undefined

أكد الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى، أن التعديات على نهر النيل أحد التحديات الصعبة التى تواجه الوزارة، مشيراً إلى أن المخالفات تؤثر على سريان المياه، وزيادة الترسيب والنحر فى جوانب النهر، ويؤثر على قطاع المجرى المائى، وكمية المياه التى تصل للمواطنين فى كل المحافظات.

وأضاف عبد العاطى فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن التعديات قد تتسبب فى أزمات، لافتاً إلى أنه فى حالة الطوارئ والأزمات نتيجة زيادة الفيضانات تضطر إلى زيادة كميات المياه التى يتم ضخها من السد العالى، قد تتسبب هذه التعديات فى غرق بعض المناطق.

وأكد عبد العاطى، عزم الوزارة على إزالة كافة التعديات بكافة أنواعها على منافع النيل والقنوات المائية حتى تتمكن الوزارة من أداء دورها على الوجه الأكمل، مشيراً إلى أنه سيتم تكثيف معدلات إزالة كل التعديات على منافع الرى فى الفترة القادمة، حتى يتم الانتهاء منها جميعا حفاظاً على المال العام وتطبيقاً للقانون.

ونفذت وزارة الموارد المائية والرى، 33 ألف حالة تعدى على المجارى المائية " نهر النيل والترع والمصارف الزراعية" فى 16 شهرا، وذلك فى إطار الحملة القومية لإنقاذ نهر النيل التى أطلقها رئيس الوزراء السابق، فى 5 يناير 2015 للحفاظ على نهر النيل وفرعيه وكافة المجارى المائية من التعديات والمخالفات.

وكشفت تقارير وزارة الرى، أنه تم إزالة 9 آلاف و641 إزالة على نهر النيل، وكذلك 12 ألفا و900 إزالة على منافع الترع، علاوة على 10 آلاف و800 إزالة على منافع المصارف، فيما تم إزالة 1842 إزالة على منافع الوزارة خلال إبريل الماضى، حيث توالى أجهزة الوزارة المختصة المتابعة الدورية للقضاء على التعديات فى مهدها منعاً لتفاقمها، وإعلاء لسيادة القانون وترسيخ هيبة الدولة.

من جانبه أوضح المهندس صلاح عز رئيس قطاع تطوير وحماية نهر النيل، بأن الوزارة متمثلة فى قطاع تطوير وحماية نهر النيل وبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية والتنفيذية بالمحافظات المطلة على نهر النيل، قامت بتنفيذ عدد من حملات الإزالة خلال إبريل الماضى بلغت 837 إزالة طبقاً لقانون 12 لسنة 1984 للرى والصرف، منها 266 إزالة مخالفات مبانى، و151 إزالة مخالفات ردم، و283 إزالة لمخالفات متنوعة تضمنت أسوار وأكشاك وتشوينات وغيرها، بالإضافة إلى حسم 37 قرار إزالة طبقاً لقانون 48 لسنة 1982 لحماية المجارى المائية من التلوث.

إعداد / أحمد مصطفى

مراجعة وإشراف/ مني محمود

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية [email protected] www.GAFRD.org

undefined

أكد المهندس سيد محمود رئيس مركز ومدينه الداخلة بالوادي الجديد، أنه تم الانتهاء من الحفر من 12 حوضا بالمزرعة السمكية بمشروع الاستزراع السمكى على مساحة 25 فدانا التابع للثروة السمكية وتم توصيل المصرف الذي يربط بين البركة والمزرعة.

وأضاف محمود -في تصريحات صحفية اليوم - أن المشروع يهدف إلى استغلال الصرف الزراعي وتوفير الثروة السمكية وخلق مشاريع استثمارية وفرص عمل للشباب، مشيرا إلى أن المشروع يتم تطبيقه لأول مرة بالمحافظة.

اعداد / فاطمة مدبولى

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 83 مشاهدة
نشرت فى 11 مايو 2016 بواسطة gafrd

undefined

قال الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، فى تصريحات صحفية، إن قناة السويس شهدت خلال الثلاثة أيام الماضية ، بداية من الأحد وحتى أمس الثلاثاء، عبور 136 سفينة من الاتجاهين بحمولة 7.5 مليون طن بضائع متنوعة.

