الأوكسينات( Auxins ):

يعد الأوكسين من الهرمونات النباتية التي تم اكتشافها مبكرا بفضل العالم went وأطلق عليه اسم هرمون الأوكسين ,بتقدم العلم تم التعرف على أنواع عديدة من الأوكسينات ، وأول أوكسين استُخْلِص وتم التعرف عليه كان أوكسين إندول حامض الأستيك ( Indole Acetic Acid ) ويرمز له بـ (I A A) .
- توجد الأوكسينات في جميع النباتات الراقية وتنحصر مصادر تكوينها، في القمم النامية للسوق والجذور، والمناطق المرستيمية، والأنسجة النشطة؛ مثل البراعم الطرفية. كما يتكون بنسبة أقل ، في الأوراق الحديثة، خلال فترة استطالة الأوراق، في النباتات الراقية . 

يتم انتقال الأوكسينات من مراكز تصنيعه إلى المجموع الجذري و الأعضاء الهوائية السفلية ويسمى هذا الانتقال باتجاه واحد بالانتقال القطبي .وتتراوح سرعة هذا الانتقال بين 5 – 15 مم / ساعة في الأجزاء الهوائية وبين 4 – 9 مم /ساعة في الجذور

أ- آلية عمل الأوكسين :
يشجع الأوكسين عملية الانقسام غير المباشر ، كما أنه يُسرع استطالة الخلايا الواقعة تحت القمة النامية التي بدأت بالتمايز وهو الأوكسين ينفر من الضوء الضروري لصنعه ، فيتجه الأوكسين إلى الجانب المظلل ( أي البعيد عن الضوء ) وبذلك يصبح تركيز الأوكسين على الجانب البعيد من الضوء أكثر من تركيزه على الجانب القريب من الضوء ، وبذلك تبدأ الانقسامات غير المباشرة ، و الاستطالات في الخلايا على ذلك الجانب ، أي إن هناك نمواً غير متوازن على جانبي النبتة ، ونتيجة لاستطالة جانب دون الآخر ، فإن النبتة تتجه نحو الضوء ، وهذا ما يدعي بالانتحاء الضوئي الموجب . 
- لقد وجد أن هناك خاصية هرمونية مشتركة لجميع المركبات الشبيهة بإندول حامض الأستيك( I A A) وإذا وجدت هذه الخاصية في أي مركب فإنه يصبح هرموناً 
هذه الخاصية هي اجتماع الصفتين التاليتين في مركب ما :
1/ احتواء المركب على حلقة أو أكثر من الحلقات الكربونية .
2/ امتداد سلسلة من إحدى الحلقات الكربونية تحتوي على مجموعة كاربوكسل COOH .
ولقد وجد أن الكربون الموجود في الحلقة والمجاور للكربون المتصل بالسلسلة الجانبية على الحلقة هو الكربون الفعال في الهرمون ، إذا إن هذا الكربون مع كربون الكاربوكسيل يتحدان مع أنـزيم النمو لتنشيطه بغية إحداث تأثيره .
ب- أنواع الأوكسينات :
1- الأحماض الأندولية للأوكسينات : أندول حمض البيوتريك IBAو أندول حمض البروبيونيك IPA .
2- الأحماض النفتالية للأوكسينات : ألفا وبيتا حمض الخليك NAA .
3- حمض الخليك ومشتقاته :اندول حمض الخل IAA, إم نفتالين حمض الخليك , نفتالين حمض الخليك NAA.
4- باراكلوروفينوكسي حمض الخليك PC PA)) .
5- ثلاثي أيود وحامض البينزويك TiBA .
ج- تأثير الأوكسينات:
1- تعمل على هدمالسكريات في جدار الخلية حتى يصبح الجدار لدناً وغير قادر على مقاومة الماء الذييدخل إليه عن طريق الضغط الأسموزي فينتج عن ذلك استطالة في الخلية ويؤدي إلى ما يعرف بظاهرة الانتحاء .
2- تعمل الأوكسينات المصنعة في البرعم الطرفي على تعطل ومنع نمو وتكشف البراعمالجانبية في النمو وتفرع النبات جانبا وهذه الظاهرة تسمى السيادة القمية .
3- تساهم في نمو الجذور وتفرعها .
4- تساهم في تجانس ونضج الثمار .
5- تمنعتساقط الأوراق والثمار .
6- تساهم في انقسام خلايا الكامبيوم .
7- بعض منها يستخدم كمبيد للحشائش (2-4 ,D )
د- التطبيقات العملية الاقتصادية لمجموعة الأوكسينات :
1/إنتاج الثمار اللابذرية:
