آفات الخوخ والنكترين


التعرف على إصابات الفطريات والحشرات

وكيفية معالجتها

البياض الدقيقي :

مسبب الافة فطر : Sphaerotheca  panossa

الافة تصيب الاوراق والطراحات الصغيرة وكذلك الثمار بداية من فترة عقد الزهر الى بداية نضوج الثمار. الثمار المصابة بشدة لا يمكن تسويقها. الاوراق والطرحات المصابة توأخر النمو وتعجل في سقوط الاوراق. الاوراق المصابة في بداية النمو تبقى صغيرة وملتوية, احيانا يظهر لون احمر علامة للاصابة, أما الاوراق الكبيرة تكون مقاومة للفطر والاصابة بها تكاد لا تظهر. في الثمار تظهر بقع بيضاء رمادي, بعض البقع تتحول الى زيتية بلون بني ومن ثم تسقط الثمار. ( جميع اصناف الخوخ والنكترينا حساسة جدا للافة ). يدخل الفطر في سبات داخل العيون على شكل نسيج فطري, وعند خروج العيون يبدأ الفطر في التطور وانتاج الابواغ ومن ثم تنتشر الافة ويقوم الفطر بتغطية القمم النامية.

العلاج: طريقة العلاج المتبعة عن طريق المبيدات الفطرية , يبدا العلاج عادة من بداء سقوط اوراق التويج الى نهاية النمو الخضري. ( يفضل العلاج من بداية التزهير وخاصة في البساتين التي اصيبت في السنة السابقة ).

هام : بالنسبة لهذة الافة الوقاية خير من العلاج .





التجعد الورقي :

مسبب الافة فطر :  Taphrina  deformans

الافة تصيب الاوراق, الطرحات الجديدة والثمار, لكن الاصابة الشديدة والمميزة في الاوراق حيث تسقط  قبل اوانها وهذا يؤدي الى كشف الثمار للشمس مما يحدث حروق بها وفي النهاية اصابة شديدة في المحصول ونهاية مبكرة للبستان. احيانا الاشجار المصابة تبداء في النمو والتزهير في فصل الخريف وهذا يؤثر على المحصول في السنة القادمة.

الفطر: ينتج الفطر ابواغ وهذه الابواغ تنتقل من الاوراق المصابة الى الشقوق في القلف وكذلك العيون. وفي نهاية فصل الشتاء وبداية الربيع تبدأ الاصابة. الفطر يؤدي الىتزايد انقسام الخلايا وكبرها, هذا الخلل في الخلايا يؤدي الىظاهرة تجعد اطراف الاوراق وكذلك الطرحات والثمار. الاوراق تتجعد وتنطوي للجهة السفلى وتكون الانسجة سميكة خشنة ذات لون احمر. كما ويظهر تدرن على الثمارالمصابة. الاصابة في بداية النمو الخضري تؤدي الى تكون تجمعات ورقية مصابة, ولكن الاوراق التي اتمت نموها ولم تصب لن تصب بعد ذلك. احيانا يتمركز الفطر في القمة النامية ويتقدم الى كل ورقة جديدة تنمو.

العلاج: البستان الذي اصيب اصابة صعبة في الافة يجب تقليم الطراحات والفروع المصابة وابعادها من البستان, وبذلك نقلل من مسبب الافة في الربيع القادم. في البستان الذي اصيب في السنة السابقة يجب رشه في فصل الخريف (عند تساقط الاوراق) حتى نقلل من مستوى مسبب الافة وعند انتفاخ العيون يجب الرش قبل النمو. بعد النمو الخضري  يجب رش مرة ثانية مكثفة جدا غسيل كل اجزاء الشجرة.






