https://www.youtube.com/watch?v=IuI1D17cV6s

أمانى إسماعيل
مديرة المواقع الاليكترونية

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية information.GAFRD@gmail.com www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 9 قراءة
نشرت فى 1 نوفمبر 2014 بواسطة gafrd


http://www.youtube.com/watch?v=dzo70yfja4U

أمانى إسماعيل
مديرة المواقع الاليكترونية

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية information.GAFRD@gmail.com www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 6 قراءة
نشرت فى 31 أكتوبر 2014 بواسطة gafrd


http://www.youtube.com/watch?v=1r2nRfnpWxw

أمانى إسماعيل
مديرة المواقع الاليكترونية

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية information.GAFRD@gmail.com www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 6 قراءة
نشرت فى 31 أكتوبر 2014 بواسطة gafrd

 

فجر الصيادون العاملون فى بحيرة قارون بالفيوم مفاجأة كبيرة، حيث أكدوا أن "القناديل" التى ظهرت فى البحيرة أوائل هذا العام مفيدة جداً.

أضاف الصيادون أن القناديل قضت على الصيد المخالف فى بحيرة قارون على العكس تماما مما قالوه فى بداية ظهور "القناديل" إنها تعرقل عمليات الصيد وتوقف عمليات "جر" الشباك أثناء الصيد وأنهم يضطرون الى تفريغ الشباك مما تحمله من اسماك حتى يستطيعوا إنقاذ هذه الشباك من براثن "القناديل" التى أكدوا وقتها ان انتشارها فى مياه البحيرة تتسبب فى هجر الكثير من الصيادين للبحيرة.
كما توجهوا إلى العمل فى بحيرة ناصر بأسوان وأضافوا انها وصلت للبحيرة مع الذريعة التى يتم نقلها الى بحيرة قارون من البحيرات فى شمال مصر والبحر المتوسط.
أكد حمدى عبدالحميد خيرالله "صياد"، ان "القناديل تفيد البحيرة جدا لأنها منعت عمليات "التجريف" التى كان يقوم بها الصيادون للأسماك الصغيرة بسبب إعاقة "القناديل" للشباك ذات الفتحات الصغيرة وأدت الى توقف عمليات التجريف وصيد الأسماك الصغيرة فى حين انها تمر من الشباك ذات الفتحات الكبيرة.
ويضيف رجب عبدالحليم، من كبار الصيادين فى بحيرة قارون، أن القناديل سوف تقضى تماما على الصيد المخالف لأنها ترهق الصيادين جسدياً ومادياً بما تقوم به من "ثقل" كبير فى شباك "التجريف" التى كانت تدمر البحيرة وتمزيق بعضها اذا حاول الصياد سحبها وصيد الأسماك الصغيرة، مضيفا اعتقد ان إنتاج البحيرة سيتضاعف مرات عدة خلال الأشهر القليلة المقبلة.

قال صلاح نادى، رئيس منطقة وادي النيل للثروة السمكية بالفيوم، إن "القناديل" صديقة البيئة ومفيدة جدا للبحيرة، سواء فى انها تتغذى على الطحالب مما يؤدى الى تنقية المياه التى تغير لونها الى الأحسن مع ظهور "القناديل" خلال الأيام الماضية، إضافة الى ان "القنديل" يشبه فى الحجم ملعقة "جيلى" وهو لا يتعلق الا بالشباك المخالفة فقط مثل "الهبلة"، وهو نوع من الشباك ذات الفتحات الضيقة التى يصطاد بها الأسماك الصغيرة قبل نموها والذريعة ولا تؤثر مطلقا على الصيادين الذين يعملون بشباك قانونية.
وأضاف "نادى" ان القناديل تظهر وتنشط فى البيئة الملوثة، ولذلك كانت بداية ظهورها بالقرب من مصب مصرف البطس فى بحيرة قارون بما يحمله من ملوثات صرف زراعي وصحى، ثم انتشرت فى أنحاء البحيرة خلال الفترة الماضية, ونفى تماما وصول "القناديل" مع الذريعة التى يتم جلبها للبحيرة قائلا: إننا نقوم بنقل الذريعة الى بحيرة قارون منذ عام 1984 ولم تظهر سوى فى هذه الفترة.
وأكد قمنا بالحصول على عينات من "القناديل" ومياه البحيرة وأرسلناها للمعامل فى هيئة تنمية الثروة السمكية لتحليلها، مؤكدا أن وجود هذه "القناديل" فى البحيرة أسهم فى اختفاء الطحالب من المياه،خصوصاً أنها تتغذى عليها، وانه لا ضرر إطلاقا من وجود "القناديل" فى بحيرة قارون.

أعدته للنشر / مارينا مجدى

إشراف / أ . أمانى إسماعيل

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية information.GAFRD@gmail.com www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 7 قراءة
نشرت فى 30 أكتوبر 2014 بواسطة gafrd

https://www.youtube.com/watch?v=FeDUEsEABuI

 

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية information.GAFRD@gmail.com www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 9 قراءة
نشرت فى 29 أكتوبر 2014 بواسطة gafrd

ثامناً- مشروعات وخطة عمل الشركة القابضة:-

1.    يتم البدء فى تنفيذ مشروعات الشركة القابضة بالأتفاق والتعاون والتنسيق مع حكومات الدول العربية المستضيفة للمشروعات والنشاطات الاقتصادية والانتاجية والتجارية والتصنيعيه للشركة و يفضل مساهمة الجهات المحلية الوطنية من القطاع العام والقطاع الخاص ذات العلاقة والصلة بهذه المشروعات ويمكن أن تكون جزء من المساهمات نقداً أو عيناً من خلال المشروعات القائمة والعاملة والناجحة منها فى تلك الدول العربية وفى ضوء دراسة الجدوى الفنية والاقتصادية للمشروع المراد تنفيذه أو تاهيله.

2.    تقوم الشركة القابضة باعداد دراسة الجدوى الفنية والاقتصادية على ان تكون تفصيلية وتنفيذية ولكل نشاط او مشروع من مشروعات خطة عمل الشركة ووفق الاهداف الموضوعه لها على ان تكون دراسة الجدوى تفصيلية للمشروع الذى ستقوم الشركة تنفيذه على ان يتم تنفيذ مشروعات الشركة على شكل مراحل ووفق دراسات الجدوى بعد تقيم وتقويم تلك المشروعات وإقرارها من قبل مجلس الشركة وأهم هذه المشروعات:

أولاً: الاستثمار فى مجال المصايد البحرية والأنشطة المرتبطة بها حول ما يتعلق بنشاط ومشروعات الشركة فى مجال الصيد البحرى يتحدد ويرتبط  بالنقاط الاتية:

                                  أ‌-   مواقع ومناطق نشاط وعمل الشركة القابضة:

·       تكون الدول العربية التى تمتلك مناطق صيد وموارد سمكية كبيرة وغنيه بالأسماك والاحياء البحرية وحجم مخزوناتها مكان ونشاط الشركة وبعد موافقة الدول المعنية بهذا النشاط واعداد دراسات الجدوى.

·       ويعتمد استثمار الشركة فى هذا المجال على الآتى:

حالة الموارد السمكية البحرية وحجم الاستثمار المحلى والأجنبى والفرص الاستثمارية المتاحة لتكون استثمارات الشركة القابضة كاستثمار بديلاً أو منافسآ للاستثمار الاجنبى ومسانداً ومشاركاً مع الاستثمار المحلى وذلك بأنشاء مشروعات جديدة وتأهيل وتوسيع المشروعات القائمة أو العاملة بشرط أن تكون ناجحة وذات جدوى ويتم تحديد آليات نشاط الشركة ومشروعاتها بالاتفاق والتعاون والتنسيق مع الدول العربية المستضيفة لتلك المشروعات وبما يتفق والقوانين والتشريعات فى تلك الدول العربية ومن خلال اتفاقيات تعقد بهذا الأطار كذلك من المفيد والداعم لتنفيذ ونجاح مشروعات الشركة فى مجال المصايد البحرية أن يساهم قطاع الاستثمار الخاص والحكومى والقطاعات الاخرى فى الدول المستضيفة جنباً الى جنب مع استثمارات الشركة القابضة للعمل على:-

·       إنشاء واستئجار اسطول عربى للصيد البحرى والأنشطة المرتبطة به، وخاصة امتلاك واستئجار مراكب وسفن الصيد المتخصصة بالأسماك السطحية التى تشكل 80% من المخزون السمكى فى المصايد البحرية العربية كذلك مراكب الصيد المتخصصة بصيد الاسماك القاعية والرخويات والقشريات ليتكامل نشاطات الشركة فى مجال الصيد البحرى:-

·       الاستفادة من ما هو قائم وموجود من سفن و مراكب صيد بالاتفاق مع الشركات المالكة لهذه المراكب المساندة للصيد البحرى.

ويتم تنفيذ مشروع الصيد البحرى بما يتلائم مع واقع وامكانيات المصايد البحرية وتنوع الاسماك والاحياء البحرية فى كل المصايد البحرية لكل دولة عربية اذ ان مناطق الصيد هى التى تحدد نوع وحجم ومواصفات نشاط الصيد البحرى.ويمكن ان ينفذ هذا المشروع على مراحل حسب الاهمية والميزة النسبية للمصايد البحرية فى عديد من الدول العربية وخاصة موريتانيا  ، المغرب ، واليمن ، وتونس ، وسلطنة عمان والصومال وأخرى.

     ب‌-   اسواق منتجات مشروعات الشركة القابضة:

أن الأسواق المستهدفة لمخرجات (ومنتجات) مشروعات الشركة القابضة هى اسواق الدول العربية جميعها لدعم وتفعيل التجارة البينية السمكية لتحقيق الامن الغذائى السمكى.

    ت‌- الصناعات السمكية ومنتجات القيمة المضافة:

ان مشروع تصنيع الأسماك هدف اساسى لنشاط الشركة فى مجال الاستثمار فى مجال الصيد البحرى والذى يشمل:-

· خلق قيمة مضافة للمنتجات السمكية من خلال انشاء وتأهيل وتحديث ما هو موجود من مصانع ومعامل الصناعات السمكية لأنتاج المصايد السمكية والشرائع ومقطوع الرأس والمنظف وغيرها كذلك المخازن المبردة والمجمدة ذات المواصفات العالمية لمخزن الاسماك.

·  انشاء مصانع انتاج دقيق السمك واستخراج زيوت الاسماك والمساهمة والمشاركة فى تأهيل وتحديث المصانع القائمة فى الدول العربية وأن هذه الصناعة تدعم وتزيد الكفاءة الاقتصادية لمشروع الصيد البحرى وتقوم هذه الصناعه بشرط توفر كافة مقومات قيام تلك الصناعة وذلك للاستفادة القصوى من مخلفات الصناعات السمكية والأسماك غير الصالحة للغذاء علماً أن الطن الواحد من الأسماك ومخلفاتها يمكن أن ينتج منه 212 كجم من دقيق السمك و 106 كجم من زيوت الاسماك.

ثانيا- مشروع تفعيل التجارة البينية السمكية:

من المهم جداً ربط التجارة بالاستثمار وكما اشرنا بأن السوق المستهدف للشركة القابضة فى مجال التجارة الخارجية استيراداً وتصديراً هى اسواق الدول العربية المصدرة والاخرى المستوردة للأسماك ومنتجاتها.

فالفجوة كبيرة بين انتاج تلك الدول ذات العجز بالانتاج مقارنة مع ما توصى به منظمة الصحة العالمية كحد أدنى (6.5) كجم/فرد/سنة علما قد وصل متوسط حصة الفرد على المستوى العالمى قرابة  18.8كجم/فرد/سنة وبهدف الوصول الى هذا المتوسط الأدنى لسكان الدول العربية المشار اليها ملاحظ الارقام الآتية على أن تقوم الشركة من خلال نشاطاتها التجارية توفير تلك الكميات عن طريق انتاج الشركة اولا وشراء وتصدير الأسماك من الشركات المتخصصة في الدول العربية ذات الفائض بالأسماك والمصدرة الرئيسية للأسماك والعاملة بهذا المجال وفى الآتى بيانات عن دول العجز فى الانتاج والاستهلاك :

·       عدد الدول العربية ذات العجز بالانتاج = 12 دولة

·عدد السكان لعام 2012   = 202 مليون نسمة

·       نسبة عدد السكان الى الاجمالى العربى   = 54.6 %

·       مجموع الانتاج السمكى للدول العربية المذكورة  = 509 الف طن  

·       متوسط استهلاك الفرد لعام 2012 على اساس الانتاج  = 2.52 كجم

·       الاحتياجات المطلوبة على أساس متوسط الاستهلاك  = 1313 الف طن

] 6.5 كجم حد أدنى منظمة الصحة العالمية (WHO) [

·       الفجوة بين الاحتياجات والانتاج لعام 2012  = 804 الف طن

·       الاحتياجات المطلوبة للاستهلاك:

علي اساس المتوسط العالمي (18.5كجم)  = 3737 الف طن

علي اساس المتوسط العربي (11.1 كجم)  = 2242 الف طن

·       الفجوة  بين الاحتياجات والانتاج لعام 2012:

علي اساس المتوسط العالمي (18.5كجم) = 3228 الف طن

علي اساس المتوسط العربي (11.1 كجم) = 1733 الف طن.

ثالثاً: الاستثمار  فى الاستزراع السمكى وتربية الاحياء المائية والأنشطة المرتبطة بها:

إن الاستثمار العربي فى مجال الإستزراع السمكي سيفتح آفاق جديدة للتوسع والإنتشار والتنوع وأستخدام التقنيات المناسبة والملائمة ذات الكفاءة الإنتاجية والإقتصادية للإستزراع السمكي فى الدول العربية وخلق مجالات للتكامل والتعاون فى هذا المجال وخاصة فى مجال الاستزراع البحرى على أن تقوم الشركة القابضة بإعداد دراسة الجدوى لكل مشروع فى هذا المجال قبل البدء فى تنفيذه.

ولابد من التأكيد بأن هناك اهتمام كبير فى عديد من الدول العربية بل جميعها بالإستزراع السمكى وتربية الاحياء المائية الذى بلغ أنتاجها عام 2012 حوالى 1094 ألف طن الا أنه أكثر من نسبة 96% من هذا الانتاج ياتى من الإستزراع السمكى فى المياة العذبة. لذا يؤكد مشروع الشركة فى هذا المجال على:

1.    التوجه نحوالإستثمار فى تربية الاسماك فى المياه المالحه أو البحرية واختيار أصناف الأسماك ذات القيمة السوقية العالية وأستخدام التقنيات الحديثة ذات الكفاءة الإقتصادية والإستفادة من التجارب الناجحة والدراسات المنجزة فى هذا المجال كتربية أسماك القاروص والدنيس والبورى.

2.    تطوير تربية الأسماك فى المياه العذبة لأسماك الكارب (المبروك) بأنواعه العادى والفضى والعشبى وغيرها وأسماك التلايبا ( البلطى ) بأنواعها لأهمية أسماك الكارب واسماك التلابيا فى الإستزراع السمكى فى الوطن العربى والاستفادة القصوى من الموارد المائية على أساس الاستخدام الأمثل للمياه العذبة باستخدام التقنيات والأنظمة الحديثة فى التربية التى تحقق ذلك ويمكن أن يحصل  تعاون مثمر وكبير فى مجال الاستزراع السمكي بين الدول العربية والإستثمارات فيها خاصة فى المجالات التالية:

·   انشاء البنية الاساسية لمشروعات تربية الاسماك البحرية والمياه العذبة حسب الانظمة والتقنيات الملائمة لكل دولة عربية على أن تضع الشركة خارطة تنفيذية للتوسع فى هذا المجال بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة فى كل دولة عربية يقام فيها تلك المشروعات واختيار المواقع وخاصة تربية الأسماك فى الأقفاص العائمة والتوسع فى صناعة معدات وادوات ومستلزمات التربية المائية الحديثة ذات الكفاءة الاقتصادية والانتاجية العالية.

· تطوير تقنات الاستزاع السمكى فى المياه العذبة والبحرية للمشروعات القائمة وانشاء المشروعات الجديدة.

· إنتاج الزريعة (صغارالأسماك) فى المفرخات عن طريق التفريخ الاصطناعى للاسماك البحرية والمياه العذبة بالكمية والنوعية المطلوبة والتوسع فى التربية متعددة الاجناس والمختلطة.

·  صناعة وانتاج أعلاف الأسماك محلياً على اساس التكامل بين الدول العربية فى هذا المجال واستخدام الاعلاف غير التقليدية والاسمدة لتشجيع التوسع وتطوير الانتاج السمكى فى تربية الاسماك.

إن تربية الأسماك يمكن أن تساهم بشكل كبير فى توفير الأسماك لتحقيق الأمن الغذائى السمكى لدعم الامن الغذائى العربى والتوسع فيها يعتمد على التعاون بين الدول العربية خاصة فى مجال صناعة الاعلاف السمكية ومستلزمات ومقومات التربية المائية وتبادل الخبرات فى هذا المجال ونقل التجارب الناجحة.

تاسعاً: منهجية تأسيس الشركة:

نقترح الخطواط التالية لتاسيس الشركة:

1.    عقد اجتماع يضم المستثمرين المهتمين بالاستثمار في مجال الثروة السمكية

2.    علي ضوء الاجتماع المذكور يتم الاتفاق علي تشكيل لجنة تاسيسية ويتم توقيع مذكرة تفاهم بين المؤسسين، تشمل مذكرة التفاهم الفقرات التالية:

                    ×        اهداف الشركة.

                    ×        التزامات الشركاء المؤسسين.

                    ×        تشكيل اللجنة التاسيسية وتحديد مهامها.

                    ×        تشكيل الفريق الفني وتحديد التاسيس.

                    ×        كيفية تغطية مصروفات التاسيس.

3.    يتم اعلان الشركة من قبل اللجنة التاسيسية بعد اعداد خطة اعمال الشركة وتحديد راسمالها ومقرها وفروعها.

 عاشراً: ملاحظات ورؤي حول تأسيس واعلان قيام الشركة القابضة والمنهجية المشار اليها في الفقرة تاسعاً:

-1 يتم الدعوة الى عقد الاجتماع التأسيسى للمساهمين المحتملين من كل القطاعات المختلفة الحكومية والخاصة والمشتركة والتعاونية:

يتم أتخاذ الاجراءات التأسيسة لإعلان قيام الشركة العربية المشتركة القابضة للأسماك التى أنشأت بقرار المجلس الاقتصادى الاجتماعى الاستثنائى على المستوى الوزارى وعلى مستوى كبار المسؤولين الذى عقد بالخرطوم للفترة20-19 / يناير/ 2014  ويتم ذلك من خلال عقد إجتماع تأسيسى للمساهمين المحتلمين بحضور ممثلين عن

·       جامعة الدول العربية / القطاع الاقتصادى

·       الامانة العامة لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية

·       الامانة العامة للاتحاد العربى لمنتجى الاسماك

ونتمنى على الاجتماع الخروج بالقرارات والتوصيات الاتيه:

·       إعلان قيام الشركة

·       تحديد مساهمات الجهات المؤسسة ورأسمال الشركة

·       اختيار مقر الشركة الرئيسى وفروعها

·       تكليف إدارة أو وكيلاً للشركة تفوض باتخاذ الاجراءات التأسيسة والقانونية المطلوبة لتاسيس الشركة.

