتختلف احتياجاتها للماء فيما بعد، باختلاف نوع التربة وحرارة الجو وعمر النبات. ويحتاج الملفوف إلى ري منتظم بمعدل كل 4-5 أيام حتى بداية تكوين الرؤوس وكل 7-10 أيام بعد ذلك وقبل الجني بنحو أسبوعين يتوقف الري تجنبًا لتفزر الرؤوس. ويمكن أن تقل الفترة أو تزيد بين الريات تبعًا لطبيعة التربة وحرارة الجو.

التسميد

الملفوف من الخضراوات المجهدة للتربة لأنه يمتص كميات كبيرة من العناصر الغذائية وبخاصة النيتروجين والبوتاسيوم لذا يحتاج إلى التسميد بالأسمدة العضوية والكيميائية، وينصح بإضافة 2طن سماد بلدي مختمر لكل دونم عند إعداد الأرض للزراعة. وينصح بإضافة الأسمدة الكيميائية حسب الحاجة.
كمية الإنتاج

يبدأ الملفوف بالنضج بعد 3-4 شهور من عملية التشتيل وأهم علامات النضج اكتمال تكوين الأوراق وصلابتها وشد الأوراق المغلفة للرأس ولمعانها. ويجب عدم تأخير الجني حتى لا يؤدي إلى تفجير الرؤوس ويقطف الملفوف بسكين حاد حيث تقطع الرؤوس بجزء صغير من ساق النبات ويجب الإبقاء على ورقتين أو ثلاث من الأوراق الخارجية لتغليف الرأس وتبلغ إنتاجية الدونم من الملفوف 2-4 طن.

فوائده

أكدت دراسات حديثة أن (الملفوف) منظف للقناة الهضمية والكبد ومزيل للسمية ومذيب للدهون في الجسم.. بالإضافة إلى أنه مزيل للكوليسترول وموازن للسكر والضغط. ونظراً لأن الملفوف فقير من حيث البروتينات والسعرات الحرارية والدهون؛ لذا يعتبر من الأغذية المهمة لتقليل الوزن.

ويحتوي الملفوف على حمض الفوليك الذي يعمل على تعزيز بعض الأنزيمات. والتي بدورها تساعد على تنقية الجسم من السموم. والملفوف به خواص مضادة للبكتريا، حيث تعمل على علاج قرحة المعدة والأمعاء والالتهابات الجلدية والأورام والروماتيزم والنقرس.

ويحتوي الملفوف على (الكلوتامين)، وهو حمض أميني يغذي الخلايا التي تمتد في المعدة والأمعاء الدقيقة، كما يعمل هذا الحمض على شفاء القرحة. وتكمن فاعلية الملفوف في ارتفاع محتواه من الألياف ؛ مما يساعد على طرد الفضلات المتبقية في المعدة والأمعاء. علاوة على احتوائه على خمسة أنزيمات هاضمة ؛ لذا فتناول الملفوف يؤدي إلى تنشيط الهضم وأيضا لاحتوائه على مركبات الكاربينول والآندول - 3 والكاروتين ؛ ما يجعله من أفضل مضادات سرطان الثدي والمعدة والقولون.

كما يحتوي الملفوف على عنصرين هامين هما (السلفورافان والآندول) ؛ حيث أن لهما دور فعال في الوقاية من السرطان وداء السكري ومرض القلب وتخلخل العظام وفرط ضغط الدم.

يذكر، أن دراسات سابقة أشارت إلى فائدة الملفوف كعلاج واق ضد أمراض القلب والضغط بسبب تخفيضه للصوديوم في الدم، بالإضافة إلى أنه يحتوي على فيتامينات U-e-a ؛ مما يجعله من أفضل منقيات البشرة وعلاجًا مهمًا لحب الشباب والجروح والقروح.
esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 379 قراءة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

 

الفول
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
الفول نبات حولي يتبع الفصيلة البقولية. اسمه العلمي (باللاتينية: Vicia faba

الاستخدامات

عرف منذ أيام الفراعنة ويعتبر مصدراً بديلاً للبروتين ويعتبر الأكلة الشعبية الأولى في مصر والتي تؤكل يومياً وخاصة في السحور والإفطار في شهر رمضان.

موعد الزراعة:

أكتوبر ونوفمبر.

كمية التقاوي اللازمة:

يحتاج الدونم الواحد إلى(6-8)كيلوجرام من البذور.

الزراعة:

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
1)تحرث الأرض جيدا مع إضافة الأسمدة العضوية المتخمرة بمعدل(8 م3) متر مكعب للدونم الواحد ثم تخطط إلى خطوط وتروى ريه كبداية قبل الزراعة.

2)بعد جفاف التربة تزرع الحبوب في جور على أبعاد من(20-30) سم بين الجورة والأخرى حيث يوضع بكل جورة من(2-3)حبات وعلى عمق(5)سم.

للعلم:وهذا المحصول يعتبر من المحاصيل الغير مجهد للتربة.

خف النبات:

تخف الجور على نباتين عندما يصل طول النبات إلى (10-15)سم.

التسميد الكيماوي:


يحتاج الفول إلى التسميد بالأسمدة الكيماوية المركبة بمعدل(100) كيلوجرام للدونم الواحد حيث توضع الكمية على دفعتين:

الأولى:بعد إتمام الإنبات أي بعد الزراعة بأسبوعين إلى ثلاثة أسابيع .

الثانية:بعد إتمام الزهور،كما يرش نبات الفول دوريا بمحلول السوبر فوسفات 2% ستة مرات وذلك كل خمسة عشر يوما وتبدأ المرة الأولى بعد شهر من الزراعة.

الأنواع:

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
1)الفول البلدي:وحبوبه صغيرة الحجم ونباته لا يرتفع كثيرا.

2)الفول الهميني:النباتات المرتفعة والقرون كبيرة والحب كبير ولونه

فاتح.

3)الفول الرومي الأسود:البذور بنفسجية داكنة وطول القرن من

(10-15سم).

4)الفول القبرصي:البذور بيضاء مشوبة بخضرة وبعضها بني اللون.


الأمراض والآفات:


يصاب الفول بمرض الصدأ والتبقع البني والدودة القارضية والمن والعنكبوت الأحمر حيث تكافح هذه الآفات والأمراض بالمبيدات الفطرية والحشرية المناسبة.

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 491 قراءة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

زراعة وإنتاج التي
شجرة التين من أقدم الأشجار ورد زكرها فى الكتب السماوية وثمارها فاكهه محببه لدى الشعب المصرى وقيمتها الغذائية عالية إنتشرة زراعته بمحافظة مطروح وكذا فى سيناء منذ سنين طويلة ثم دخلت الأراضى الجديدة وخاصة منطقة النوبارية بأصناف جديدة أيضاً كذا منطقة شرق العوينات وظهر التين المجفف المصرى بالأسواق.
أصنافه:

هناك عدة أصناف قديمة التواجد فى مصر وهناك أصناف دخلت حديثة مع إنتشار الزراعة بالأراضي الجديدة وأهم الأصناف المنزرعة هى:
1. السلطاني (البرشومي): وقشرة الثمره بنية اللون واللحم احمر وهو واسع الإنتشار فى مصر اشجاره قوية النمو لايتحمل الملوحة العالية يزرع بالمناطق الرطبة.
2. العبودي: أوراقة صغيرة ثمارها متوسطة الحجم كروية القشرة رقيقة سهلة الفصل بنية اللون واللحم احمر ايضاً مثل السلطاني.
3. الأسواني: منتشر فى قنا وأسوان اللحم أحمر الأوراق متوسطة الحجم الثمار كبيرة كمثرية شديدة الحلاوة وقشرة الثمرة خضراء مصفرة.
4. الكهرماني: القشرة خضراء مصفرة الأوراق والثمارصغيرة تصلح للتصدير شديدة الحلاوة ويصلح للتجفيف ايضاً.
5. البلاك ميشن: صنف مستورد من كاليفورنيا عالي المعدل قشرة الثمرة تميل للون الأسود شديد الحلاوة يتحمل التخزين يميل للتجفيف.

كما دخلت أصناف أخري مثل اوريانتك, دوريتو, كوندريا وحققت نتائج جيدة ومازالت أصناف أخرى خاضعة للتجارب للحكم عليها فى البيئة المصرية.
الأراضي المناسبة:

تصلح زراعته في معظم الأراضي جيدة الصرف وتتحمل أشجاره الجفاف والملوحة لحد ما فهناك زراعات مطرية فى مطروح وسيناء وتعطي محصولا جيداً كما أن أشجاره تتحمل زيادة نسبة الكالسيوم في التربة عن غيرة من محاصيل الفاكهة الأخرى مثل أراضي مطروح الكالسية.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

البيئة المناسبة:

لا يفضل زراعة التين فى المناطق شديدة البرودة شتاءً بل يفضل زراعته فى مناطق الشتاء الدافئ ذات الصيف الحار الرطب مثل المناطق الساحلية التى يوجد بها حالياً.
الزراعة:

تتم بالعقل الناتجة من التقليم خلال ديسمبر ويناير بأفرع لايقل عمرها عن سنه بطول 25- 30سم بسمك 5,1- 2 سم ويمكن تخزينها مقلوبة فى خنادق وتغطى بالتراب مع مداومة ترطيبها بالماء حتى ميعاد الزراعة في مارس وقد تتم الزراعه في المشتل بشرط دفن العقلة كاملة بالتراب لا يظهر منها فوق التربة سوى برعم واحد فقط وقد تزرع العقل في الأراضي المستديمة مباشراً في المساحات الصغيرة لمكان العناية بها مع أفضلية تكوين مجموع جزرى أولاً بالمشتل ثم النقل للأراضي المستديمة في العام التالي وتنقل شتلات التين ملش دون اى تربة عن الزراعة.
مسافات الزراعة:

مسافات ( دفن العقلة مائلة بزاوية 45% م نوعا بسرعة سريان العصارة بها) الزراعة تختلف حسب قوة التربة وقوم النمو الخضري للصنف المنزرع والبيئة المحيطة وهى مصورة مابين 3-6 متر ويمكن الإستفادة من خبرات الجيران بالمنطقة عند الزراعة لأول مرة.