الصدأ  :

مسبب الآفة فطر: Tranzschelia discolor

هذه الآفة تصيب الأشجار في المناطق الساخنة والرطبة وخاصة في الأماكن التي تكثر فيها الشبورة المائية . الأضرار: يبدأ تساقط الأوراق باكرا مما يؤدي الى كشف ألثمار لأشعة الشمس وهذا يسبب اصابات بالغة للثمر, والى ضعف ألشجرة مما يساعد على اصابتها بسوسة ألقلف. أحيانا نتيجة تساقط ألأوراق ينتج تزهير ونمو خضري في فصل ألخريف.هذه ألظاهرة ليست مرغوبة اذ تؤدي الى ألاصابة في تكون ألعيون, ونتيجة ذالك يكون ألتزهير قليل وكذلك ألثمار قليلة. ألفطر: في فترة نمو ألأشجار ينتشر ألفطر عن طريق أبواغ وحيدة ألخلية موجودة في شكل تراكمي في ألقسم ألسفلي للأوراق ألمصابة. ألأبواغ تنتشر بواسطة ألرياح وعندما تكون ألأوراق رطبة ودرجة ألحرارة(24-26 ) درجة مئوية تبدأ ألاصابة خلال (8-12) يوم. في نهاية ألخريف يصنع ألفطر أبواغ ساكنة ذات خليتين بني غامق مائل للسواد هذه ألأبواغ تدخل في سبات على ألأوراق ألمتساقطة ألموجودة على ألأرض. وفي بداية ألنمو ألخضري يبدأ ألفطر في اصابة ألأوراق. ألعلامات ألمرئية لآفة ألصدأ: يظهر في أسفل ألورقة تراكمات للأبواغ بلون برتقالي, بني, أسود, وكذلك بقع صفراء في ألجهة ألعليا للورقة. ألآفة منتشرة خلال فترة ألنمو وتؤدي الى جفاف ألأوراق وسقوطها.

ألعلاج : علاج ألآفة يعتمد على علاج وقائي في مبيد فطري, في ألمناطق ألجافة تكون ألاصابة قليلة , لذلك يجب مراقبة ألأشجار اذا ظهرة ألآفة نكافحها. أما في ألمناطق الرطبة يجب أن يكون ألعلاج وقائي ومنتظم. مهم جدا ألاستمرار في ألرش حتى بعد ألحصاد لكي نحمي الأوراق والطرحات. نجاح ألعلاج متعلق في سقوط جميع ألأوراق من ألسنة ألماضية.






ألشوت هول – ألثقوب ألنارية :

مسبب ألآفة فطر : Coryneum  beijerincki

ألفطر يصيب ألثمار, ألأوراق, ألطراحات ويمكن أن يكون ألضرر شديد.

ألفطر وعلامات ألأفة: ألعلامات ألمميزة للأفة هي بقع بنية بقطر 3-10 ملم تظهر على ألثمار وألأوراق. على ألثمار نلاحظ افرازات صمغية. أما في ألأوراق نلاحظ بعد حدوث ألبقع أنها تسقط وتظهر ثقوب ( لذلك سميت –ألثقوب ألنارية ). ألاصابة في ألثمر وهو صغير تسبب ظهور درن فيه. ألطراح ألذي يصاب صغيرا تظهر عليه جروح وداخل هذه ألجروح, تكون فترة ألسبات ألشتوي للفطر.

ألعلاج: ألعلاج لابادة ألتجعد ألورقي يبيد ألثقوب ألنارية, بساتين أوصيبت في ألسابق يجب رشها في فطرة عقد ألزهر.










