أحداث الساعة - رئيس التحرير: أشرف بهاء الدين- نائب رئيس مجلس الادارة: جهاد بكركيلاني

اجتماعية-أدبية-فنية-شاملة تصدر بموافقة أكاديمية البحث العلمى ودار المعارف الحديثة والهيئة العامة

Âbêĕř Mâđiâñ
16 hrs
شاعر مجهول
بقلم عبير مدين

ابتسمت اريج وهي تتسلم دعوة من الأستاذ ماركو لحضور ندوة أدبية هي تحب هذه الندوات التي تجد فيها منافسة لعرض إبداعات الأدباء كان السيد ماركو متحمس أن تحضر أريج هذه الندوة فهو يرى فيها موهبة تستحق الصقل في يوم الندوة ذهبت أريج مبكرا حتى يتسنى لها رؤية أرباب القلم منذ الوهلة الأولى لحضورهم كانت تحلم أن تكون نجم ساطع في سماء الأدب جلست تستمع إلى سرد قصصي رائع واكتشفت موهبتها في النقد كما استمعت إلى شعراء ذوي إحساس مرهف الي أن قام أحد الشعراء يلقي قصيدة إسمها ساحر المساء لشاعر مجهول لم يحضر الندوة لا تدري لماذا شعرت أن القصيدة تلاعبت بمشاعرها هزت رأسها لتبعد سيطرة هذه القصيدة عنها لكن لا فائدة
عادت إلى المنزل وهي مازالت واقعة تحت تأثير كلمات القصيده وتسائلت هل جميع من في الندوة سقط تحت تأثير سحر هذه الكلمات ؟
أمسكت هاتفها واتصلت بالاستاذ ماركو تسأله عن رقم هاتف الاستاذ أحمد مجدي الشاعر الذي ألقى تلك قصيدة تحدث احمد بلطف مع أريج واخبرها أنه لم يلتقي ابدا بالشاعر إحسان صبري لكنه صديق بأحد المجموعات الأدبية وسألها إن كانت تحب متابعة أعماله الأدبية أن تشترك في مجموعة إبداعات الأدباء بعد إنتهاء المكالمة الهاتفية سارعت أريج بالبحث عن تلك المجموعة وبالفعل اشتركت بها وأصبحت تتابع كتابات شاعرها المفضل إحسان صبري كانت في كل قصيدة تقرأها تشعر أنها تسقط تحت سيطرة سحرها لم تفكر أن تتواصل مع إحسان فلم يكن يكلف نفسه عناء الرد على تعليقاتها على قصائده حتى يرد على رساله منها إلى أن جاء اليوم الذي فتحت فيه هاتفها لتجد رسالة من إحسان كادت تقع مغشي عليها من الفرحة فركت عينيها بكلتا يديها ثم سارعت بالرد عليه بعد قليل فتح رسالتها و بدأ يتواصل معها كان حديثه عذب شعرت أنها تعرفه منذ زمن بعيد شعرت أنه قسما من روحها فقدته زمنا ثم عاد تحركت فيها مشاعر كانت تظن أنها ماتت منذ عقود بدأت تنتظر رسائله كما تنتظر الأرض العطشى الماء وكل مرة كانت تشعر أنها تسقط تحت تأثير سحره أكثر إلى أن استحوذ على كل تفكيرها وأصبحت صورته تطاردها في كل مكان كانت تشعر بخفقان شديد في قلبها قبيل تلقيها رسالة منه فتجري إلى هاتفها تتفحصه وما تلبث غير قليل حتى تصل رسالة منه أصبح هو كل عالمها وكأن البشر تم اختزالهم في شخص إحسان إلى أن استجمعت شجاعتها و قررت أن تصارحه بحبها هي ليست صغيرة يسيطر عليها طيش الشباب انها امرأة ناضجة تعي جيدا ما تشعر به وما تقول استقبل إحسان اعترافها ببرود وقال لها اصارحك القول فأنا اهوى مصاحبة النساء فقط لكن لا أسقط في حب إمرأة أبدا وزاد من صدمته لها بأنه متزوج من زوجة يحبها كثيرا أغلقت أريج هاتفها وقد قررت أن تقطع أي علاقة لها بإحسان لكن لا جدوى من محاولاتها فقد فشلت جميعا أمام رسالة محدودة الكلمات منه كانت تشعر أنها سقطت تحت تأثير سحر غامض أيعقل أن يكون انسان عادي او مجرد شاعر حلو الكلمات ؟!! لا مستحيل هناك من يفوقه موهبة و نظما للأبيات قالت في نفسها إن كنت فشلت في نسيانه فعلي أن اتناسى الأمر ومع الوقت سوف أنجح بدأت أريج تشغل نفسها بأمور حياتها فلديها الكثير والحقيقة أن الأستاذ ماركو ساعدها كثيرا في شغل وقتها لكن ما أن تضع رأسها على الوسادة حتى تجد إحسان متمددا إلى جوارها