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


الري:

من الأشجار التي تتحمل الجفاف ولكن هذا لا يمنع إنها تستجيب للري المنتظم وخاصة عند بداية خروج النمو الجديد وأثناء فترات التزهير ونمو الثمار وإنتشرت زراعتة مع إسلوب الري بالتنقيط ويفضل زيادة عدد النقاطات تدريجياً تبعاً لكبر حجم الاشجار وزيادة إحتياجاتها المائية وقد يلجأ مزارعي المناطق المطرية بتوفير دفعات ري بماء منقول لتحسين الثمار عند جفاف التربة وقلة المخزون بها من المياه.
التسميد:

* التسميد العضوي أساسي لإشجار التين ويفضل سماد الكومبست لخلوة من كافة بزور الحشائش والممرضات التي قد تدمر الأراضي الجديدة عند نقلها إليها من السماد العضوي غير كامل التحلل والمنتج بالطرق غير الصحيحة وذلك خلال شهري ديسمبر ويناير فى خندقين على جانبي الأشجار مخلوطا مع سماد السوبر فوسفات مع توسيع مناطق إضافية مع تقدم عمر الأشجار وقد يبدأ بمقطف واحد من السماد العضوي بعد نهاية السنة الأولى من الزراعة تزداد تدريجياً حتى 4 مقاطف للشجرة الكبيرة الخندقين مرة كل عامين مع عكس وضع الخنادق عند الإضافة التالية (شرق -غرب) ثم ( شمال- جنوب) مع رفع خراطيم الري تماما عند الإضافة حتى لا تتلف ثم يعاد وضعها فوق الخدمة الجديدة لترطيبها وتجهيزها للإستفادة منها مع بداية موسم النمو التالي فى أوائل الربيع وتحتاج الشجرة إلى 2/1 -2كيلو سوبر فوسفات عند كل إضافة مخلوطاً بالسماد العضوي جيداً حسب العمر والحجم وتتم التغطية بالتربة للإثنين معاً قبل إعادة وضع خراطيم الري ويتم ذلك في الزراعات المطرية قبل بداية موسم هطول الأمطار أن في الزراعات التي تروى بالغمر فيتم نشر السماد العضوي والسوبر على سطح التربة والتقليب بالعزيق الشتوي خلال ديسمبر ويناير أيضاً.
* يتم التسميد الأزوتي مع بداية ظهور النموات الجديدة وتحتاج الشجرة من 100-500جرام أزوت طوال الموسم حسب العمر والحجم والإثمار وتزداد دفعات الإضافه عند الري بالتنقيط وتقل مع الري بالغمر في الاراضي القديمة وقد تضاف سلفات النشادر مخلوط مع السماد العضوي والسوبر في الخنادق في الزراعات المطرية لصعوبة الإضافه بعد نهاية موسم سقوط الأمطار لأماكن ذوبانها والاستفادة من الإضافة.
* التسميد البوتاسي ضروري جدا لتحسن خواص الثمار وتحتاج الشجرة من 200 جرام حتى 1000جرام سلفات بوتاسيوم سنويا تضاف على دفعات حسب أسلوب الري وطبيعة التربة لزيادة الاستفادة. هذا وعنصر الكالسيوم ضروري لتقوية الثمار وتقليل تلفها لذا يلزم إضافة نترات الكالسيوم دفعات الأزوت الإضافي مع الكبريت الزراعي كل3-4 سنوات فى خنادق الخدمة الشتوية كما أنه يفضل الاستعانة بحمض الفوسفوريك كبديل للسوبر فوسفات مع اسلوب الري بالتنقيط ولو في نصف الكمية المقررة لتسميد الفسفوري. متوزعة توزيعا جيداً حول الساق تقصير هذه الفروع فى العام التالي لتفريغ وتوزيع الفروع الثمرية مع إزالة اي نموات خارج هذا التوزيع وكذا السرطانات التي تنمو أسفل أو أعلى الساق الرئيسي.
* أما الاشجار المثمرة فيتم التقليم لتوزيع السطح الثمري ولذلك بتقصير الأفرع مع خف الافرع المتشابكة والمتزاحمة وتقصير الأفرع المتهدلة لإسفل أو ذات النمو الجانبي ولا يفضل التقليم الجائر إلا فى حالة تجديد الأشجار المسنة فقط.

جمع المحصول 

معظم الأصناف المنزرعة لها محصولين محصول (بوني) على أفرع عمر سنه وينضج مبكرا فى مايو ويونيو وثمارة كبيرة الحجم قليلة الحلاوة والمحصول الرئيسي على أفراع حديثة وينضج فى يوليو وأغسطس حتى سبتمبر وثماره أصغر حجما من السابقة وأكثر حلاوة ويتم الجمع بعد تطاير الندى بعد تمام التلوين وقد تبقى الثمار دون نضج حتى دخول الشتاء ويعود ذلك لعدة أسباب أهمها عدم زراعة الصنف الملائم للمنطقة وقلة ماء الري عند نضج الثمار ويتم إزالة هذه الثمار عند التقليم.
تجفيف ثمار التين:

هناك بعض الأصناف الحديثة الصالحة للتجفيف مثل ( أوريانتيك- دوريتو- كوندريا- كادونا) ويتم التجفيف كالاتي:

1. جمع الثمار بعد تمام النضج بجزء من العنق
2. استبعاد الثمار التالفة والمشققة 
3. غسل الثمار ثم غمرها فى محلول ملحي بتركيز 5,2 % عند درجة الغليان
4. تنشر بعد ذلك على صواني من السلك داخل غرفة الكبرتة
5. تكبرت الثمار بحرق الكبريت على فحم مشتعل بمعدل 25 جرام كبريت لكل واحد متر مكعب من مساحة الحجرة لمدة 4 ساعات فى المتوسط من تندية الثمار خفيفاً جداً بالماء لكي يتم تبيضها.
6. توضع الصواني بعد ذلك فى الشمس مع مداومة التقليب حتى تمام التجفيف ويعرف بالضغط على الثمار فلا تخرج منها اي سوائل.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 31/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
11 تصويتات / 264 قراءة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

فول الصوياSoybean

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

فول الصويا يعتبر من الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من البيوتين (Biotin)وهو أحد المغذيات الهامة التي تشبه الفيتامينات. ومن المواد الطبيعية التي تحتوي على البيوتين الثوم والجنسنج الأمريكي والشوفان والشعير والأفوكادو وبذور القطن والذرة والسمسم ولكن فول الصويا هو أغنى هذه المواد بمادة البيوتن. 
ولاستعمال فول الصويا يؤخذ أربع ملاعق أكل وتؤكل يومياً أو يمكن 
شراء مستحضر البيوتين الذي يوجد جاهزاً في محلات الأغذية التكميلية
والجرعة منه 6ملجم يومياً.
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
وأثبت العلماء الايطاليون التأثير الملاحظ لفول الصويا على معدل كولسترول الدم حيث كانت المادة الكيميائية الموجودة في فول الصويا والمعروفة باسم "ليستين" Lecithin هي التي تكسر الكولسترول في الدم.

ويتميز فول الصويا عن بقية الأنواع الأخرى من البقول بأنه يحتوي على  جميع الأحماض الأمينية الأساسية الثمانية الضرورية لجسم الانسان لصنع
البروتين. هذا يجعله مصدرا ممتازا للبروتين الكامل وخصوصا للنباتيين. 

كما يتميز عن البروتين الحيواني بأنه خالي من الشحوم والكولسترول. 
يحتوي فول الصويا على كمية أكبر من البروتين والدهون من أي نوع آخر 
من البقول ويحتوي أيضا على مادة تدعى مثبط أنزيم تريبسين والتي قد تسبب عسر هضم اذا تم تناول فول الصويا نيئا أي بدون طبخ. ولكن نقع 
وطبخ وتخمير فول الصويا يتلف هذه المادة ويزيل تأثيرها الضار.

فول الصويا علاج لمرض الزهايمر 

أعلن باحثون أن تناول الكثير من فول الصويا قد يحمي من الإصابة 
بداء الزهايمر «الاضطراب الدماغي» الخطير غير القابل للشفاء، الذي 
يصيب أكثر من نصف الأميركيين بعد سن الخامسة والثمانين. وفول الصويا 
نبات غني بمركبات الفيتوإستروجين (Phytoestrogen)، الذي سبق وقيل 
إنه ينقص من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية وترقق العظام. وطبقاً للدراسة الحديثة، فإن العلماء وجدوا بأنه يحمي أيضاً من حدوث داء الزهايمر، خاصة عند النساء بعد سن اليأس. فقد وجدت هذه الدراسة التي استمرت ثلاث سنوات وأجريت على الحيوانات بأن مادة مشابهة للإستروجين موجودة في فول الصويا تدعى الفيتواستروجين أو إيزوفلافون (Isoflavones)، تعمل على إنقاص عدد التغيرات البروتينية الحاصلة في الدماغ التي ترافق داء الزهايمر. 

وتقول البروفيسورة هيلين كيم المشرفة على هذه الدراسة في المعهد القومي الأميركي، إن هناك دلائل على أن النساء اللواتي لا يتناولن معالجة معوضة للإستروجي بعد سن اليأس لديهن خطورة عالية للإصابة بداء الزهايمر . يتميز داء الزهايمر بتوضع لويحات وخيوط شبكية داخل الخلايا العصبية في الدماغ، ويصيب هذا الداء حوالي أربعة ملايين أميركي. وطبقاً لتوقعات جمعية داء الزهايمر سيصيب هذا الداء مع حلول نهاية هذا القرن حوالي أربعة عشر مليون شخص في الولايات المتحدة الأميركية. 

وقد تمت الدراسة على مجموعة من القرود التي أحدثت لديها حالة يأس جراحي باستئصال المبيضين، حيث اعتبرت هذه القردة بمثابة نموذج يمثل الإنسان في حالة اليأس، وخلال الثلاث سنوات التي استغرقتها الدراسة التي مولها المعهد القومي للصحة في الولايات المتحدة الأميركية تمت تغذية خمسة وأربعين قرداً على واحد من ثلاثة أنواع من فول الصويا، الأول فول الصويا مع الإيزوفلافون، والثاني فول الصويا من دون الإيزوفلافون، والثالث فول الصويا من دون الإيزوفلافون ومع البريمارين (Premarin)، وهو معالجة إستروجينية شائعة. 

وقد ضمت كل مجموعة خمسة عشر قردا، وقام العلماء بعد ذلك بفحص النسيج الدماغي للقردة في كل مجموعة بحثاً عن التغيرات البروتينية التي تميز داء الزهايمر. 

وقالت كيم إن فريق بحثها وجد القليل فقط من التغيرات البروتينية المرتبطة بداء الزهايمر في أدمغة القرود التي تناولت فول الصويا مع الإيزوفلافون مقارنة مع المجموعتين الأخريين. ومن الجدير بالذكر أن الوظيفة الشاذة لبعض البروتينات في أدمغة المصابين بداء الزهايمر تؤدي لانخماص بنية وهيكل الخلايا العصبية. وقالت كيم إن التغيرات التي لوحظت في هذه المجموعة لم تكن بدرجة التغيرات نفسها، التي شوهدت في أدمغة القردة التي تناولت البريمارين. وتفترض كيم بأن الايزوفلافون والإستروجين الحقيقي كالبريمارين يمكن أن يكونا مفيدين للدماغ، لكن يعملان بآليتين مختلفتين. ونحن بحاجة لمتابعة مزيد من الحيوانات وفحص أدمغتها لمعرفة كيف تؤثر التغيرات البروتينية على وظيفة الدماغ. وتوضح الدكتورة كيم بأن النساء اللواتي تعرضن لحدوث نقص حاد في الإستروجين بعد سن اليأس، واللواتي من المعروف تاريخياً أنهن يعمرن أكثر من الرجال، هن غالبا عرضة لداء الزهايمر، لكن الرجال معرضون أيضا للإصابة، وهم يستفيدون أيضا من تناول فول الصويا. 
ينظر إلى الاستروجين على أنه هورمون مؤنث، لكنه في الواقع ليس كذلك.
فذكور الفئران من دون إستروجين لا تتطور بشكل طبيعي من ناحية السلوك
الجنسي والنزعة العدائية. وقد حذرت الدكتورة كيم إلى أنه يجب تناول فول
الصويا مع الطعام وليس على شكل حبوب داعمة للتغذية، حيث من غير 
المعروف مدى المخاطر السمية لهذه المواد. (البوابة) 
ويمكن صنع الكثير من الأطعمة الشهية والمستساغة من فول الصويا، كما يمكن أيضا صنع حليب الصويا، الذي يمكن تحويله إلى نوع لذيذ من الجبن.