ألعفن ألبني :

مسبب ألآفة فطر: laxa Monilinia

ألفطر وعلامات ألآفة: ألفطر يدخل في سبات في ألأنسجة ألميتة لأطراف ألطراحات, وبقايا ألزهر وألأوراق, وألثمار الجافة ألتي تبقى معلقة على ألأشجار. في نهاية ألشتاء وبداية ألربيع ينبت ألفطر مستوطنات أبواغ. وهذه ألأبواغ تنتشر بواسطة ألرياح, ألأمطار, الحشرات , تعدي ألزهر وبعد ذالك تنتقل الى الطراح وتستمر في ألتقدم حتى بداية ألصيف. هنالك علامة مهمة للأفة عند تقدم ألفطر من ألزهر الى ألطراح, وهي ظهور ألصمغ على ألطراح بعد أن جف. كما وتصيب ألثمار في بداية تلونها حيث يتطور الى عفن بني رطب. وعلى أطراف ألاصابة في ألثمر يظهر ألفطر بلون أبيض رمادي. قسم من ألثمار يسقط وقسم يجف ويبقى معلق على ألأشجار حتى ألسنة ألقادمة.

ألعلاج: تقليم شديد للطراحات وألفروع ألمصابة وازالة ألزهر وألثمار وألأوراق ألمصابة من ألبستان. (لأنها سبب انتشار ألآفة ).العلاج في فترة ألسبات وفترة ألتزهير في مبيد فطري.






جفاف ألأغصان :

مسبب ألآفة فطر: Hendersonula  toruloidea

ألشجرة ألمصابة بألفطر تفرز كميات كبيرة جدا من ألصمغ. وقبل نضوج ألثمر يحدث ذبول وجفاف للأوراق ألموجودة على ألطراحات ألمصابة بألفطر. كما ويستمر جفاف ألطراحات خلال ألصيف, وفي ألنهاية اذا لم تعالج تموت ألشجرة. هذه ألآفة تصيب خاصة ألأشجار ألضعيفة وكذلك ألتي لم يتم بها ألتعقيم مكان ألتقليم.

ألعلاج : تعقيم جروح ألتقليم يمنع انتشار ألآفة . يجب ازالة ألفروع ألجافة بشكل دائم من ألبستنان. في فترة ألتقليم ألشتوي أو ألصيفي يجب تقليم ألأشجار ألسليمة أولا وبعد ذالك يتم تقليم ألأشجار ألمصابة (مفضل تقليم ألأشجار ألمصابة قريب جدا من وقت تفتح ألعيون). ألفروع  يجب تقليمها حتى ألمنطقة ألسليمة أي تحت ألمنطقة   ألمصابة.

( في ألمنطقة ألمصابة يظهر لون بني أسود ). يجب تعقيم مكان ألجرح بمادة سستان 3% وبعد ذالك ندهن ألبوتمين. وجود فضلات ألتقليم يساعد على انتشار سوسة ألقلف. يجب تبييض ألشجرة ابتدأ من ألسنة ألأولى ب10% جير +1% مادة لاصقة +0.5% سستان.

ريزوبوس :

مسبب ألآفة فطر: Rhizopus  stolonifer

فطر ألريبزبوس يمكنه أن يؤدي الى أضرار عفن بالغة جدا للثمار في طريقها من مكان ألتعبئة الى نقاط ألبيع. أحيانا تظهر ألأعفان في ألبستان في ألسنوات ألتي تكون بها نسبة ألرطوبة في ألجو عالية جدا زمن ألحصاد.

ألفطر وعلامات ألآفة: ألفطر ألمسبب للآفة يسكن ألأرض ,لكن أبواغها تسبح في ألهواء. ألأبواغ باءستطاعتها اصابة ألثمار ألمجروحة وألمتشققة وألثمار ذات ألنضوج ألزائد. لكن بعد ذلك يتمكن ألنسيج ألفطري من اصابة ألثمار ألسليمة ألمجاورة وأن يؤدي الى عفن في وقت قصير جدا. ألمشكلة ألخطيرة جدا هي, عند تعبئة ألثمار وفي طريقها الى ألمستهلك, في هذه ألفترة اذا وجدة ثمرة مصابة يمكنها أن تعدي قسم كبير جدا من ألثمار داخل ألعبوة وكذالك باءستطاعة ألفطر ألانتقال الى ألعبوة ألتي تحتها.

