هل هناك فعلا ما يسمي صداقة بين الشاب والفتاة؟

اولا :- انت ضد ام مع ؟

<!--هل الصداقة بين الشاب والفتاة صداقة حقيقية ؟

<!--ام يقصدون بها معاني اخري ؟

<!--وما الغرض من هذه الصداقات بين الشاب والفتاة التي نراها اليوم في مجتمعاتنا ؟ بعرض هذه الاسئلة علي عدد من الشباب تنوعت الردود كالتالي :

<!--هل يرضي الشخص الذي يصادق فتاة، ان اخته تصادق شابا ؟

<!--هذه علاقات خاطئة بدليل : لماذا تكون في السر دون علم الأهل مع ان الدخول من الباب يكون مفتوحا ؟!!

<!--الموجود حاليا هو انحلال اخلاقي في المجتمع والغرض منه اللهو واللعب .

<!--انا بنت وكل الشلة يأتون الي في مشاكلهم وخاصة مع الشباب وكل الصداقات تبدأ بالهاتف ثم الحب ثم البكاء ....لذلك هذه الصداقات وهمية .

<!--اغلب ظني انها صداقة جنسية واعذرني علي هذه الكلمة : أي جسدية فقط . علي ضوء هذه الاجابات ،وفي المجتمع المفتوح والدش والنت ، تأتي الصداقة بين الشباب والفتيات إنذار خطر ، في ظل انعدام الاخلاق ، وتدني المبادئ ، فيستغل البعض هذه العلاقات في اشياء نهايتها مأساوية ، ونتائجها سيئة علي الشاب والفتاة ، وبالتالي تتحول الي استغلال سيء للمشاعر . ولذلك ارجو من الشباب والفتيات التمهل ثم الاجابة عن هذه الاسئلة التي يتناقلها اليوم الشباب :

<!--- ما مفهوم الصداقة بين الشباب والفتيات ؟

<!--ما المقدار الذي يتعاملون به في هذه الصداقة ؟

<!--هل من الممكن ان تتحول هذه الصداقة الي قصة حب ؟

<!--هل من وجهه نظرك تري ان هذه العلاقة تعتبر محترمة ؟

<!--ام تري انها اصبحت عادة اعتاد الناس اتباعها ؟

<!--هل تري ان هذه العلاقة تكون صادقة في بعض الاحيان ؟

<!--ام انها قد تكون لأغراض اخري خيرة وقد تكون دنيئة ؟    لقد جاءت اغلب اجابات الشباب كالتالي :

<!--مفهوم الصداقة بين الشاب والفتاة ابتدعه شباب اليوم مقلدين الغرب وحدث عندنا نتيجة الاختلاط .  ومن الشباب والفتيات من يراعي العادات والدين ، ومنهم من لا يراعي شيئا بمعني انها ليست محرمة عليه .وبالطبع تتحول الصداقة بينهما الي حب ، ولذا فالشرع حذرنا منها في قوله تعالي : (وإذَا سأَلتُموهُنَّ متَاعًا فاسأَلُوهُنَّ من ورَاء حجابٍ ذلِكُمْ أطهَرُ لقلوبِكُمْ وقلوبِهِنَّ )  الاحزاب : 53

   ولا خير فيما حرمه الله تعالي . ووفق هذا اجمع الخبراء :

<!--- ان صداقات الشباب والفتيات غير مضمونة وغير موثوقة ، وان كان بعض الفتيات تقول : انها تحدث نسانا بعيدا وغريبا حتى لا يفضحها ، فهن واهمات فقد يكون ممن يعرفها او من اقاربها دون ان تدري

<!--- هي علاقة مشبوهة بدليل تباهي الشباب بهذه الصداقات ثم يتطور الامر لينطلق الي الغرائز .

<!--اما شرعيتها فواضحة من قوله تعالي : (وَلَا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ  النساء :25

 اخدان : أي علاقة الصداقة بين الرجل والمرأة وهي ( محرمة) اما الحلال فهو طريق واحد ( الزواج )

<!---  وإنما شرع ذلك لحماية المرأة والرجل معا وبماذا تكون الاجابة علي هذا السؤال : ان لم يتزوج الشاب والفتاة فماذا يحدث ؟   كارثة ، ستظل متعلقة بعد زواجها بآخر ، بمن احبته وصادقته ، وكذلك هو مما يفسد عليهما حياتهما الزوجية وربما انهارت البيوت من جراء ذلك . ثانيا : هل توجد علاقة بريئة وغير بريئة ؟

<!--قلنا : ماذا نقصد بالبريئة ؟ قالوا : المصارحة والألفة والصدق والثقة بمعرفة الاهل في الحديث عن امور العمل او المشاكل . قلنا : اليست المصارحة : سما في العسل فغالبا ما يكون هناك تصنع حتي يبدو انه صريح ، حتي انه يضطر الي قوله ( اكبر عيب عندي اني صريح ) لمجرد ان يؤكد علي صراحته !! ، ثم مايواكب هذا من كذب ومخادعه والتظاهر الكاذب في معرفته بكل الامور ، فدائما يعمل علي اظهار نفسه بأنه ملم بالموضوعات ولو لم يتعد احد الصديقين ( شاب او فتاة ) فهل قلتم يمكن ان نطلق عليها ( زمالة بريئة ) .