·       اتخاذ الاجراءات المالية والادارية والقانونية الخاصة بتأسيس الشركة.

·       وضع خطة عمل لبدء الشركة فى نشاطها الانتاجى والتصنيعى والتجارى .

·       إعداد دراسات الجدوى الفنية والاقتصادية التفصيلية والتنفيذية لكل نشاط  ومشروع من مشروعات خطة الشركة التى ستقوم الشركة بتنفيذها وعلى شكل مراحل ووفق دراسات الجدوى بعد تقييم وتقويم تلك المشروعات واقرارها من قبل مجلس ادارة الشركة وبعد الاتفاق والتنسيق مع الدول العربية المستضيفة للمشروع ويفضل ان يتم إعداد دراسات الجدوى من قبل الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعى.

ويمكن أن نوضح بعض النقاط التى تم ذكرها والخاصة بتأسيس الشركة:

1.          اسم الشركة.

2.          مقر الشركة.

3.          الاطار القانونى للشركة.

4.          المساهمون المحتملون.

5.          راس مال الشركة القابضة

المتابعة والجهات المنسقة:

علي ان تتولى الجهات الآتية التنسيق ومتابعة انشاء واعلان ومباشرة الشركة القابضة في إطارها القانونى وقرار تأسيسها:

·       جامعة الدول العربية – القطاع الاقتصادى

·       مجلس الوحدة الاقتصادية العربية – الامانة العامة

·       الاتحاد العربى لمنتجى الاسماك – الامانة العامة

ونوضح الآتي حول ما ذكر أعلاه:-

1.    اسم الشركة: للشركة الحق ان تختار او تعلن اسمها التجارى الذى يميزها او يعطيها استقلالها ويحدد هويتها وعليه نرى ان الاسم المناسب لهذه الشركة المقترحة هو الشركة العربية المشتركة القابضة للأسماك أو الشركة العربية المشتركة القابضة لانتاج وتجارة الاسماك (وهى شركة عربية مساهمة قابضة).

2.    مقر الشركة: هناك أكثر من موقع يناسب أو يصلح ان يكون مقرا لادارة مركز الشركة ومن هذه المواقع الدول العربية ذات النشاط السمكى الواسع والكبير انتاجا وتجارة مع وجود جهاز مصرفى نشيط اضافة الى الموقع الجغرافى والاتصالات السهلة ووجود الهياكل المؤسساتية انتاجا وتجارة للقطاع فى ايه دولة عربية تلائم نشاطها وبشكل عام فان تحديد او اختيار المقر يتوقف على الضمانات والإعفاءات والمزايا والتسهيلات التى سوف تمنح للشركة كمشروع عربى استثمارى مشترك من خلال قانون الاستثمار الذى سوف يخضع نشاطها لاحكام هذا القانون ويفضل ان تنشأ الشركة وفق نظام تأسيس الشركات التى تنشأ بقرار المجلس الاقتصادى والاجتماعى / جامعة الدول العربية ويكون مقرها  احدى الدول العربية وفق الاسس التى تم ذكرها انفاً وللشركة الحق فى انشاء فروع لها فى الدول العربية التى تزاول الشركة فيها نشاطها أو مشروعاتها ، ويتم تحديد مقر الشركة بقرار المؤسسين المساهمين فى الاجتماع التأسيسى القادم.

3.    الإطار القانونى للشركة: الشركة تحت التأسيس وهى شركة عربية مشتركة قابضة للأسماك يتحمل مسؤوليتها حملة الأسهم من المستثمرين العرب وتكتسب الشخصية المعنوية والاعتبارية وكذلك فروعها كامل الأهلية فى حدود الأهداف والأغراض التى تنشأ من اجلها ولها حقوق وعليها التزامات وتنشأ الشركة وفق نظام تأسيس الشركات فى اطار جامعة الدول العربية والتمتع بالمزايا والتسهيلات والحصانات وفق هذا النظام، حيث أن الشركة تم انشاؤها بقرار المجلس الاقتصادى الاجتماعى جامعة الدول العربية باجتماعه الاستثنائى علىالمستوى الوزارى الذى عقد بالخرطوم للفترة 20-19 يناير / 2014 حول مبادرة الامن الغذائى العربى / قمة الرياض الاقتصادية / يناير 2013 .

4.    المساهمون المحتملون:

ý   الجهات الحكومية والخاصة والتعاونية والمختلطة فى الدول العربية ( أفراداً وشركات ومنظمات) والقطاعات ومؤسات وشركات وصناديق وهيئات التمويل العربية والبنوك والمصارف الاستثمارية والاتحادات فى الدول العربية وفى مقدمتها الهيئة العربية للاستثمار والانماءالزراعى والشركة العربية للاستثمار والشركة العربية لمصايد الاسماك والشركة العربية للثروة الحيوانية.

ý   الاتحادات وغرفة التجارة والزراعة والصناعة فى الدول العربية والاتحاد العام لغرف التجارة والصناعه والزراعة للبلاد العربية

ý   البند الاسلامى للتنمية  ( المؤسسة الدولية الاسلامية لتمويل التجارة)

5.    راس مال الشركة القابضة  يتوقف ويعتمد تحديد راس مال الشركة العربية المشتركة القابضة للاسماك على نوع وحجم نشاطاتها ومشروعاتها واماكن تنفيذها وطالما ان مشروعات هذة الشركة يشمل كل المجالات القطاع السمكى وفى كافة الدول العربية لذلك يتطلب ان يكون راس مال الشركة يتوافق مع تلك المهام وعلى هذا الاساس يقدر باكثر من مائة مليون دولارليكون للشركة مركزآ ماليآ يساعدها فى تنفيذ مشروعاتها انتاجآ ( الصيد البحرى والاستزراع السمكي ) وتصنيعآ وتسويقآ وتجارة وعلي اساس المشروعات الكبيرة الواسعة ونقترح ان تكون جزء من المساهمات عينيآ بالمشروعات القائمة والناتجة التي تتطلب التوسيع والتاهيل بعد اعداد دراسات الجدوي الفنية والاقتصادية.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 25 قراءة
نشرت فى 29 أكتوبر 2014 بواسطة arabfish

خامساً: أهداف الشركة القابضة:

 يهدف تاسيس واعلان قيام الشركة القابضة كمشروع عربى استثمارى مشترك للانتاج (الصيد البحرى وتربية الاحياء المائية) وتصنيع وتسويق وتجارة الاسماك لتحقيق الامن الغذائى فى مجال الاسماك فى الدول العربية لتعظيم مساهمة الاسماك فى الامن الغذائى العربى وفق الاهداف والاليات الأتية والتفاصيل فى الاتى

أهداف عامة من أهمها:

     1- توفير فرص العمل ومكافحة الفقر من خلال النشاط الإنتاجي والتجارى والتصنيعى.

 -2الاستفادة من الفوائض المالية العربية للاستثمار في المنطقة العربية خاصة فى المصايد البحرية والأنشطة المرتبطة بها والتجارة البينية.

 -3الحفاظ على مخزونات الأسماك في المياه العربية المستغلة من قبل الأساطيل الأجنبية من الاستنزاف والتدهور ليكون الاستثمار العربى بديلاً أو منافساً للاستثمار الاجنبى ومشاركاً الاستثمار الوطنى المحلى.

 -4إنشاء وتحديث وتأهيل البنية الأساسية للصناعات السمكية والتجارة وتسويق الأسماك في عديد من الدول العربية.

 -5تنشيط التجارة السمكية العربية البينية بتوفير الأسماك إلى الدول العربية ذات العجز في الإنتاج أو انخفاض في معدلات الاستهلاك أو لموجهة الطلب المتزايد على الأسماك

 -6تعظيم دور القطاع الخاص في الأنشطة والمشروعات في مجالات الغذاء ومنها الصناعات السمكية للحد من تداعيات مشكلة توفير الغذاء وارتفاع أسعاره.

 -7زيادة الاعتماد على الاستثمارات العربية وتقليل أيه آثار سلبية للعوامل الخارجية.

 -8نشر التقنيات ذات الكفاءة الانتاجية والاقتصادية لتنمية الاستزراع السمكي وخاصة الاستزراع وتربية الاسماك البحرية وفى كافة الدول العربية.

أهداف مباشرة

1 - تهدف الشركة الى انتاج الاسماك وخاصة الأسماك السطحية (العائمة) من الاسماك القاعية وذلك للاستثمار فى المصايد البحرية وخاصة فى الدول العربية ذات الميزة النسبية فى هذا المجال وتنفيذ مشروعات الشركة على مراحل ويمكن تنفيذ المرحلة الاولى فى موريتانيا والمغرب واليمن ودول أخرى مثل تونس وسلطة عمان ومن خلال انشاء اسطول للصيد البحرى والانشطة المرتبطة به أو تطوير المشروعات القائمة فى هذا المجال وتحدد كميات الانتاج من الاسماك على اساس نوع وحجم مراكب وسفن الصيد وخاصة المتخصصة بصيد الأسماك السطحية وفى ضوء ما تتوصل اليه دراسة الجدوى الفنية والاقتصادية لمشروع الصيد البحرى الذى سوف تنفذه الشركة  وبعد ان يقره مجلس إدارتها وموافقة الدول المستضيفة للنشاط .

2 - إنشاء صناعات سمكية متطورة وكبيرة بتحويل المادة الخام الى منتجات القيمة المضافة وانتاج دقيق السمك واستخراج الزيوت السمكية لزيادة الكفاءة الاقتصادية والإنتاجية للمشروع من خلال تأهيل وتحديث وانشاء مصانع ومعامل الصناعات السمكية فى عديد من الدول العربية ويمكن تنفيذ المشروع بالدول العربية ذات الاهمية والمميزة النسبية بالمصايد البحرية وذلك لارتباط هذا المجال بالصيد البحرى.

3- زيادة الانتاج من الإستزراع السمكي وتربية الاحياء المائية والتوسع في هذه المشاريع مع التركيز علي الاستثمار فى الإستزراع البحري وتنميته باستخدام التقانات الحديثة فى جميع الدول العربية ويمكن بدأ المشروع فى مرحلته الاولى فى عديد من الدول العربية منها (تونس ومصر والعراق والجزائر واليمن والسودان والسعودية) وذلك من خلال انشاء البنية الاساسية لتربية الاحياء المائية والانشطة المرتبطة بها كانتاج الزريعة والاصبعيات بالتفريخ الاصطناعى وانشاء معامل تصنيع الاعلاف.

4- تنشيط التجارة البينية لتصدير مخرجات المشروع من الاسماك وفى مصادر أخرى من الاسماك البحرية والمستزرعة الى اسواق الدول العربية السمتوردة للاسماك وذات العجز فى الانتاج والاستهلاك والبالغ عددها (12) دولة عربية نسبة سكانها يزيد على نسبة  54.6% من سكان الوطن العربى ومتوسط استهلاك الفرد فيها لا يزيد على2.52 كجم على اساس كمية الانتاج  لعام  2012لتلك الدول والاحتياجات كبيرة قد تصل الى   1313ألف طن حتي تزداد سنوياً بنسبة زيادة نسبة السكان على الاقل لتنفيذ مشروعات الشركة فى كل المجالات المشار اليها فى الاهداف المباشرة للوصول الى متوسط استهلاك  6.5كجم/فرد/سنة في الدول المذكورة.

سادساً: مقومات انشاء الشركة القابضة
تتوفر بالدول العربية كل المقومات الأساسية وهى :

1.    توفر المادة الخام (الأسماك والأحياء البحرية) فى المصايد البحرية حيث تتوفر مخزونات سمكية بحرية تقدر باكثر من 7.8 مليون طن قابل للاستثمار دون التأثير سلباً على تلك المخزونات.

2.    توفر رؤوس الأموال العربية ومن مختلف المصادر المالية (الحكومية والقطاع الخاص والصناديق والهيئات العربية الاستثمارية التمويلية.

3.    وجود الأسواق العربية الواسعة لتسويق منتجات المشروع من الأسماك حيث تستورد الدول العربية كميات كبيرة من الاسماك بلغت بحدود 2571 مليون دولار من حيث القيمة وبحدود 1049 الف طن من حيث الكمية عام 2012 اما صادرات الدول العربية فقد بلغت بحدود 3375 مليون دولار من حيث القيمة ونحو 1089.9 الف طن من حيث الكمية (لم يتم حساب كمية صادرات الاسطول الاجنبى العامل في المياة الموريتانية وفي حال احتساب ذلك ستكون كمية الصادرات 1872 الف طن).

4.  وجود القوانين والتشريعات الداعمة لتشجيع الاستثمار السمكي في معظم الدول العربية.

5.  وجود البنية الأساسية بالشكل الذى تسمح ببدء نشاط الشركة المختلفة (موانئ الصيد ومخازن التبريد والتجميد ومصانع للتعليب وحتلى مراكب الصيد.

6. توفر الظروف الملائمة ووجود المواقع والمناطق البحرية المناسبة والتجارب الناجحة والاهتمام المتزايد من الدول العربية بالاستزراع السمكي وتربية الاحياء المائية بما يشجع على الاستثمار والتجارة فى هذا المجال.

7.   توفر مخزونات سمكية كبيرة من الاسماك السطحية فى مياه عديد من الدول العربية لا تزال غير مستغلة خاصة بالمحيط الاطلسي والمحيط الهندى. 

سابعا : فرص ومجالات استثمارات الشركة القابضة :

تقوم الشركة القابضة بالاستثمار فى المجالات الآتيه:

1.الاستثمار فى المصايد البحرية والأنشطة المرتبطة فيها بإنشاء اسطول عربى للصيد البحرى وإنشاء وتأهيل وتوسيع موانئ الصيد وشباك الصيد ومخازن التجميد والتبريد.

2. الاستثمار فى مجال الاستزراع السمكى وتربية الاحياء المائية والأنشطة المرتبطة فيها بإدخال التقنيات الحديثة وأنظمة التربية المتطورة وانشاء المفرخات ومصانع الاعلاف.

3. الاستثمار فى تطوير الصناعات السمكية والمنتجات ذات القيمة المضافة وإنتاج دقيق السمك وزيوتها.

4.   الاستثمار فى مجالات التجارة البينية العربية بالأسماك ومنتجاتها وتطوير البنية الاساسية للتسويق والنقل البحرى الملائم لهذه المنتجات الغذائية السريعة التلف.

·       والجدير بالاهتمام بأن تلك المشروعات وفرص ومجالات الاستثمار يتم تنفيذها على مراحل من قبل الشركة بالاتفاق والتعاون والتنسيق مع الدول العربية المستضيفة لتلك المشروعات وعلى أساس دراسات الجدوى الفنية والاقتصادية لكل مشروع أو نشاط تخطط الشركة تنفيذه ، وسيتم تفصيل  مشروعات وخطة عمل الشركة القابضة فى النقطة ثامنا.

·       مصادر الاستثمار والتمويل: ومن أهم مصادر تمويل الشركة وتوفير استثماراتها المطلوبة تنفيذ مشاريعها ونشاطاتها الانتاجية والتجارية فى الدول العربية.

i. القطاع الحكومى أو القطاع العام (الشركات ، الصناديق التمويلية والاستثمارية والتنموية).

ii.     القطاع الخاص (افراداً وشركات .... وغيرها).

iii.  المنظمات المهنية والتعاونية وغرف التجارة والصناعة والزراعة وصناديق الاستثمار والتمويل فى البلاد العربية.

iv.  مؤسسات العمل العربى المشترك الاستثمارية والتمويلية.

v.   البنك الإسلامى للتنمية.

vi.   مصادر تمويلية واستثمارية أخرى.


  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 30 قراءة
نشرت فى 29 أكتوبر 2014 بواسطة arabfish

الخلفية والمبررات لإنشاء الشركة القابضة:

1.  تنهض وتساهم مصايد الأسماك وتربية الأسماك بدور هام وكبير في إمدادات الأغذية والأمن الغذائي وتوفير الدخل وفرص العمل ومكافحة الفقر وذلك من خلال عمليات الانتاج فى المصايد الطبيعية والإستزارع السمكي والنشاطات الأخرى المرتبطة بها كالتسويق والتجارة والتصنيع والتبريد والتجميد والموانئ وملحقاتها وغيرها من الفعاليات الأخرى كمصانع ومعامل صناعة معدات وشباك الصيد المختلفة.

كما أن الأسماك ومنتجاتها هي أوسع المواد الغذائية تداولا في التجارة الخارجية  وأسرع نموا في الإنتاج الغذائي في العالم كذلك استمرار الطلب على الأسماك والضغوط المتزايدة على أسعارها وزيادة شاملة فى تكلفة أنتاجها إذ بلغت قيمة التجارة الخارجية نحو (220) مليار دولار تمثل قيمة الصادرات نسبة 50.8% ونسبة الواردات 49.2 % على المستوى العالمى.

وبلغ الأنتاج العالمى نحو 182.9 مليون طن يمثل انتاج المصايد الطبيعية 91.8 مليون طن بنسبة 50.2 % والاستزراع السمكي 90.4 مليون طن بنسبة 49.8 %، وبلغ نصيب الفرد من الامدادات الغذائية السمكية قرابة 18.5 كجم/فرد/سنة عام 2012

أما انتاج الوطن العربى بلغ 4.8932 مليون طن ( الذى شكل نسبة 2.68% من الانتاج العالمى) تمثل المصايد الطبيعية 3.73 % وتربية الأحياء المائية نسبة 1.2%.

2.  لذلك سعت مختلف دول العالم ومنها الدول العربية نحو التخفيف من حدة آثار ارتفاع السلع الغذائية على أمنها الغذائي على طريق السعي نحو تعبئة مواردها الغذائية ومصايدها السمكية وترشيد استخدامها وتطوير معدلات إنتاجيتها والتوسع في الاستزراع السمكي وتبنى سياسات ملائمة لتحقيق تلك الأهداف علما أن كثير من دول العالم قد قامت بانشاء أدارة خاصة بالامن الغذائي.

3.  إن التداعيات لما يحصل الآن ومستقبلا لأسعار وإنتاج واستخدامات السلع الغذائية الأساسية سينعكس على زيادة أسعار الأسماك وإنتاجها وتجارتها ، فالطلب على الأسماك سيزداد أكثر من نسبة الزيادة في الإنتاج العالمي ، ومن المتوقع أن يقل المعروض من الأسماك ومنتجاتها في نشاط التجارة العالمية لأسباب كثيرة منها زيادة تكاليف الإنتاج وارتفاع معدلات استهلاك الأسماك في الدول المنتجة والمصدرة لها ولأسباب أخرى منها صحية وغذائية و أن حوالي نسبة 88% من التجارة الخارجية السمكية العربية استيرادا و تصديرا تجرى مع الدول الأجنبية. 