ألوقاية وألعلاج: عدم خلط أنواع مبكرة وأنواع متأخرة في ألبستان ألواحد. عدم ابقاء ثمار ناضجة على ألأشجار, يجب قطف ألثمار ألمصابة عن ألأشجار وكذلك ألثمار ألموجودة على ألأرض واخراجها خارج ألبستان.

ألعلاج بمبيد فطري: يجب رش ألبستان بمبيد فطري وقائي قبل ألحصاد, وكذلك يجب تغطيس ألثمار بمعقم فطري قبل ألتعبئة.






ألعناكب ألحمراء: Tetranychus  cinnabarinus

درجات تطور ألحشرة- ألبيضة: كروية شفافة عند وضعها وبعد ذالك تتكدر وتصفر ويصبح لنها غامق قطرها 0.1 ملم. ألبيوض توضع بشكل مستوطنات على نسيج أحاكته ألأنثى في ألجهة ألسفلى للورقة. أليرقة: لونها أبيض مائل إلى ألإصفرار وعلى بطنها بقع سوداء, في بداية حياتها تكون على شكل مستوطنات في ألقسم ألسفلي من ألورقة, وعندما تصبح بالغة تنتشر على جميع ألورقة. أليرقة في بداية حياتها لها ثلاثة أزواج من ألأرجل وحين تكبر يصبح لها أربعة أزواج. ألأنثى: ألبالغة لها أربعة أزواج من ألأرجل وشكلها بيضوي لونها أحمر وعلى أطراف جسمها بقع سوداء. ألذكر: جسمه صغير وطويل بألنسة للأنثى. دورة أسلوب حياتها: في خلال سنة بإستطاعة ألعناكب أن تقيم 20-25 جيل. ألأنثى تضع 150-300 بيضة في خلال حياتها (أسبوعين), 10-20 بيضة في أليوم.

ألضرر: ضرر ألعاكب يظهر على جنبي ألورقة, في ألبداية نلاحظ بقع فاتحة على طول ألعروق ,وبعد ذلك يتغير لون ألورقة إلى أصفر فاتح. ضرر شديد في ألورق يؤثر على كبر حجم ألثمر ولونه ويؤدي إلى سقوط ألأوراق.




سوسة ألقلف: Cryptoblabes gnidiella

ألأنثى: خنفساء طولها 2-3 ملم لون أجنحتها بني مائل للإحمرار , ألرأس أسود جبينها مغطى بشعيرات صفراء بارزة إلى ألأمام, ألعيون سوداء. ألذكر: يشبه ألأنثى ولكن حجمه أصغر. ألبيضة: حجمها 0.3×0.5 ملم لونها أبيض أصفر لامع. أليرقة: لليرقة شبه أرجل (لا تستعمل للمشي) طولها 3-3.5 ملم وعرضها 1.2 ملم لونها أبيض أصفر. ألشرنقة: تشبه ألخنفساء ألبالغة لونها أبيض طولها 2-3 ملم.أسلوب حياتها: ألخنافس ألأولى تظهر في ألربيع وتبدأ في حفر ألساق في قاعدة ألعين بعمق 20 ملم وتضع داخلها 50 بيضة. وبعد ألتفقيس تقوم أليرقات بحفر أنفاق بشكل عامودي نألنسبة لنفق ألأم. فترة أليرقة 18 يوم. فترة ألشرنقة 7 أيام, فترة حياة البالغة 27 يوم, وطول فترة ما قبل وضع ألبيض 9 أيام. فترة ألجيل في ألصيف 50-60 يوم.

ألأسباب وألظروف ألمناخية ألتي تؤثر على تطور ألحشرة:

1 . في ألرطوبة ألنسبية ألعالية مدة تطور ألخنفساء طويلة وعدد أنسالها أقل.

2 . ظروف ألرطوبة ألقليلة غير مناسبة للخنفساء إذ يصب عليها ألغذاء.