وشهدت القناة من اتجاه الشمال عبور 77 سفينة بحمولة 4 ملايين و240 ألف طن، ومن الجنوب - قناة السويس الجديدة، عبور 59 سفينة بحمولة 3 مليون و260 ألف طن.

وكشفت تقارير ملاحية صادرة عن هيئة قناة السويس، أن القناة شهدت، الأحد، عبور57 سفينة بحمولة 2 مليون و900 ألف طن سفن حاويات وناقلات بترول من الاتجاهين، وأن قافلة الشمال شهدت عبور 35 سفينة بحمولة مليون و800 ألف طن، وكانت أكبر حمولة من نصيب سفينة الحاويات الدنماركية MARGRETHE MAERSK بحمولة 200 ألف طن قادمة من إسبانيا ومتجهة إلى ماليزيا، وعبرت 22 سفينة من اتجاه الجنوب (القناة الجديدة) بحمولة مليون و 100 ألف طن، وأكبر حمولة كانت من نصيب سفينة الحاويات الفرنسية CMA CGM AMERIGO VESPUCCI بحمولة 163 ألف طن.

وأشارت التقارير إلى أن قناة السويس شهدت، يوم الاثنين، عبور 43 سفينة بحمولة 2 مليون و700 ألف طن سفن حاويات من الاتجاهين، حيث شهدت قافلة الشمال عبور 25 سفينة بحمولة مليون و500 ألف طن، وكانت أكبر حمولة من نصيب سفينة الحاويات الدنماركية MAERSK MATHILDE بحمولة 200 ألف طن قادمة من المغرب ومتجهة إلى سنغافورا، وعبرت 18 سفينة من اتجاه الجنوب (القناة الجديدة) بحمولة مليون و200 ألف طن، وكانت أكبر حمولة من نصيب سفينة الحاويات الدنماركية MARIT MAERSK بحمولة 200 ألف طن.

بينما عبرت القناة أمس الثلاثاء، 36 سفينة بحمولة مليون و900 ألف طن "حاويات" من الاتجاهين وشهدت، قافلة الشمال عبور 17 سفينة بحمولة 940 ألف طن، وكانت أكبر حمولة من نصيب سفينة الحاويات البنمية MSC LAUREN بحمولة 147 ألف طن قادمة من فرنسا ومتجهة إلى عمان.

فيما عبرت 18 سفينة من اتجاه الجنوب (القناة الجديدة) بحمولة 960 ألف طن، وكانت أكبر حمولة من نصيب ناقلة البترول اليونانية GLORIC بحمولة 160 ألف طن. 

إعداد / أحمد مصطفى 

مراجعة/ نورهان كيره

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 28 مشاهدة
نشرت فى 11 مايو 2016 بواسطة gafrd

undefined

الصيد الجائر ظاهرة خطيرة، وكارثة تهدد بتدمير البيئة البحرية والثروة السمكية جنوب محافظة البحر الأحمر، علاوة على العديد من الكائنات البحرية النادرة المهددة بالانقراض، بسبب استخدام الصيادين الوافدين لمنطقة جنوب البحر الأحمر لأدوات صيد مجرم استخدامها، مثل الديناميت والشباك، وأخيرًا الاستعانة باسطوانات أو أكسجين، للغوص في الأعماق وتدمير البيئة البحرية والشعاب المرجانية التي تعيش فيها الأسماك.

وعلى الرغم من تصريحات الرئيس السيسي، بضرورة الاهتمام بالبيئة البحرية، وجعل عدد من المناطق كمحميات طبيعية يحظر الصيد فيها، إلا أن الصيد الجائر مستمر بكثافة في المنطقة التي تقع بين برانيس وحتى الحدود السودانية.

ويقول محمد طاهر، رئيس مجلس إدارة الجمعية التعاونية لصائدي الأسماك بشلاتين، إنهم أرسلوا عدة شكاوى لرئيس الوزراء ووزيري البيئة والزراعة، لمطالبتهم بسرعة التدخل لمنع الكارثة، وتنفيذ قرار الهيئة العامة للثروة السمكية الصادر بمنع الصيد بالشباك في المنطقة، من جنوب برانيس وحتى الحدود السودانية، وهى منطقة تابعة لمحلية جبل علبة.

