هندسة الانتباه

العلوم والفنون والآداب

۝ "اختيار" عمل الفنان محمد غنيم بالصالون الخامس لأتيلييه المنصورة:

كتب: محمود سلامة الهايشة-المنصورة:

      حضرت افتتاح الصالون الخامس لفناني أتيلييه المنصورة للفنون والثقافة، ظهر يوم الخميس 15 ديسمبر 2011 بقاعة الفنون التشكيلية بقصر ثقافة المنصورة، ومن الأعمال اللافتة للنظر والتي تثير في المتلقي الكثير من الأسئلة، كان العمل الخزفي للخزاف الفنان/ محمد طاهر غنيم، فقمت بتوجهيه العديد من علامات الاستفهام له حتى استطيع فهم واستيعاب هذا العمل المركب الذي يحكي فكرة كاملة في ذهن صاحب الأنامل التي شكلته، وأحببت في هذا التحقيق عزيزي القارئ الكريم أن تشاركني فهم وتذوق هذا العمل الفني.

    وإلى هنا ينتهي كلامي ويبدأ حديث الفن مع المُبدع محمد طاهر غنيم:

      العمل يا سيدي اسمه (اختيار)؛ وهو تكريس لفكرة قديمة وهى كيفية نظر الإنسان لكوب يمتلئ نصفه فقط بالماء هل سننظر له نظرة تفاؤل ونرى النصف الممتلئ أم العكس
و لقد وضعت في العمل و كجزء منه كوبا به ماء كتلخيص و إرشاد و توضيح لفكرة العمل للمشاهد، ويكون الإنسان دوما في موضع اختيار (هو موضع ومكان كوب الماء في العمل) و طبقا لنظرته و اختياره يتحدد اتجاهه .. إلى تفاؤل و تقدم و رقى ؟؟؟ أم إلى تشاؤم و تدهور و انسحاب ؟؟؟

·        ونرى العمل منقسم إلى قسمين واضحين يحددهما كوب الماء (مكان الاختيار).
جزء ملون منظم يحتوى الكثير من العناصر الموحية بالتفاؤل و الأمل ... و يتضح ارتباطه بسماء وديعة من سبع أجزاء معلقة على قوس مكونه من خامة الكاولين الأبيض الناصع ( دليل على السمو و الرقى و الصفاء ) و لهذه القيم السامية ظلها على الأرض ووجودها من خلال مكعبات من نفس الخامة البيضاء (كدليل على إمكانية تحقيق السمو و الرقى على الأرض بارتباطنا بالسماء ممثله في منهج الخالق سبحانه وتعالى).

·        جزء أخر غير ملون و غير منظم بل و يتجه إلى تحطم أجزائه اصغر فأصغر (كدليل على النظرة التشاؤمية و الاختيار السيئ من قبل الإنسان) .. ونرى اختفاء السماء من هذا الجزء و اختفاء القيم المستمدة منها
     وفكرة العمل ببساطة شديدة:

     أن الإنسان يخلق واقعا و يعيشه .. يخرج ما بجوفه و يلون به العالم حوله .. فيجتذب إليه فراشات تهوى ألوانه و تعيش معه و لا يكاد يتخيل أن بالعالم ألوان أخرى ... فلا تحزن ان رأيت العالم سيئ فداخلك أسوأ .. و لتفرح بكون الحياة جميله فأنت من جعلها كذلك ... اختيار
و العمل تم تنفيذه في حوالي شهر نظرا لتعدد مراحل الإنتاج الخزفي و اعتماد كل خطوه على ما قبلها حتى يخرج العمل الخزفي بالشكل الذي يرضى الفنان
إبعاد العمل 200سم طول – 60 سم ارتفاع - 40 سم عرض و يتكون من حوالي 140 قطعه متراصة و متحدة حتى تخلق العمل، و بالعمل أجزاء في منتهى الحساسية و الرقة وهى تلك الأجزاء البيضاء المصنوعة من الكاولين الأبيض.
وهى عبارة عن خيوط طينية بقطر 1.5 مم متشابكة لتكون الاسطوانات المعلقة و المكعبات المستخدمة في العمل و تم حرقها في حرارة 1150درجة مئوية حتى تصل إلى قوة معقولة تسمح بنقلها و عرضها .

المصدر: تصوير ومتابعة وتحقيق: محمود سلامة الهايشة-المنصورة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 246 مشاهدة
نشرت فى 20 ديسمبر 2011 بواسطة elhaisha

ساحة النقاش

محمود سلامة محمود الهايشة

elhaisha
محمود سلامة الهايشة - باحث، مصور، مدون، قاص، كاتب، ناقد أدبي، منتج ومخرج أفلام تسجيلية ووثائقية، وخبير تنمية بشرية، مهندس زراعي، أخصائي إنتاج حيواني أول. - حاصل على البكالوريوس في العلوم الزراعية (شعبة الإنتاج الحيواني) - كلية الزراعة - جامعة المنصورة - مصر- العام 1999. أول شعبة الإنتاج الحيواني دفعة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,872,822