4.  وفى نظرة واقعية وتحليلية لمستقبل الغذاء في العالم إنتاجا وتصنيعا وتجارة فان الأمر يتطلب من الدول العربية دعم وزيادة مساهمة قطاع الثروة السمكية لتأمين الغذاء ودعم الأمن الغذائي من خلال استراتيجية عربية تكاملية إنتاجا وتجارة وتصنيعاً وتسويقاً وتجارة وسياسات وبحوثاً ودراسات وتطوير القدرات الإدارية والفنية البشرية انطلاقا من أن مناطق الصيد العربية من المصايد الغنية بالأسماك. وأن الوطن العربي يعتبر منطقة مصدره ومستوردة للأسماك على المستوى العالمي حيث بلغ حجم التجارة العربية الخارجية للأسماك أكثر من 5.95 مليار دولار عام  2012تمثل قيمة الصادرات نسبة 56.8% وقيمة الواردات نسبة 43.2 % ولا تزيد نسبة التجارة البينية العربية عن 12 %.

-5 وتشير البيانات أن هناك إمكانيات متاحة لزيادة الإنتاج السمكي من  المصايد البحرية  وخاصة الأسماك السطحية في عديد من الدول العربية وخاصة المصايد المغربية والموريتانية الواقعة في المحيط الأطلسى حيث بلغ الإنتاج العربي السمكي الإجمالي أكثر من 4.89 مليون طن تمثل المصايد الطبيعية نسبة 78 % والاستزراع السمكي بنسبة % 22 عام 2012 وهناك إمكانية كبيرة لزيادة الأنتاج من المصايد البحرية وخاصة الأسماك السطحية والمناطق الغير مستغلة أو قليلة الأستغلال حيث تبلغ طول السواحل البحرية العربية نحو 22.7 ألف كيلو متر ومساحة واسعة من الرصيف القاري الغنى بالأسماك تقدر مساحته نحو  608الف كيلو متر مربع ومخزون سمكى بحرى يزيد على 7.8 مليون طن بنسبة أستغلال سنوى تصل إلى حوالى  44% من المخزون حالياً بما فيه انتاج الأساطيل الأجنبية حيث بلغ انتاج المصايد البحرية نحو 3.40 مليون طن وهذا شكل نسبة 69.7 % من الانتاج السمكى العربى الاجمالى البالغ نحو 4.89 مليون طن كذلك بلغ الانتاج من المياه الداخلية العذبة نحو 385 الف طن الذى يشكل نسبة نحو 7.9 % من الانتاج الاجمالى العربى والتى تشمل الانهار التى يقدر اطوالها داخل اراضى الدول العربية بنحو (16.6) كم اضافة الى السدود والخزانات التى تقدر مساحتها بحدود 3.0 مليون هكتارمن المسطحات المائية التى تشمل البحيرات والاهوار والمستنقعات والانهار وتقع معظمها فى مصر والسودان والعراق وتتوفر مصادر للمياه العذبة فى عديد من الدول العربية الأخرى ومنها سوريا والمغرب وموريتانيا وتونس والجزائر واليمن.

6. وهناك امكانيات كبيرة للتوسع فى الاستزراع وتربية الاسماك والاحياء المائية وخاصة تربية الاسماك البحرية ونشر المعرفة بالنظم الحديثة لاستزراع وتربية الاسماك والاحياء المائية لتعظيم مساهمة هذا المجال فى الامن الغذائى من خلال تطوير نظم الاستزراع والتفريخ الاصطناعى وادارة المفرخات وتحسين اساليب التغذية وتشخيص الامراض هذا الى جانب تقييم الاثار البيئية لتربية الاحياء المائية ويمكن البدء بهذا المشروع فى جميع الدول العربية وخاصة فى تونس ومصر والجزائر والعراق والسعودية والسودان والمغرب واليمن وسورية خلال المرحلة الاولى للمشروع.

7.  أن الوطن العربى يعتبر منطقة مصدره ومستوردة للأسماك على المستوى العالمى ففى 2012 بلغ حجم التجارة العربية الخارجية للأسماك أكثر من 5.95 مليار دولار وتمثل قيمة الصادرات 3.33 مليار دولار نسبة 56.8 وقيمة الواردات 2.57 مليار دولار نسبة 43.2 %

8.  غياب الاستثمارات العربية في قطاع الثروة السمكية في الوطن العربي خاصة في الدول العربية التي تمتلك المصايد البحرية الغنية بالأسماك والأحياء البحرية والغير قادرة على توفير التمويل محليا لتنمية وتطوير استغلال تلك الموارد مما جعل هذه الدول العربية أن تقوم بعقد اتفاقيات الصيد البحرى مع الدول الأجنبية وخاصة الاتحاد الأوروبي واليابان والصين وبعض الدول الأسيوية وبسبب غياب الأستثمارات العربية وعدم توفر الأستثمارات المحلية فى الدول العربية ذات الأهمية والميزة النسبية بالثروة السمكية (وهى بلدان غير نفطية) جعل هذه الدول التوجة إلى الاستثمار الأجنبى كما هو الحال فى موريتانيا واليمن والمغرب والصومال واخرى.

9.  دعم الأمن الغذائي من خلال تحقيق الأمن الغذائى السمكى وذلك بزيادة معدلات الاكتفاء الذاتي والاستهلاك من الأسماك حيث أن نسبة %54.6 من سكان الوطن العربي يستهلكون كمية لا تتجاوز 2.52 كيلوجرام/ فرد / سنة حيث توصى منظمة الصحة العالمية باستهلاك 6.5 كيلوجرام من الأسماك كحد أدنى حيث بلغ متوسط الاستهلاك العالمى أكثر من 518. كجم للفرد لعام 2012 فى حيث بلغ المتوسط العربى للأستهلاك نحو 11.12 كجم/فرد/سنة.

10. تمثل الاسماك ومنتجاتها مصدرا "مهما" وثمينا" للحصول على التغذية ذات الاهمية الاساسية للغذاء المتنوع الصحى فالاسماك لا توفر بروتينا عالى القيمة فحسب بل توفر كذلك مجموعة كبيرة من الفيتامينات والمعادن والاحماض الدهنية غير المشبعة وللاسف الشديد ان متوسط نصيب الفرد من الاسماك فى عديد من الدول العربية منخفضا "جدا" ويقل "كثيرا" عن ما توصى به منظمة الصحة العالمية (WHO) وهو استهلاك 6.5 كجم/فرد/سنة كحد ادنى ليمد الجسم باحتياجاته من مكونات الطاقة والبروتين والدهون وتشير بيانات منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة بأن كثير من سكان العالم وخاصة فى البلدان النامية يعتمدون المنتجات السمكية كمصدر اساسيا للبروتين الحيوانى وقد تساهم الاسماك بنسبة تتجاوز 50% من المتناول الكلى من البروتين الحيوانى فى هذه الدول وعلى الصعيد العالمى تزود الاسماك نحو 3 مليار شخص قرابة 20% من متوسط استهلاكهم الفردى من البروتين الحيوانى وقرابة 4.3 مليار انسان بنحو 15% من هذا البروتين. وقد بلغ نصيب الفرد من استهلاك الاسماك فى نطاق العالم قرابة 18.8 كجم فى عام 2012 وفى اسيا 20.7 كجم وفى اوربا 22.0 كجم وفى البلدان المتقدمة 28.7 كجم وكان استهلاك الاسماك يبلغ فى أقل مستوياته فى افريقيا حيث بلغ 9.1 كجم وتشير تقديرات الاتحاد بأن متوسط نصيب الفرد يبلغ 10.3 كجم على المستوى العربى.

- ان نصيب الفرد من استهلاك الاسماك يتاثر بعوامل كثيرة ومن تفاعل عوامل اجتماعية – اقتصادية وثقافية متعددة وتشمل هذه العوامل المتتالية الغذائية والمذاق والطلب ومستويات الدخل والمواسم والاسعار والبنية التحتية الصحية ومرافق الاتصال وقنوات التوزيع ويرتبط كذلك بتطورات الانتاج وحجم الورادات والمتاح للاستهلاك، ان نصيب الفرد من استهلاك الاسماك ومنتجاتها يتفاوت بشكل كبير بين دولة عربية واخرى حيث يتراوح بين اقل من 2 كجم فى بلدان عربىة كفلسطين، سوريا والسودان الى اكثر من 24 كجم فى بلدان أخرى كما فى سلطنة عمان والامارات، وقد يكون الاختلاف كبيرا "ايضا" داخل البلد العربى الواحد بحيث يكون الاستهلاك اعلى غالبا فى المناطق الساحلية والنهرية والداخلية.

11- ولتنشيط التجارة العربية البينية بالأسماك ومنتجاتها ولتشجيع الاستثمار العربي نحو القطاع السمكي إنتاجا وتصنيعا وتجارة وتشجيع الإستثمار فى مجال المصايد البحرية خاصة صيد الأسماك السطحية (العائمة) التي تشكل 85-75% من المخزون السمكي والإنتاج السمكي فى المياه العربية البحرية والأنشطة المرتبطة بها بهدف توفير وتصدير الأسماك من الدول العربية المنتجة والمصدرة الى الدول العربية المستوردة إضافة الى الاستثمار فى الاستزراع السمكي وتجارة الأسماك المستزرعة والأنشطة المرتبطة بهذا المجال.

وتأسيساً على ما تقدم من بيانات حول الانتاج والاستهلاك والاكتفاء الذاتى والامن الغذائى والامكانات المتوفرة للتنمية السمكية فى الوطن العربى من اجل تحقيق الامن الغذائى السمكى بزيادة معدلات نصيب الفرد من استهلاك الاسماك فى كل الدول العربية وبالتالى تعظيم تنفيذها على شكل مراحل وحسب الاهمية النسبية للثروة السمكية والمجالات المتاحة للاستثمار فى الدول العربية وذلك بتأسيس واعلان قيام الشركة العربية المشتركة القابضة كمشروع عربى استثمارى مشترك لان العامل الحاسم للتنمية السمكية فى عديد من الدول العربية وخاصة ذات الاهمية النسبية بالثروة السمكية هو توفير الاستثمارات المحلية والعربية لقطاع الثروة السمكية وسيكون استثمارات الشركة القابضة بديلا أو منافسا للاستثمار الاجنبى أو مشاركاً وداعماً للاستثمار المحلى فى المصايد البحرية وتطويرا " كبيرا" و"سريعا" فى تربية الاحياء المائية وتنشيط التجارة البينية.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 17 قراءة
نشرت فى 29 أكتوبر 2014 بواسطة arabfish

ثالثا: نبذة مختصرة عن الثروة السمكية فى الوطن العربى

1- الموارد السمكية فى الوطن العربى:-

- المصايد البحرية:

يقـدر طول السـواحل العربية البحرية بحوالي (23.0) ألف كيلومتر ، و تطل فيها الدول العربية على المحيط الأطلسي والمحيط الهندي. والبحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر وبحر عمان ( بحرالعرب )والخليج العربي وخليج عدن. واستناداً للوضع الجغرافي يمكن تقسيم وتوزيع الدول العربية على أربع مناطق صيد وهي:-

·  منطقة المحيط الأطلسي:

     يبلغ طول سواحل هذه المنطقة نحو (4.2) ألف كم وتشمل سواحل المغرب   وموريتانيا وتعتبر هذه المنطقة من مناطق الصيد الغنية بالأسماك وتمتاز بالخصوبة العالية على مستوى المصايد العالمية حيث يساهم انتاجها نسبة 49% من الانتاج الاجمالي العربي ونسبة 70% من الصيد البحري لعام 2012 

 منطقة البحر الأبيض المتوسط:

     يبلغ طول سواحل هذه المنطقة نحو (7.1) ألف كيلومتر وتشمل سواحل سوريا ولبنان وفلسطين ومصر وليبيا وتونس والجزائر إضافة إلى المغرب.

منطقة الخليج العربي وبحر عمان  (بحر العرب):

    يبلغ طول سواحل هذه المنطقة نحو (5.4) ألف كيلومتر وتشمل سواحل العراق  والكويت والبحرين والأمارات وقطر وعمان واليمن والسعودية.

منطقة البحر الأحمر والمحيط الهندي:

    يبلغ طول سواحل هذه المنطقة نحو (6.5) ألف كيلو متر وتشمل سواحل مصر والأردن والسودان والصومال والسعودية واليمن وجيبوتي. 

إن الموقع الجغرافي للدول العربية جعل البيئة البحرية متباينة في خواصها الطبيعية والبيولوجية، ونوع الأسماك وحجم الثروة السمكية، وبشكل عام فإن الأسماك السطحية تشكل نحو (80%) والأسماك القاعية والأحياء المائية الأخرى تشكل (20%) من المخزونات السمكية في المياه البحرية العربية. وقد ساهمت المصايد البحرية بنحو 3413 ألف طن أى بنسبة 69.8% من الإنتاج العربي السمكي البالغ نحو 4893 ألف طن لعام 2012 ويمثل انتاج المغرب وموريتانيا نسبة نحو 67% من انتاج المصايد البحرية.

-   الموارد السمكية الداخلية:

 تتمثل فى الأنهار والسدود والبحيرات والخزانات والاهوار والمستنقعات. يقدر طول الأنهار  الداخلة فى أراضي الدول العربية بنحو 16.6 ألف كيلومتر وتقدر مساحة السدود والخزانات بحوالي 2.4هكتار تقع معظمها فى مصر والسودان والعراق.وتتوفر فى عديد من الدول العربية مصادر للمياه العذبة وهذه الدول: الجزائر، تونس، سوريا، السودان، العراق، المغرب ،مصر، اليمن، موريتانيا. وقد ساهمت هذه المصايد بحوالي 385.8 ألف طن بنسبة 7.9 % من الإنتاج العربي السمكي الاجمالي لعام  2012يمثل انتاج مصر من هذا الانتاج نسبة 67 %  والسودان نسبة 17 % والعراق 12 % .

الاستزراع وتربية الأحياء المائية:-

     بالرغم من حداثة الاستزراع السمكى فى الوطن العربي الا انه يعتبر احد المصادر المهمة للانتاج السمكي وهذا المصدر اخذ بالاتساع وقد ساهم بحوالي 1094 ألف طن بنسبة 22% من الانتاج العربي الاجمالي لعام 2012، والاستزراع السمكى يعتبر اسرع واكثر نموا مقارنة مع مصادر لانتاج الغذائى الأخرى ويمثل انتاج مصر نحو 93% من الانتاج الاجمالى لتربية الاسماك.

2. الإنتاج السمكي:-

       بلغ الإنتاج السمكي العربي الإجمالي و من مصادره الثلاثة  قرابة 4893 ألف طن عام 2012 يساهم الإنتاج البحري بحدود (3413 ) آلف طن بنسبة 69.8% و تربية الأسماك بحدود (1094) ألف طن بنسبة22  % و الصيد في المياه الداخلية (385.8) ألف طن بنسبة 7.9% وان الأسماك السطحية تشكل النسبة الكبيرة في الإنتاج البحري حيث تمثل قرابة 80% و تمثل الأسماك القاعية و الرخويات و القشريات نحو 20% ،

(والملحق رقم1 والملحق رقم 2 والملحق رقم 3 توضح انتاج الدول العربية من المصايد الطبيعية "المصايد البحرية والمياه الداخلية"  والاستزراع السمكي).

و تشير خطط الدول العربية الواقعة على المحيط الأطلسي ( المغرب و موريتانيا ) الى توفر الإمكانيات في زيادة إنتاج الأسماك السطحية و هي الأنواع التي تركز الشركة عليها في نشاطها التجاري بين الدول العربية ان تشكيلة الإنتاج متنوعة و متعددة منها ذات قيمة سوقية منخفضة متمثلة بالأسماك السطحية ( كالسردين و السردنيلا و الماكريل و الهورس ماكريل و الانشوجه و غيرها ) و أخرى باهضة الثمن كالأسماك القاعية و القشريات و القوقعيات و يشكل إنتاج  3 دولة عربية نسبة 76.08% من الإنتاج الإجمالي السمكي العربي و هي (المغرب 1220 ألف طن بنسبة 24.93% ، و مصر 1372 ألف طن بنسبة 28.04%  و موريتانيا 1130.7 ألف طن بنسبة 23.11% ) حيث بلغ مجموع إنتاج تلك الدول قرابة 3722.6 ألف طن ،  و 10 دول عربية يساهم إنتاجها بنسبة 22.26% و هي ( اليمن ، سلطنة عمان ، الإمارات ، الجزائر ، تونس ، السودان ، السعودية ، ليبيا ، العراق ، الصومال ) حيث بلغ مجموع انتاجها بحدود 1089.1 ألف طن ، و 9 دول عربية بلغت مساهمتها نسبة 1.66% و هي ( جزر القمر وسوريا و البحرين و قطر و الكويت و لبنان و فلسطين و الأردن و جيبوتي ) حيث بلغ مجموع انتاجها 81.4 ألف طن عام 2012.

وبلغ نسبة انتاج مجموعة الدول العربية حسب مناطق الصيد لعام 2012 :

-     منطقة المحيط الأطلسى 47 %

-   منطقة البحر الأبيض المتوسط    35 %

-  منطقة الخليج العربي وبحر عمان (بحر العرب)    13%     

-    منطقة البحر الأحمر والمحيط الهندى   % 5

-   اجمالي الانتاج 4893.2 ألف طن  100%

3.  المخزون السمكي:-

يقدر المخزون السمكي البحري فى ست دول عربية التى توفرت عنها أحدث المسوحات المتعلقة بالأسماك والأحياء البحرية بنحو 4.6 مليون طن يمثل الجزائر 0.5مليون طن وموريتانيا 1.8مليون طن وعمان 1.2 مليون طن واليمن 0.8 مليون طن وتونس 0.18 مليون طن وليبيا 0.12 مليون طن وبلغت نسبة استغلال المخزون السمكي قرابة 31% ، 44.3%، 13.2% ، 19.4% ، 56.7%، 43.3% على التوالي .وبلغ متوسط نسبة استغلال المخزون قرابة 35% على أساس الانتاج السمكي للدول العربية المذكورة لعام 2012 . وهذا يوضح بان هناك امكانية زيادة الانتاج السمكي فى المصايد البحرية وخاصة الاسماك السطحية التى تشكل أكثر من نسبة %80 من الموارد السمكية للمغرب وموريتانيا فى المحيط الاطلسى واستغلال مناطق صيد غير مستغلة أو أقل استغلالا علما" ان التقديرات القديمة للمخزونات البحرية العربية (نحو 7.8مليون طن ) حيث يقدر انتاج المصايد البحرية بنحو 3.4 مليون طن عليه تكون نسبة الاستغلال قرابة 44.0% على المستوى العربي لعام 2012.