<!--- وتعالوا معي في رحلة داخل الشاب والفتاة ، لنتعرف ماذا يجري في الواقع عندهما بما يطلقان عليه ( الصداقة البريئة ) ، ولعل في هذا الجدول بيانا واضحا وشافا لهذا الامر :

الفتيات

الشباب

يجد الرجل راحة وتسلية فينشرح صدره وينسي همومه ويأتي للمحادثات والمناقشات لا يبحث عن حل ،وإنما يريد ان يفرغ همه سواء عيانا او تليفونيا فتراه ( مخادعا ) او ( ممثلا )

الشعور بالذات والأهمية وزيادة الثقة في النفس نتيجة لطلب الشاب اياها والتظاهر باحترامها وهي صفقة : هي بدلالها وهو بدهائه

ووفق هذه الطبيعة الداخلية لدي الشاب والفتاة ، قد يتبادر الي اذهان الشباب سؤال : كيف ؟ هي صداقة بريئة ، حتي ولو كانت وفق هذه الطبيعة ، فهل لا تصل الي الفاحشة !  وهل هذا دليل علي صحتها او شرعيتها ، لقد كان دين الجاهلية قبل الاسلام يقول : ( الحب يطيب بالنظر ويفسد بالغمز ) فقد كانوا لا يرون بالمحادثة والنظر أي عيب مادام في حدود العفاف وحد العفاف هو عدم ارتكاب الفاحشة !!

<!--- وقد يسال البعض ( كل الشباب يصنع ذلك ) فهو امر طبيعي وعادي ؟ ونحن نسألهم : هل المجتمع معيار ؟ لو كان المجتمع معيارا لأصبحت الخمر حلالا ، لان المجتمع معترف بها وتباع علانية !! حتي كثرة المترددين علي هذا النوع من الصداقات ليس دليلا علي صحته ، يقول تعالي :   (قُل لَّا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ ۚ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) المائدة : 100 .

<!--واسأل الشباب الم تر كيف ان كل واحد يحب ان يراه الاخر في احسن صورة حتي ولو كان علي عكس ذلك !! فقد يكون الشاب تافها ولا يصلح كزوج ولكن الفتاة تراه احسن رجل بدليل استمرار العلاقة .   وكذلك الفتاة قد تكون ساذجة وتافهة ولا يقبلها كزوجة ، ومع ذلك يغار عليها ويسال عنها دائما  ، بل قد تكون غير جميلة ، ومع ذلك يموت فيها فما السر في ذلك ؟ لا اري الا انه تزين من الشيطان ، يجعل كل منهما يستحسن أي نقص في الاخر ، يقول تعالي :  (وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ ) الانفال : 48 ) ، فاذا بنا نسمع من الطرفين هذه العبارات :

<!--هذا امر طبيعي وعادي

<!--كل الشباب يفعل ذلك

<!--انه ليس بالأمر الكبير

<!--ما الخطأ الذي نفعله

<!--قد يكون خطا ولكنه ليس جريمة

<!--فلا تغرنكم الايادي التي تتشابك والوجوه الضاحكة والأفواه الممتلئة بالابتسامة ( علي الفاضي والمليان ) ، فالحقيقة ان هذه العلاقة تقوم علي الاستغلال ومن الرجل اكثر من المرأة ، فاهم مكسب للمرأة الاشباع العاطفي في شخص يحترمها ويقدرها .وأنها وجدت شخصا يتصف بسماعها وتبث اليه مشاكلها وآلامها ،وتبادله الرأي بغض النظر عن بيئته او تربيته او خلقه او التزامه . اما الرجل فاكبر مكسب عنده هو الاستغلال ، لأنه لا ينظر كما تنظر الفتاة بنظرة عاطفية ، ومن هنا يأتي دور الشاب التمثيلي فينصت الي مشاكل الفتاة ، ثم يقوم بدور الطبيب المعالج ، او الفقيه الحكيم ، وبذلك يمنحها الاشباع العاطفي والمشاركة الوجدانية . وسؤالنا : هل كل ما يفعله الشاب من هذه الخوارق بلا ثمن ؟ بلا مقابل ؟ انه ينشد سماع صوتها ورؤيتها ، ثم التسلي معها ، ومن هنا تبدأ العلاقة ثم  نطلق عليها علاقة بريئة !! فهل هي حقا علاقة بريئة يا شباب ؟!

<!--وصفة بريئة : للعلاقات الطبيعية كالزمالة في العمل ،والجيران ، والأقارب والدراسة :

<!--الكلام يجب ان يكون قليلا جدا ومحدودا

<!--الابتعاد عن التهريج والدعابات

<!--الابتعاد عن المصافحة باليد

<!--لا يجتمعان وحدهما

<!--التحادث بالتليفون او الاميل لسبب قوي

<!--الكلام والعبارات قليلة ومحدودة

<!--غير مسموح بالخروج معا

<!--الفتاة تلتزم بحجابها والحشمة

<!--ركوب السيارة عند الضرورة القصوى

<!--الابتعاد عن المظاهر والأشكال والادعاء . 

المصدر: رحلة البحث عن صديق جمال ماضي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 16 مشاهدة

ساحة النقاش

دكتوره رقيه محمد طه متولي

drrokaiataha
ماجستير ودكتوراه فلسفة العلوم الزراعيه بساتين الخضر 2002 جامعه اسيوط »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

661,013