التلفاز وسيلة من أهم وسائل الاتصال الحديثة، حيث ينقل الصور والأصوات من جميع أرجاء العالم إلى ملايين النّاس في منازلهم. تنقل أقمار الاتصالات الصناعية الصور التلفازية عبر المحيطات والقارات. وأمام أجهزة التلفاز يجلس الناس في منازلهم، لمشاهدة زعيم يلقي خطابًا أو يزور بلدًا أجنبيًا. كما يستطيعون رؤية المعارك في حرب تدور رحاها، ومشاهدة القادة وهم يحاولون إقرار السلام. ويستطيع المشاهدون من خلال التلفاز أن يتعرفوا على الناس، والحيوانات، والأشياء، في أراض بعيدة عنهم. كما يستطيع ملايين الأشخاص في مختلف أرجاء العالم مشاهدة الأحداث الرياضية مثل الألعاب الأوليمبية والفعاليات الأخرى التي تحظى بالاهتمام العالمي. وقد يأخذ التلفاز المشاهدين إلى خارج نطاق الأرض وذلك بتغطية رحلات الفضاء الخارجي.

أسهم العديد من العلماء في تطوير التلفاز؛ ولذا لايمكن أن يُعزى اختراعه لشخص بعينه.وقد بدأت التجارب التى أدت إلى اختراع التلفاز في القرن التاسع عشر الميلادي، إلا أن التقدم كان بطيئًا. ولم يتطور التلفاز كما نعرفه الآن إلا في العشرينيات من القرن العشرين.

   ومن الجدير بالذكر أن من أبرز هولاء العلماء  المهاجر الروسى الدكتور فلاديمير زوركين والذى كان يعمل في شركة وستنجهاوس الامريكية، والذى استطاع عام 1923 اختراع جهاز التصوير التليفزيونى وأسماه (إيكون سكوب) وهو أول اختراع عملى للكاميرا التليفزيونية.
    وإلى جانب العالم فلاديمير زوركين، نذكر فيلو فرانسورت الذى طور الكاميرا الإلكترونية، والين دومونت الذى اخترع أول جهاز استقبال تلفزيونى منماوالى.
    أما تجارب نقل الصورة سلكيا فقد أجريت أيضا خلال عشرينات القرن الماضى، وأدت هذه التجارب إلى نقل الصورة عبر الأسلاك في سنة 1925 وإستطاع أحد الباحثين أن يرسل
صورة تلفزيونية عبر دائرة مغلقة من واشنطن إلى نيويورك في سنة 1927م.
     وفي العام التالى 1928 جربت شركة جنرال اليكتريك الأمريكية نظاما
للبث التليفزيونى عن بعد وتبعتها شركة NBC عام 1930.
      وفي سنة 1930 اصبح فلاديمير زوركين على رأس فريق مكون من حوالى أربعين مهندسا يعملون في شركة أر سى أيه بولاية نيو جرس وأخذ فريق أزوركن يطور اختراعه حتى استطاع أن يقدم في المعرض العالمى الذى أقيم في مدينة نيويورك سنة 1939 جهازا تليفزيونيا بنظام إليكترونى كامل.
      وقد افتتح هذا المعرض فرانكلين زوز فلت وهو أول رئيس للولايات المتحدة تذاع صورته بالتليفزيون، وفي هذا المعرض عرف الجمهور العادى بظهور هذا الاختراع الجديد، وشاهد الناس التليفزيون وهو يعمل. في عام 1941 وافقت لجنة الإتصالات الفيدرالية على استخدام التليفزيون في المناماوال حيث كان يوجد بالفعل نحو خمسة آلاف جهاز معظمها في مدينة نيويورك.
وجاءت الحرب العالمية الثانية لتوقف تماما خطوات تطور هذه الوسيلة الجديدة. ولم تفد صناعة التليفزيون من الحرب إلا في مجال البحوث التى أجريت حول مشاكل أجهزة الاستقبال أثناء الحرب.
           وقد كان انتصار الحلفاء في الحرب والرخاء الاقتصادى الذى عرفته الولايات المتحدة في نهاية الأربعينيات باعثا على استكمال العمل في المشاريع التليفزيونية فزاد إنتاج أجهزة التليفزيون، وأرتفع عدد محطات الإرسال التليفزيونى في أمريكا عام 1948 من 17 محطة إلى 41 محطة وأقترب عدد أجهزة الاستقبال إلى نصف مليون وأرتفع عدد المدن التى تبث البرامج التليفزيونية من ثمانى مدن إلى ثلاث وعشرين مدينة.
      ويعتبر عام 1948 هو العام الذى دخل فيه التليفزيون مجال الاستخدام الجماهيرى على نطاق واسع.
وكانت برامج التليفزيون الأولى تذاع على الهواء مباشرة وذلك قبل اختراع شرائط الفيديو الكاسيت التى مكنت المحطات من تسجيل البرامج والمسلسلات وعرضها في أوقات مختارة فالدراما التليفزيونية الأولى كان يتم تمثيلها على مسرح داخل المحطة وبثها مباشرة دون مراجعة أو إنتاج.
       وفي عام 1951 بدأت محطات التليفزيون تدرك صعوبة وكثرة أخطاء الإذاعة على الهواء فجربت عدة طرق لتسجيل البرامج وتحريرها قبل إذاعتها ثم جاء إختراع الفيديو كاسيت ليحل المشكلة إذا أصبح يتم تسجيل البرنامج أو المسلسل بأكثر من كاميرا ثم يقوم محرر أو مخرج البرنامج باختيار اللقطات المناسبة وإخراج البرنامج في شكله النهائى.
ونستطيع أن نقرر أن فترة الثلاثينات والأربعينيات كانت فترة التجارب للبرامج التليفزيونية الأولى ولكن ما إن حلت فترة الخمسينيات حتى كانت الحقبة الذهبية للتلفزيون.

التليفزيون في بريطانيا: 

تعتبر بريطانيا أول دولة بدأت إرسالها التليفزيونى المنتظم على أساس جماهيرى وقد بدأت التجارب على التليفزيونية في بريطانيا منذ سنة 1924، وكانت أول إذاعة تلفزيونية رسمية قدمتها هيئة الإذاعة البريطانية في 30 سبتمبر 1929 غير أن البرامج التليفزيونية لم تكن منتظمة، وكان إقبال جمهور المشاهدين عليها ضعيفة، ثم كان اليوم الثانى من نوفمبر سنة 1936 بداية أول إرسال تلفزيونى منتظم في بريطانيا وكانت مدة الإرسال ثلاث ساعات، وعندما كانت الحرب العالمية الثانية توقف التليفزيون عن البث ولم يعاود البث إلا في يونيو 1946م. 

وتشير البحوث إلى أنه في عام 1950 كانت لدى خمس دول فقط خدمات دورية من البث التليفزيونى إزدادت بعد عشر سنوات إلى المائة دولة ثم بلغ عدد الدول التى تملك بثا تليفزيونيا عام 1980 مائة وثمانية وثلاثين دولة.

   التليفزيون في فرنسا: 

بدأ البث التليفزيونى المنتظم في فرنسا في 10نوفمبر1935 من برج إيفل وأول نشرة إخبارية أذيعت من التليفزيون الفرنسى كانت في 15 ديسمبر 1949 ولم يصح التليفزيون الفرنسى وسيلة جماهيرية إلا عام 1960، وكانت البداية الرسمية للتلفزيون الملون في ديسمبر 1972م.

  • Currently 176/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
58 تصويتات / 6580 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

110,486