وأشار "طاهر"، إلى أن المئات من الصيادين الوافدين من محافظات الوجه البحرى، خاصة الفيوم والمنزلة، يضربون بتلك القرارات عرض الحائط ويقومون يوميًا بعمليات الصيد بالشباك والديناميت، ويدمرون البيئة البحرية والثروة السمكية، على الرغم من الحملات المستمرة التي يقوم بها جهاز شئون البيئة والمحميات.

وأضاف طاهر، أن هؤلاء الصيادين قاموا من قبل بحرق مركبين تابعين لجهاز شئون البيئة، لمنعه من مطاردتهم، مشيرًا إلى أنهم يقومون بتهريب الأسماك، بطرق غير مشروعة عن طريق مراكب مجهزة، مطالبًا بتدخل القوات البحرية للتصدي لتلك العصابات التي قامت من قبل بتدمير البيئة البحرية ببحيرات المنزلة والبرلس وقارون.

من جانبه أوضح أحمد غلاب، مدير المحميات الشمالية بالبحر الأحمر، أن الصيد الجائر يعتبر كارثة ويدمر الشعاب المرجانية وهى البيئة المناسبة للحياة البحرية، وأن الخسائر بالملايين سنويًا جراء ذلك.

وأضاف "غلاب"، أن العام الماضي والحالي تمت السيطرة والقضاء نهائيًا على جميع عمليات الصيد الجائر بالمنطقة الشمالية، مشيرًا إلى أن ما يقرب من 45 دورية من جهاز شئون البيئة، تقوم بحملات على المنطقة الشمالية شهريًا تم عن طريقها القضاء تمامًا على عمليات الصيد الجائر بالمنطقة.

ويؤكد محمد جاد، مدير محميات المنطقة الجنوبية، أن الصيد الجائر مستمر بالمنطقة من جنوب برانيس وحتى الحدود السودانية، مشيرًا إلى أن المحميات لن تستطيع وحدها القضاء على تلك الظاهرة لقلة الإمكانات المتاحة، وإنما يجب التعاون مابين القوات البحرية وهيئة الثروة السمكية ومحافظة البحر الأحمر، لتطبيق القوانين الصادرة والتي لم يتم تفعيلها، مطالبًا بتزويد جهاز شئون البيئة بعدد من المعدات الحديثة والأفراد المتخصصين في علوم البحار.

وفى نفس السياق أكد مصدر بيئي بمحمية جبل علبة، أن الصيادين الوافدين من محافظات الوجه البحري يرتكبون كل الجرائم البيئية خلال عمليات الصيد، من بينها الصيد بالشباك واستخدام الديناميت والبنادق وغيرها، مشيرًا إلى أن تلك العمليات مازالت مستمرة دون التصدي لهم، مطالبًا بتكاتف جميع أجهزة الدولة للقضاء على تلك الظاهرة التي تدمر البيئة البحرية. 

إعداد/ أحمد مصطفى 

مراجعة/ نورهان كيره

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية [email protected] www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 71 مشاهدة
نشرت فى 11 مايو 2016 بواسطة gafrd

undefined

إنجازات

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية  عام 2014

المحتويات

الباب الأول : تنمية وتطوير الثروة السمكية

الفصل الأول : التنمية

أولاً : البحيرات

ثانياً : المزارع

ثالثاً : المفرخات

الفصل الثانى : التطوير

أولاً : أهم مشاريع الهيئة

ثانياً : مشروع مريوط

ثالثاً : ادكو

رابعاً : دمياط

خامساً : شمال سيناء

سادساً : بورسعيد

سابعاً : البحيرة

الباب الثانى : التغذية والرعاية البيطرية

أولاً : الأعلاف

ثانياً : جودة المياه

ثالثاً : بيطرياً

الباب الثالث : مجال الإشراف على شئون المناطق

أولاً : تأجير المزارع والمرابى

ثانياً : البنيان التعاونى لقطاع الثروة السمكية

الباب الرابع : أعمال مجلس إدارة الهيئة والبروتوكولات الدولية والتنظيمات الخارجية

أولاً : أعمال مجلس الإدارة

ثانياُ : البروتوكولات

الباب الخامس : المجال التدريبى وورش العمل والندوات

أولاً : التنظيم والإرشاد

ثانياً : التدريب الداخلى

ثالثاً : التدريب الخارجى

رابعاً : المعارض الداخلية

خامساً : المعارض الخارجية (الدولية)

