undefined

الخلاصة ... في فوائد الكينوا .. برجاء القراءة بعناية ... اللهم بلغت اللهم فاشهد

1- الكينوا وحساسية القمح وخاصة عند الأطفال:
حساسية القمح (مرض سيلياك) هي حالة مرضية مزمنة تصيب الأمعاء الدقيقة وهي عبارة عن حساسية دائمة ضد بروتين الجلوتين الموجود في القمح والشعير والشوفان.
وعندما يتناول المريض الأطعمة المحتوية على الجلوتين فإنها تلحق الضرر بالزوائد المعوية ( بروزات إصبعية الشكل تبطن الأمعاء الدقيقة) الموجودة في الشخص المصاب.
يوجد للمرض مسميات أخرى وهي: (إسهال المناطق الحارة) والحساسية المعوية للجلوتين، وتعد حساسية القمح (مرض سيلياك) أحد أمراض المناعة الذاتية التي فيها يهاجم الجسم نفسه.
وبما أن الكينوا خالية من الجلوتين فهى العلاج الأمثل لمرض حساسية القمح

2- الكينوا ونمو الأطفال:
لها مواد خاصة بنمو الاطفال ونسبة الدهون 7% وبالرغم من احتوائه على نسبة عالية من الأحماض غير المشبعة الا أن البذرة الكاملة تحتوى مضادات اكسدة بنسبة عالية واوميجا 6 الذى يعمل على رفع مستوى التركيز والقدرات الذهنية للطفل.

3- الكينوا وصحة القلب:
تقلل الكينوا من مخاطر الإصابة بأمراض القلب. وتقلل من عوامل تجلط الدم، التي تنتج عنها الأزمات القلبية والجلطات وتقلل من ترسب الكوليسترول والدهون على جدار الشرايين كما ان محتواها من الكالسيوم والحديد عال وبالتالى ممكن عمل اغذية خاصة بها نسبة مرتفعة من هذه المواد.
ويمكن إدخال الكينوا فى بعض الصناعات مثل عمل فيشار مثل الذرة وفى السلطات أو طهو الكينوا إلى جانب أطباق الدجاج بدلاً من الارز، كماتستخدم الكينوا كمادة منشطة لبعض الانزيمات مثل (amylase - celulase - phenolase - catalase).
وفى انتاج اغذية وظيفية - ويتم استهلاك الكينوا كاملة أومطحونة كدقيق وعادة يتم خلط دقيق الكينوا مع دقيق القمح أو الذرة بنسب استبدال تتوقف على المنتج كالتالى: - نسبة استبدال الكينوا فى الخبز 10 الى 13% وفى البسكويت والكيك 60%.

4- الحماية من الصداع النصفي
نسبة الماغنسيوم والريبوفلافين (B2) العالية تجعل الكينوا غذاء ممتاز لمرضى الصداع النصفي.
قدرة الريبوفلافين على تعزيز إنتاج الطاقة الخلوية لها تأثير مفيد على عملية التمثيل الغذائي والطاقة والدماغ وخلايا العضلات لتوفير مزيد من الحماية ضد نوبات الصداع النصفي

5- صحة القلب والأوعية الدموية
تعني قدرة الماغنيسيوم على استرخاء الأوعية الدموية أيضا أن تناول الأطعمة التي تحتوي على هذا المعدن تساعد على الحد من ارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب.

6- الهضم وإزالة السموم
هذه البذور لها خصائص تغذية البكتيريا المفيدة في الجهاز الهضمي. وبما أنه يتم هضمه بسهولة يمكن لجسمك الوصول بسرعة إلى الفيتامينات والمعادن التي يحتوي عليها.
يوفر الكينوا أيضا مصدر جيد للألياف غير القابلة للذوبان ويعزز عملية التخلص من الفضلات ويساعد على الحفاظ على القولون ومنع تكوين حصى في المرارة. كما أن حمض الفوليك وفيتامين (ب) في الكينوا يعززان قدرة الكبد على إزالة السموم من الجسم.

7- مضاد للأكسدة
يوفر الكينوا ما يقرب من نصف الحد الأدنى من المتطلبات اليومية للمنجنيز، ويعتبر مصدرا جيدا للنحاس والزنك. هذه المعادن ضرورية لتجميع انزيم الديسموتاز الفائق المضاد للأكسدة حيث انه يقضي على الجذور الحرة التي يمكن ان تسبب ضررا في الجسم.

8- مصدر للأحماض الأمينية
حيث تحتوى الكينوا على ال 8 أحماض الأمينية التى يحتاجها جسم الانسان وهذه صفة نسبية للكينوا تجعل منها المصدر النباتى للبروتين ومن خلالها يمكن الاستغناء عن البروتين الحيواني ( خاصة مع النباتيين )

9- المحتوى العالى من الألياف
حيث تحتوى الكينوا على 5 أضعاف احتياجات الجسم اليومية من الألياف من خلال استخدام مقدار كوب واحد من بذور الكينوا.

10- المحتوى المرتفع من الحديد
هل تعلم أن كوب واحد من بذور الكينوا يوفر لك 15% من مقدار الحديد الذى يحتاجه الجسم يوميا وهى بذلك بديل لأقراص الحديد الفيدة للقدرات الذهنية وبناء العضلات كما أنها بذلك علاج لفقر الدم

11- المحتوى العالى من الماغنسيوم
وجود الماغنسيوم مهم جدا للجسم فيعمل على منع هشاشة العظام وأمراض القلب ويعمل على توازن ضغط الدم ومساعدة مرضى السكري

12- المحتوى العالى من المنجنيز:
من أهم أعراض نقص المنجنيز بالجسم هو ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الكوليسترول والمشاكل العصبية والإعاقة السمعية ولذلك فإن وجود الكينوا كنمط غذائي شيئ مهم جدا لتجنب كل ماسبق

13- يحتوى على الحمض الأمينى لايسين
وجود هذا الحمض الأمينى مهم جدا للرياضيين كما أنه يعمل على تقوية جهاز المناعة كما أثبتت الأبحاث أن هذا الحمض الأمينى مهم جدا لرفع مستويات السيروتونين مما يساعد على الاسترخاء والهدوء

14- الخصائص المطهرة
حتى الأصناف المرة من الكينوا والتى تحتوى نسبة عالية من الصابونين يمكن الاستفادة منها مرتين: الأولى بغسل الحبوب أكثر من مرة لإزالة المرارة وتستخدم الحبوب فى الأكل والثانية بالاستفادة من الماء الناتج من غسيل البذور حيث محتواه العالى من الصابونين فيمكن الاستفادة منه باستخدامه كمطهر وكذلك فى المنظفات وأيضا فى مستحضرات التجميل وخاصة الشامبوهات للاستفادة من الرغوة التى تنتج منه.

15- المحتوى العالى من الفلافونيدات
وجود الفلافونيدات بنسبة عالية مفيد جدا لأمراض القلب والشرايين وحالات الالتهابات المختلفة بما فيها التهابات المفاصل

16- تقليل الدهون:
وجود الألياف بالكينوا يعمل على التخلص من الدهون غير الضرورية فضلا عن المساعدة فى عملية الهضم ولذلك هى مفيدة فى التخسيس والهضم البطيئ

إعداد وترجمة
د/ صبري صلاح الدين
مدرس النباتات الطبية والعطرية
شعبة الصناعات الصيدلية والدوائية
المركز القومى للبحوث

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 52 مشاهدة
نشرت فى 15 أغسطس 2016 بواسطة drsabri1010

عدد زيارات الموقع

359