3 . ألأشجار ألقوية ألتي تهاجم ,عادة تستطيع ألتغلب على ألحشرة, بواسطة إفراز     ألصمغ مكان ألإصابة, كلما كانت ألشجرة أقوى كلما كان إفراز ألصمغ أكثر.

4 . ألخنفساء لا تتكاثر في ألأشجار ألميتة, لكن يمكنها تكملة دورة حياتها فيها قمة تواجد ألخنفساء في فصل ألربيع وألصيف, لأن ظروف ألطقس ودرجات ألحرارة مناسبة وكذالك وجود ألغذاء. كثرة وجود ألأشجار ألضعيفة يساعد على بقاء وتكاثر ألحشرة.

ألضرر: عادة سوسة ألقلف حشرة من ألدرجة ألثانية, لأنها تهاجم ألأشجار ألضعيفة.

(أشجار تعاني من قلة ألري وألسماد, أشجار مصابة بآفات ألفطر ألحشرات)وبذالك تصبح مقاومتها ضعيفة ونتيجة ذلك يهاجمها سوس ألقلف. ألأنفاق ألتي يصنعها سوس ألقلف قد تؤدي إلى جفاف ألفروع ألرئيسية وحتى إلى موت ألشجرة.

ألعلاج: مهم جدا ألمحافظة على نظافة ألبستان من بقايا ألتقليم, لمنع تطور جيل آخر ألأشجار ألميتة يجب إخراجها وحرقها. يجب ألمحافظة على سلامة ألأشجار, ري وتسميد صحيح, ومعالجة ألآفات جميعها.








أنارسيا: Anarsia  lineatella

تطور ألحشرة: ألبيضة- لونها أبيض وبعد ذالك تتغير إلى ألزهري, طولها 0.5 ملم. أليرقة: لونها أحمر وعليها حلقات دائرية بيضاء بين ألفقرات, ألظهر وألصدر وألأرجل لونها أسود وأحيانا بني غامق, ألبطن بني فاتح ,طول أليرقة 8-10 ملم. ألشرنقة: لونها أصفرمائل إلى ألبني, طولها 5-6 ملم, جسمها طويل ومغطى بنتوأت. ألبالغة: ألأجنحة ألأمامية لونها بني أسود عليها خطوط بنية, ألأجنحة ألخلفية حمراء, ألجسم رمادي, طولها 6-8 ملم, عرض أجنحتها 14-18 ملم.

أسلوب حياتها: أليرقات تعبر ألشتاء تحت ألقلف وأطراف ألنمو تتغذى على ألطرحات وتستكمل تطورها وتتشرنق. ألأنثى تضع 120 بيضة على ألفروع وألثمار, في نهاية تطور أليرقات تتشرنق داخل نسيج حريري صنعته أليرقات على ألشجرة, وفي ألجيل ألثاني تتغلغل أليرقات إلى ألثمار. (هذه ألحشرة تقيم أربعة أجيال في ألسنة ). ألأضرار: أليرقات بعد خروجها من ألبيوض تخترق ألطرحات وتسبب ذبول وجفاف للروؤس ألنامية, قضم ألثمار يسبب إفراز ألصمغ مكان دخول أليرقة.










جاسيد : Empoasca  spp

تطور ألحشرة: ألبيضة : لونها أبيض على شكل موزة طولها 1 ملم وعرضها 0.6 ملم, توضع كل بيضة لوحدها داخل ألعرق ألمركزي للورقة في ألجهة ألسفلى.مكان وضع ألبيضة لا يترك أثر لذالك صعب إكتشافها. أليرقة: طويلة لونها أخضر مائل للإصفرار ومع ألوقت تصبح خضراء, وفي نهاية مرحلة أليرقة تظهر ألأجنحة. تتواجد حشرات ألجاسيد في ألجهة ألسفلى للورقة في ألروؤس ألنامية. ألبالغة: جسمها رفيع وطويل لونها أخضر مائل للإصفرار, طولها مع ألأجنحة 3 ملم. ألحشرات ألبالغة سريعة ألتنقل وألتحرك. تتواجد في ألبساتين من شهر مايو إلى شهر أكتوبر. ألأضرار: يظهر إصفرار بشكل تدريجي على ألأوراق وخاصة ألأطراف حيث تظهر على شكل منشار. بعد ذالك يبدأ جفاف ألأطراف ويمتد إلى مركز ألورقة, وبعد ذالك تنطوي أطراف ألورقة إلى أسفل. كلما إتجهنا إلى ألقمة ألنامية تكون ألأوراق أصغر وكذالك ألفقرات وفي ألنهاية تتوقف ألقمة ألنامية عن ألنمو.