سادساً : إجتماعات

سابعاً : الندوات

الباب السادس : التفتيش والمجال الحصرى والمعلوماتى

أولاً : التفتيش

ثانياً : الإحصاءات

ثالثاً : الخدمة المعلوماتية

رابعاً : دعم إتخاذ القرار

خامساً : الدعم الفنى

الباب السابع : المجال الإدارى والتخطيطى والقانونى والمالى والأمنى

أولاً : المجال الإدارى

ثانياً : المجال التخطيطى

ثالثاً : المجال القانونى

رابعاً : المجال المالى

خامساً : آمن وسلامة الهيئة ومواقعها

سادساً : خدمة المواطنين

إعداد / أيمـن عشـرى

إشراف / منى محـمود

 

سمك جوبى أو مليونز فيش (Poecilia Reticulata)

undefined

العائلة:- بوسيلييدى (يلد).

يعد هذا النوع من السمك شائعاً للغاية ويتم الاحتفاظ به فى الأحواض السمكية. حيث تتم تربيته بآلاف وبالطريقة التى ينتج فيها كل الألوان والنماذج المختلفة للزعانف الموجودة فى السوق اليوم. حيث تحتاج هذه الأنواع درجة حرارة مرتفعة عن الأسماك الأخرى من النوع ذاته التى تم اصطيادها من بيئتها الطبيعية. تكون ألوان أسماك الجوبى التى تم اصطيادها من بيئتها الطبيعية تكون سادة إلى حد ما مقارنة بما هو موجود اليوم، ولكن بما أنه نادر الوجود فإن محبى تربية الأسماك يسعون لإقتنائه بأى شكل. عندما تقوم بشراء السمكة تأكد من شراء كلا الجنسين الذكر والأنثى. يفضل الكثير من الأشخاص اقتناء الذكور بسبب الزعانف الذيلية الطويلة الانسيابية وأيضاً نتيجة لألوانها المبهرجة والجذابة التى تغطى جسدها. بينما تكون الإناث ألوانها أقل تكون ذيولها فقط ملونة وفى بعض الأحيان الجزء الخلفى من الجسم. يتم استخدام سمك الجوبى فى بعض المناطق الاستوائية للسيطرة على الناموس، حيث يعرف عن هذا النوع ولعه بأكل يرقات الناموس.

التكاثر:-

تصبح ذكور الجوبى بالغة من الناحية الجنسية عندما تبلغ من العمر حوالى ثلاثة شهور بينما تبلغ الإناث قبل ذلك بفترة. يتكاثر هذا النوع بسهولة. حيث يمكن أن تلد الأنثى الصحيحة من 20 حتى 40 سمكة. يكون لدى الذكر عضو التكاثر عبارة عن زعنفة شرجية متغيرة والتى يستخدمها لتخصيب الأنثى. بينما يكون لدى الإناث زعانف شرجية شكلها عادى.

undefined

الظروف المثالية:-

الماء: متعادل وعسر.

درجة الحرارة:- 18- 28 درجة مئوية (64-82 فهرنهايت).
الطعام: يتغذى على اللافقاريات المائية الحية أو المجمدة صغيرة الحجم مثل الديدان ويرقات الناموس والدافينيا وعلى الطعام المجفف، قم بإطعام الصغار أكل مجفف مفتت أو كائنات حية أو مجمدة صغيرة الحجم. لكى تقلل من خطر أن تقوم الأسماك الأخرى ااكبر حجماً بأكل الصغار. وقم بوضع نباتات طافية من أجل هذا الغرض.

توافق الأسماك:- كن حذراً عند اختيارك للأسماك الأخرى التى سيتم وضعها مع هذا النوع. حيث يمكن أن تثير زعانف الذكور الأسماك الأخرى وذلك نظراً لحجمها الكبير. ويمكن أن يقضم كل من سمك إنجيل فيش أو التيجر بارب هذه الزعانف مسبباً بذلك جروحاً تكون عرضة للفطريات.

الحجم:- طول الذكر والأنثى 6 سم (2.4 بوصة).

الموطن:- أمريكا الوسطى حتى البرازيل.

إعداد/ أسماء أحمد

إشراف/ منى محمود

م.ز.عصام هيكل

esamaziz
مهندس زراعي خريج كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة قسم وقاية النبات شعبة المبيدات ايميل:[email protected] »

ابحث

جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,804,805

Sciences of Life