4. الصناعات السمكية فى الدول العربية:-

تقتصر الصناعات السمكية فى الوطن العربى فى الوقت الحاضر على صناعات التعليب والتجميد وصناعة دقيق السمك ، أما صناعات التدخين والتمليح والتجفيف فما زالت تجري بصورة تقليدية وبشكل محدود ، وان مساهمة تلك الصناعات فى المنتجات الصناعية السمكية فهى مساهمة متواضعة.

يقدر عدد المصانع والمعامل المتخصصة لتحضير ومعالجة الأسماك والأحياء المائية لعام 2012 قرابة  785مصنعا موزعة من حيث العدد بنسبة %53 فى المغرب ، ونسبة %17 فى تونس، ونسبة %10 فى مصر، و %6 فى اليمن ، و%5 فى عمان ، و %4 فى موريتانيا ، و %4 فى الجزائر ، ونسبة %1فى الدول الأخرى.

ومن حيث التوزيع النسبى لمعامل ومصانع الأسماك حسب الأغراض والأساليب المستخدمة للمادة الخام.

التجميد والتبريد بنسبة %67 ، ومصانع القيمة المضافة %13 ، والتعليب %10 ، ودقيق السمك %7 ، أخرى (تمليح وتجفيف)بنسبة %3.

أما من حيث التوزيع النسبى لانتاج الأسماك المصنعة حسب الدول العربية بالمغرب بنسبة %61 ، واليمن %9 ، وموريتانيا %9 ، ومصر %7 ، وسلطنة عمان %6 ، وتونس %5  والدول الاخرى 3%

5.  التجارة الخارجية السمكية العربية:-

بلغت قيمة التجارة الخارجية العربية السمكية ( الصادرات + الواردات ) عام 2012 نحو 5946. مليون دولار شكلت قيمة الصادرات قرابة 56.8% و قيمة الواردات نسبة %43.2 و ان 88% من هذه التجارة تجري مع الدول الأجنبية استيرادا و تصديرا و بذلك فان قيمة التجارة العربية البينية السمكية لا تتجاوز عن 12% في احسن الأحوال ، حيث تجرى تجارة الأسماك الطازجة والمثلجة بين الدول العربية المتجاورة بشكل غير منظم كما هو الحال بين اليمن والسعودية وتونس وليبيا وبين دول مجلس لتعاون الخليجى . و ان الوطن العربي يعتبر منطقة مصدرة و مستوردة للأسماك على المستوى العالمي و الأسماك هي السلعة الغذائية الوحيدة التي تحقق فائضا تصديرا كبيرا على المستوى العربى آما على مستوى الدول العربية منفردة فهناك فوائض تصديرية من الأسماك و منتجاتها في بعض الدول العربية و عجزا و فرص استيرادية كبيرة في دول عربية أخرى و هذا ما يدعم تشجيع و قيام التجارة البينية التي سوف ترفع من معدلات الاستهلاك الفعلى من الأسماك على المستوى العربي.

المعوقات الأساسية لنشاط التجارة البينية:

 من أهم المعوقات الأساسية التي تقف امام تطور و تنمية التبادل التجاري بالأسماك و منتجاتها بين الدول العربية تتلخص  فى الآتي :

-جاذبية أسواق البلدان المتقدمة للقدرة الشرائية و شروط السداد الأكثر تشجيعا .

- الافتقار او الضعف الكبير في البنية الأساسية للتسويق و التجارة البينية والنقل .

- عدم كفاية وكفاءة و تخصص المؤسسات التسويقية لهذه السلعة فى عديد من الدول العربية.

- الحواجز التعريفية و الجمارك و الأعمال المصرفية و التامين و الإجراءات الإدارية و الروتينية و القوانين الخاصة بالاستيرادات و التصدير و مشكلة الفوب و السيف ( CIF & FOB   ) .

- قصور المعلومات التسويقية العربية الاساسية التى تدعم التجارة البينية السمكية . 

- عدم وجود ثقه في التعامل والنشاط التجاري بين معظم المصدرين والمستوردين العرب بشكل يسهل قيام التبادل التجاري البيني السمكي.

- الدول العربية المصدرة الرئيسية للأسماك :

   في مقدمة الدول العربية المصدرة الرئيسية للأسماك هي المغرب بحدود 1890 مليون دولار و موريتانيا 608 مليون و عمان 156.9 مليون دولار و تونس 231.8 مليون دولار و اليمن  294مليون دولار والسعودية قرابة 72.8 مليون دولار وذلك عام 2012 و بلغت قيمة الصادرات العربية السمكية  قرابة 3375.2 مليون دولار اما أنواع الأسماك المصدرة هي الأسماك البحرية المجمدة و الرخويات و القشريات و يتم تصدير الأسماك القاعية البحرية ذات القيمة السوقية المرتفعة إضافة الى القشريات و الرخويات الى الأسواق الأوربية و اليابان ، اما الأسماك السطحية ذات الأسعار المنخفضة فيتم تصديرها الى الأسواق الأفريقية وكذلك وعبر الوسطاء الاجانب الى بعض الدول العربية (ملحق رقم 4 يوضح كمية وقيمة اصادرات السمكية للدول العربية ) .

- الدول العربية المستوردة الرئيسية للأسماك :-

    في مقدمة الدول العربية المستوردة الرئيسية للأسماك لعام 2012 من حيث القيمة والكمية هي  مصر حيث بلغت الكمية المستوردة  335ألف طن وبقيمة حوالى 795 مليون دولار بمتوسط سعر 2373 دولار للطن ، ثم الإمارات التى بلغت وارداتها 151.8 ألف طن بقيمة  440.3 مليون دولار بمتوسط سعر   2895دولار للطن ،  والسعودية بحدود  220.3 ألف طن بقيمة 490.2 مليون دولار بمتوسط سعر حوالى 2227 دولار ، ثم الأردن التى بلغت قيمة وارداتها حوالى 83.3 مليون دولار ، وتونس  73.8مليون دولار ، والمغرب 151  مليون دولار وبلغت قيمة الواردات العربية لعام 2012 قرابة 2571 مليون دولار ومن حيث الكمية فقد بلغت بحدود 1049 الف طن . و ان النسبة الكبيرة المستوردة هي الأسماك السطحية المجمدة و الأسماك المعلبة و كميات قليلة من الأسماك القاعية و الأحياء البحرية المبردة ، و ان مصر اكبر مستورد للأسماك السطحية و سوريا للأسماك المعلبة . و سوف تكون الدول العربية ( الأسواق العربية ) الرئيسية المحتملة و الحالية المستوردة للأسماك السطحية المجمدة و الأسماك المعلبة هي ( مصر ، سوريا ، العراق ، الامارات، السعودية ) و الدول العربية المصدرة لهذه الأسماك هي ( المغرب ، موريتانيا ، اليمن ، تونس ، سلطنة عمان ، الإمارات )

(والملحق رقم 5 يوضح كمية وقيمة الواردات من السمكية للدول العربية) .

- اسعار الاسماك :-

      بلغ متوسط سعر الطن للصادرات العربية من الأسماك في عام 2012 نحو 3097 دولار للطن و بلغ السعر بالنسبة للدول المصدرة الرئيسية أقصاه في  الدول العربية  التي تكون معظم صاردراتها من القوقعيات  و الأسماك الطازجة و المجمدة ذات القيمة المرتفعة  كما هو الحال في تونس و ينخفض الى أدناه في الدول العربية التي تكون معظم صادراتها من الاسماك السطحية ذات الاسعار المنخفضة كما فى موريتانيا و هذا التباين يعود بصفة رئيسية الى اختلاف أنواع الأسماك المصدرة و طرق و شكل تصديرها كذلك  الى انخفاض القيمة المضافة للأسماك المصدرة فالفرق كبيرا جدا بين أسعار الأسماك القاعية و القشريات و الرخويات و القوقعيات مقارنة مع الأسماك السطحية ذات الأسعار المتدنية و أسعار هذه الأسماك مقارنة مع أسعار الأسماك المصنعة و خاصة المعلبة  و المدخنة و الشرائح ،

(ملحق رقم 6 يوضح متوسط اسعار صادرات الاسماك للدول العربية)  .

      اما أسعار واردات الأسماك فهي الأخرى تتباين حيث بلغ سعر الطن في المتوسط العام للوطن العربي عام 2012 بحدود 2451 دولار للطن حيث  بلغ أقصاه بالنسبة للدول العربية المستوردة الرئيسية التي تكون معظم واردتها من الاسماك  القاعية الطازجه والقشريات و الاسماك المعلبة كما في الإمارات  وينخفض متوسط سعر الواردات إلى ادناه في الدول التي تكون  معظم واردتها من الأسماك السطحية.

(ملحق رقم 6 يوضح متوسط اسعار واردات الاسماك للدول العربية) .

7- استهلاك الأسماك:-

    بلغ متوسط نصيب الفرد من الأسماك في الوطن العربي بحدود  11.12كيلو جرام / فرد عام 2012 و هذا يشكل نسبة  60% من متوسط نصيب الفرد العالمي البالغ نحو 18.5 كجم اذ ما يستهلك فعلا من كميات الأسماك في الوطن العربي لا تتجاوز ( 4124.2 ) آلف طن و على أساس المعادلة التالية : ( المتاح للاستهلاك = الإنتاج الإجمالي + الواردات – الصادرات – استخدام غير غذائية ) ، واما علي اساس الانتاج فان هناك 12 دولة عربية يبلغ عدد سكانها حوالي 202 مليون نسمة، يشكلون نسبة  54.6% من سكان الوطن العربي لا يتجاوز متوسط حصة نصيب الفرد فيها عن  2.52كجم / فرد وهذه الدول هي (الأردن، الجزائر، جيبوتى، السعودية، السودان، سوريا، الصومال،  العراق، فلسطين، الكويت ، لبنان، ليبيا)، علماً بأن منظمة الصحة العالمية (WHO) توصى باستهلاك 6.5 كجم/فرد/سنة كأدني حد، وان المتوسط العالمي من الاسماك حوالي 18.5 كجم/فرد/سنة لعام 2012. وان معدلات نسبة الاكتفاء الذاتى من المنتجات السمكية فى الوطن العربى تراوحت بين %105 و 120% للسنوات 2000  و 2009 و 128% لعام 2012.

و الجدير بالاهتمام ان الطلب في عديد من الدول العربية على الأسماك و منتجاتها سوف يزداد و ان العجز في الإنتاج و النقص في المتاح سوف يستمر خاصة في كل من العراق والأردن و سوريا و السعودية  و لبنان و السودان و الجزائر و يستمر ارتفاع الطلب في مصر  .

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 14 قراءة
نشرت فى 29 أكتوبر 2014 بواسطة arabfish

ثامناً- مشروعات وخطة عمل الشركة القابضة:-

1.    يتم البدء فى تنفيذ مشروعات الشركة القابضة بالأتفاق والتعاون والتنسيق مع حكومات الدول العربية المستضيفة للمشروعات والنشاطات الاقتصادية والانتاجية والتجارية والتصنيعيه للشركة و يفضل مساهمة الجهات المحلية الوطنية من القطاع العام والقطاع الخاص ذات العلاقة والصلة بهذه المشروعات ويمكن أن تكون جزء من المساهمات نقداً أو عيناً من خلال المشروعات القائمة والعاملة والناجحة منها فى تلك الدول العربية وفى ضوء دراسة الجدوى الفنية والاقتصادية للمشروع المراد تنفيذه أو تاهيله.

2.    تقوم الشركة القابضة باعداد دراسة الجدوى الفنية والاقتصادية على ان تكون تفصيلية وتنفيذية ولكل نشاط او مشروع من مشروعات خطة عمل الشركة ووفق الاهداف الموضوعه لها على ان تكون دراسة الجدوى تفصيلية للمشروع الذى ستقوم الشركة تنفيذه على ان يتم تنفيذ مشروعات الشركة على شكل مراحل ووفق دراسات الجدوى بعد تقيم وتقويم تلك المشروعات وإقرارها من قبل مجلس الشركة وأهم هذه المشروعات:

أولاً: الاستثمار فى مجال المصايد البحرية والأنشطة المرتبطة بها حول ما يتعلق بنشاط ومشروعات الشركة فى مجال الصيد البحرى يتحدد ويرتبط  بالنقاط الاتية:

                                  أ‌-   مواقع ومناطق نشاط وعمل الشركة القابضة:

·       تكون الدول العربية التى تمتلك مناطق صيد وموارد سمكية كبيرة وغنيه بالأسماك والاحياء البحرية وحجم مخزوناتها مكان ونشاط الشركة وبعد موافقة الدول المعنية بهذا النشاط واعداد دراسات الجدوى.

·       ويعتمد استثمار الشركة فى هذا المجال على الآتى:

حالة الموارد السمكية البحرية وحجم الاستثمار المحلى والأجنبى والفرص الاستثمارية المتاحة لتكون استثمارات الشركة القابضة كاستثمار بديلاً أو منافسآ للاستثمار الاجنبى ومسانداً ومشاركاً مع الاستثمار المحلى وذلك بأنشاء مشروعات جديدة وتأهيل وتوسيع المشروعات القائمة أو العاملة بشرط أن تكون ناجحة وذات جدوى ويتم تحديد آليات نشاط الشركة ومشروعاتها بالاتفاق والتعاون والتنسيق مع الدول العربية المستضيفة لتلك المشروعات وبما يتفق والقوانين والتشريعات فى تلك الدول العربية ومن خلال اتفاقيات تعقد بهذا الأطار كذلك من المفيد والداعم لتنفيذ ونجاح مشروعات الشركة فى مجال المصايد البحرية أن يساهم قطاع الاستثمار الخاص والحكومى والقطاعات الاخرى فى الدول المستضيفة جنباً الى جنب مع استثمارات الشركة القابضة للعمل على:-

·       إنشاء واستئجار اسطول عربى للصيد البحرى والأنشطة المرتبطة به، وخاصة امتلاك واستئجار مراكب وسفن الصيد المتخصصة بالأسماك السطحية التى تشكل 80% من المخزون السمكى فى المصايد البحرية العربية كذلك مراكب الصيد المتخصصة بصيد الاسماك القاعية والرخويات والقشريات ليتكامل نشاطات الشركة فى مجال الصيد البحرى:-

·       الاستفادة من ما هو قائم وموجود من سفن و مراكب صيد بالاتفاق مع الشركات المالكة لهذه المراكب المساندة للصيد البحرى.

ويتم تنفيذ مشروع الصيد البحرى بما يتلائم مع واقع وامكانيات المصايد البحرية وتنوع الاسماك والاحياء البحرية فى كل المصايد البحرية لكل دولة عربية اذ ان مناطق الصيد هى التى تحدد نوع وحجم ومواصفات نشاط الصيد البحرى.ويمكن ان ينفذ هذا المشروع على مراحل حسب الاهمية والميزة النسبية للمصايد البحرية فى عديد من الدول العربية وخاصة موريتانيا  ، المغرب ، واليمن ، وتونس ، وسلطنة عمان والصومال وأخرى.

     ب‌-   اسواق منتجات مشروعات الشركة القابضة:

أن الأسواق المستهدفة لمخرجات (ومنتجات) مشروعات الشركة القابضة هى اسواق الدول العربية جميعها لدعم وتفعيل التجارة البينية السمكية لتحقيق الامن الغذائى السمكى.

    ت‌- الصناعات السمكية ومنتجات القيمة المضافة:

ان مشروع تصنيع الأسماك هدف اساسى لنشاط الشركة فى مجال الاستثمار فى مجال الصيد البحرى والذى يشمل:-

· خلق قيمة مضافة للمنتجات السمكية من خلال انشاء وتأهيل وتحديث ما هو موجود من مصانع ومعامل الصناعات السمكية لأنتاج المصايد السمكية والشرائع ومقطوع الرأس والمنظف وغيرها كذلك المخازن المبردة والمجمدة ذات المواصفات العالمية لمخزن الاسماك.

·  انشاء مصانع انتاج دقيق السمك واستخراج زيوت الاسماك والمساهمة والمشاركة فى تأهيل وتحديث المصانع القائمة فى الدول العربية وأن هذه الصناعة تدعم وتزيد الكفاءة الاقتصادية لمشروع الصيد البحرى وتقوم هذه الصناعه بشرط توفر كافة مقومات قيام تلك الصناعة وذلك للاستفادة القصوى من مخلفات الصناعات السمكية والأسماك غير الصالحة للغذاء علماً أن الطن الواحد من الأسماك ومخلفاتها يمكن أن ينتج منه 212 كجم من دقيق السمك و 106 كجم من زيوت الاسماك.

ثانيا- مشروع تفعيل التجارة البينية السمكية:

من المهم جداً ربط التجارة بالاستثمار وكما اشرنا بأن السوق المستهدف للشركة القابضة فى مجال التجارة الخارجية استيراداً وتصديراً هى اسواق الدول العربية المصدرة والاخرى المستوردة للأسماك ومنتجاتها.

فالفجوة كبيرة بين انتاج تلك الدول ذات العجز بالانتاج مقارنة مع ما توصى به منظمة الصحة العالمية كحد أدنى (6.5) كجم/فرد/سنة علما قد وصل متوسط حصة الفرد على المستوى العالمى قرابة  18.8كجم/فرد/سنة وبهدف الوصول الى هذا المتوسط الأدنى لسكان الدول العربية المشار اليها ملاحظ الارقام الآتية على أن تقوم الشركة من خلال نشاطاتها التجارية توفير تلك الكميات عن طريق انتاج الشركة اولا وشراء وتصدير الأسماك من الشركات المتخصصة في الدول العربية ذات الفائض بالأسماك والمصدرة الرئيسية للأسماك والعاملة بهذا المجال وفى الآتى بيانات عن دول العجز فى الانتاج والاستهلاك :

·       عدد الدول العربية ذات العجز بالانتاج = 12 دولة

·عدد السكان لعام 2012   = 202 مليون نسمة

·       نسبة عدد السكان الى الاجمالى العربى   = 54.6 %

·       مجموع الانتاج السمكى للدول العربية المذكورة  = 509 الف طن  

·       متوسط استهلاك الفرد لعام 2012 على اساس الانتاج  = 2.52 كجم

·       الاحتياجات المطلوبة على أساس متوسط الاستهلاك  = 1313 الف طن

] 6.5 كجم حد أدنى منظمة الصحة العالمية (WHO) [

·       الفجوة بين الاحتياجات والانتاج لعام 2012  = 804 الف طن

·       الاحتياجات المطلوبة للاستهلاك:

علي اساس المتوسط العالمي (18.5كجم)  = 3737 الف طن

علي اساس المتوسط العربي (11.1 كجم)  = 2242 الف طن

·       الفجوة  بين الاحتياجات والانتاج لعام 2012:

علي اساس المتوسط العالمي (18.5كجم) = 3228 الف طن

علي اساس المتوسط العربي (11.1 كجم) = 1733 الف طن.