عندما تبدأ البذرة بالنضوج بعد الإخصاب وتكوين الجنين ، يُفرز الأوكسين من أنسجة المبيض محدثاً انقسامات و استطالات في الخلايا المحيطة بالمبيض ، ومكوناً أنسجة الثمرة التي تحيط بالبذرة لذا أصبح من الممكن الآن زراعياً ، بعد فهم كيفية تكوين الثمرة بوساطة الأوكسينات ،إنتاج الثمار بدون الحاجة إلى عمليات التلقيح والإخصاب ، وذلك عن طريق رش الأزهار بالأوكسين وبهذه الطريقة تنتج ثمار بدون بذور ( بدون إخصاب ) . ويستعمل الأوكسين تجارياً الآن لتوفير ثمار بدون بذور للمستهلك .
2/ سيادة القمة النامية :
إن أحد الأهداف من تقليم (قطع قمم الأشجار) هو منع نمو الغصن عمودياً إلى مسافات شاهقة ، وتشجيع نمو الأغصان الجانبية ، مما يزيد من حجم الثمار ، ويسهل عمليات الزراعة : من رش وقطاف ، إذ إنه من المعروف أن نمو القمة النامية للنبات يمنع نمو البراعم الجانبية التي تلي القمة النامية ومنع نمو البراعم الجانبية سببه سيادة القمة النامية ، لذا فإن قطع القمة النامية بمقص كما يُجرى عادة عند تقليم الأغصان يؤدي إلى زوال المانع الموجود في القمة النامية ، وبذاك تـزول السيادة ، وتنمو البراعم الجانبية لتكوّن أغصاناً وفروعاً جانبية .
3/ السكون أو الرقود :
إن البذور وبراعم بعض النباتات تدخل في طور كمون ، أي إنه عند زراعة هذه البذور ، فإنها لا تنبت مباشرة ، ولكن بعد فترة من الوقت تبلغ الأشهر نرى أن هذه البذور قد بدأت بالنمو ، وفترة عدم النمو هذه تدعى بالسكون 
وجد أن زيادة تركيز الأكسجين هو سبب سكون البذور ولكن إذا خزنت هذه البذور لفترة من الوقت فإن الأوكسين يقل تركيزه ، ويتحول من هرمون مانع إلى هرمون منشط للنمو ، وهذه الظاهرة يمكن مشاهدتها في بذور البندورة والبطيخ إذ نجد أن هذه البذور لا تنمو داخل الثمار مع أن هذه البذور تكون قد نضجت أي أن أجنتها قد اكتمل نموها ، كما أن بيئة الإنعاش تكون متوفرة لها من رطوبة وأكسجين ويمكن القضاء على الهرمون المانع للنمو بتعرض بعض البذور إلى درجة حرارة منخفضة ، كما يحدث عادة في نمو براعم التفاحات التي تنمو بعد تعرضها لشتاء قارس ، ولهذا السبب فإن التفاحيات تحتاج إلى منطقة باردة للنمو .
4/ سقوط الأوراق :
للأوكسين دور هام في سقوط الأوراق في فصل الخريف ، فطالما ظل الأوكسين يُصنع في الأوراق الغضة ، فإن الأوراق تبقي مثبتة على أغصانها ، وعندما يتوقف صنع الأوكسين في هذه الأوراق نتيجة هرمها تتكون طبقة الانفصال ، وهي مكونة من خلايا صغيرة رقيقة الجدر سهلة الانفصام ، تتسبب في سقوط الورقة ، ومما هو جدير بالذكر أن لسقوط الأوراق أهمية في المحافظة على حياة النبتة ، إذ لو بقيت هذه الأوراق على الأشجار لكانت المنطقة المعرضة للطقس البارد كبيرة جداً ، بحيث لا تستطيع الشجرة مقاومة هذه البرودة الشديدة ، وهذا يفتك بالشجرة بالطبع ، لذا فسقوط الأوراق نوع من التكيف والتطور لمقاومة الفصول الباردة ، والإخراج كما ذكر سابقاً 
5/ التجذير والإنبات :
للأوكسين أهمية في التجذير والإنبات ، إذ إن غمس عُقَل النباتات في كمية ضئيلة من الأوكسين ينشط إنبات الجذور ونموها ، وهذه العملية تستعمل تجارياً في المشاتل الزراعية ، حيث تغمس العقل المراد تجذيرها في محلول يحتوي على الأوكسين ، ثم توضع العقل في رمل رطب ، أو نشارة خشب رطبة ، وبعد عدة أيام يلاحظ إنبات الجذور على هذه العقل تنقل بعضها لزراعتها في الأرض .
6/ الإزهار :