ماهو حليب فول الصويا .... وكيف نحصل عليه ..... ومن أين ؟؟ 
هناك نوع من الفول يسمى بـ فول الصويا  
يعصر هذا الفول في معاصر خاصة , ويستخرج منه عصارة .... هذه العصارة تتكون من زيت وحليب يستخلص هذا الحليب ( حليب فول الصويا ) حيث يُفصل عنه الزيت , فيصبح صافيا ونقيا يعبأ في علب ذات أحجام مختلفة و يباع في بعض محلات السوبر ماركت الكبيرة ... وهو معروف بنفس الإسم (حليب فول الصويا
طريقة أخرى: 
لعمل حليب الصويا بنقع فول الصويا بالماء لمدة ساعات ثم تفرمه بواسطة خلاط كهربائي، يغلي المزيج، يصفى في كيس من القماش الأبيض والصافي هو حليب الصويا. 
و يمكن التغلب على الطعم الغير مستساغ لحليب الصويا بإضافة القليل من العسل أو السكر أو العصير إليه ( إذا لم يكن مريض فقر الدم مصاب بالسكر) كما أن كمية لتر واحد وهي ماتعادل (أربعة أكواب) يمكن شربها على فترات متفرقة طوال اليوم . 

لبن الصويا Soy - yogurt
انقع فول الصويا في الماء البارد لمدة 24 ساعة.
ضع 3 مقادير فول في الخلاط مع 3 مقادير من الماء ثم دور الخلاط لمدة 3 دقائق.
أضف 5 مقادير ماء ثم أغلي الخليط مع التحريك حتى الغليان وقبل الفوران.
أطفئ النار وانتظر 30 دقيقة ثم ضع الحليب في شاشة أو مصفاة للتصفية.
لصنع اللبن أضف ملعقة لبن عادي لحليب الصويا الفاتر وأترك في مكان 
دافئ ومظلم لمدة 24 ساعة. 

جبنة الصويا (توفو):
التوفو يعمل بإضافة فنجان من الخل مع قليل من الملح على حليب الصويا فيتخثر ويترك لمدة 45 دقيقة ثم يصفى في كيس من القماش، تشد فتحته ويوضع ثقل عليه لعدة ساعات فيصبح قالب جبني توفو. هذا البرنامج الصحي يشمل:
أهمية الصويا (حليب الصويا، التوفو، مكسرات الصويا) في حياتنا اليومية:
أفادت الدراسات والتجارب التي أجريت على الصويا بأنه قد يفيد في بعض الحالات. غير أن النتائج التي توصل اليها العلماء في هذا الحقل ما تزال غير نهائية. 
أما الأسباب التي تبين أهمية الصويا فنلخصها فيما يلي : 
1. محاربة أمراض القلب. حيث أنه يخفف معدل الكوليسترول المرتفع حوالي 9%. 
2. يحافظ الصويا على العظام خصوصاً عظام النساء بعد سن اليأس. 
3. يساعد على محاربة سرطان الثدي. حيث تناول وجبة تحتوي على الصويا يومياً، يساعد على محاربة سرطان الثدي، ومازالت الدراسات والتجارب تجرى للتأكد من هذه النقطة. 
4. كذلك يساعد على محاربة سرطان غدة البروستات . 
5. كذلك أفادت الدراسات أن تناول فول الصويا مرة أسبوعياً على الأقل يؤدي الى تفادي خطر الاصابة بسرطان القولون بنسبة 50%. 
6. يمكن أن يحمي من سرطان بطانة الرحم بنسبة 50% نتيجة الدراسات التي أجريت على نساء تناولن الصويا على أنواعه. 
7. يساهم في منع الاصابة بالسكتة القلبية، حيث أجريت التجارب على القردة والحيوانات، ومازالت تجرى التجارب والدراسات لتبرهن هذه النتيجة على الانسان. 
كما اثبت العلماء الايطاليون التأثير الملاحظ لفول الصويا على معدل كولسترول الدم حيث كانت المادة الكيميائية الموجودة في فول الصويا والمعروفة باسم "ليستين" Lecithin هي التي تكسر الكولسترول في الدم.
كما أن فول الصويا مفيد جدا للنساء في سن اليأس فهو يساعد في المحافظة على الكثافة المعدنية للعظام عند السيدات اللاتي تجاوزن مرحلة اليأس اي انه يخفف من هشاشة العظام لدى النساء ويساعد على خفض الكوليسترول بنسبة 10% بشرط تعاطيه يوميا على شكل طعام او شرب حليبه ، كما انه غني بهرمون الاستروجين الذي تفقده المرأة في سن اليأس وهو لا يؤكل ني لانه يسبب عسر الهضم 
ينقع ويطبخ ويؤكل مثل الفول المدمس او يشرب حليبه ويستخدم زيته وهو مفيد للنساء حتى قبل الوصول لسن اليأي لانه يعطيهم نتائج افضل عند الوصول لهذة المرحلة 

فول الصويا قد يسبب العقم 
قال باحثون في مستشفى رويال فيكتوريا في بلفاست إن فول الصويا ربما يكون له صلة بالعقم لدى الرجال. وقال الباحثون إن فول الصويا يحتوي
على هرمون الاستروجين الانثوي، الذي تتسبب الكميات الكبيرة منه في ضعف الحيوانات المنوية. 
وقالت الدكتورة لوراين اندرسون: "إن ما لا يعلمه أغلب الرجال إن فول الصويا موجود في كثير من الأغذية التي يتناولونها يوميا. مثل البيتزا 
أو أي طعام اخر يتم إضافة ماء ساخن إليه من أجل تجهيزه". 
وأضافت اندرسون: "ستجد أن فول الصويا يشكل نسبة عالية في الأغذية الجاهزة لأنه أرخص ويحتوي على أعلى تركيز من هرمون الاستروجين مقارنة بالأغذية الأخرى". 
وقالت الدكتورة شينا لويس مديرة وحدة صحة الانجاب في جامعة كوينز في بلفاست إن نتائج البحث واضحة. 
وقالت: "يبين التقرير إنه إذا تناول الرجال كميات كبيرة من أي منتج يدخل الصويا في تكوينه فسيضعف ذلك من حيواناته المنوية.
وإذا كانوا يعانون بالفعل من مشكلة تتعلق بذلك فعليهم التقليل من تناول فول الصويا بكثرة". 
وأضافت الدكتورة لويس إن الطريقة الوحيدة لتجنب ذلك هو تناول الأغذية الطازجة.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

وأوضحت: "إذا تناولنا الفاكهة الطازجة، وإذا صنعنا نحن الطعام الطازج بأنفسنا، والذي أعلم انه أمر صعب في حياتنا الحالية، فنحن نعلم محتويات الطعام، على عكس الأغذية الجاهزة". 

كما حذر البحث من تأثير فول الصويا ليس فقط على الرجال البالغين، ولكن على الأطفال وربما قبل ذلك. 
وقالت اندرسون: "الوقت الحاسم في ذلك هو أثناء تكون الجنين وفي المراحل الأولى من الحياة وحتى البلوغ. حيث يمكن أن يؤثر فول الصويا على الحيوانات المنوية بل ويمكن أن يؤثر على نمو الجهاز التناسلي بكامله، ويمكن أن تحدث به مشاكل في مراحل تالية من الحياة ويمكن أن يصل الأمر إلى الاصابة بسرطان الخصية". 
وحصلت الدكتورة اندرسون على المركز الثاني في إحدى المسابقات الهامة على عمله في الربط ما بين الخصوبة لدى الرجال وهرمون الاوستروجين. 

ومن جانب آخر، قيل مؤخرا إن حليب الصويا يسبب بعض التأثيرات الضارة بما فيها عرقلة نظام الغدد الصماء والدرقية، ولكن لم تجد دراسة أميركية جديدة أي دعم يذكر لتلك المزاعم بالرغم من أنه جرى التشكيك ببعض أوجه الدراسة فور صدورها. 

وأشارت بعض الدراسات على أن كميات معتدلة من مسحوق حليب فول الصويا تساعد على الوقاية من السرطان، في حين أن بعض الخبراء يعتقدون بأن الكميات الكبيرة منه تعرقل وظائف الغدد الصماء والدرقية ولا سيما عند الأطفال الرضع. 

هذا وأفادت دراسة حديثة نشرتها مجلة التغذية ، أن شرب حليب الصويا بانتظام يساعد في تخفيض ضغط الدم عند المصابين بارتفاع الضغط الشرياني. فقد وجد الباحثون بعد متابعة 40 شخصا مصابين بارتفاع متوسط في ضغط الدم، شربوا لترا واحدا يوميا من حليب الصويا أو من حليب الأبقار العادي لمدة ثلاثة أشهر، أن الأشخاص الذين استهلكوا حليب الصويا شهدوا انخفاضات كبيرة في قراءات ضغط الدم الانقباضي والانبساطي، مقارنة مع الذين شربوا حليب الأبقار. 

ولاحظ هؤلاء بعد مرور ثلاثة أشهر، أن متوسط ضغط الدم الانقباضي، وهو القراءة العليا للضغط، انخفض بحوالي 18.4 ملليمتر زئبق، كما انخفض ضغط الدم الانبساطي، وهو القراءة السفلية من الضغط، بنحو 15.9 ملليمتر زئبق في المجموعة التي تناولت الصويا. 

ويرى الأطباء في جامعة ميتشيغان الأمريكية، أن هذا الانخفاض يشبه إلى حد ما الانخفاض الذي تسببه العديد من الأدوية الخافضة للضغط، مما يشير إلى أن شرب حليب الصويا لثلاث شهور يكفي لإرجاع ضغط الدم العالي إلى حدوده الطبيعية. 
وعادة ما يوصف برنامج داش الغذائي الذي يتألف من كميات كبيرة من الخضراوات والفواكه والمكسرات ومنتجات الألبان قليلة الدسم وكميات قليلة من السكريات والدهون المشبعة، للمصابين بارتفاع الضغط، ومع الدراسة الجديدة، ينصح بحليب الصويا كبديل مثالي للألبان قليلة الدسم. 

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 128/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
43 تصويتات / 684 قراءة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

 

 

القشطةاضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

نبات القشطة 
(Annona) واسمه العلمي Annona sp، هو نبات من العائلة القشطية Annonaceae.

تنتشر زراعته في السودان واليمن حيث كانت تعرف باسم السفرجل الهندى أو الأناناس الهندي وتنتشر في منطقة وادى اسلم والمحابشة والمنحدرات الغربية كما تزرع بعض اشجار منها في غزة وتنتشر في مصر في محافظات الإسكندرية والشرقية (انشاص) والجيزة (الهرم)والمنيا وأسوان.