عادت إلى المنزل وهي مازالت واقعة تحت تأثير كلمات القصيده وتسائلت هل جميع من في الندوة سقط تحت تأثير سحر هذه الكلمات ؟
أمسكت هاتفها واتصلت بالاستاذ ماركو تسأله عن رقم هاتف الاستاذ أحمد مجدي الشاعر الذي ألقى تلك قصيدة تحدث احمد بلطف مع أريج واخبرها أنه لم يلتقي ابدا بالشاعر إحسان صبري لكنه صديق بأحد المجموعات الأدبية وسألها إن كانت تحب متابعة أعماله الأدبية أن تشترك في مجموعة إبداعات الأدباء بعد إنتهاء المكالمة الهاتفية سارعت أريج بالبحث عن تلك المجموعة وبالفعل اشتركت بها وأصبحت تتابع كتابات شاعرها المفضل إحسان صبري كانت في كل قصيدة تقرأها تشعر أنها تسقط تحت سيطرة سحرها لم تفكر أن تتواصل مع إحسان فلم يكن يكلف نفسه عناء الرد على تعليقاتها على قصائده حتى يرد على رساله منها إلى أن جاء اليوم الذي فتحت فيه هاتفها لتجد رسالة من إحسان كادت تقع مغشي عليها من الفرحة فركت عينيها بكلتا يديها ثم سارعت بالرد عليه بعد قليل فتح رسالتها و بدأ يتواصل معها كان حديثه عذب شعرت أنها تعرفه منذ زمن بعيد شعرت أنه قسما من روحها فقدته زمنا ثم عاد تحركت فيها مشاعر كانت تظن أنها ماتت منذ عقود بدأت تنتظر رسائله كما تنتظر الأرض العطشى الماء وكل مرة كانت تشعر أنها تسقط تحت تأثير سحره أكثر إلى أن استحوذ على كل تفكيرها وأصبحت صورته تطاردها في كل مكان كانت تشعر بخفقان شديد في قلبها قبيل تلقيها رسالة منه فتجري إلى هاتفها تتفحصه وما تلبث غير قليل حتى تصل رسالة منه أصبح هو كل عالمها وكأن البشر تم اختزالهم في شخص إحسان إلى أن استجمعت شجاعتها و قررت أن تصارحه بحبها هي ليست صغيرة يسيطر عليها طيش الشباب انها امرأة ناضجة تعي جيدا ما تشعر به وما تقول استقبل إحسان اعترافها ببرود وقال لها اصارحك القول فأنا اهوى مصاحبة النساء فقط لكن لا أسقط في حب إمرأة أبدا وزاد من صدمته لها بأنه متزوج من زوجة يحبها كثيرا أغلقت أريج هاتفها وقد قررت أن تقطع أي علاقة لها بإحسان لكن لا جدوى من محاولاتها فقد فشلت جميعا أمام رسالة محدودة الكلمات منه كانت تشعر أنها سقطت تحت تأثير سحر غامض أيعقل أن يكون انسان عادي او مجرد شاعر حلو الكلمات ؟!! لا مستحيل هناك من يفوقه موهبة و نظما للأبيات قالت في نفسها إن كنت فشلت في نسيانه فعلي أن اتناسى الأمر ومع الوقت سوف أنجح بدأت أريج تشغل نفسها بأمور حياتها فلديها الكثير والحقيقة أن الأستاذ ماركو ساعدها كثيرا في شغل وقتها لكن ما أن تضع رأسها على الوسادة حتى تجد إحسان متمددا إلى جوارها

المصدر: الكاتبة الصحفية الأديبة / عبير مدين
elmaystro2014

الموقع الرسمى لجريدة أحداث الساعة - رئيس التحرير: أشرف بهاء الدين

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 26 مشاهدة
نشرت فى 7 ديسمبر 2019 بواسطة elmaystro2014

ساحة النقاش

ASHRAF BAHAAUDDIN

elmaystro2014
جريدة أحداث الساعة : الصوت الحر من الشعب و الى الشعب »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

77,208