ثالثاً: الاستثمار  فى الاستزراع السمكى وتربية الاحياء المائية والأنشطة المرتبطة بها:

إن الاستثمار العربي فى مجال الإستزراع السمكي سيفتح آفاق جديدة للتوسع والإنتشار والتنوع وأستخدام التقنيات المناسبة والملائمة ذات الكفاءة الإنتاجية والإقتصادية للإستزراع السمكي فى الدول العربية وخلق مجالات للتكامل والتعاون فى هذا المجال وخاصة فى مجال الاستزراع البحرى على أن تقوم الشركة القابضة بإعداد دراسة الجدوى لكل مشروع فى هذا المجال قبل البدء فى تنفيذه.

ولابد من التأكيد بأن هناك اهتمام كبير فى عديد من الدول العربية بل جميعها بالإستزراع السمكى وتربية الاحياء المائية الذى بلغ أنتاجها عام 2012 حوالى 1094 ألف طن الا أنه أكثر من نسبة 96% من هذا الانتاج ياتى من الإستزراع السمكى فى المياة العذبة. لذا يؤكد مشروع الشركة فى هذا المجال على:

1.    التوجه نحوالإستثمار فى تربية الاسماك فى المياه المالحه أو البحرية واختيار أصناف الأسماك ذات القيمة السوقية العالية وأستخدام التقنيات الحديثة ذات الكفاءة الإقتصادية والإستفادة من التجارب الناجحة والدراسات المنجزة فى هذا المجال كتربية أسماك القاروص والدنيس والبورى.

2.    تطوير تربية الأسماك فى المياه العذبة لأسماك الكارب (المبروك) بأنواعه العادى والفضى والعشبى وغيرها وأسماك التلايبا ( البلطى ) بأنواعها لأهمية أسماك الكارب واسماك التلابيا فى الإستزراع السمكى فى الوطن العربى والاستفادة القصوى من الموارد المائية على أساس الاستخدام الأمثل للمياه العذبة باستخدام التقنيات والأنظمة الحديثة فى التربية التى تحقق ذلك ويمكن أن يحصل  تعاون مثمر وكبير فى مجال الاستزراع السمكي بين الدول العربية والإستثمارات فيها خاصة فى المجالات التالية:

·   انشاء البنية الاساسية لمشروعات تربية الاسماك البحرية والمياه العذبة حسب الانظمة والتقنيات الملائمة لكل دولة عربية على أن تضع الشركة خارطة تنفيذية للتوسع فى هذا المجال بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة فى كل دولة عربية يقام فيها تلك المشروعات واختيار المواقع وخاصة تربية الأسماك فى الأقفاص العائمة والتوسع فى صناعة معدات وادوات ومستلزمات التربية المائية الحديثة ذات الكفاءة الاقتصادية والانتاجية العالية.

· تطوير تقنات الاستزاع السمكى فى المياه العذبة والبحرية للمشروعات القائمة وانشاء المشروعات الجديدة.

· إنتاج الزريعة (صغارالأسماك) فى المفرخات عن طريق التفريخ الاصطناعى للاسماك البحرية والمياه العذبة بالكمية والنوعية المطلوبة والتوسع فى التربية متعددة الاجناس والمختلطة.

·  صناعة وانتاج أعلاف الأسماك محلياً على اساس التكامل بين الدول العربية فى هذا المجال واستخدام الاعلاف غير التقليدية والاسمدة لتشجيع التوسع وتطوير الانتاج السمكى فى تربية الاسماك.

إن تربية الأسماك يمكن أن تساهم بشكل كبير فى توفير الأسماك لتحقيق الأمن الغذائى السمكى لدعم الامن الغذائى العربى والتوسع فيها يعتمد على التعاون بين الدول العربية خاصة فى مجال صناعة الاعلاف السمكية ومستلزمات ومقومات التربية المائية وتبادل الخبرات فى هذا المجال ونقل التجارب الناجحة.

تاسعاً: منهجية تأسيس الشركة:

نقترح الخطواط التالية لتاسيس الشركة:

1.    عقد اجتماع يضم المستثمرين المهتمين بالاستثمار في مجال الثروة السمكية

2.    علي ضوء الاجتماع المذكور يتم الاتفاق علي تشكيل لجنة تاسيسية ويتم توقيع مذكرة تفاهم بين المؤسسين، تشمل مذكرة التفاهم الفقرات التالية:

                    ×        اهداف الشركة.

                    ×        التزامات الشركاء المؤسسين.

                    ×        تشكيل اللجنة التاسيسية وتحديد مهامها.

                    ×        تشكيل الفريق الفني وتحديد التاسيس.

                    ×        كيفية تغطية مصروفات التاسيس.

3.    يتم اعلان الشركة من قبل اللجنة التاسيسية بعد اعداد خطة اعمال الشركة وتحديد راسمالها ومقرها وفروعها.

 عاشراً: ملاحظات ورؤي حول تأسيس واعلان قيام الشركة القابضة والمنهجية المشار اليها في الفقرة تاسعاً:

-1 يتم الدعوة الى عقد الاجتماع التأسيسى للمساهمين المحتملين من كل القطاعات المختلفة الحكومية والخاصة والمشتركة والتعاونية:

يتم أتخاذ الاجراءات التأسيسة لإعلان قيام الشركة العربية المشتركة القابضة للأسماك التى أنشأت بقرار المجلس الاقتصادى الاجتماعى الاستثنائى على المستوى الوزارى وعلى مستوى كبار المسؤولين الذى عقد بالخرطوم للفترة20-19 / يناير/ 2014  ويتم ذلك من خلال عقد إجتماع تأسيسى للمساهمين المحتلمين بحضور ممثلين عن

·       جامعة الدول العربية / القطاع الاقتصادى

·       الامانة العامة لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية

·       الامانة العامة للاتحاد العربى لمنتجى الاسماك

ونتمنى على الاجتماع الخروج بالقرارات والتوصيات الاتيه:

·       إعلان قيام الشركة

·       تحديد مساهمات الجهات المؤسسة ورأسمال الشركة

·       اختيار مقر الشركة الرئيسى وفروعها

·       تكليف إدارة أو وكيلاً للشركة تفوض باتخاذ الاجراءات التأسيسة والقانونية المطلوبة لتاسيس الشركة.

·       اتخاذ الاجراءات المالية والادارية والقانونية الخاصة بتأسيس الشركة.

·       وضع خطة عمل لبدء الشركة فى نشاطها الانتاجى والتصنيعى والتجارى .

·       إعداد دراسات الجدوى الفنية والاقتصادية التفصيلية والتنفيذية لكل نشاط  ومشروع من مشروعات خطة الشركة التى ستقوم الشركة بتنفيذها وعلى شكل مراحل ووفق دراسات الجدوى بعد تقييم وتقويم تلك المشروعات واقرارها من قبل مجلس ادارة الشركة وبعد الاتفاق والتنسيق مع الدول العربية المستضيفة للمشروع ويفضل ان يتم إعداد دراسات الجدوى من قبل الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعى.

ويمكن أن نوضح بعض النقاط التى تم ذكرها والخاصة بتأسيس الشركة:

1.          اسم الشركة.

2.          مقر الشركة.

3.          الاطار القانونى للشركة.

4.          المساهمون المحتملون.

5.          راس مال الشركة القابضة

المتابعة والجهات المنسقة:

علي ان تتولى الجهات الآتية التنسيق ومتابعة انشاء واعلان ومباشرة الشركة القابضة في إطارها القانونى وقرار تأسيسها:

·       جامعة الدول العربية – القطاع الاقتصادى

·       مجلس الوحدة الاقتصادية العربية – الامانة العامة

·       الاتحاد العربى لمنتجى الاسماك – الامانة العامة

ونوضح الآتي حول ما ذكر أعلاه:-

1.    اسم الشركة: للشركة الحق ان تختار او تعلن اسمها التجارى الذى يميزها او يعطيها استقلالها ويحدد هويتها وعليه نرى ان الاسم المناسب لهذه الشركة المقترحة هو الشركة العربية المشتركة القابضة للأسماك أو الشركة العربية المشتركة القابضة لانتاج وتجارة الاسماك (وهى شركة عربية مساهمة قابضة).

2.    مقر الشركة: هناك أكثر من موقع يناسب أو يصلح ان يكون مقرا لادارة مركز الشركة ومن هذه المواقع الدول العربية ذات النشاط السمكى الواسع والكبير انتاجا وتجارة مع وجود جهاز مصرفى نشيط اضافة الى الموقع الجغرافى والاتصالات السهلة ووجود الهياكل المؤسساتية انتاجا وتجارة للقطاع فى ايه دولة عربية تلائم نشاطها وبشكل عام فان تحديد او اختيار المقر يتوقف على الضمانات والإعفاءات والمزايا والتسهيلات التى سوف تمنح للشركة كمشروع عربى استثمارى مشترك من خلال قانون الاستثمار الذى سوف يخضع نشاطها لاحكام هذا القانون ويفضل ان تنشأ الشركة وفق نظام تأسيس الشركات التى تنشأ بقرار المجلس الاقتصادى والاجتماعى / جامعة الدول العربية ويكون مقرها  احدى الدول العربية وفق الاسس التى تم ذكرها انفاً وللشركة الحق فى انشاء فروع لها فى الدول العربية التى تزاول الشركة فيها نشاطها أو مشروعاتها ، ويتم تحديد مقر الشركة بقرار المؤسسين المساهمين فى الاجتماع التأسيسى القادم.

3.    الإطار القانونى للشركة: الشركة تحت التأسيس وهى شركة عربية مشتركة قابضة للأسماك يتحمل مسؤوليتها حملة الأسهم من المستثمرين العرب وتكتسب الشخصية المعنوية والاعتبارية وكذلك فروعها كامل الأهلية فى حدود الأهداف والأغراض التى تنشأ من اجلها ولها حقوق وعليها التزامات وتنشأ الشركة وفق نظام تأسيس الشركات فى اطار جامعة الدول العربية والتمتع بالمزايا والتسهيلات والحصانات وفق هذا النظام، حيث أن الشركة تم انشاؤها بقرار المجلس الاقتصادى الاجتماعى جامعة الدول العربية باجتماعه الاستثنائى علىالمستوى الوزارى الذى عقد بالخرطوم للفترة 20-19 يناير / 2014 حول مبادرة الامن الغذائى العربى / قمة الرياض الاقتصادية / يناير 2013 .

4.    المساهمون المحتملون:

ý   الجهات الحكومية والخاصة والتعاونية والمختلطة فى الدول العربية ( أفراداً وشركات ومنظمات) والقطاعات ومؤسات وشركات وصناديق وهيئات التمويل العربية والبنوك والمصارف الاستثمارية والاتحادات فى الدول العربية وفى مقدمتها الهيئة العربية للاستثمار والانماءالزراعى والشركة العربية للاستثمار والشركة العربية لمصايد الاسماك والشركة العربية للثروة الحيوانية.

ý   الاتحادات وغرفة التجارة والزراعة والصناعة فى الدول العربية والاتحاد العام لغرف التجارة والصناعه والزراعة للبلاد العربية

ý   البند الاسلامى للتنمية  ( المؤسسة الدولية الاسلامية لتمويل التجارة)

5.    راس مال الشركة القابضة  يتوقف ويعتمد تحديد راس مال الشركة العربية المشتركة القابضة للاسماك على نوع وحجم نشاطاتها ومشروعاتها واماكن تنفيذها وطالما ان مشروعات هذة الشركة يشمل كل المجالات القطاع السمكى وفى كافة الدول العربية لذلك يتطلب ان يكون راس مال الشركة يتوافق مع تلك المهام وعلى هذا الاساس يقدر باكثر من مائة مليون دولارليكون للشركة مركزآ ماليآ يساعدها فى تنفيذ مشروعاتها انتاجآ ( الصيد البحرى والاستزراع السمكي ) وتصنيعآ وتسويقآ وتجارة وعلي اساس المشروعات الكبيرة الواسعة ونقترح ان تكون جزء من المساهمات عينيآ بالمشروعات القائمة والناتجة التي تتطلب التوسيع والتاهيل بعد اعداد دراسات الجدوي الفنية والاقتصادية.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 25 قراءة
نشرت فى 29 أكتوبر 2014 بواسطة arabfish

خامساً: أهداف الشركة القابضة:

 يهدف تاسيس واعلان قيام الشركة القابضة كمشروع عربى استثمارى مشترك للانتاج (الصيد البحرى وتربية الاحياء المائية) وتصنيع وتسويق وتجارة الاسماك لتحقيق الامن الغذائى فى مجال الاسماك فى الدول العربية لتعظيم مساهمة الاسماك فى الامن الغذائى العربى وفق الاهداف والاليات الأتية والتفاصيل فى الاتى

أهداف عامة من أهمها:

     1- توفير فرص العمل ومكافحة الفقر من خلال النشاط الإنتاجي والتجارى والتصنيعى.

 -2الاستفادة من الفوائض المالية العربية للاستثمار في المنطقة العربية خاصة فى المصايد البحرية والأنشطة المرتبطة بها والتجارة البينية.

 -3الحفاظ على مخزونات الأسماك في المياه العربية المستغلة من قبل الأساطيل الأجنبية من الاستنزاف والتدهور ليكون الاستثمار العربى بديلاً أو منافساً للاستثمار الاجنبى ومشاركاً الاستثمار الوطنى المحلى.

 -4إنشاء وتحديث وتأهيل البنية الأساسية للصناعات السمكية والتجارة وتسويق الأسماك في عديد من الدول العربية.

 -5تنشيط التجارة السمكية العربية البينية بتوفير الأسماك إلى الدول العربية ذات العجز في الإنتاج أو انخفاض في معدلات الاستهلاك أو لموجهة الطلب المتزايد على الأسماك

 -6تعظيم دور القطاع الخاص في الأنشطة والمشروعات في مجالات الغذاء ومنها الصناعات السمكية للحد من تداعيات مشكلة توفير الغذاء وارتفاع أسعاره.

 -7زيادة الاعتماد على الاستثمارات العربية وتقليل أيه آثار سلبية للعوامل الخارجية.

 -8نشر التقنيات ذات الكفاءة الانتاجية والاقتصادية لتنمية الاستزراع السمكي وخاصة الاستزراع وتربية الاسماك البحرية وفى كافة الدول العربية.

أهداف مباشرة

1 - تهدف الشركة الى انتاج الاسماك وخاصة الأسماك السطحية (العائمة) من الاسماك القاعية وذلك للاستثمار فى المصايد البحرية وخاصة فى الدول العربية ذات الميزة النسبية فى هذا المجال وتنفيذ مشروعات الشركة على مراحل ويمكن تنفيذ المرحلة الاولى فى موريتانيا والمغرب واليمن ودول أخرى مثل تونس وسلطة عمان ومن خلال انشاء اسطول للصيد البحرى والانشطة المرتبطة به أو تطوير المشروعات القائمة فى هذا المجال وتحدد كميات الانتاج من الاسماك على اساس نوع وحجم مراكب وسفن الصيد وخاصة المتخصصة بصيد الأسماك السطحية وفى ضوء ما تتوصل اليه دراسة الجدوى الفنية والاقتصادية لمشروع الصيد البحرى الذى سوف تنفذه الشركة  وبعد ان يقره مجلس إدارتها وموافقة الدول المستضيفة للنشاط .

2 - إنشاء صناعات سمكية متطورة وكبيرة بتحويل المادة الخام الى منتجات القيمة المضافة وانتاج دقيق السمك واستخراج الزيوت السمكية لزيادة الكفاءة الاقتصادية والإنتاجية للمشروع من خلال تأهيل وتحديث وانشاء مصانع ومعامل الصناعات السمكية فى عديد من الدول العربية ويمكن تنفيذ المشروع بالدول العربية ذات الاهمية والمميزة النسبية بالمصايد البحرية وذلك لارتباط هذا المجال بالصيد البحرى.

3- زيادة الانتاج من الإستزراع السمكي وتربية الاحياء المائية والتوسع في هذه المشاريع مع التركيز علي الاستثمار فى الإستزراع البحري وتنميته باستخدام التقانات الحديثة فى جميع الدول العربية ويمكن بدأ المشروع فى مرحلته الاولى فى عديد من الدول العربية منها (تونس ومصر والعراق والجزائر واليمن والسودان والسعودية) وذلك من خلال انشاء البنية الاساسية لتربية الاحياء المائية والانشطة المرتبطة بها كانتاج الزريعة والاصبعيات بالتفريخ الاصطناعى وانشاء معامل تصنيع الاعلاف.

4- تنشيط التجارة البينية لتصدير مخرجات المشروع من الاسماك وفى مصادر أخرى من الاسماك البحرية والمستزرعة الى اسواق الدول العربية السمتوردة للاسماك وذات العجز فى الانتاج والاستهلاك والبالغ عددها (12) دولة عربية نسبة سكانها يزيد على نسبة  54.6% من سكان الوطن العربى ومتوسط استهلاك الفرد فيها لا يزيد على2.52 كجم على اساس كمية الانتاج  لعام  2012لتلك الدول والاحتياجات كبيرة قد تصل الى   1313ألف طن حتي تزداد سنوياً بنسبة زيادة نسبة السكان على الاقل لتنفيذ مشروعات الشركة فى كل المجالات المشار اليها فى الاهداف المباشرة للوصول الى متوسط استهلاك  6.5كجم/فرد/سنة في الدول المذكورة.

سادساً: مقومات انشاء الشركة القابضة
تتوفر بالدول العربية كل المقومات الأساسية وهى :

1.    توفر المادة الخام (الأسماك والأحياء البحرية) فى المصايد البحرية حيث تتوفر مخزونات سمكية بحرية تقدر باكثر من 7.8 مليون طن قابل للاستثمار دون التأثير سلباً على تلك المخزونات.

2.    توفر رؤوس الأموال العربية ومن مختلف المصادر المالية (الحكومية والقطاع الخاص والصناديق والهيئات العربية الاستثمارية التمويلية.

3.    وجود الأسواق العربية الواسعة لتسويق منتجات المشروع من الأسماك حيث تستورد الدول العربية كميات كبيرة من الاسماك بلغت بحدود 2571 مليون دولار من حيث القيمة وبحدود 1049 الف طن من حيث الكمية عام 2012 اما صادرات الدول العربية فقد بلغت بحدود 3375 مليون دولار من حيث القيمة ونحو 1089.9 الف طن من حيث الكمية (لم يتم حساب كمية صادرات الاسطول الاجنبى العامل في المياة الموريتانية وفي حال احتساب ذلك ستكون كمية الصادرات 1872 الف طن).

4.  وجود القوانين والتشريعات الداعمة لتشجيع الاستثمار السمكي في معظم الدول العربية.

5.  وجود البنية الأساسية بالشكل الذى تسمح ببدء نشاط الشركة المختلفة (موانئ الصيد ومخازن التبريد والتجميد ومصانع للتعليب وحتلى مراكب الصيد.

6. توفر الظروف الملائمة ووجود المواقع والمناطق البحرية المناسبة والتجارب الناجحة والاهتمام المتزايد من الدول العربية بالاستزراع السمكي وتربية الاحياء المائية بما يشجع على الاستثمار والتجارة فى هذا المجال.