الوصف النباتي

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
من اشجار فاكهة المناطق الحارة وهى نصف متساقطة وقد تكون متساقطة والشجرة متوسطة الحجم، توجد البراعم تحت اعناق الاوراق طويلة رمحية حادة تسقط قبل بدء ظهور النموات الجديدة، المجموع الجذرى سطحى والثمرة متجمعة تسمى syncarpium عبارة عن كرابل ملتحمة بالتخت اللحمى وتحتوى كل كربلة على بذرة واحدة كما تحتوى الثمرة الواحدة على عدد كبير من البذور وللقشطة عدة أنواع أهمها : القشطة البلدى A.spuamosa - suger apple-Anona الشجرة نصف متساقطة صغيرة الحجم تصل لارتفاع 2-7متر، تتحمل البرد, ذات موسم ازهار طويل، يمكن زراعتها بنجاح من شاطئ البحر الأبيض إلى اسوان عدا الواحات، الورقة صغيرة رمحية أو بيضاوية أو مستطيلة بيضاوية طولها 5-17سم وعرضها 2-7سم وطول العنق 0.7-1.5 سم جلدية لونها اخضر باهت وتسقط الاوراق متاخره في الربيع من منتصف أبريل ,الازهار منفردة أو زوجية، الثمرة بيضية مستديرة قطرها 5-10سم لونها اخضر مصفر ذات فصوص عديدة ظاهرة تنفصل عن بعضها عند النضج والبذور صغيرة سوداء لامعة وتنضج في اغسطس إلى أكتوبر. وتمتاز القشطة اليمنى عن المصري باتها اقل وزنا واصغر حجما واكثر حلاوة ولحما وبذورها اغمق لونا كما تمتاز بكثرة تفصيصها مثل (حجازى ومرتضى)

القشطة الهندى A.cherimola - cherimoya


الشجرة متساقطة صغيرة أكبر من البلدى قائمة أو منتشرة النمو تصل لارتفاع 5-7 متر، ويمكن زراعتها بنجاح في مناطق شمال الدلتا حيث تحتاج إلى جو معتدل ولذلك تعتبر من فاكهة المنطقة الشبة استوائية، وهى أكثر الأنواع تحملا للبرد، الورقة كبيرة بيضاوية طولها 10-25سم سطحها السفلى قطيفى الملمس وتسقط مبكرا في الربيع (مارس)الازهار منفردة أو 2-3 ازهار الثمرة شبة كروية أو مخروطية طولها 7.5-12.5سم أو أكثر شبة ملساء لونها اخضر فاتح ليس من السهل فصل فصوصها عن بعضها حيث تندمج انسجة الكرابل مع التخت، البذور قليلة العدد بنية اللون مطفية أو سوداء اللون واللحم أبيض كريمى أو مصفر ذو رائحة عطرية وقوام لين شديد الحلاوة، تنضج في أكتوبر إلى نوفمبر القشطة قلب الثور A.reticulata - custadapple –Bullocks heart –Ramphal – Mamon الشجرة متساقطة متوسطة الحجم تصل لارتفاع 3-7متر ذات نمو غير منتظم تتحمل البرد، يمكن زراعتها بنجاح على حافة الصحراء كما تزرع على نطاق صغير في المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية. الاوراق جلدية مستطيلة متوسطة الحجم طولها 30.5سم وعرضها 2-7سم خالية من الزغب الازهار 2-10معا في مجاميع والثمرة مستديرة أو بيضاوية قطرها 10-12سم ملساء ملونة باللون الاحمر البنى عند النضج بها عدد كبير من البذور السوداء اللون، تمتاز بانها ابكر أنواع القشطة ظهورا في السوق فهى تنضج في يونيو ويوليو. اللحم أبيض مصفر أو قشدى عطرى وهو حبيبى قليل عند القشرة
القيمة الغذائية

ثبت ان كل 100جم ثمار تحتوى على 72 جم ماء / 1.1جم بروتين ,0.5جم / دهون ,0.7 رماد /21.5جم كربوهيدرات / (سكر مختزل 12.8% وسكروز 7.2%) 0.5 جم ألياف.
الأزهار والتلقيح

عديد الحمل ثنائية الجنس، تزهر وتثمر الاشجار بعد حوالي 3سنوات من الزراعة المستديمة، البراعم الزهرية مختلطة تحمل جانبيا على افرع بعمر سنة أو على افرع قصيرة تشبة الدوابر، ويتكشف البرعم عن نمو خضرى يحمل النورة الزهرية طرفيا وتظهر الازهار كما لو كانت جانبية مثل العنب تماما والازهار خنثى، في حالة القشطة الهندى تكون الازهار فردية عادة وقد تكون زوجية أو ثلاثية أحيانا وفى حالة القشطة قلب الثور تكون الازهار في مجاميع محمولة على الافرع الحديثة بينما في القشدة البلدى توجد الازهار في مجاميع غالبا مكونة من 2-3 ازهار وأحيانا فردية على افرع حديثة وقليلا منها مسن، وقد يبدا تفتح الازهار في نفس الوقت تقريبا الذي تسقط فية الاوراق وقد توجد ازهار في طور التكوين بعد تساقط الاوراق بحوالي 3شهور ولا تعقد الازهار المتفتحة في غياب الاوراق بنفس الدرجة التي تعقد بها الازهار المتفتحة في وجود الاوراق الحديثة ولوجود المياسم في قرص مستقل وفى مستوى أعلى من الموجودة أيضا في مجموعة مستقلة حيث ان الازهار سفلية Hypogynous وأيضا لاختلاف موعد نضج المتك عن موعد نضج المياسم في نفس الزهرة يرجع لوجود ظاهرة الDichogamy حيث ان الازهار مبكرة المناع Protogenous وكذلك لقلة الرائحة التي تجذب الحشرات لهذة الأسباب الثلاثة من الضرورى اجراء التلقيح صناعيا بواسطة الإنسان حيث انة إذا تركت الاشجار للطبيعة ستنتج محصولا قليلا جدا ثمارة مشوهة غير منتظمة الشكل وذلك بسبب التلقيح الخلطى الذي يتم بدرجة غير كافية عن طريق الحشرات التي تنقل حبوب اللقاح من زهرة إلى أخرى حديثة التفتح وقد لا تحتاج القشطة البلدى إلى تلقيح صناعي باليد ولكن ثبت ان اجرائة ادى إلى زيادة المحصول ولاجراء التلقيح الصناعي باليد تجمع قبل الغروب الازهار الكبيرة السن عند تمام تفتحها وبحيث تكون اجزائها متماسكة ولونها فاتح وغير ذابلة تماما ويفضل ان تجمع الازهار من الافرع العالية من اطرافها حيث ان مثل هذة الازهار العليا الطرفية عادة لاتكون ثمار وهى عرضة للتساقط تؤخذ منها حبوب اللقاح وتحفظ إلى الصباح في وعاء زجاجى مغطى باستمرار وبواسطة فرشاة نمرة 3 وتحمل بحبوب اللقاح وتمرر على المياسم فيتم التلقيح وذلك بان تمسك الزهرة باليد اليسرى ثم تحنى إحدى البتلات إلى الخلف حتى يظهر ما بداخل المخروط ثم تدخل فرشة التلقيح بما عليها من حبوب لقاح باليد اليمنى إلى قلب الزهرة وتلمس بها سطح المادة الميسمية اللزجة عدة مرات، ويكفى لتلقيح الشجرة الواحدة في المرة الواحدة حوالي خمسة ازهار ويكرر التلقيح في الشجرة حوالي 8 مرات أثناء موسم الازهار اى من مايو :يوليو والازهار الصالحة للتلقيح هي الازهار صغيرة السن نسبيا وتكون مياسمها منداة بمادة سكرية تكثر عندما تكون الازهار على وشك التفتح البتلات قد بدات في التباعد عن بعضها. تزهر القشطة في أبريل في الوجة القبلى وفى يونية في الوجة البحرى خاصة في المناطق الساحلية وقد تطول فترة الازهار بالنسبة للقشطة الهندى أكبر من القشطة البلدى بنحو 2-3 اسابيع بينما يتاخر نضج ثمارها عن ثمار القشطة البلدى اما القشطة قلب الثور فتزهر في يوليو واغسطس دون إعطاء اى ثمار ثم تزهر مرة أخرى في نوفمبر وديسمبر وتعطى ثمار في يونية ويوليو اى في وقت لا توجد فية اى نوع اخر من القشطة، وتنضج الثمرة بعد حوالي 5-8 أشهر من تلقيحها وقد تزيد عن ذلك لو تاخر التلقيح بحيث يحل الشتاء والثمار لا زالت في دور العقد، واذا لم تخصب البويضة لا تتكون وتثمر الكربلة ويظهر انخفاض في سطح الثمرة مكان الكربلة ونتيجة لعدم نمو بعض هذة الكرابل تاخذ الثمرة اشكالا مختلفة التكاثر

1- البذور : إذ زرعت عقب استخراجها من الثمار مباشرة تكون نسبة الانبات عالية كما يمكن الحصول على نسبة انبات عالية في أقصر وقت وذلك بتعريض البذور في اقل من 45يوم، كذلك يمكن تقصير فترة الانبات بصنفرة القشرة الخارجية أو بنقع البذور لمدة ثلاثة ايام في ماء دافئ مع تغيير الماء يوميا وتزرع البذور اما في صناديق خشبية أو في خطوط أو سطور تبعد عن بعضها 50سم وبعمق لايزيد عن 2سم وعندما يصل ارتفاع الشتلة إلى حوالي 10سم تنقل إلى قصرية نمرة 10حتى يصل طولها لحوالي 20سم فتنقل إلى قصرية أكبر أو تنقل إلى المشتل في مارس وتطعم في مايو إذا كان النمو جيدا وفى اغسطس إذا كان النمو ضعيفا 2- العقل : تؤخذ من خشب ناضج أثناء دور الراحة فتزرع في بيئة رملية وتوالى بالرى فتخرج عليها الجذور بعد 5:4 اسابيع 3- التطعيم : في حالة القشطة الهندى ويكون بالعين أو بالقلم على الاصول التالية

ا- القشطة جلابرا A.glabra
 : ثمارها كبيرة الحجم ملساء لونها اصفر عند النضج واللحم ليفى لة طعم غير مقبول، ويستعمل كاصل

ب-القشطة البلدى
 : في حالة الرغبة في الحصول على اشجار قصيرة حيث انة اصل مقصر ولا ينصح باستعمالة في الأرض السيئة الصرف حيث تصاب الاشجار بمرض تعفن الجذور

ج- القشطة الهندى : اصل جيد تنقل الاشجار المطعومة من المشتل بصلايا إلى الأرض المستديمة بعد حوالي سنة من نجاح التطعيم وتزرع على ان توالى بالرى كل اسبوع صيفا وكل شهر شتاء في حالة الأرض الثقيلة وتقلل الفترة في حالة الأرض الخفيفة أو الرملية الجو المناسب : تحتاج اشجار القشطة الهندى بالرغم من انها من فاكهة المناطق الاستوائية إلى جو معتدل صيفا وشتاء حيث ان برودة الجو تسبب صغر حجم الثمار وعدم نضجها تماما ولذلك تجود في المناطق الساحلية حيث ان الحرارة معتدلة نسبيا طول السنة والرطوبة ليست عالية أثناء نضج الثمار بينما القشطة البلدى تحتاج إلى جو حار ورطوبة قليلة نسبيا حيث ان الجو الرطب يحسن من نسبة عقد الثمار ولذلك تجود في المناطق الداخلية حيث تشتد الحرارة والبرودة وتنخفض الرطوبة وخاصة في الصيف. من ذلك يتضح ان الجو الجاف يحسن كثيرا من الازهار بينما الجو الرطب يحسن من عقد الثمار في جميع الحالات وكلما اشتدت الحرارة والجفاف قصرت الفترة التي تصبح فيها الازهار صالحة للتلقيح
الأرض المناسبة

أفضل تربة لزراعة الاشجار هي التربة الطميية الخفيفة الخصبة الجيدة الصرف فهى اقل تحملا للتهوية الرديئة والرطوبة الأرضية العالية عن اشجار الموالح مثلا ولكنها أكثر تحملا عن اشجار الزبدية، ويمكن زراعة الاشجار في أنواع كثيرة من الاراضى مثل الطينية والرملية بشرط العناية بالتسميد والرى كما في الموالح والمانجو والزيتون والنخيل مع ملاحظة ان أشجار القشطة البلدى تجود في التربة الجيرية
مسافات الزراعة

تزرع الاشجار على بعد 5×7متر في الأرض العادية وعلى بعد 3.5×5متر في التربة الخفيفة والرملية التسميد : في حالة التربة الثقيلة قد لا تحتاج الاشجار إلى تسميد الا إذا كان النمو ضعيفا وفى هذة الحالة تسمد بحوالي 15متر مكعب سماد بلدى للفدان مع جوال نترات جير. اما في حالة التربة الخفيفة أو الرملية فيجب إضافة حوالي 25متر مكعب سماد بلدى للفدان مع 100-200كجم نترات + 200كجم سوبر فوسفات + 100كجم سلفات بوتاسيوم للفدان تضاف على ثلاث دفعات الأولى قبل ظهور الاوراق الجديدة مباشرة اى في مارس وأبريل ودفعة ثانية بعد التلقيح والعقد اى في يوليو والدفعة الثالثة أثناء نمو الثمار في اغسطس وسبتمبر، ويفضل زراعة الاسمدة الخضراء
الري