تريبس كليفورنيا : Frankliniella  occidentalis

تطور ألحشرة: ألبيضة: توضع داخل ألأنسجة ألنباتية. أليرقة: لونها أصفر فاتح, تتحرك بشكل إفعواني.ألبالغة: جسمها رفيع وطولها 1.2 ملم, رأسها لونه بني مائل للإصفرار, ألصدر أزرق أسود ألبطن صفراء, أجنحتها عليها حراشف.لون ألحشرة في ألشتاء أغمق من في ألصيف.

أسلوب حياتها: ألأنثى تضع 20-30 بيضة داخل ألأنسجة ألنباتية من ألبيوض ألمخصبة تخرج ألإناث ومن ألبيوض ألغير مخضبة يخرج ألذكور. تتواجد أليرقات على ألأوراق في ألقمم ألنامية في ألجهة ألسفلى وكذالك في ألزهر وألثمر, تتغذى من ألأنسجة ألنباتية ورحيق ألزهر وغبار أللقاح. في مرحلة ألتشرنق تختبىء أليرقة في قلف ألشجرة وكذلك ألتربة

ألأضرار: ألتريبس يسبب في ألأشجار ثلاثة أنواع من ألضرر.

1 . إصابة ألثمر وقت عقد ألزهر, عندما تبحث ألحشرة عن ألرحيق تصيب ألمبيض. ومع كبر ألثمرة تظهر علامات ألإصابة عليها  ( خشنة ومتدرنة ).

2 . في مراحل نضوج ألثمر تسبب ألحشرة ظهور بقع فضية بيضاء على ألثمر وكذلك مكان تلامس ثمرة مع ثمرة أو ورقة مع ثمرة.

3 . في ألمشمش يؤدي إلى توقف نمو ألطرحات.








ذبابة ألفاكهة – ذبابة ألبحر ألمتوسط : Ceratitis  capitata

ألبيضة: لونها أبيض لامع وشكلها مثل ألموزة وتوضع داخل ألثمرة على عمق 1 ملم. تضع ألأنثى من 1-9 بيضات. أليرقة: لونها أبيض بدون أرجل وبدون رأس جسمها طويل إسطواني طولها 8-10 ملم.ألشرنقة: جلد أليرقة يتصلب وتظهر على شكل حبة ألقمح, لونها بني فاتح وأحياناً غامق , طولها 4-5 ملم . عملية ألتشرنق تحدث في ألأرض حتى عمق 5 سم. ألبالغة: رأسها أصفر عيونها بني أحمر , ألذكر ظهره أسود لامع عليه رسومات فاتحة, بطنه وأرجله صفراء, ألأجنحة شفافة عليها بقع غامقة طول ألجسم 5 ملم.

أسلوب حياتها :

المصدر: الزراعة الحديثة
esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]ahoo.com

  • Currently 71/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
23 تصويتات / 4679 مشاهدة
نشرت فى 30 أكتوبر 2010 بواسطة esamaziz

م.ز.عصام هيكل

esamaziz
مهندس زراعي خريج كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة قسم وقاية النبات شعبة المبيدات ايميل:[email protected] »

البحث في الموقع

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,916,464

Sciences of Life


Sciences of Life