7.   توفر مخزونات سمكية كبيرة من الاسماك السطحية فى مياه عديد من الدول العربية لا تزال غير مستغلة خاصة بالمحيط الاطلسي والمحيط الهندى. 

سابعا : فرص ومجالات استثمارات الشركة القابضة :

تقوم الشركة القابضة بالاستثمار فى المجالات الآتيه:

1.الاستثمار فى المصايد البحرية والأنشطة المرتبطة فيها بإنشاء اسطول عربى للصيد البحرى وإنشاء وتأهيل وتوسيع موانئ الصيد وشباك الصيد ومخازن التجميد والتبريد.

2. الاستثمار فى مجال الاستزراع السمكى وتربية الاحياء المائية والأنشطة المرتبطة فيها بإدخال التقنيات الحديثة وأنظمة التربية المتطورة وانشاء المفرخات ومصانع الاعلاف.

3. الاستثمار فى تطوير الصناعات السمكية والمنتجات ذات القيمة المضافة وإنتاج دقيق السمك وزيوتها.

4.   الاستثمار فى مجالات التجارة البينية العربية بالأسماك ومنتجاتها وتطوير البنية الاساسية للتسويق والنقل البحرى الملائم لهذه المنتجات الغذائية السريعة التلف.

·       والجدير بالاهتمام بأن تلك المشروعات وفرص ومجالات الاستثمار يتم تنفيذها على مراحل من قبل الشركة بالاتفاق والتعاون والتنسيق مع الدول العربية المستضيفة لتلك المشروعات وعلى أساس دراسات الجدوى الفنية والاقتصادية لكل مشروع أو نشاط تخطط الشركة تنفيذه ، وسيتم تفصيل  مشروعات وخطة عمل الشركة القابضة فى النقطة ثامنا.

·       مصادر الاستثمار والتمويل: ومن أهم مصادر تمويل الشركة وتوفير استثماراتها المطلوبة تنفيذ مشاريعها ونشاطاتها الانتاجية والتجارية فى الدول العربية.

i. القطاع الحكومى أو القطاع العام (الشركات ، الصناديق التمويلية والاستثمارية والتنموية).

ii.     القطاع الخاص (افراداً وشركات .... وغيرها).

iii.  المنظمات المهنية والتعاونية وغرف التجارة والصناعة والزراعة وصناديق الاستثمار والتمويل فى البلاد العربية.

iv.  مؤسسات العمل العربى المشترك الاستثمارية والتمويلية.

v.   البنك الإسلامى للتنمية.

vi.   مصادر تمويلية واستثمارية أخرى.


  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 30 قراءة
نشرت فى 29 أكتوبر 2014 بواسطة arabfish

الخلفية والمبررات لإنشاء الشركة القابضة:

1.  تنهض وتساهم مصايد الأسماك وتربية الأسماك بدور هام وكبير في إمدادات الأغذية والأمن الغذائي وتوفير الدخل وفرص العمل ومكافحة الفقر وذلك من خلال عمليات الانتاج فى المصايد الطبيعية والإستزارع السمكي والنشاطات الأخرى المرتبطة بها كالتسويق والتجارة والتصنيع والتبريد والتجميد والموانئ وملحقاتها وغيرها من الفعاليات الأخرى كمصانع ومعامل صناعة معدات وشباك الصيد المختلفة.

كما أن الأسماك ومنتجاتها هي أوسع المواد الغذائية تداولا في التجارة الخارجية  وأسرع نموا في الإنتاج الغذائي في العالم كذلك استمرار الطلب على الأسماك والضغوط المتزايدة على أسعارها وزيادة شاملة فى تكلفة أنتاجها إذ بلغت قيمة التجارة الخارجية نحو (220) مليار دولار تمثل قيمة الصادرات نسبة 50.8% ونسبة الواردات 49.2 % على المستوى العالمى.

وبلغ الأنتاج العالمى نحو 182.9 مليون طن يمثل انتاج المصايد الطبيعية 91.8 مليون طن بنسبة 50.2 % والاستزراع السمكي 90.4 مليون طن بنسبة 49.8 %، وبلغ نصيب الفرد من الامدادات الغذائية السمكية قرابة 18.5 كجم/فرد/سنة عام 2012

أما انتاج الوطن العربى بلغ 4.8932 مليون طن ( الذى شكل نسبة 2.68% من الانتاج العالمى) تمثل المصايد الطبيعية 3.73 % وتربية الأحياء المائية نسبة 1.2%.

2.  لذلك سعت مختلف دول العالم ومنها الدول العربية نحو التخفيف من حدة آثار ارتفاع السلع الغذائية على أمنها الغذائي على طريق السعي نحو تعبئة مواردها الغذائية ومصايدها السمكية وترشيد استخدامها وتطوير معدلات إنتاجيتها والتوسع في الاستزراع السمكي وتبنى سياسات ملائمة لتحقيق تلك الأهداف علما أن كثير من دول العالم قد قامت بانشاء أدارة خاصة بالامن الغذائي.

3.  إن التداعيات لما يحصل الآن ومستقبلا لأسعار وإنتاج واستخدامات السلع الغذائية الأساسية سينعكس على زيادة أسعار الأسماك وإنتاجها وتجارتها ، فالطلب على الأسماك سيزداد أكثر من نسبة الزيادة في الإنتاج العالمي ، ومن المتوقع أن يقل المعروض من الأسماك ومنتجاتها في نشاط التجارة العالمية لأسباب كثيرة منها زيادة تكاليف الإنتاج وارتفاع معدلات استهلاك الأسماك في الدول المنتجة والمصدرة لها ولأسباب أخرى منها صحية وغذائية و أن حوالي نسبة 88% من التجارة الخارجية السمكية العربية استيرادا و تصديرا تجرى مع الدول الأجنبية. 

4.  وفى نظرة واقعية وتحليلية لمستقبل الغذاء في العالم إنتاجا وتصنيعا وتجارة فان الأمر يتطلب من الدول العربية دعم وزيادة مساهمة قطاع الثروة السمكية لتأمين الغذاء ودعم الأمن الغذائي من خلال استراتيجية عربية تكاملية إنتاجا وتجارة وتصنيعاً وتسويقاً وتجارة وسياسات وبحوثاً ودراسات وتطوير القدرات الإدارية والفنية البشرية انطلاقا من أن مناطق الصيد العربية من المصايد الغنية بالأسماك. وأن الوطن العربي يعتبر منطقة مصدره ومستوردة للأسماك على المستوى العالمي حيث بلغ حجم التجارة العربية الخارجية للأسماك أكثر من 5.95 مليار دولار عام  2012تمثل قيمة الصادرات نسبة 56.8% وقيمة الواردات نسبة 43.2 % ولا تزيد نسبة التجارة البينية العربية عن 12 %.

-5 وتشير البيانات أن هناك إمكانيات متاحة لزيادة الإنتاج السمكي من  المصايد البحرية  وخاصة الأسماك السطحية في عديد من الدول العربية وخاصة المصايد المغربية والموريتانية الواقعة في المحيط الأطلسى حيث بلغ الإنتاج العربي السمكي الإجمالي أكثر من 4.89 مليون طن تمثل المصايد الطبيعية نسبة 78 % والاستزراع السمكي بنسبة % 22 عام 2012 وهناك إمكانية كبيرة لزيادة الأنتاج من المصايد البحرية وخاصة الأسماك السطحية والمناطق الغير مستغلة أو قليلة الأستغلال حيث تبلغ طول السواحل البحرية العربية نحو 22.7 ألف كيلو متر ومساحة واسعة من الرصيف القاري الغنى بالأسماك تقدر مساحته نحو  608الف كيلو متر مربع ومخزون سمكى بحرى يزيد على 7.8 مليون طن بنسبة أستغلال سنوى تصل إلى حوالى  44% من المخزون حالياً بما فيه انتاج الأساطيل الأجنبية حيث بلغ انتاج المصايد البحرية نحو 3.40 مليون طن وهذا شكل نسبة 69.7 % من الانتاج السمكى العربى الاجمالى البالغ نحو 4.89 مليون طن كذلك بلغ الانتاج من المياه الداخلية العذبة نحو 385 الف طن الذى يشكل نسبة نحو 7.9 % من الانتاج الاجمالى العربى والتى تشمل الانهار التى يقدر اطوالها داخل اراضى الدول العربية بنحو (16.6) كم اضافة الى السدود والخزانات التى تقدر مساحتها بحدود 3.0 مليون هكتارمن المسطحات المائية التى تشمل البحيرات والاهوار والمستنقعات والانهار وتقع معظمها فى مصر والسودان والعراق وتتوفر مصادر للمياه العذبة فى عديد من الدول العربية الأخرى ومنها سوريا والمغرب وموريتانيا وتونس والجزائر واليمن.

6. وهناك امكانيات كبيرة للتوسع فى الاستزراع وتربية الاسماك والاحياء المائية وخاصة تربية الاسماك البحرية ونشر المعرفة بالنظم الحديثة لاستزراع وتربية الاسماك والاحياء المائية لتعظيم مساهمة هذا المجال فى الامن الغذائى من خلال تطوير نظم الاستزراع والتفريخ الاصطناعى وادارة المفرخات وتحسين اساليب التغذية وتشخيص الامراض هذا الى جانب تقييم الاثار البيئية لتربية الاحياء المائية ويمكن البدء بهذا المشروع فى جميع الدول العربية وخاصة فى تونس ومصر والجزائر والعراق والسعودية والسودان والمغرب واليمن وسورية خلال المرحلة الاولى للمشروع.

7.  أن الوطن العربى يعتبر منطقة مصدره ومستوردة للأسماك على المستوى العالمى ففى 2012 بلغ حجم التجارة العربية الخارجية للأسماك أكثر من 5.95 مليار دولار وتمثل قيمة الصادرات 3.33 مليار دولار نسبة 56.8 وقيمة الواردات 2.57 مليار دولار نسبة 43.2 %

8.  غياب الاستثمارات العربية في قطاع الثروة السمكية في الوطن العربي خاصة في الدول العربية التي تمتلك المصايد البحرية الغنية بالأسماك والأحياء البحرية والغير قادرة على توفير التمويل محليا لتنمية وتطوير استغلال تلك الموارد مما جعل هذه الدول العربية أن تقوم بعقد اتفاقيات الصيد البحرى مع الدول الأجنبية وخاصة الاتحاد الأوروبي واليابان والصين وبعض الدول الأسيوية وبسبب غياب الأستثمارات العربية وعدم توفر الأستثمارات المحلية فى الدول العربية ذات الأهمية والميزة النسبية بالثروة السمكية (وهى بلدان غير نفطية) جعل هذه الدول التوجة إلى الاستثمار الأجنبى كما هو الحال فى موريتانيا واليمن والمغرب والصومال واخرى.

9.  دعم الأمن الغذائي من خلال تحقيق الأمن الغذائى السمكى وذلك بزيادة معدلات الاكتفاء الذاتي والاستهلاك من الأسماك حيث أن نسبة %54.6 من سكان الوطن العربي يستهلكون كمية لا تتجاوز 2.52 كيلوجرام/ فرد / سنة حيث توصى منظمة الصحة العالمية باستهلاك 6.5 كيلوجرام من الأسماك كحد أدنى حيث بلغ متوسط الاستهلاك العالمى أكثر من 518. كجم للفرد لعام 2012 فى حيث بلغ المتوسط العربى للأستهلاك نحو 11.12 كجم/فرد/سنة.

10. تمثل الاسماك ومنتجاتها مصدرا "مهما" وثمينا" للحصول على التغذية ذات الاهمية الاساسية للغذاء المتنوع الصحى فالاسماك لا توفر بروتينا عالى القيمة فحسب بل توفر كذلك مجموعة كبيرة من الفيتامينات والمعادن والاحماض الدهنية غير المشبعة وللاسف الشديد ان متوسط نصيب الفرد من الاسماك فى عديد من الدول العربية منخفضا "جدا" ويقل "كثيرا" عن ما توصى به منظمة الصحة العالمية (WHO) وهو استهلاك 6.5 كجم/فرد/سنة كحد ادنى ليمد الجسم باحتياجاته من مكونات الطاقة والبروتين والدهون وتشير بيانات منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة بأن كثير من سكان العالم وخاصة فى البلدان النامية يعتمدون المنتجات السمكية كمصدر اساسيا للبروتين الحيوانى وقد تساهم الاسماك بنسبة تتجاوز 50% من المتناول الكلى من البروتين الحيوانى فى هذه الدول وعلى الصعيد العالمى تزود الاسماك نحو 3 مليار شخص قرابة 20% من متوسط استهلاكهم الفردى من البروتين الحيوانى وقرابة 4.3 مليار انسان بنحو 15% من هذا البروتين. وقد بلغ نصيب الفرد من استهلاك الاسماك فى نطاق العالم قرابة 18.8 كجم فى عام 2012 وفى اسيا 20.7 كجم وفى اوربا 22.0 كجم وفى البلدان المتقدمة 28.7 كجم وكان استهلاك الاسماك يبلغ فى أقل مستوياته فى افريقيا حيث بلغ 9.1 كجم وتشير تقديرات الاتحاد بأن متوسط نصيب الفرد يبلغ 10.3 كجم على المستوى العربى.

- ان نصيب الفرد من استهلاك الاسماك يتاثر بعوامل كثيرة ومن تفاعل عوامل اجتماعية – اقتصادية وثقافية متعددة وتشمل هذه العوامل المتتالية الغذائية والمذاق والطلب ومستويات الدخل والمواسم والاسعار والبنية التحتية الصحية ومرافق الاتصال وقنوات التوزيع ويرتبط كذلك بتطورات الانتاج وحجم الورادات والمتاح للاستهلاك، ان نصيب الفرد من استهلاك الاسماك ومنتجاتها يتفاوت بشكل كبير بين دولة عربية واخرى حيث يتراوح بين اقل من 2 كجم فى بلدان عربىة كفلسطين، سوريا والسودان الى اكثر من 24 كجم فى بلدان أخرى كما فى سلطنة عمان والامارات، وقد يكون الاختلاف كبيرا "ايضا" داخل البلد العربى الواحد بحيث يكون الاستهلاك اعلى غالبا فى المناطق الساحلية والنهرية والداخلية.

11- ولتنشيط التجارة العربية البينية بالأسماك ومنتجاتها ولتشجيع الاستثمار العربي نحو القطاع السمكي إنتاجا وتصنيعا وتجارة وتشجيع الإستثمار فى مجال المصايد البحرية خاصة صيد الأسماك السطحية (العائمة) التي تشكل 85-75% من المخزون السمكي والإنتاج السمكي فى المياه العربية البحرية والأنشطة المرتبطة بها بهدف توفير وتصدير الأسماك من الدول العربية المنتجة والمصدرة الى الدول العربية المستوردة إضافة الى الاستثمار فى الاستزراع السمكي وتجارة الأسماك المستزرعة والأنشطة المرتبطة بهذا المجال.

وتأسيساً على ما تقدم من بيانات حول الانتاج والاستهلاك والاكتفاء الذاتى والامن الغذائى والامكانات المتوفرة للتنمية السمكية فى الوطن العربى من اجل تحقيق الامن الغذائى السمكى بزيادة معدلات نصيب الفرد من استهلاك الاسماك فى كل الدول العربية وبالتالى تعظيم تنفيذها على شكل مراحل وحسب الاهمية النسبية للثروة السمكية والمجالات المتاحة للاستثمار فى الدول العربية وذلك بتأسيس واعلان قيام الشركة العربية المشتركة القابضة كمشروع عربى استثمارى مشترك لان العامل الحاسم للتنمية السمكية فى عديد من الدول العربية وخاصة ذات الاهمية النسبية بالثروة السمكية هو توفير الاستثمارات المحلية والعربية لقطاع الثروة السمكية وسيكون استثمارات الشركة القابضة بديلا أو منافسا للاستثمار الاجنبى أو مشاركاً وداعماً للاستثمار المحلى فى المصايد البحرية وتطويرا " كبيرا" و"سريعا" فى تربية الاحياء المائية وتنشيط التجارة البينية.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 17 قراءة
نشرت فى 29 أكتوبر 2014 بواسطة arabfish

ثالثا: نبذة مختصرة عن الثروة السمكية فى الوطن العربى

1- الموارد السمكية فى الوطن العربى:-

- المصايد البحرية:

يقـدر طول السـواحل العربية البحرية بحوالي (23.0) ألف كيلومتر ، و تطل فيها الدول العربية على المحيط الأطلسي والمحيط الهندي. والبحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر وبحر عمان ( بحرالعرب )والخليج العربي وخليج عدن. واستناداً للوضع الجغرافي يمكن تقسيم وتوزيع الدول العربية على أربع مناطق صيد وهي:-

·  منطقة المحيط الأطلسي:

     يبلغ طول سواحل هذه المنطقة نحو (4.2) ألف كم وتشمل سواحل المغرب   وموريتانيا وتعتبر هذه المنطقة من مناطق الصيد الغنية بالأسماك وتمتاز بالخصوبة العالية على مستوى المصايد العالمية حيث يساهم انتاجها نسبة 49% من الانتاج الاجمالي العربي ونسبة 70% من الصيد البحري لعام 2012 

 منطقة البحر الأبيض المتوسط:

     يبلغ طول سواحل هذه المنطقة نحو (7.1) ألف كيلومتر وتشمل سواحل سوريا ولبنان وفلسطين ومصر وليبيا وتونس والجزائر إضافة إلى المغرب.

منطقة الخليج العربي وبحر عمان  (بحر العرب):

    يبلغ طول سواحل هذه المنطقة نحو (5.4) ألف كيلومتر وتشمل سواحل العراق  والكويت والبحرين والأمارات وقطر وعمان واليمن والسعودية.

منطقة البحر الأحمر والمحيط الهندي:

    يبلغ طول سواحل هذه المنطقة نحو (6.5) ألف كيلو متر وتشمل سواحل مصر والأردن والسودان والصومال والسعودية واليمن وجيبوتي. 

إن الموقع الجغرافي للدول العربية جعل البيئة البحرية متباينة في خواصها الطبيعية والبيولوجية، ونوع الأسماك وحجم الثروة السمكية، وبشكل عام فإن الأسماك السطحية تشكل نحو (80%) والأسماك القاعية والأحياء المائية الأخرى تشكل (20%) من المخزونات السمكية في المياه البحرية العربية. وقد ساهمت المصايد البحرية بنحو 3413 ألف طن أى بنسبة 69.8% من الإنتاج العربي السمكي البالغ نحو 4893 ألف طن لعام 2012 ويمثل انتاج المغرب وموريتانيا نسبة نحو 67% من انتاج المصايد البحرية.