تتحمل اشجار القشطة البلدى جفاف التربة والعطش بدرجة أكبر من الأنواع الأخرى الا ان العناية بالرى تزيد من المحصول ففى التربة الثقيلة تروى كل اسبوع صيفا وكل شهر شتاء حسب الحاجة وجو المنطقة مع منع الرى دون تعطيش أو تروى على فترات متباعدة وبكمية قليلة من منتصف ديسمبر إلى اواخر فبراير ميعاد أول رية، بينما في التربة الرملية والخفيفة يزداد عدد الريات فتروى كل 4-5 ايام صيفا وكل 15-20يوما شتاء حسب الحاجة وجو المنطقة لا يمنع الرى من منتصف ديسمبر إلى اواخر فبراير بل تطول الفترة بين الريات وتقلل كمية الري.
التقليم

1- تقليم تربية : تترك الاشجار لتنمو بحالتها الطبيعية مع مراعاة ان يكون شكل الشجرة منتظما والقلب مفتوح نسبيا يتخللة الضوء والهواء 2- تقليم الاشجار المثمرة : ثبت ان التقليم المتوسط سنويا يجعل حجم الشجرة اصغر من حجمها الطبيعى ولكن لا يمنع الافرع الجديدة من التزهير بشكل طبيعى كما أنة يزيد من حجم الثمار وعلية يقتصر التقليم على ازالة الافرع الجافة والمصابة مع خف الافرع المتشابكة والمتزاحمة وتقصير طول الافرع الرئيسية للحد من ارتفاع هيكل الشجرة أكثر من اللازم لسهولة اجراء عمليات الخدمة المختلفة
المحصول

تجمع الثمار عند اكتمال نموها وبلوغها الحجم الكامل الطبيعى ولا تترك لتنضج على الشجرة، ثم توضع في مكان جيد التهوية مع تغطيتها بطبقة من قش الارز الجاف لمدة 2-3 ايام حتى تلين الثمار وبذلك تكون ناضجة صالحة للاكل حيث ان ترك الثمار لتنضج على الشجرة خاصة القشدة البلدى بسبب تشقق الثمار وسهولة تلفها واصابتها بالامراض الفطرية
esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 62/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
22 تصويتات / 1568 قراءة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

 

الشوفاناضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
الشوفان (بالإنكليزية: Oat) (الاسم العلمي: Avena sativa ) هو نبات عشبي حولي من الفصيلة النجيلية، ويعد نوعاً من الحبوب، تستخدم بذوره في تغذية الإنسان والحيوان خصوصاً الدواجن والأحصنة. يستخدم قشه أحياناً كمرقد للحيوانات.

الشوفان الخام غير صالح لعمل الخبز، وعادة مايقدم كعصيدة مصنعة من الشوفان المدشوش، أو رقائق الشوفان أو دقيق الشوفان ويخبز أيضاً بسكويت الشوفان (كيك الشوفان) والذي يمكن إضافة دقيق القمح اليه.

تعد منتجات الشوفان من الأغذية الرخيصة والمغذية وذلك كان السبب في انتشاره واستخدامه في الكثير من بلدان العالم منها الولايات المتحدة. كما يستخدم في صناعة غذاء الأطفال، كما يمكن استخدامه في عمل الخبز بخلطه مع دقيق الحنطة.

يحتوي لب الشوفان على محتوى من الدهن يزيد عما هو في الحنطة وعلى كمية من البروتين لاتقل عما في بذور الحنطة، وهو يشبهها أيضاً في تركيب الأحماض الأمينية مثل الأرجينين والاليسين والتربتوفان.

يحتوي دقيق الشوفان على فيتامين ب1 ذي الأهمية الخاصة ويحوى على المواد المعدنية مثل الحديد والفسفور وبه طاقة تزيد على ما في القمح وكذلك يحتوي على النشا ويستعمل أيضاً في إنتاج مادة الفيورفورال وهي مادة مذيبة في عملية تنقية أملاح زيوت الطعام النباتية ومذيباً لإزالة الأصباغ.

والمنتجات الغذائية المصنوعة من بذور الشوفان ذات طاقة غذائية عالية وسهلة الهضم ولها أهمية كبيرة لمن يعانون من أمراض معدية والشوفان غالباً مايزرع من النباتات البقولية وفيما يأتي التركيب الكيميائي له:

مراكز الإنتاج
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
يلائم الشوفان الاعتيادي المناطق الباردة الرطبة من بعض مناطق العالم مثل شمال أوروبة والولايات المتحدة وجنوب كندا، في حين تنجح زراعة الشوفان الأحمر Red Oat في المناطق المعتدلة التي لاتنجح فيها زراعة الشوفان العادي مثل منطقة البحر المتوسط وأستراليا وإفريقية وغيرها.

وتعد روسيا في مقدمة الدول المنتجة له تليها الولايات المتحدة الأمريكية ثم كندا وأستراليا وتقدر المساحة المزروعة منه في العالم ب 26,5 مليون هكتار، تنتج 44 مليون طن. وتأتي ألمانيا الاتحادية بالمرتبة الأولى بمعدل الغلة/هكتار يليها الدنمارك ثم فرنسا.
الموطن الأصلي


لم يعرف إلى الآن، وبشكل قطعي منشأ الشوفان المزروع وربما نشأ من الشوفان المعروف باسم Avena byzantinaالذي يعتقد أنه نشأ بدوره من نوع الشوفان Avena sterilis وتوجد دلائل كافية على أن الشوفان كان معروفاً منذ القدم في شمال غرب أوروبا ثم امتدت زراعته إلى روسيا وتركيا وبلاد الشام وإلى الولايات المتحدة الأمريكية. وقد وجدت حبوب الشوفان في مواقع متعددة من سويسرا وألمانيا والدنمارك وفرنسا يرجع تاريخها إلى 2000 سنة قبل الميلاد كما كان يزرع في مصر والهند والصين.

أما منشأ الشوفان الأبيض العادي والمزروع حالياً فهو أفريقيا على حين يعتقد فافلوف بإن الشرق الأوسط هو منشأه. ومعظم محصول الشوفان المنتج في العالم من نوع الشوفان الأبيض العادي ويعتقد أنه قد نشأ من الشوفان البري Avena fatua - Huges and Henann 1964
الظروف المناخية


يعد الشوفان العادي من النباتات التي تنموا جيداً في المناطق الباردة الرطبة مثل شمال الولايات المتحدة وجنوب كندا وشمال أوروبا بينما يحتاج الشوفان الأحمر إلى مناخ حار وهذه الصفة ساعدت على امتداد زراعته في مناطق واسعة مثل جنوب الولايات المتحدة ومنطقة البحر الأبيض المتوسط وجنوب أوروبا واستراليا والارجنتين. ويتميز الشوفان الأحمر بتحمله للجفاف والحرارة المرتفعة ومقاومته للأمراض الفطرية إذ يمكث المحصول في الأرض مدة تتراوح بين 100 - 120 يوماً من دون أن يتطلب حرارة مرتفعة إذ تنبت بذوره في درجة حرارة 1 - 2 سنتجريد. وتتحمل الصقيع من -3 إلى -5 درجة سنتجريد. ويتطلب رطوبة تربة مرتفعة فهو محب للرطوبة أكثر من الشعير والقمح، كما أنه حساس لجفاف الهواء.

ويؤدي ارتفاع درجات الحرارة، وخاصة عند التزهير إلى قلة نسبة العقد في السنابل وإلى التبكير في نضج البذور قبل اكتمال تكوينها وتزداد الاصابة بالأمراض عند توفر الجو الحار الرطب وتؤثر درجة الحرارة والضوء في عدد الفروع الثمرية ويزداد عدد الفروع الثمرية والعناقيد عندما يصل طول النهار إلى الفترة الحرجة ولكل محصول فترة حرجة خاصة به خلال فترة معينة ويبدأ ازهار المحصول بعد أن تصل درجة الحرارة أقصاها في النهار. وتزداد مقومة الشوفان للحرارة بدرجة أكثر عند ابتداء تكوين السنابل والأصناف الشتوية البطيئة النمو ذات سيقان قصيرة وأكثر مقاومة من الأصناف سريعة النمو ذات السيقان الغليظة وتمتاز معظم الأصناف المقاومة بوجود سفا وحبوب داكنة اللون وإن عدد التفرعات الخضرية في أصناف المجموعة الشتوية أكثر مما في أصناف المجموعة الربيعية.

والشوفان يحتاج إلى كمية من الماء أثناء النمو الخضري للمحصول أكثر من محاصيل الحبوب اللأخرى وتعد الرطوبة من العوامل المددة للنمو.

الوصف النباتي للشوفان
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
الشوفان نبات حولي طوله من 50 إلى 170 سم ويتبع الجنس Avena ويعود إلى قبيلة Aveneae التي تنتمي إلى العائلة النجيلية Poaceae.

جذور الشوفان صغيرة ومتعددة ليفية مغطاة بالشعيرات الدقيقة وتمتد إلى أعماق التربة كلما تقدم العمر بالنبات وقد تصل إلى أكثر من متر وتكون جذور الأصناف المتأخرة أكثر تعمقاً من جذور الأصناف المبكرة.

يتراوح طول الساق من 60 إلى 150 سم ويحتوي على 4 إلى 5 سلاميات مجوفة، تسمى السلامية العليا التي تحمل النورة بالحامل الزهري Peduncle وينتج النبات في الظروف المعتادة من 3 إلى 5 فروع قاعدية.

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 124/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
42 تصويتات / 1134 قراءة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

تربية الاغنام

مميزات تربية الأغنام

  • سرعة دورة رأس المال فيها نظراً لارتفاع كفاءتها التناسلية وسرعة تكاثرها
  • تصلح تربيتها في المناطق الصحراوية وشبه الجافة حيث تستطيع الأغنام السير لمسافات طويلة والرعي علي النباتات القصيرة والجافة التي لا تستطيع رعيها الأنواع الأخرى من الماشية ، وكذلك تتحمل الجوع والعطش ونقص الغذاء لفترات طويلة
  • رخص تكاليف إنشاء حظائرها فهي لا تحتاج إلي حظائر خاصة ويكفي لإيوائها مظلات بسيطة
  • قلة تكاليف العمالة اللازمة لرعايتها فهي تربي في شكل جماعي ويكفي صبيان ورجل لرعاية مائة رأس
  • تنوع الإنتاج منها (لحم – صوف – لبن) وتتميز علي باقي الحيوانات بأنها المنتج الوحيد للصوف
  • تعتبر ذات احتياجات غذائية متواضعة حيث يمكنها التغذية علي بقايا المحاصيل وسد احتياجات الغذائية من مواد العلف الفقيرة لذا فإن كفاءة إنتاجها من اللحم كبيرة واقتصادية
  • يحتوي لبن الأغنام علي نسبة دهن حوالي 7% ، وينتج من هذه الألبان الجبن الضأن والألبان المتخمرة
  • يمكن الاستفادة من دهون الأغنام في الطهي ، وكذلك من الأمعاء الدقيقة في صناعة الخيوط الجراحية ومن القرون والأظلاف في صناعة الغراء ومن العظام والجلد في صناعات أخري
  • سماد الأغنام غني بالأزوت والفوسفور والبوتاسيوم ، كما أنه سريع التحلل وتنتج الرأس الواحدة في المتوسط حوالي 2.5م3 سنوياً
  • لحوم الأغنام من أحسن اللحوم في الطعم والقابلية للهضم هذا بالإضافة إلي أن صغر حجم الوحدة فيها يجعلها مرغوبة للاستهلاك الأسري وخاصة في المناسبات
  • أهم سلالات الأغنام في مصر


    أغنام الرحماني 

    النشأة 

    نشأت بمنطقة الرحمانية بشمال الدلتا بقرية الرحمانية بمحافظة البحيرة حيث اشتقت تسميتها ، وهي منتشرة بمناطق وسط وشمال الدلتا حيث تتراوح درجة الحرارة العظمي مابين 18-33ْم والصغري مابين 6-19ْم ورطوبة مابين 56-75% ، ومتوسط معدل هطول سنوياً 107 ملليمتر . 

