هندسة الانتباه

العلوم والفنون والآداب

عرائس الموت؟!

قتل البراءة بزواج محرم

الخبر: توفيت فتاة يمنية من محافظة حجة شمال غرب صنعاء، فى الثالثة عشرة من العمر بسبب نزيف حاد ناجم عن تعرضها للعنف الجنسي، وذلك بعد أربعة أيام فقط من تزويجها عبر ما يعرف بـ"زواج البدل"، زوجت ضمن ما يعرف بـ"زواج البدل"، حيث زوجت إلى زوجها الثلاثيني مقابل تزويج أخت زوجها إلى أحد أفراد عائلتها. (أ. ف. ب)

انتهى عصر المقايضة، فقبل أن يخترع الإنسان النقود، كانت تتم عملية البيع والشراء عن طريق عملية تعرف بالمقايضة،  وهي عملية استبدال سلعة بسلعة أخرى، والآن وبعد وجود النقود تتم هذه العملية ليس على أشياء تأكل أو تشرب أو تلبس أو تركب...الخ بل على روح وجسد أطفال!!، نعم بنات مازلن في مرحلة الطفولة لم يصلن للنضج الجنسي  أو الجسمي، لأن هذا النضج مرتبط بشكل وثيق بالعمر،  فلا تنضج البنات جنسي بشكل كامل يسمح لها بالتزاوج والإخصاب والحمل والإنجاب إلا في عمر محدد، يختلف من مكان لآخر على سطح الكرة الأرضية، حتى ولو ظهر على بعضهن حالة من الفوران الجسماني.

يقوم المجتمع الذكوري حتى يبعد نفسه عن دفع المهور، وتكاليف الزواج في زمن زاد فيه سعر كل شيء إلا الإنسان، ارتفعت تكاليف الحاجات الأساسية وغير الأساسية، ومنها بالطبع النكاح، ولكن زواج البدل ليس نكاحاً شرعياً ولا قانونياً، بل هو بيع باطل بثمنا بخس في سوق نخاسة العادات والتقاليد لبعض المجتمعات.

هل لم يعد هنا إحساس أو شفقه لدى الأب والأخوة الذكور؟!، يرمون ببناتهم إلى أحضان وحش كاسر قد تخطى الثلاثين أو الأربعين؟!، لحم طرياً لكي يذبحه ويشفيه ويأكله، ويكون مثواه المحتم هو القبر والتراب!

طفلة صغيرة يستخدم جسدها وأعضائها التناسلية في سن لا يسمح فيه بيولوجياً ولا نفسياً بتلك الممارسات، مما يؤدي خلال أيام قليلة من هذا الزواج الآثم بتهتك جهازها الأنثوي فينزف دمها حتى تلقى ربها. وأخرى يستطيع جسدها تحمل هذا العنف، وتحمل في أحشائها جنيناً حتى تصل لمرحلة الولادة، وعند الولادة تموت لأن الجهاز  التناسلي لم يتحمل الولادة!

وهنا لا نستطيع مقارنة بني آدم بالحيوانات، فمربي حيوانات المزرعة لا يقدم الإناث للفحل (الذكر/الطلوقة) للتلقيح والتزاوج إلا إذا وصلت إلى وزن وحجم وعمر معين حتى تكون قد وصلت غلى مرحلة النضج الجنسي المناسب وحالتها الجسمية تمكنها من تحمل الحمل والولادة بشكل جيد لا يثر على صحتها وحياتها؛ لذلك ففي عالم الحيوان هناك تنظيم لمسألة التزاوج والإخصاب، بينما في عالم الإنسان فنجد الهمجية والعشوائية والعنف الجنسي والجسدي!!

بقلم

م. محمود سلامة الهايشة

كاتب وباحث مصري

Emails: [email protected]

  • Currently 195/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
65 تصويتات / 765 مشاهدة
نشرت فى 15 إبريل 2010 بواسطة elhaisha

ساحة النقاش

محمود سلامة محمود الهايشة

elhaisha
محمود سلامة الهايشة - باحث، مصور، مدون، قاص، كاتب، ناقد أدبي، منتج ومخرج أفلام تسجيلية ووثائقية، وخبير تنمية بشرية، مهندس زراعي، أخصائي إنتاج حيواني أول. - حاصل على البكالوريوس في العلوم الزراعية (شعبة الإنتاج الحيواني) - كلية الزراعة - جامعة المنصورة - مصر- العام 1999. أول شعبة الإنتاج الحيواني دفعة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,715,681