-   الموارد السمكية الداخلية:

 تتمثل فى الأنهار والسدود والبحيرات والخزانات والاهوار والمستنقعات. يقدر طول الأنهار  الداخلة فى أراضي الدول العربية بنحو 16.6 ألف كيلومتر وتقدر مساحة السدود والخزانات بحوالي 2.4هكتار تقع معظمها فى مصر والسودان والعراق.وتتوفر فى عديد من الدول العربية مصادر للمياه العذبة وهذه الدول: الجزائر، تونس، سوريا، السودان، العراق، المغرب ،مصر، اليمن، موريتانيا. وقد ساهمت هذه المصايد بحوالي 385.8 ألف طن بنسبة 7.9 % من الإنتاج العربي السمكي الاجمالي لعام  2012يمثل انتاج مصر من هذا الانتاج نسبة 67 %  والسودان نسبة 17 % والعراق 12 % .

الاستزراع وتربية الأحياء المائية:-

     بالرغم من حداثة الاستزراع السمكى فى الوطن العربي الا انه يعتبر احد المصادر المهمة للانتاج السمكي وهذا المصدر اخذ بالاتساع وقد ساهم بحوالي 1094 ألف طن بنسبة 22% من الانتاج العربي الاجمالي لعام 2012، والاستزراع السمكى يعتبر اسرع واكثر نموا مقارنة مع مصادر لانتاج الغذائى الأخرى ويمثل انتاج مصر نحو 93% من الانتاج الاجمالى لتربية الاسماك.

2. الإنتاج السمكي:-

       بلغ الإنتاج السمكي العربي الإجمالي و من مصادره الثلاثة  قرابة 4893 ألف طن عام 2012 يساهم الإنتاج البحري بحدود (3413 ) آلف طن بنسبة 69.8% و تربية الأسماك بحدود (1094) ألف طن بنسبة22  % و الصيد في المياه الداخلية (385.8) ألف طن بنسبة 7.9% وان الأسماك السطحية تشكل النسبة الكبيرة في الإنتاج البحري حيث تمثل قرابة 80% و تمثل الأسماك القاعية و الرخويات و القشريات نحو 20% ،

(والملحق رقم1 والملحق رقم 2 والملحق رقم 3 توضح انتاج الدول العربية من المصايد الطبيعية "المصايد البحرية والمياه الداخلية"  والاستزراع السمكي).

و تشير خطط الدول العربية الواقعة على المحيط الأطلسي ( المغرب و موريتانيا ) الى توفر الإمكانيات في زيادة إنتاج الأسماك السطحية و هي الأنواع التي تركز الشركة عليها في نشاطها التجاري بين الدول العربية ان تشكيلة الإنتاج متنوعة و متعددة منها ذات قيمة سوقية منخفضة متمثلة بالأسماك السطحية ( كالسردين و السردنيلا و الماكريل و الهورس ماكريل و الانشوجه و غيرها ) و أخرى باهضة الثمن كالأسماك القاعية و القشريات و القوقعيات و يشكل إنتاج  3 دولة عربية نسبة 76.08% من الإنتاج الإجمالي السمكي العربي و هي (المغرب 1220 ألف طن بنسبة 24.93% ، و مصر 1372 ألف طن بنسبة 28.04%  و موريتانيا 1130.7 ألف طن بنسبة 23.11% ) حيث بلغ مجموع إنتاج تلك الدول قرابة 3722.6 ألف طن ،  و 10 دول عربية يساهم إنتاجها بنسبة 22.26% و هي ( اليمن ، سلطنة عمان ، الإمارات ، الجزائر ، تونس ، السودان ، السعودية ، ليبيا ، العراق ، الصومال ) حيث بلغ مجموع انتاجها بحدود 1089.1 ألف طن ، و 9 دول عربية بلغت مساهمتها نسبة 1.66% و هي ( جزر القمر وسوريا و البحرين و قطر و الكويت و لبنان و فلسطين و الأردن و جيبوتي ) حيث بلغ مجموع انتاجها 81.4 ألف طن عام 2012.

وبلغ نسبة انتاج مجموعة الدول العربية حسب مناطق الصيد لعام 2012 :

-     منطقة المحيط الأطلسى 47 %

-   منطقة البحر الأبيض المتوسط    35 %

-  منطقة الخليج العربي وبحر عمان (بحر العرب)    13%     

-    منطقة البحر الأحمر والمحيط الهندى   % 5

-   اجمالي الانتاج 4893.2 ألف طن  100%

3.  المخزون السمكي:-

يقدر المخزون السمكي البحري فى ست دول عربية التى توفرت عنها أحدث المسوحات المتعلقة بالأسماك والأحياء البحرية بنحو 4.6 مليون طن يمثل الجزائر 0.5مليون طن وموريتانيا 1.8مليون طن وعمان 1.2 مليون طن واليمن 0.8 مليون طن وتونس 0.18 مليون طن وليبيا 0.12 مليون طن وبلغت نسبة استغلال المخزون السمكي قرابة 31% ، 44.3%، 13.2% ، 19.4% ، 56.7%، 43.3% على التوالي .وبلغ متوسط نسبة استغلال المخزون قرابة 35% على أساس الانتاج السمكي للدول العربية المذكورة لعام 2012 . وهذا يوضح بان هناك امكانية زيادة الانتاج السمكي فى المصايد البحرية وخاصة الاسماك السطحية التى تشكل أكثر من نسبة %80 من الموارد السمكية للمغرب وموريتانيا فى المحيط الاطلسى واستغلال مناطق صيد غير مستغلة أو أقل استغلالا علما" ان التقديرات القديمة للمخزونات البحرية العربية (نحو 7.8مليون طن ) حيث يقدر انتاج المصايد البحرية بنحو 3.4 مليون طن عليه تكون نسبة الاستغلال قرابة 44.0% على المستوى العربي لعام 2012.

4. الصناعات السمكية فى الدول العربية:-

تقتصر الصناعات السمكية فى الوطن العربى فى الوقت الحاضر على صناعات التعليب والتجميد وصناعة دقيق السمك ، أما صناعات التدخين والتمليح والتجفيف فما زالت تجري بصورة تقليدية وبشكل محدود ، وان مساهمة تلك الصناعات فى المنتجات الصناعية السمكية فهى مساهمة متواضعة.

يقدر عدد المصانع والمعامل المتخصصة لتحضير ومعالجة الأسماك والأحياء المائية لعام 2012 قرابة  785مصنعا موزعة من حيث العدد بنسبة %53 فى المغرب ، ونسبة %17 فى تونس، ونسبة %10 فى مصر، و %6 فى اليمن ، و%5 فى عمان ، و %4 فى موريتانيا ، و %4 فى الجزائر ، ونسبة %1فى الدول الأخرى.

ومن حيث التوزيع النسبى لمعامل ومصانع الأسماك حسب الأغراض والأساليب المستخدمة للمادة الخام.

التجميد والتبريد بنسبة %67 ، ومصانع القيمة المضافة %13 ، والتعليب %10 ، ودقيق السمك %7 ، أخرى (تمليح وتجفيف)بنسبة %3.

أما من حيث التوزيع النسبى لانتاج الأسماك المصنعة حسب الدول العربية بالمغرب بنسبة %61 ، واليمن %9 ، وموريتانيا %9 ، ومصر %7 ، وسلطنة عمان %6 ، وتونس %5  والدول الاخرى 3%

5.  التجارة الخارجية السمكية العربية:-

بلغت قيمة التجارة الخارجية العربية السمكية ( الصادرات + الواردات ) عام 2012 نحو 5946. مليون دولار شكلت قيمة الصادرات قرابة 56.8% و قيمة الواردات نسبة %43.2 و ان 88% من هذه التجارة تجري مع الدول الأجنبية استيرادا و تصديرا و بذلك فان قيمة التجارة العربية البينية السمكية لا تتجاوز عن 12% في احسن الأحوال ، حيث تجرى تجارة الأسماك الطازجة والمثلجة بين الدول العربية المتجاورة بشكل غير منظم كما هو الحال بين اليمن والسعودية وتونس وليبيا وبين دول مجلس لتعاون الخليجى . و ان الوطن العربي يعتبر منطقة مصدرة و مستوردة للأسماك على المستوى العالمي و الأسماك هي السلعة الغذائية الوحيدة التي تحقق فائضا تصديرا كبيرا على المستوى العربى آما على مستوى الدول العربية منفردة فهناك فوائض تصديرية من الأسماك و منتجاتها في بعض الدول العربية و عجزا و فرص استيرادية كبيرة في دول عربية أخرى و هذا ما يدعم تشجيع و قيام التجارة البينية التي سوف ترفع من معدلات الاستهلاك الفعلى من الأسماك على المستوى العربي.

المعوقات الأساسية لنشاط التجارة البينية:

 من أهم المعوقات الأساسية التي تقف امام تطور و تنمية التبادل التجاري بالأسماك و منتجاتها بين الدول العربية تتلخص  فى الآتي :

-جاذبية أسواق البلدان المتقدمة للقدرة الشرائية و شروط السداد الأكثر تشجيعا .

- الافتقار او الضعف الكبير في البنية الأساسية للتسويق و التجارة البينية والنقل .

- عدم كفاية وكفاءة و تخصص المؤسسات التسويقية لهذه السلعة فى عديد من الدول العربية.

- الحواجز التعريفية و الجمارك و الأعمال المصرفية و التامين و الإجراءات الإدارية و الروتينية و القوانين الخاصة بالاستيرادات و التصدير و مشكلة الفوب و السيف ( CIF & FOB   ) .

- قصور المعلومات التسويقية العربية الاساسية التى تدعم التجارة البينية السمكية . 

- عدم وجود ثقه في التعامل والنشاط التجاري بين معظم المصدرين والمستوردين العرب بشكل يسهل قيام التبادل التجاري البيني السمكي.

- الدول العربية المصدرة الرئيسية للأسماك :

   في مقدمة الدول العربية المصدرة الرئيسية للأسماك هي المغرب بحدود 1890 مليون دولار و موريتانيا 608 مليون و عمان 156.9 مليون دولار و تونس 231.8 مليون دولار و اليمن  294مليون دولار والسعودية قرابة 72.8 مليون دولار وذلك عام 2012 و بلغت قيمة الصادرات العربية السمكية  قرابة 3375.2 مليون دولار اما أنواع الأسماك المصدرة هي الأسماك البحرية المجمدة و الرخويات و القشريات و يتم تصدير الأسماك القاعية البحرية ذات القيمة السوقية المرتفعة إضافة الى القشريات و الرخويات الى الأسواق الأوربية و اليابان ، اما الأسماك السطحية ذات الأسعار المنخفضة فيتم تصديرها الى الأسواق الأفريقية وكذلك وعبر الوسطاء الاجانب الى بعض الدول العربية (ملحق رقم 4 يوضح كمية وقيمة اصادرات السمكية للدول العربية ) .

- الدول العربية المستوردة الرئيسية للأسماك :-

    في مقدمة الدول العربية المستوردة الرئيسية للأسماك لعام 2012 من حيث القيمة والكمية هي  مصر حيث بلغت الكمية المستوردة  335ألف طن وبقيمة حوالى 795 مليون دولار بمتوسط سعر 2373 دولار للطن ، ثم الإمارات التى بلغت وارداتها 151.8 ألف طن بقيمة  440.3 مليون دولار بمتوسط سعر   2895دولار للطن ،  والسعودية بحدود  220.3 ألف طن بقيمة 490.2 مليون دولار بمتوسط سعر حوالى 2227 دولار ، ثم الأردن التى بلغت قيمة وارداتها حوالى 83.3 مليون دولار ، وتونس  73.8مليون دولار ، والمغرب 151  مليون دولار وبلغت قيمة الواردات العربية لعام 2012 قرابة 2571 مليون دولار ومن حيث الكمية فقد بلغت بحدود 1049 الف طن . و ان النسبة الكبيرة المستوردة هي الأسماك السطحية المجمدة و الأسماك المعلبة و كميات قليلة من الأسماك القاعية و الأحياء البحرية المبردة ، و ان مصر اكبر مستورد للأسماك السطحية و سوريا للأسماك المعلبة . و سوف تكون الدول العربية ( الأسواق العربية ) الرئيسية المحتملة و الحالية المستوردة للأسماك السطحية المجمدة و الأسماك المعلبة هي ( مصر ، سوريا ، العراق ، الامارات، السعودية ) و الدول العربية المصدرة لهذه الأسماك هي ( المغرب ، موريتانيا ، اليمن ، تونس ، سلطنة عمان ، الإمارات )

(والملحق رقم 5 يوضح كمية وقيمة الواردات من السمكية للدول العربية) .

- اسعار الاسماك :-

      بلغ متوسط سعر الطن للصادرات العربية من الأسماك في عام 2012 نحو 3097 دولار للطن و بلغ السعر بالنسبة للدول المصدرة الرئيسية أقصاه في  الدول العربية  التي تكون معظم صاردراتها من القوقعيات  و الأسماك الطازجة و المجمدة ذات القيمة المرتفعة  كما هو الحال في تونس و ينخفض الى أدناه في الدول العربية التي تكون معظم صادراتها من الاسماك السطحية ذات الاسعار المنخفضة كما فى موريتانيا و هذا التباين يعود بصفة رئيسية الى اختلاف أنواع الأسماك المصدرة و طرق و شكل تصديرها كذلك  الى انخفاض القيمة المضافة للأسماك المصدرة فالفرق كبيرا جدا بين أسعار الأسماك القاعية و القشريات و الرخويات و القوقعيات مقارنة مع الأسماك السطحية ذات الأسعار المتدنية و أسعار هذه الأسماك مقارنة مع أسعار الأسماك المصنعة و خاصة المعلبة  و المدخنة و الشرائح ،

(ملحق رقم 6 يوضح متوسط اسعار صادرات الاسماك للدول العربية)  .

      اما أسعار واردات الأسماك فهي الأخرى تتباين حيث بلغ سعر الطن في المتوسط العام للوطن العربي عام 2012 بحدود 2451 دولار للطن حيث  بلغ أقصاه بالنسبة للدول العربية المستوردة الرئيسية التي تكون معظم واردتها من الاسماك  القاعية الطازجه والقشريات و الاسماك المعلبة كما في الإمارات  وينخفض متوسط سعر الواردات إلى ادناه في الدول التي تكون  معظم واردتها من الأسماك السطحية.

(ملحق رقم 6 يوضح متوسط اسعار واردات الاسماك للدول العربية) .

7- استهلاك الأسماك:-

    بلغ متوسط نصيب الفرد من الأسماك في الوطن العربي بحدود  11.12كيلو جرام / فرد عام 2012 و هذا يشكل نسبة  60% من متوسط نصيب الفرد العالمي البالغ نحو 18.5 كجم اذ ما يستهلك فعلا من كميات الأسماك في الوطن العربي لا تتجاوز ( 4124.2 ) آلف طن و على أساس المعادلة التالية : ( المتاح للاستهلاك = الإنتاج الإجمالي + الواردات – الصادرات – استخدام غير غذائية ) ، واما علي اساس الانتاج فان هناك 12 دولة عربية يبلغ عدد سكانها حوالي 202 مليون نسمة، يشكلون نسبة  54.6% من سكان الوطن العربي لا يتجاوز متوسط حصة نصيب الفرد فيها عن  2.52كجم / فرد وهذه الدول هي (الأردن، الجزائر، جيبوتى، السعودية، السودان، سوريا، الصومال،  العراق، فلسطين، الكويت ، لبنان، ليبيا)، علماً بأن منظمة الصحة العالمية (WHO) توصى باستهلاك 6.5 كجم/فرد/سنة كأدني حد، وان المتوسط العالمي من الاسماك حوالي 18.5 كجم/فرد/سنة لعام 2012. وان معدلات نسبة الاكتفاء الذاتى من المنتجات السمكية فى الوطن العربى تراوحت بين %105 و 120% للسنوات 2000  و 2009 و 128% لعام 2012.

و الجدير بالاهتمام ان الطلب في عديد من الدول العربية على الأسماك و منتجاتها سوف يزداد و ان العجز في الإنتاج و النقص في المتاح سوف يستمر خاصة في كل من العراق والأردن و سوريا و السعودية  و لبنان و السودان و الجزائر و يستمر ارتفاع الطلب في مصر  .

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 14 قراءة
نشرت فى 29 أكتوبر 2014 بواسطة arabfish

ثالثا: نبذة مختصرة عن الثروة السمكية فى الوطن العربى

1- الموارد السمكية فى الوطن العربى:-

- المصايد البحرية:

يقـدر طول السـواحل العربية البحرية بحوالي (23.0) ألف كيلومتر ، و تطل فيها الدول العربية على المحيط الأطلسي والمحيط الهندي. والبحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر وبحر عمان ( بحرالعرب )والخليج العربي وخليج عدن. واستناداً للوضع الجغرافي يمكن تقسيم وتوزيع الدول العربية على أربع مناطق صيد وهي:-

·  منطقة المحيط الأطلسي:

     يبلغ طول سواحل هذه المنطقة نحو (4.2) ألف كم وتشمل سواحل المغرب   وموريتانيا وتعتبر هذه المنطقة من مناطق الصيد الغنية بالأسماك وتمتاز بالخصوبة العالية على مستوى المصايد العالمية حيث يساهم انتاجها نسبة 49% من الانتاج الاجمالي العربي ونسبة 70% من الصيد البحري لعام 2012 

 منطقة البحر الأبيض المتوسط:

     يبلغ طول سواحل هذه المنطقة نحو (7.1) ألف كيلومتر وتشمل سواحل سوريا ولبنان وفلسطين ومصر وليبيا وتونس والجزائر إضافة إلى المغرب.

منطقة الخليج العربي وبحر عمان  (بحر العرب):

    يبلغ طول سواحل هذه المنطقة نحو (5.4) ألف كيلومتر وتشمل سواحل العراق  والكويت والبحرين والأمارات وقطر وعمان واليمن والسعودية.

منطقة البحر الأحمر والمحيط الهندي:

    يبلغ طول سواحل هذه المنطقة نحو (6.5) ألف كيلو متر وتشمل سواحل مصر والأردن والسودان والصومال والسعودية واليمن وجيبوتي. 

إن الموقع الجغرافي للدول العربية جعل البيئة البحرية متباينة في خواصها الطبيعية والبيولوجية، ونوع الأسماك وحجم الثروة السمكية، وبشكل عام فإن الأسماك السطحية تشكل نحو (80%) والأسماك القاعية والأحياء المائية الأخرى تشكل (20%) من المخزونات السمكية في المياه البحرية العربية. وقد ساهمت المصايد البحرية بنحو 3413 ألف طن أى بنسبة 69.8% من الإنتاج العربي السمكي البالغ نحو 4893 ألف طن لعام 2012 ويمثل انتاج المغرب وموريتانيا نسبة نحو 67% من انتاج المصايد البحرية.

-   الموارد السمكية الداخلية:

 تتمثل فى الأنهار والسدود والبحيرات والخزانات والاهوار والمستنقعات. يقدر طول الأنهار  الداخلة فى أراضي الدول العربية بنحو 16.6 ألف كيلومتر وتقدر مساحة السدود والخزانات بحوالي 2.4هكتار تقع معظمها فى مصر والسودان والعراق.وتتوفر فى عديد من الدول العربية مصادر للمياه العذبة وهذه الدول: الجزائر، تونس، سوريا، السودان، العراق، المغرب ،مصر، اليمن، موريتانيا. وقد ساهمت هذه المصايد بحوالي 385.8 ألف طن بنسبة 7.9 % من الإنتاج العربي السمكي الاجمالي لعام  2012يمثل انتاج مصر من هذا الانتاج نسبة 67 %  والسودان نسبة 17 % والعراق 12 % .