    الصفات الشكلية 

    اللون بني قاتم ، الرأس كبيرة ذات أنف مقوسة – الأذن بندولية أو قصيرة وتختفي في بعض الأفراد – الذكور لها قرون كبيرة حلزونية وصغيرة تغيب في الإناث _ والرقبة قصيرة والجسم طويل واللية بيضاوية مكتنزة وينتهي الذيل بعقدة نحيفة ملتوية تصل إلي العرقوب والأرجل أسفل الركبة عارية من الصوف . وتتميز منطقة البطن بوجود صوف قصير جداً .

    • وزن الكبش تام النمو 65-75كجم ووزن النعجة تامة النمو 50-55جم
      1. رأس المال وعلي أساسه يتم تحديد حجم المشروع ومكوناته
      1. العمالة لابد من أن يدار المشروع بواسطة شخص لديه الخبرة الكافية مع ضرورة الإقامة شبه الدائمة .
      1. الأرض
      1. الحيوانات الاهتمام باختيار أفراد القطيع حيث يعتبر ذلك أساس نجاح المشروع وبالتالي تحقيق الربح للمربي .
      • متوسط عمر البلوغ الجنسي لإناث 270يوماً عند وزن 21.7كجم
      • متوسط نسبة الخصوبة 95%
      • نسبة التوائم فيها تتراوح بين 25-30%
      • (أي كل 100 نعجة والدة تعطي 125 – 130 مولوداً )
      • الصوف خشن , وتعطي الرأس في المتوسط 1.50كجم في الجزة الواحدة .
      • متوسط وزن الميلاد : -للذكور 3.4 – 4.7 كيلو جرام
      • للإناث 3-4.2 كيلو جرام
      • متوسط وزن الفطام 15كيلو جرام عند عمر 3 شهور .
      • معدل النمو اليومي من الميلاد حتى الفطام : 144-172 جرام بعد الفطام : 89-169 جرام
      • معدل النفوق: عند الميلاد 7.7% من الميلاد حتى عمر شهر 12.5% من الميلاد حتى الفطام 14.6%
      • وزن الكبش تام النمو 60-65كجم ووزن النعجة تامة النمو 45-50كجم
      • الصوف خشن تعطي الرأس في المتوسط 1.25 كجم في الجزة الواحدة
      • نسبة التوائم في الأغنام الأوسيمي 14.3%
      • متوسط وزن الميلاد : - للذكور 3.64 كيلو جرام - للإناث 3.06 كيلو جرام
      • متوسط وزن الفطام - كيلو جرام عند عمر 3شهور
      • معدل النمو اليومي من الميلاد حتى الفطام : 115-137 جرام بعد الفطام : 60-80جرام
      • وزن الكبش تام النمو 50-60كجم ووزن النعجة تامة النمو 40-45كجم
      • متوسط وزن الميلاد 2.3-3.5كجم - متوسط وزن الفطام 12كجم
      • معدل النمو اليومي :
      • عدل النفوق :
      • متوسط وزن الكبش التام النمو 50كجم ، ووزن النعجة 35-40كجم .
      • متوسط نسبة الخصوبة 82-92%
      • نسبة التوائم 35%
      • متوسط وزن الفطام 13 كيلو جرام . - متوسط وزن الميلاد 2.5 – 3.1كجم
      • متوسط وزن الفطام 16كجم
      • معدل النمو اليومي - من الميلاد حتى الفطام :104جرام - بعد الفطام :88 جرام
      • وزن الكبش التام النمو 45-50كجم ووزن النعجة 35-40كجم
      • متوسط وزن الميلاد 2.5كيلو جرام
      • متوسط وزن الفطام 15كيلو جرام
      • متوسط نسبة الخصوبة 90%
      • نسبة التوائم 30-60%
      • العمر أقل من 1 سنة : تكون القواطع متجانسة صغيرة الحجم ليس بينها فواصل ، لونها يميل للون الأبيض
      • العمر ما بين 1 سنة و 1.5 سنة : يبدأ الحيوان في تغيير الزوج الأول من القواطع – فيسقط الزوج اللبني الأوسط أولاً ثم يبدأ في التبديل ونمو القواطع الدائمة مكانها حتى تكتمل عند عمر 1.5 سنة حيث تتميز بالطول عن الثلاثة أزواج الأخرى
      • العمر مابين 1.5 و 2.5 سنة : يحدث تبديل للزوج الثاني من القواطع اللبنية وينمو الزوج الدائم بدلاً منها عند الوصول لعمر 2.5 سنة يصبح في الفم 4 أسنان طويلة في المنتصف يحيط بها سنتان صغيرتان من كل جانب .
      • العمر مابين 2.5 و 3.5 سنة : يحدث تبديل في الزوج الثالث من القواطع مثل ما حدث سابقاً حيث يصبح الفك السفلي به 6 أسنان طويلة في المنتصف يحيط به سنة طويلة من كل جانب
      • العمر ملبين 3.5 سنة و 4 سنوات يكون بالفك السفلي 8 أسنان كبيرة وكلما تقدم في العمر تآكلت الأسنان وكبر الفاصل بينها وتغير لونها إلي الأصفر ثم تبدأ في التساقط حتى تتساقط كلها تقريباً عند عمر 8 سنوات
      • المزارع التخصصية كالمزارع الحكومية أو المزارع المجاورة المحلية الموثوق فيها
      • أسواق الحيوانات الزراعية حيث تباع النعاج خصيصاً بذلك
      • وقبل النزول للسوق لشراء الأغنام يجب أن يتفهم المربي لبعض الأمور المتعلقة بأساليب الإنتاج المختلفة والأنواع والأعمار وصفات واعداد كل من الذكور والإناث المطلوب تربيتها وكذلك التركيب العمري للقطيع والتسنين
      • 60% إناث ناضجة عمر 2-7 سنوات
      • 15% إناث في طور النضج عمر 1-2 سنة
      • 25% إناث قبل مرحلة النضج عمرها أقل من سنة
      • 60% إناث ناضجة عمر 2-7 سنوات
      • 15% إناث في طور النضج عمر 1-2 سنة
      • 25% إناث قبل مرحلة النضج عمرها أقل من سنة
      • عند وجود العلف الأخضر
      • عند وجود البرسيم أو العلف الأخضر بكمية محدودة
      • عند عدم وجود البرسيم (في الصيف مثلاً)
    • أغنام ألاوسيمي 

      النشأة 

      نشأت في منطقة أوسيم شمال الصعيد وتنتشر في مناطق جنوب الدلتا ومصر الوسطي حيث متوسط درجة الحرارة العظمي مابين 19-37ْم والصغري 5-21ْم ورطوبة مابين 48-68% ومعدل هطول الأمطار سنوياً 80ملليمتر . 

      الصفات الشكلية 

      الجسم لونه أبيض والرأس محدية بنية أو بنية قاتمة وأحياناً سوداء تمتد بطول الرقبة الأذن شبه بندولية – والرقبة قصيرة والجسم طويل ، الليه بيضاوية أو مستديرة وتزن 2.5 –4% من وزن الحيوان الحي . وينتهي الذيل بعقدة نحيفة ملتوية لاتصل إلي العرقوب . الرقبة والأرجل ومنطقة البطن عارية من الصوف – الذكور لها قرون وتغيب في الإناث .

      - متوسط نسبة الخصوبة : 90-95%

      - معدل النفوق: - المتوسط من الميلاد حتى الفطام 11.8% 

      أغنام البرقي 

      النشأة 

      سميت بهذا الاسم نسبة إلي منطقة برقة بليبيا وكذلك يطلق عليها اسم الدرناوي وهي أغنام الصحراء المتميزة حيث تتحمل ظروفها القاسية ولها قدرة كبيرة علي رعي الحشائش التي تنمو طبيعياً في الصحراء ، وتنتشر الأغنام البرقي علي طول الساحل الشمالي الغربي لمصر بمحافظة مطروح وكذلك المناطق الصحراوية غرب النيل . حيث متوسط درجة الحرارة العظمي تتراوح بين 29 درجة مئوية في شهر يوليه , 9 درجات في شهر يناير ومعدل هطول الأمطار سنوياً حوالي 300 ملليمتر خلال منتصف أكتوبر إلي منتصف مارس . 

      الصفات الشكلية 

      الأغنام البرقي في متوسطة الحجم بين الأغنام . الرأس صغيرة ذات أنف مستقيم – الأذن شبه بندولية متوسطة – الذكور لها قرون ، والإناث عد يمتها – وتمتاز بأرجلها الرفيعة الطويلة لتسمح لها بالسير مسافات طويلة بحثاً عن المرعي والرقبة طويلة والجسم قصير ويغطيه صوف أبيض اللون خشن ولكنه أنعم من صوف الأغنام ألا وسيمي والرحماني . الرأس يغطيها شعر قصير أسود أو بني أو أبيض واللية مثلثة وينتهي.الذيل بعقدة ولايصل إلي العرقوب

      - من الميلاد حتى الفطام : 120 – 152 جرام متوسط نسبة الخصوبة 88% 
      - نسبة التوائم 5%

      من الميلاد حتى الفطام 6.3-16.6% 

      ! أغنام الصعيدي تنتشر في صعيد مصر خاصة في محافظة أسيوط . لون الجسم أسود أو بني قاتم أو أسود وفي يعض الأحيان أبيض كريمي وهناك حالات فردية تجمع بين – لونين . والرأس كبيرة مغطاة بالصوف – والأنف مقوسة – الأذن متوسطة – والرقبة طويلة ولها لبب . 

      وغياب القرون في الإناث والذكور غالباً – ولها ذيل أسطواني طويل يصلصل إلي العرقوب .

      - معدل النفوق : عند الميلاد 4.5—7% من الميلاد حتى الفطام 10-18.2% 


      ! أغنام واحة الفرافرة أطلق عليها الباحثون هذا الاسم لانتشارها في واحة الفرافرة بالواحات البحرية بالصحراء الغربية بمصر حيث متوسط درجة الحرارة العظمي 39.5ْم والصغري 11ْم مع قلة هطول الأمطار ، ويرجع الدارسون لهذه السلالة من الأغنام أنها أغنام ناتجة من تزاوج الأغنام الأوسيمي مع أغنام الصحراء مثل البرقي .

      أغنام الفلاحي 

      هي خليط بين الأغنام الأوسيمي والرحماني وسلالات أخري . ومتوسط الوزن 45كجم الرأس متوسطة الحجم والكباش لها قرون متوسطة وملتوية واللية مثلثة وتنتهي بعقدة وتصل أسفل العرقوب والأذن شبه بندولية متوسطة الحجم – لون الجسم بني وفي بعض الأحيان أسود وبعض الأفراد ذات ألوان متداخلة . 

