نموذج أعمال المستقبل: الكثرة تغلب الشهرة 

السرعة أهم من الجودة يعبر اصطلاح الذيل الطويل عن اتجاه جديد يسود عالم الأعمال: ألا وهو تنحي السلع الكبيرة أو الهامة ومرتفعة الثمن مثل أجهزة التليفزيون اليابانية أو الكتب القيمة والسلع الفاخرة عن مكانتها، بعد أن سيطرت على السوق واحتلت المراكز الأولى، لتفسح المجال للسلع الصغيرة في القيمة والسريعة في الحركة والثرية في التنوع، وهي سلع ومنتجات كان يظنها الجميع غير هامة. تتميز السلع الجديدة بسرعة الانتشار وجذب قاعدة عريضة من المستهلكين لوفرتها وتنوعها وانخفاض أثمانها، مثل الملفات الصوتية "إم. بي. ثري" التي يسهل شراؤها وتنزيلها من المواقع الإليكترونية بأقل من دولار للملف الواحد، على العكس من الأسطونات والأشرطة الموسيقية التي لا تزال أسعارها مرتفقة، فأضحت أقل رواجاً لارتفاع أثمانها وصعوبة الوصول إليها والحصول عليها. إن ما يطيل "الذيل" ليس الإقبال على الشراء السريع والمريح فحسب، بل الكثرة والتنوع وحجم المبيعات، وارتفاع هامش ربح هذه المنتجات بسبب انخفاض تكاليف إنتاجها وتوزيعها: أي أن ما يشكل أو يرسم "الذيل الطويل" على منحنى المبيعات هو الكم وليس الكيف في المنتجات المباعة، وكذلك العائد المالي الكبير الناتج عن انخفاض تكاليف إنتاجها وتسويقها!http://edara.com/Khulasat/The_Long_Tail.aspx

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 81 مشاهدة
نشرت فى 12 أغسطس 2015 بواسطة emyfriday

عدد زيارات الموقع

473