الاستزراع وتربية الأحياء المائية:-

     بالرغم من حداثة الاستزراع السمكى فى الوطن العربي الا انه يعتبر احد المصادر المهمة للانتاج السمكي وهذا المصدر اخذ بالاتساع وقد ساهم بحوالي 1094 ألف طن بنسبة 22% من الانتاج العربي الاجمالي لعام 2012، والاستزراع السمكى يعتبر اسرع واكثر نموا مقارنة مع مصادر لانتاج الغذائى الأخرى ويمثل انتاج مصر نحو 93% من الانتاج الاجمالى لتربية الاسماك.

2. الإنتاج السمكي:-

       بلغ الإنتاج السمكي العربي الإجمالي و من مصادره الثلاثة  قرابة 4893 ألف طن عام 2012 يساهم الإنتاج البحري بحدود (3413 ) آلف طن بنسبة 69.8% و تربية الأسماك بحدود (1094) ألف طن بنسبة22  % و الصيد في المياه الداخلية (385.8) ألف طن بنسبة 7.9% وان الأسماك السطحية تشكل النسبة الكبيرة في الإنتاج البحري حيث تمثل قرابة 80% و تمثل الأسماك القاعية و الرخويات و القشريات نحو 20% ،

(والملحق رقم1 والملحق رقم 2 والملحق رقم 3 توضح انتاج الدول العربية من المصايد الطبيعية "المصايد البحرية والمياه الداخلية"  والاستزراع السمكي).

و تشير خطط الدول العربية الواقعة على المحيط الأطلسي ( المغرب و موريتانيا ) الى توفر الإمكانيات في زيادة إنتاج الأسماك السطحية و هي الأنواع التي تركز الشركة عليها في نشاطها التجاري بين الدول العربية ان تشكيلة الإنتاج متنوعة و متعددة منها ذات قيمة سوقية منخفضة متمثلة بالأسماك السطحية ( كالسردين و السردنيلا و الماكريل و الهورس ماكريل و الانشوجه و غيرها ) و أخرى باهضة الثمن كالأسماك القاعية و القشريات و القوقعيات و يشكل إنتاج  3 دولة عربية نسبة 76.08% من الإنتاج الإجمالي السمكي العربي و هي (المغرب 1220 ألف طن بنسبة 24.93% ، و مصر 1372 ألف طن بنسبة 28.04%  و موريتانيا 1130.7 ألف طن بنسبة 23.11% ) حيث بلغ مجموع إنتاج تلك الدول قرابة 3722.6 ألف طن ،  و 10 دول عربية يساهم إنتاجها بنسبة 22.26% و هي ( اليمن ، سلطنة عمان ، الإمارات ، الجزائر ، تونس ، السودان ، السعودية ، ليبيا ، العراق ، الصومال ) حيث بلغ مجموع انتاجها بحدود 1089.1 ألف طن ، و 9 دول عربية بلغت مساهمتها نسبة 1.66% و هي ( جزر القمر وسوريا و البحرين و قطر و الكويت و لبنان و فلسطين و الأردن و جيبوتي ) حيث بلغ مجموع انتاجها 81.4 ألف طن عام 2012.

وبلغ نسبة انتاج مجموعة الدول العربية حسب مناطق الصيد لعام 2012 :

-     منطقة المحيط الأطلسى 47 %

-   منطقة البحر الأبيض المتوسط    35 %

-  منطقة الخليج العربي وبحر عمان (بحر العرب)    13%     

-    منطقة البحر الأحمر والمحيط الهندى   % 5

-   اجمالي الانتاج 4893.2 ألف طن  100%

3.  المخزون السمكي:-

يقدر المخزون السمكي البحري فى ست دول عربية التى توفرت عنها أحدث المسوحات المتعلقة بالأسماك والأحياء البحرية بنحو 4.6 مليون طن يمثل الجزائر 0.5مليون طن وموريتانيا 1.8مليون طن وعمان 1.2 مليون طن واليمن 0.8 مليون طن وتونس 0.18 مليون طن وليبيا 0.12 مليون طن وبلغت نسبة استغلال المخزون السمكي قرابة 31% ، 44.3%، 13.2% ، 19.4% ، 56.7%، 43.3% على التوالي .وبلغ متوسط نسبة استغلال المخزون قرابة 35% على أساس الانتاج السمكي للدول العربية المذكورة لعام 2012 . وهذا يوضح بان هناك امكانية زيادة الانتاج السمكي فى المصايد البحرية وخاصة الاسماك السطحية التى تشكل أكثر من نسبة %80 من الموارد السمكية للمغرب وموريتانيا فى المحيط الاطلسى واستغلال مناطق صيد غير مستغلة أو أقل استغلالا علما" ان التقديرات القديمة للمخزونات البحرية العربية (نحو 7.8مليون طن ) حيث يقدر انتاج المصايد البحرية بنحو 3.4 مليون طن عليه تكون نسبة الاستغلال قرابة 44.0% على المستوى العربي لعام 2012.

4. الصناعات السمكية فى الدول العربية:-

تقتصر الصناعات السمكية فى الوطن العربى فى الوقت الحاضر على صناعات التعليب والتجميد وصناعة دقيق السمك ، أما صناعات التدخين والتمليح والتجفيف فما زالت تجري بصورة تقليدية وبشكل محدود ، وان مساهمة تلك الصناعات فى المنتجات الصناعية السمكية فهى مساهمة متواضعة.

يقدر عدد المصانع والمعامل المتخصصة لتحضير ومعالجة الأسماك والأحياء المائية لعام 2012 قرابة  785مصنعا موزعة من حيث العدد بنسبة %53 فى المغرب ، ونسبة %17 فى تونس، ونسبة %10 فى مصر، و %6 فى اليمن ، و%5 فى عمان ، و %4 فى موريتانيا ، و %4 فى الجزائر ، ونسبة %1فى الدول الأخرى.

ومن حيث التوزيع النسبى لمعامل ومصانع الأسماك حسب الأغراض والأساليب المستخدمة للمادة الخام.

التجميد والتبريد بنسبة %67 ، ومصانع القيمة المضافة %13 ، والتعليب %10 ، ودقيق السمك %7 ، أخرى (تمليح وتجفيف)بنسبة %3.

أما من حيث التوزيع النسبى لانتاج الأسماك المصنعة حسب الدول العربية بالمغرب بنسبة %61 ، واليمن %9 ، وموريتانيا %9 ، ومصر %7 ، وسلطنة عمان %6 ، وتونس %5  والدول الاخرى 3%

5.  التجارة الخارجية السمكية العربية:-

بلغت قيمة التجارة الخارجية العربية السمكية ( الصادرات + الواردات ) عام 2012 نحو 5946. مليون دولار شكلت قيمة الصادرات قرابة 56.8% و قيمة الواردات نسبة %43.2 و ان 88% من هذه التجارة تجري مع الدول الأجنبية استيرادا و تصديرا و بذلك فان قيمة التجارة العربية البينية السمكية لا تتجاوز عن 12% في احسن الأحوال ، حيث تجرى تجارة الأسماك الطازجة والمثلجة بين الدول العربية المتجاورة بشكل غير منظم كما هو الحال بين اليمن والسعودية وتونس وليبيا وبين دول مجلس لتعاون الخليجى . و ان الوطن العربي يعتبر منطقة مصدرة و مستوردة للأسماك على المستوى العالمي و الأسماك هي السلعة الغذائية الوحيدة التي تحقق فائضا تصديرا كبيرا على المستوى العربى آما على مستوى الدول العربية منفردة فهناك فوائض تصديرية من الأسماك و منتجاتها في بعض الدول العربية و عجزا و فرص استيرادية كبيرة في دول عربية أخرى و هذا ما يدعم تشجيع و قيام التجارة البينية التي سوف ترفع من معدلات الاستهلاك الفعلى من الأسماك على المستوى العربي.

المعوقات الأساسية لنشاط التجارة البينية:

 من أهم المعوقات الأساسية التي تقف امام تطور و تنمية التبادل التجاري بالأسماك و منتجاتها بين الدول العربية تتلخص  فى الآتي :

-جاذبية أسواق البلدان المتقدمة للقدرة الشرائية و شروط السداد الأكثر تشجيعا .

- الافتقار او الضعف الكبير في البنية الأساسية للتسويق و التجارة البينية والنقل .

- عدم كفاية وكفاءة و تخصص المؤسسات التسويقية لهذه السلعة فى عديد من الدول العربية.

- الحواجز التعريفية و الجمارك و الأعمال المصرفية و التامين و الإجراءات الإدارية و الروتينية و القوانين الخاصة بالاستيرادات و التصدير و مشكلة الفوب و السيف ( CIF & FOB   ) .

- قصور المعلومات التسويقية العربية الاساسية التى تدعم التجارة البينية السمكية . 

- عدم وجود ثقه في التعامل والنشاط التجاري بين معظم المصدرين والمستوردين العرب بشكل يسهل قيام التبادل التجاري البيني السمكي.

- الدول العربية المصدرة الرئيسية للأسماك :

   في مقدمة الدول العربية المصدرة الرئيسية للأسماك هي المغرب بحدود 1890 مليون دولار و موريتانيا 608 مليون و عمان 156.9 مليون دولار و تونس 231.8 مليون دولار و اليمن  294مليون دولار والسعودية قرابة 72.8 مليون دولار وذلك عام 2012 و بلغت قيمة الصادرات العربية السمكية  قرابة 3375.2 مليون دولار اما أنواع الأسماك المصدرة هي الأسماك البحرية المجمدة و الرخويات و القشريات و يتم تصدير الأسماك القاعية البحرية ذات القيمة السوقية المرتفعة إضافة الى القشريات و الرخويات الى الأسواق الأوربية و اليابان ، اما الأسماك السطحية ذات الأسعار المنخفضة فيتم تصديرها الى الأسواق الأفريقية وكذلك وعبر الوسطاء الاجانب الى بعض الدول العربية (ملحق رقم 4 يوضح كمية وقيمة اصادرات السمكية للدول العربية ) .

- الدول العربية المستوردة الرئيسية للأسماك :-

    في مقدمة الدول العربية المستوردة الرئيسية للأسماك لعام 2012 من حيث القيمة والكمية هي  مصر حيث بلغت الكمية المستوردة  335ألف طن وبقيمة حوالى 795 مليون دولار بمتوسط سعر 2373 دولار للطن ، ثم الإمارات التى بلغت وارداتها 151.8 ألف طن بقيمة  440.3 مليون دولار بمتوسط سعر   2895دولار للطن ،  والسعودية بحدود  220.3 ألف طن بقيمة 490.2 مليون دولار بمتوسط سعر حوالى 2227 دولار ، ثم الأردن التى بلغت قيمة وارداتها حوالى 83.3 مليون دولار ، وتونس  73.8مليون دولار ، والمغرب 151  مليون دولار وبلغت قيمة الواردات العربية لعام 2012 قرابة 2571 مليون دولار ومن حيث الكمية فقد بلغت بحدود 1049 الف طن . و ان النسبة الكبيرة المستوردة هي الأسماك السطحية المجمدة و الأسماك المعلبة و كميات قليلة من الأسماك القاعية و الأحياء البحرية المبردة ، و ان مصر اكبر مستورد للأسماك السطحية و سوريا للأسماك المعلبة . و سوف تكون الدول العربية ( الأسواق العربية ) الرئيسية المحتملة و الحالية المستوردة للأسماك السطحية المجمدة و الأسماك المعلبة هي ( مصر ، سوريا ، العراق ، الامارات، السعودية ) و الدول العربية المصدرة لهذه الأسماك هي ( المغرب ، موريتانيا ، اليمن ، تونس ، سلطنة عمان ، الإمارات )

(والملحق رقم 5 يوضح كمية وقيمة الواردات من السمكية للدول العربية) .

- اسعار الاسماك :-

      بلغ متوسط سعر الطن للصادرات العربية من الأسماك في عام 2012 نحو 3097 دولار للطن و بلغ السعر بالنسبة للدول المصدرة الرئيسية أقصاه في  الدول العربية  التي تكون معظم صاردراتها من القوقعيات  و الأسماك الطازجة و المجمدة ذات القيمة المرتفعة  كما هو الحال في تونس و ينخفض الى أدناه في الدول العربية التي تكون معظم صادراتها من الاسماك السطحية ذات الاسعار المنخفضة كما فى موريتانيا و هذا التباين يعود بصفة رئيسية الى اختلاف أنواع الأسماك المصدرة و طرق و شكل تصديرها كذلك  الى انخفاض القيمة المضافة للأسماك المصدرة فالفرق كبيرا جدا بين أسعار الأسماك القاعية و القشريات و الرخويات و القوقعيات مقارنة مع الأسماك السطحية ذات الأسعار المتدنية و أسعار هذه الأسماك مقارنة مع أسعار الأسماك المصنعة و خاصة المعلبة  و المدخنة و الشرائح ،

(ملحق رقم 6 يوضح متوسط اسعار صادرات الاسماك للدول العربية)  .

      اما أسعار واردات الأسماك فهي الأخرى تتباين حيث بلغ سعر الطن في المتوسط العام للوطن العربي عام 2012 بحدود 2451 دولار للطن حيث  بلغ أقصاه بالنسبة للدول العربية المستوردة الرئيسية التي تكون معظم واردتها من الاسماك  القاعية الطازجه والقشريات و الاسماك المعلبة كما في الإمارات  وينخفض متوسط سعر الواردات إلى ادناه في الدول التي تكون  معظم واردتها من الأسماك السطحية.

(ملحق رقم 6 يوضح متوسط اسعار واردات الاسماك للدول العربية) .

7- استهلاك الأسماك:-

    بلغ متوسط نصيب الفرد من الأسماك في الوطن العربي بحدود  11.12كيلو جرام / فرد عام 2012 و هذا يشكل نسبة  60% من متوسط نصيب الفرد العالمي البالغ نحو 18.5 كجم اذ ما يستهلك فعلا من كميات الأسماك في الوطن العربي لا تتجاوز ( 4124.2 ) آلف طن و على أساس المعادلة التالية : ( المتاح للاستهلاك = الإنتاج الإجمالي + الواردات – الصادرات – استخدام غير غذائية ) ، واما علي اساس الانتاج فان هناك 12 دولة عربية يبلغ عدد سكانها حوالي 202 مليون نسمة، يشكلون نسبة  54.6% من سكان الوطن العربي لا يتجاوز متوسط حصة نصيب الفرد فيها عن  2.52كجم / فرد وهذه الدول هي (الأردن، الجزائر، جيبوتى، السعودية، السودان، سوريا، الصومال،  العراق، فلسطين، الكويت ، لبنان، ليبيا)، علماً بأن منظمة الصحة العالمية (WHO) توصى باستهلاك 6.5 كجم/فرد/سنة كأدني حد، وان المتوسط العالمي من الاسماك حوالي 18.5 كجم/فرد/سنة لعام 2012. وان معدلات نسبة الاكتفاء الذاتى من المنتجات السمكية فى الوطن العربى تراوحت بين %105 و 120% للسنوات 2000  و 2009 و 128% لعام 2012.

و الجدير بالاهتمام ان الطلب في عديد من الدول العربية على الأسماك و منتجاتها سوف يزداد و ان العجز في الإنتاج و النقص في المتاح سوف يستمر خاصة في كل من العراق والأردن و سوريا و السعودية  و لبنان و السودان و الجزائر و يستمر ارتفاع الطلب في مصر  .

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 14 قراءة
نشرت فى 29 أكتوبر 2014 بواسطة arabfish

س : كيف يتم تقليم الموالح ؟

ج  : يتم قص الافرخ المائية و السرطانات والفروع العالية والجافة وان لايزيد ارتفاع الشجرة من سطح الارض عن 3 الى 3.5 متر كما اخلاء مكان بين الاشجار لدخول اشعة الشمس والضوء

------------------------------------

س : ما هى اهمية التقليم فى الموالح ؟

ج  : التقليم يحمى الشجرة من وجود الحشرات القشرية والتصمغ على الافرخ المائية والسرطانات

------------------------------------

س : كيفية رى اشجار الموالح ؟

ج  : لابد من عمل حلقة حول اشجار الموالح لعدم ملامسة مياة الرى لجذع الشجرة لما تسببة من اضرار عند ملامستها لذلك يتم عمل حلقة حول الشجرة قطرها 80سم وان يكون ارتفاع التربة من الخارج مساوى لارتفاعها من الداخل .

------------------------------------

س : ما هى نظم رى الموالح ؟

ج  : يمكن رى اشجار الموالح بنظام الحلقات حول الاشجار او البواكى العامية او نظام المصاطب المهم فى اى نظام عدم ملامسة مياة الرى لجذوع الاشجار وبعد رش السماد البلدى والسوبر فوسفات ويقلب جيدا فى العزقة  الشتوية

------------------------------------

س : كيف يمكن مكافحة ظهور الاشنات على اشجار الموالح ؟

ج  : يتم رش الاشجار بمحلول اوكسى كلور النحاس 3 كجم للموتور سعة 600 لتر للفدان

------------------------------------

س : كيف يمكن مكافحة الاشنات والحشرات القشرية فى الموالح ؟

ج  : يتم رش الاشجار بمحلول اوكسى كلور النحاس 3 كجم للموتور سعة 600 لتر + 15لتر زيت معدنى وهو علاج جيد جدا فى الشتاء ويرش فى ديسمبر ويناير

------------------------------------

س : كيف يمكن علاج التصمغ فى الموالح ؟

ج  : ليس لة علاج بالرش ولكن يعالج ياستخدام السكين وازالة التصمغ من على ساق الشجرة وتطهير مكان التصمغ باستخدام برمنجات البوتاسيوم بنسبة 1 % ثم  دهان مكان التصمغ بعجينة البوردور

------------------------------------

س : ما هى عجينة البوردور وما هى مكوناتها ؟

ج  : تدهة عجينة البوردور على اشجار الموالح مكان ازالة التصمغات وتتكون من (1كجم كبريتات النحاس (توتيا الزرقاء )+ 2كجم جير حى +12 لتر ماء

------------------------------------

س : ما هى الاجراءات المتعبة فى الثمار المصابة او الساقطة ؟

ج  : لابد من جمعها ونظافة الحقل وفى حفرة كبيرة يتم جمع الثمار المصابة والساقطة من الاشجار وردمها لضمان عدم انتشار الامراض وخاصة ذبابة الفاكهة

------------------------------------

م.ز.عصام عزيز هيكل

esamaziz
مهندس زراعي خريج كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة قسم وقاية النبات شعبة المبيدات 2012 ايميل:eng.3sam3aziz@yahoo.com »

ابحث

جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,860,090

Sciences of Life