      أغنام السوهاجي

      توجد في جنوب مصر ومحافظة سوهاج ، متوسط وزن النعجة 40كجم ، ومتوسط وزن الكبش 60كجم – لها رقبة وأرجل طويلة والرأس صغيرة لونها بني غامق وأحيانا كريمي مع وجود حلقات سوداء حول الأعين . الكباش لها قرون أو تغيب في بعض الأحيان الأذن صغيرة – الجسم مغطي بصوف يتراوح بين اللون الكريمي إلي البني الغامق – اللية مثلثة لاتصل إلي مستوي العرقوب . 
      أغنام الكانزي 

      تنتشر في مناطق البحر الأحمر وحلايب وشلاتين ويطلق عليها اسم الدر شاوي متوسط الوزن 40كجم لها أرجل طويلة مغطاة بشعر قصير ، الرأس طويلة ولها لبب والأنف محدبة وخصوصاً في الكباش . اللية أسطوانية وتصل إلي العرقوب – غياب القرون في أغلب الأحيان أو تكون صغيرة ، لون الصوف بني غامق أو أسود . 
      !أغنام ماءنيت هي أصغر الأغنام المنتشرة بمنطقة البحر الأحمر وحلايب وشلاتين ، متوسط الوزن 35كجم ، الجسم مغطي بشعر كريمي قصير ، الذيل أسطواني يصل إلي أسفل العرقوب . 

      أغنام أبودليك 

      هي أكبر الأغنام المنتشرة بمنطقة البحر الأحمر وحلايب وشلا تين ’ متوسط الوزن 45كجم ، الجسم مغطي بشعر قصير ، الذيل أسطواني يصل أسفل العرقوب . 
      لها أرجل طويلة مغطاة بشعر قصير ، الرأس طويلة ولها لبب والأنف محدبة ( أنف رومانية ) وخصوصاً في الكباش . الأذن غائبة أو صغيرة . الذيل أسطواني ويصل إلي العرقوب – غياب القرون في أغلب الأحيان أو تكون صغيرة ، لون الصوف كريمي غامق أو بني غامق . 


      تأسيس قطيع من الأغنام 


      اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


      الأسس التي يقوم عليها مشروع الأغنام

      يفضل أن يشرف علي المشروع من الناحية الصحية طبيب بيطري ذو خبرة يمر دورياً علي القطيع . ويضع برامج التحصينات والتطهيرات اللازمة للقطيع . 

      رئيس عمال يكون لديه خبرة بالأغنام ويتصف بالأمانة وقوة الملاحظة . 
      يخصص لكل مائة رأس كبيرة أثنين من الصبية ورجل وذلك في حالة وجود رعي للقطيع .

      تستخدم لاقامة الحظائر ويخصص جزء منها لزراعة الاعلاة الخضراء

      وفي ضوء ذلك يجب اختيار النوع الذي يلائم والمنطقة المقام بها المشروع حتى يلائم مع البيئة السائدة ويسهل تسويق المنتج منه فيما بعد . مع الأخذ في الاعتبار هدف المربي من إقامة المشروع . 
      بعد تحديد النوع المناسب والسن المطلوب تبدأ عملية شراء أفراد القطيع ، ويفضل الشراء من أسواق ذات شهرة بالنوع أو الشراء من مزارع حكومية لتكون مصدراً للثقة أو الشراء من كبار المربين . 
      هذا ويجب التأكد من خلو أفراد القطيع المشتراة من أي أمراض أو طفيليات وفي هذه الحالة يفضل الاستعانة بطبيب بيطري بجانب خبرة المربي نفس. 
      وبعد شراء أفراد القطيع لابد من عزلها تماماً لمدة شهر تكون فيه تحت الفحص البيطري والملاحظة . 

      تحديد عمر الحيوانات المشتراة 


      بعد قيام المربي بتحديد سلالة الأغنام التي سيقوم بشرائها يجب عليه التأكد من أعمار تلك الحيوانات عن طريق السجلات إذ توفر ذلك ، وفي حالة عدم توفر ذلك يمكن تحديد العمر عن طريق فحص القواطع من الأسنان وذلك بفتح الفم وملاحظة حالة القواطع (ال 4 أزواج الأمامية من الأسنان في الفك السفلي )فيكون عمر الحيوان كالتالي :

      قطعان الأغنام 


      تربي الأغنام في قطعان ، وهناك __نوعان من القطعان 
      قطعان دائمة وقطعان غير دائمة __ 

      القطعان الدائمة 


      اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
      وهي قطعان للتربية والتوالد ، تتكون من أغنام متخصصة في إنتاج معين (إنتاج ضأن أو إنتاج الصوف أو إنتاج اللبن) 
      وتشتري نعاج هذه القطعان من السوق وتكون صغيرة السن ، ويحتفظ بها مدة لاتقل عن 2-3 سنوات ، ولاتزيد عن 5-6 سنوات عادة ، تستبدل بعدها بنعاج أخرى صغيرة السن . 

      القطعان غير الدائمة 

      اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

      وعادة ما تتكون هذه القطعان من أغنام تخصصت في إنتاج الضأن والقطعان غير الدائمة تشتري عادة ثم تباع ثانية بعد مدة وجيزة من الزمن تطول أو تقصر بحسب نوعيتها وتقسم القطعان غير الدائمة إلي نوعين ، علي أساس مدة مكوث الأغنام لكل منها بالمزرعة وهي كالآتي : 

      # قطيع سائر # قطيع طيار 

      !! القطيع السائر يمكث بالمزرعة مدة أطول من مدة مكوث أغنام القطيع الطيار ويتكون القطيع السائر من نعاج للتربية والتوالد ’ وأغنام للتسمين . 
      ولتكوين هذا القطيع السائر ، تشتري النعاج من الأسواق في نهاية الموسم شهر يونيو ويوليه ( تكون منخفضة السعر) وهي عادة تكون كبيرة السن أو في نهاية سنوات حياتها الإنتاجية . 
      ثم تلقح هذه النعاج ويعتني بها من ناحية التغذية حتى تلد ، فتسمن هي ونتاجها ثم يباعا للذبح ولاتزيد مدة مكوث هذا القطيع بالمزرعة عن عام واحد . 

      القطيع الطيار 

      ويتكون من حملان فقط ، تشتري الحملان من السوق ثم تسمن جيداً وتباع كحملان مسمنة معدة للذبح . 
      ويلاحظ أن مدة بقاء هذا القطيع في المزرعة أقل منها في حالة القطعان السائرة ، إلا أنه يمكن تكرار عملية شراء حملان القطيع الطائر وتسمينها ثم بيعها للذبح عدة دورات في السنة قد تصل إلي أربع دورات ، ويتوقف هذا تبعاً لكفاءة المنتج ، وحاجة السوق ، وتوافر حملان التسمين . 
      ويلاحظ انه في كلتا الحالتين ، القطعان الدائمة أو غير الدائمة ، لاتتبع هناك سياسة منتظمة لتحسين القطيع ، بل تكون سياسة تحسين القطيع بحسب الحاجة ومتطلبات السوق ، مع مراعاة النواحي الاقتصادية لأنها جميعاً قطعان تجارية ، ويهدف المنتج دائماً للحصول علي أجود إنتاج يمكن تسويقه بسهولة وبسعر مربح بأقل تكاليف . 
      أما في حالة القطعان التخصصية والقطعان البحثية فتكون خاضعة لبرامج تربية وتحسين . 


      طرق تأسيس القطيع الدائم التجاري


      هناك طريقتين لتأسيس القطيع الدائم 

      الطريقة الأولي 

      هي أن يبدء بشراء عدد قليل من النعاج يبني بها القطيع إلي الحجم أو العدد المناسب تدريجيا وذلك عن طريق توالد هذه النعاج وإضافة نتاجها إلي القطيع سنوياً ، ويجوز أن يضاف إليه بعض النعاج الأخرى المشتراة من السوق سنوياً ، علي أن تكون إضافتها للقطيع تدريجياً لا دفعة واحدة . 
      والأسلم للمبتدئ في صناعة إنتاج الأغنام خصوصاً إذا لم تكن له خبرة سابقة اتباع طريقة القطيع الصغير حيث يمكنه أن يدرس حيواناته وإنتاجها فرداً وأن يعرف صفات وخواص أحسن واردء نعاجة ويثبت في ذهنه الأفراد التي تنتج حملاناً أكبر حجماً وأكثر قابلية للتحسين عن غيرها وتلك التي تنتج أثقل فروة في قطيعة . ويمكنه في نفس الوقت ، أن يري الأفراد التي تستمر علي ماهي عليه من قلة الإنتاج بالرغم مما يبذله من مجهود نحو تحسين ظروف بيئتها وكذلك يمكن لصاحب مثل هذا القطيع أيضا مع تعوده علي أفراد ودراسته لكل فرد فيه المقدرة والكفاءة علي اكتشاف أقل سوء أو خطأ في قطيعة . 
      وهذه الملكة أو الحاسة هي من خصائص الراعي أو المربي الناجح . 
      وفي حالة بدء العمل بعدد قليل من الأغنام ، يجب علي المربي اقتناء عدد كاف من النعاج وأن يبرز ما يبذله من مجهود وعناية . لأن العدد غير المناسب في القطيع الصغير يشجع صاحبه علي إهماله ويغريه علي تحويل اغلب مجهوداته نحو مشروعات أخري غير صناعة إنتاج الأغنام ، خصوصا إذا كانت الأيدي العاملة غالية ونادرة في منطقته. 

      ويجب ألا يقل عدد النعاج الذي يؤسس به القطيع عن 30-40 نعجة ويصل إلي 100 نعجة حسب صاحب القطيع وكفاءته ، وقدر ما يبذله من مجهود . كذلك حسب أجر الأيدي العاملة ومبلغ ما يخص الرأس الواحدة من هذا الأجر . 

      الطريقة الثانية 

      هي أن يبدأ المربي بأكبر عدد من الأغنام يمكن للمزرعة أن تتحمله فمن المؤكد أن من يبدأ بقطيع كبير علي قدر ما تتحمله مزرعته ’ يضمن علي الأقل بدئه بكفايته من حيث عدد الأفراد ، بعكس الآخر الذي يصل إلي كفايته العددية ببطء عن طريق إضافته نتاج نعاجة علي قطيعة ، حتى يصل إلي العدد المناسب الكافي لمزرعته . كما أن استفادة صاحب القطيع الكبير تكون أكبر ، من الوجهة الاقتصادية من حيث استغلال الأيدي العاملة . 
      ومن الطبيعي أن يكون إنتاج القطيع الكبير أعلي منه في القطيع الصغير ’ الأمر الذي يجعل صاحب القطيع الكبير دائماً لديه العدد الكافي من الحملان والأغنام الذي يبرر النقل للسوق بأقل التكاليف وتسويق عدد كبير من حيواناته بسهولة عكس ما يقابله صاحب القطيع الصغير من ضيق لعدم تمكنه من تسويق أغنامه قليلة العدد . 
      ويتوقف العدد الذي يبدء به المربي حديث العد بالأغنام ’ سواء في حالة تكوين قطيع صغير أو قطيع كبير علي قدر سعة مزرعته ، وعلي مدي استمراره في صناعة الأغنام فإذا كانت رغبته في مزاولة هذه الصناعة وقتية وجب عليه أن ينزل إلي ميدانها كامل العدة ’ أي يشتري عدداً كبيراً لما تتحمله مزرعته . 
      أما إذا كانت رغبته دائمة فيحسن أن يبدء بعدد متواضع من الأغنام حتى يعلم نفسه بنفسه ويدرس سلوك أفراد قطيعة فرداً فرداً 
      مصادر شراء نعاج قطعان التأسيس منها

      أساليب إنتاج الأغنام 

      يوجد أسلوبان رئيسيان لإنتاج الأغنام هما 
      الإنتاج المتسع أو المكشوف 

      وفيه يكون الاعتماد كاملاً علي الموارد الطبيعية (كالمراعي) في تغذية وتنمية وتطوير الحيوانات ومثل هذا الأسلوب يوجد علي امتداد الساحل الشمالي لمصر . وبصفة عامة فان حجم القطيع تحت أسلوب الإنتاج المتسع يكون كبير (لا يقل عادة عن 300-400رأس) حيث تكون نسبة الولادة منخفضة قد لاتزيد عن 80% ونسبة النفوق عالية قد تبلغ 30% . 
      ولا يقدم الإنسان أي تغذية إضافته إلي الحيوانات إلا في حالات الجفاف والجرب الشديد . 
      وفي هذه المزارع لا يوجد في المعتاد عمليات يومية وحتى العمليات الموسمية تكون قليلة جداً أو تنحصر هذه العمليات في جمع القطيع أحياناً في مناطق مسورة لهذا الغرض لإجراء عمليات فرز واستبعاد ما يجب استبعاده من النعاج وإدخال الكباش وعند تعليم أو ترقيم الحملان المولودة وعند الجز.