إن عملية الإزهار في النبات يضبطها أوكسين الإزهار المسمى فلورجين ، والذي تنشط صبغة الفايتوكروم تكوينه ، ويخضع تكوين هذه الصبغة لطول فترات الليل .
لقد وجد العلماء أن لنوعية الضوء التي يتعرض لها النبات أثراً كبيراً على إنتاج الفلورجين ، فالنباتات قصيرة النهار مثلاً ، لا تستطيع أن تتحمل التعرض لنهار طويل ، لا تزهر إذا عرضت لطيف ضوئي طوله 660 نانوميتر ولكن الطيف ينشط تكوين الإزهار في النباتات طويلة النهار أي التي تحتاج لفترة طويلة من ضوء النهار لكي تزهر . كما وجد أن الطيف الأخير الذي يتعرض له النبات قصير النهار قبل حلول الظلام هو العامل المؤثر في هرمون الإزهار (فلوروجين) أما إذا كان الطيف الأخير الذي تعرض له النبات قصير النهار 735 نانوميتر فإن هرمون الإزهار ( فلورجين ) يتكون ، وتنشط عملية الإزهار في النبات ، ولقد وجد أن الفايتوكروم له دور الصبغة الماصة للأطياف ، فإذا ما تعرضت هذه الصبغة لطيف 660 نانوميتر فإنها تتحول إلى صبغة 735 نانوميتر ، وإذا ما تعرضت لطيف 735 نانوميتر فإنها تتحول إلى صبغة 660 نانوميتر حسب المعادلة التالية :
فايتوكروم ــــــРفايتوكروم
660 ,ــــــــ 735
ضوء 735 نانوميتروقد وجد أيضاً أن فايتوكروم 735 غير ثابت ، بينما فايتوكروم 660 ثابت ، ويظن أنه يقوم بدور الأنـزيم النشط ، ولقد تم توضيح آلية الإزهار والتي يمكن تلخيصها بما يلي :
1- عند مغيب الشمس تكون أشعة الشمس أغنى في أطياف 660 نانوميتر منها في أطياف 735 نانوميتر ، لذا فإن الفايتوكروم يوجد على شكل فايتوكروم 735 ، لأنه عند امتصاص الفايتوكروم لطيف 660 نانوميتر ، يتحول بسرعة إلى الفايتوكروم الآخر الذي يمتص 735 نانوميتر .
2- بما أن الفايتوكروم 735 غير ثابت لذا فإنه يتحول تدريجياً خلال فترة الظلام إلى فايتوكروم 660 الثابت . وهذا التحول هو الساعة البيولوجية التي يتقرر بموجبها متى يصنع الفلورجين من الفايتوكروم لتنشيط عملية الإزهار ، فإذا تم تحويل الفايتوكروم 735 إلى الفايتوكروم 660 خلال الليل ، أي كانت فترة الظلام طويلة بشكل كاف ، فإن النبات سيزهر ، وهذه في الواقع هي آلية إزهار النباتات قصيرة النهار ، أي إن هذه النباتات تحتاج إلى ليل طويل نسبياً لإعطاء فترة كافية لتحويل فايتوكروم 735 إلى فايتوكروم 660 الذي ينشط إنتاج الفلورجين وإزهار النبات .فقد ثبت أن فايتوكروم 660 هو الذي نشط إنتاج الفلورجين في نباتات قصيرة النهار ، بينما يقوم فايتوكروم 735 بمنع تكوين الفلورجين ومن ثم منع الإزهار .
3/- في النباتات طويلة النهار فإن فايتوكروم 735 هو المنشط لتكوين الفلورجين وبالتالي تنشيط الإزهار ، لذا فإن النبات بحاجة إلى ليل قصير ، لئلا يتحول الفايتوكروم 735 إلى فايتوكروم 660 بعد حلول الظلام ، وإذا لم يتم تحويله كلياً خلال فترة ، بسبب قصرها ، فإن فايتوكروم النبات سينشط تكوين الفلورجين ، وبالتالي ينشط عملية الإزهار 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 46/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 1820 قراءة
نشرت فى 26 يناير 2011 بواسطة esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل

esamaziz
مهندس زراعي خريج كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة قسم وقاية النبات شعبة المبيدات 2012 ايميل:eng.3sam3aziz@yahoo.com »

ابحث

جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,596,806

Sciences of Life