      الإنتاج المكثف 

      وهي أكثر المزارع تكلفة وإنتاجها الرئيسي يكون اللحم ويتم تكثيف الإنتاج باتباع منهجين هما ريادة عدد مرات ولادة النعجة في السنة وما يتبعها من زيادة عدد الحملان التي تلدها النعجة سنوياً باتباع نظام ثلاث ولادات في السنتين أو بزيادة عدد الحملان التي تنتجها النعجة بتهجينها (السلالات الثلاثة الرئيسية الأوسيمي والرحماني والبرقي) بسلالات أغنام أجنبية تتميز بارتفاع نسبة إنتاجها من التوائم 
      والعمل بهذه المزارع كثير وطبيعي أن تكون أكثرها عائد حيث تنشأ بها حظائر لإيواء ’ ويعد بها الغذاء ’ ويمكن السيطرة علي طرق تناسل الأغنام وإنتاجها ومن ثم يكون حجم القطيع بسيطاً لا يتجاوز المئات ونسبة الولادات مرتفعة تصل إلي 200% نسبة النفوق منخفضة أقل من 5% وكذلك يعتبر اللحم هو المنتج الأول 
      كل هذه العوامل تجعل كمية العمل اليومي كبيرة . كما أن العمليات الموسمية تكون أيضا كثيرة ومتعاقبة والعمل فيها مكثف . 
      وهناك أسلوب أخر من الإنتاج يقع من بين الإنتاج المتسع والإنتاج المكثف ويسمي الإنتاج الشبه مكثف . 
      وتقتصر العمليات اليومية في هذا الأسلوب علي مراقبة الأغنام وتقديم بعض الغذاء الجاف والعلف المركز في فترات نقص العلف الأخضر خاصة في الفترات التي تسبق التلقيح أو الفترة الأخيرة من الحمل . 
      أما العمليات الموسمية فهي كثيرة ولا تختلف عن العمليات الموسمية عن العمليات الموسمية في الإنتاج المكثف . 



      التركيب العمري للقطيع 

      في القطعان الدائمة (سواء للتربي أو التجارية) يلزم المحافظة علي المستوي الإنتاجي ولذلك يراعي عدم إدخال حيوانات جديدة بقدر الإمكان (فيما عدا بعض الذكور من آن لآخر) وذلك لوقاية القطيع من الأمراض ومنعاً لورود عوامل وراثية غير مرغوبة ويستتبع هذا ضرورة أن يجدد القطيع نفسه . 
      ولكي يتحقق هذا يلجأ المربي عند تكوين قطيعة إلي جعل أفراده تتدرج في العمر ويقترح أن تكون النسبة المئوية للأعمار كالتالي

      والأساس في هذا التحديد 
      نسبة نفوق الحملان ه] 20% وما يصل مكنها لعمر سنة حوالي 20 حولية وهذه تعطي مجالاً معقولاً لاختيار 15 منها تشكل الفئة العمرية الثانية (1-2سنة) وباعتبار أن نسبة الاستبعاد في الإناث الناضجة (2-7سنة) عادة 20% أي 12 أنثى ناضجة فيمكن بسهولة أيضاً أن نجد في نهاية السنة 12 أنثى عمر سنتين من بين ال 15 التي بدأنا بها كي ترقي غلي الفئة العمرية الأولي (إناث ناضجة) . 
      من ناحية أخري فإن إنتاج 100 أنثى ناضجة في المتوسط 100 نتاج عبارة عن 50 أنثى ، 50 ذكر فينتخب أو يختار من 50 أنثى حديثة الولادة (بناء علي كفاءة أمهاتها وعلي نوع ولادتها وعلي وزن الميلاد) 40 واحدة تربي حتى عمر سنة 
      في القطعان الدائمة (سواء للتربي أو التجارية) يلزم المحافظة علي المستوي الإنتاجي ولذلك يراعي عدم إدخال حيوانات جديدة بقدر الإمكان (فيما عدا بعض الذكور من آن لآخر) وذلك لوقاية القطيع من الأمراض ومنعاً لورود عوامل وراثية غير مرغوبة ويستتبع هذا ضرورة أن يجدد القطيع نفسه . 
      ولكي يتحقق هذا يلجأ المربي عند تكوين قطيعة إلي جعل أفراده تتدرج في العمر ويقترح أن تكون النسبة المئوية للأعمار كالتالي

      والأساس في هذا التحديد 
      نسبة نفوق الحملان ه] 20% وما يصل مكنها لعمر سنة حوالي 20 حولية وهذه تعطي مجالاً معقولاً لاختيار 15 منها تشكل الفئة العمرية الثانية (1-2سنة) وباعتبار أن نسبة الاستبعاد في الإناث الناضجة (2-7سنة) عادة 20% أي 12 أنثى ناضجة فيمكن بسهولة أيضاً أن نجد في نهاية السنة 12 أنثى عمر سنتين من بين ال 15 التي بدأنا بها كي ترقي غلي الفئة العمرية الأولي (إناث ناضجة) . 
      من ناحية أخري فإن إنتاج 100 أنثى ناضجة في المتوسط 100 نتاج عبارة عن 50 أنثى ، 50 ذكر فينتخب أو يختار من 50 أنثى حديثة الولادة (بناء علي كفاءة أمهاتها وعلي نوع ولادتها وعلي وزن الميلاد) 40 واحدة تربي حتى عمر سنة 


      طريقة إختيار الحيوانات


      عزيزي المربي .. بعد اختيارك للسلالة المناسبة وتحديدك لها والعمر المناسب المطلوب كيف تستدل علي أن الحيوان أن يتمتع بحالة صحية جيدة ولمعرفة ذلك يجب التأكد من وضوح العلامات الآتية : الحيوية والحركة النشطة حيث أن الكسل والخمول يدل علي وجود متاعب صحية مع بقاء رأس الحيوان في مستوي جسمه (غير مدلاة ناحية الأرض أو مرتفعة عنها) وسلامة القوائم . 
      إقبال الحيوان علي تناول الأعلاف الخضراء أو المركز لأن الحيوان المريض يمتنع عن تناول الأعلاف أو يقبل عليها بصعوبة . 
      عدم وجود إسهال ويعرف ذلك بالنظر أسفل اللية أو الذيل فإذا وجد روث ملتصق بمؤخرة الحيوان وفي حالة لينة دل ذلك علي وجود إسهال . 
      عدم وجود إفرازات أو ارتشاحات أو التهابات في الأنف أو الفم أو اللسان . 
      تنفس الحيوان طبيعي ولا يوجد كحة أو نهجان 
      الصوف ناعم ولا يتقصف بمجرد شده باليد وليس له لون شاحب . 
      العينان لامعتان ولا يوجد اصفرار بهما أو في لحمية العين . 
      عدم وجود خراريج أو دمامل في جسم الحيوان وتحت الفك السفلي وفي منطقة الرقبة .


      تغذية الأغنام 

      تغذية النعاج الجافة

      تعطي النعجة حوالي 1كجم دريس جيد و6كجم برسيم يومياً أو ما يعادل ذلك من الرعي الأخضر أو مواد العلف الأخر] الموجودة لدي المربي. 
      ويحمل 03 رأساً أغنام علي فدان البرسيم لمدة 6شهور في الأراضي الجيدة الخصبة أو 20 رأساً علي الفدان في الأراضي متوسطة الإنتاج و15 رأساً في الأراضي الضعيفة والمستصلحة حديثاً. 
      عادة تحتاج الرأس الواحدة في المتوسط من 6:9كجم برسيم يومياً أو حسب الحالة الإنتاجية وتقدم الآتيان للرأس في المتوسط من ربع إلى نصف كجم يوميا كمادة مالئه قبل الخروج للتغذية علي البرسيم حتى نقلل من فرصة حدوث النفاخ 
      ويجب عند الانتقال بالأغنام من التغذية علي العلف الأخضر إلى التغذية علي العلائق الجافة أو المركزة أن يتم ذلك بالتدريج وليس فجائي حتى لا يتسبب ذلك في حدوث اضطرابات هضمية ويكون ذلك خلال أسبوع. 
      ويمكن إعطاء الأغنام العليقة الحافظة بتغذيتها علي قش الأرز معامل ب 3% أمونيا مع مولاس كما أثبتته التجارب. 
      ويتبع نظام التغذية التالي حسب توافر الأعلاف الخضراء

      تعطي النعجة البرسيم وقليل من التبن كما سبق بمعدل 6:9كجم برسيم + ربع الي نصف كجم تبن في الصباح + ربع كجم علف مركز مساءاً.

      في حالة وجود البرسيم بكمية قليلة تعطي الرأس الواحدة حوالي 4.5كجم برسيم بجانب 250جم علف مصنع أو شعير أو خليط رجيع كون وذرة وردة ناعمة.

      تعطي النعجة 1.5كجم دريس إذا وجد + تبن أو تعطي الدراوة بمعدل 1كجم دراوة مقطعة بالإضافة إلى الإكساب أو تعطي 500جمدريس + 500جم تبن + 750جم علف مركز. 
      ويمكن استخدام الحبوب في تغذية الأغنام (الذرة – الشعير – ذرة المكانس) أو مخلفات المطاحن ( الردة الناعمة ولاتزيد الكمية المعطاة منها عن 400جم) ل، إعطائها بكميات كبيرة يسبب الإسهال. 
      ويعطي رجيع الكون حتى 500جم ويعطي معه 5:10جم كربونات كالسيوم. 

      تغذية النعاج أثناء الحمل والرضاعة

      تحتاج النعاج الحوامل في الفترة الأخيرة من الحمل (4أسابيع) وكذلك بعد الولادة إلى كمية كبيرة من البروتين 
      في العليقة ففي حالة الحمل الفردي (جنين واحد)فأن الاحتياجات يوضحها الجدول التالي:

      تغذية الحملان المفطومة

      الحملان المفطومة عند عمر 12 أسبوعاً عادة تعطي: 

      تغذية الكباش

      ينصح بتقديم عليقه إضافية للكباش قبل موسم التلقيح ب 3 أسابيع تحتوي علي 250جم علف جيد بالإضافة إلى العليقة العادية التي تقدم للكبش والمساوية لتغذية أي نعجة جافة مساوية له في الوزن. 
      والجدول التالي يوضح نماذج مختلفة للعلائق التي تقدم للأغنام حسب الحالة الإنتاجية وكذلك حسب مواد العلف المتو
      فرة بالمزرعة. 

    esamaziz

    م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

    • Currently 114/5 Stars.
    • 1 2 3 4 5
    38 تصويتات / 3904 قراءة
    نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

    م.ز.عصام عزيز هيكل

    esamaziz
    مهندس زراعي خريج كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة قسم وقاية النبات شعبة المبيدات 2012 ايميل:eng.3sam3aziz@yahoo.com »

    ابحث

    جارى التحميل

    تسجيل الدخول

    عدد زيارات الموقع

    1,750,105

    Sciences of Life