صندوق مشروع تطوير التعليم العالى (HEEPF)

ويعتبر صندوق مشروع تطوير التعليم العالى من أوائل مشروعات استراتيجية تطوير التعليم العالى حيث بدأ فى 2002 ويفترض أن يعمل الصندوق وفق آليات تتسم بالشفافية فى تمويل ودعم ومتابعة تنفيذ وتقييم أداء وضمان استمرارية المشروعات التنافسية فى تطوير التعليم العالى من منطلق تحقيق جودة وكفاءة وفعالية التعليم العالى من خلال عدة محاور.

وتتمثل هذه المحاور فيما يلى:

1-    تطوير نظم اﻹدارة وإعادة الهيكلة.

2-    التطوير الأكاديمى.

3-    المشاركة المجتمعية.

وذلك بهدف تأهيل الخريجين لتلبية احتياجيات سوق العمل وأيضا تأهيلهم للمنافسة على المستويين الأقليمى والعالمى. يقوم صندوق مشروع تطوير التعليم العالى بتمويل المشروعات التى تتقدم بها مؤسسات التعليم العالى الحكومية وذلك للمساهمة الفعالة فى تنفيذ الخطط الاستراتيجية لتطوير التعليم العالى من خلال آليات تنافسية لتحقيق التميز فى مؤسسات التعليم العالى المصرية ومحاولة الارتقاء بها إلى المستويات العالمية  ، وذلك من خلال تمويل المشروعات التى تتقدم بها مؤسسات التعليم العالى الحكومية .

 

أهداف صندوق مشروع تطوير التعليم العالى (HEEPF):

1-  إيجاد بيئة تنافسية بين المؤسسات الأكاديمية ، وأعضاء هيئة التدريس بها كأحد المقومات الهامة لتطوير وتحسين جودة مؤسسات التعليم العالى فى مصر .

2-  تدعيم الإمكانات الأكاديمية والإدارية والمادية لتلك المؤسسات بتطوير البرامج الدراسية طبقاً للمعايير العالمية والمحلية وتحسين جودة التعليم والتعلم .

3-  تقويم الطلاب للوصول إلى المعايير العالمية ، وتدريب أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم على تأدية واجباتهم التعليمية والبحثية .

4-     تطوير الهيكل الإدارى ، وإدارة الموارد بالمؤسسات الأكاديمية  .

5-  دعم التعاون بين الجامعة والمجتمع المستفيد من خدماتها بما يساعد على إعداد خريج جامعة قادر على تلبية احتياجات سوق العمل ومؤهل للمنافسة على المستوى الإقليمى والعالمى .

6-  إنشاء آليات تتسم بالإدارة الفعالة والشفافية لتمويل ودعم متابعة تنفيذ وتقييم أداء وضمان استمرارية مشروعات التطوير .

 

مجالات المشروعات التى يمولها الصندوق ( HEEPE):

ويعنى الصندوق بتمويل المشروعات فى مجالات دعم وتحسين الجودة ، وتطوير المناهج والمقررات ، وشراء الأجهزة والمعدات اللازمة لتطوير البرامج الأكاديمية ، واستخدام أحدث التقنيات وأساليب التعلم فى الجامعات المصرية ، وأيضا استخدام نظم إدارة الجودة الشاملة .

كما يمول الصندوق المشروعات التى تندرج أهدافها وأنشطتها فى المحور الأكاديمى ، ومحور التعاون مع الجهات غير الأكاديمية مثل قطاع الأعمال والمحور الإدارى ومجال التنمية الإدارية ، وقد تم تصنيف هذه المشروعات إلى ما يلى  .

1-     مشروعات صغيرة بتكلفة أقل من خمسين ألف دولار أمريكى وتمتد حتى  (12) شهراً.

2-     مشروعات متوسطة بتكلفة بين خمسين ألف ومائة ألف دولار أمريكى وتمتد حتى (18) شهراً .

3-     مشروعات كبيرة بتكلفة ما بين مائة ألف ومائة وخمسين ألف دولار أمريكى وتمتد حتى (24) شهراً.

الموقف التنفيذى للمشروع ويتلخص فيما يلى  :

-   عدد المشروعات التى تم تنفيذها في الجامعات والكليات التكنولوجية المصرية من خلال أربع دورات ( 158 ) مشروعاً منهم ( 3 ) مشروعات للكليات التكنولوجية ومشروع لوزارة التعليم العالى .

-       تم تنظيم عدد ( 63 ) زيارة بالجامعات والمعاهد التكنولوجية المصرية .

-       تم مراجعة تقارير الدورات الأربعة واستلام المشروعات التى أتمت التنفيذ .

-       تم استكمال التحويلات المالية لباقى المشروعات ومتابعة تنفيذها طبقاً للجدول الزمنى لكل منهم .

-       تم التنسيق بين المشروعات بغرض التكامل والاستفادة من أعمال التطوير .

 

مخرجات دورات التقدم بالمشروعات

-       الدور ة الأولى قدمت عدد ( 123) مشروعاً ، تم تمويل عدد ( 41) مشروعا منها .

-       الدور ة الثانية قدمت عدد ( 144 ) مشروعاً ، تم تمويل عدد ( 36 ) مشروعا منها .

-       الدور ة الثالثة قدمت عدد ( 100 ) مشروعاً ، تم تمويل عدد ( 36 ) مشروعا منها .

-       الدور ة الرابعة قدمت عدد ( 196 ) مشروعاً ، تم تمويل عدد (45 ) مشروعا منها .

إجراءات اختيار المشروعات الممولة من الصندوق (HEEPF):

تقوم لجنة مُشكلة من قبل الصندوق بتصنيف المشروعات فى مجموعات طبقا للمجالات والمحاور المرتبطة بأهداف الصندوق  ، ويتم اختيار لجنة المحكمين من قائمة للخبراء تضم أكثر من ( 200 ) خبير فى مجال تطوير التعليم العالى حيث يتم تحكيم كل مشروع من قبل ثلاثة أعضاء ، أما بالنسبة للمشروعات الكبيرة فيشارك ضمن اللجنة أحد الخبراء الأكاديميين الأجانب أو من خلال الجامعات الحكومية ، وبالنسبة لمشروعات التعاون بين الجامعة ومؤسسات المجتمع فيتم تحكيمها عن طريق لجنة فرعية من عضوين يمثلان القطاع الخاص وعضو ثالث يمثل الجانب الأكاديمى  .

ثم عقدت ورشة عمل للإنفاق على توحيد أسلوب التقييم من خلال أعضاء لجنة التحكيم قبل قيامهم بالتحكيم ، وفى خلال الأسبوعين التاليين للتحكيم و قامت اللجنة بإصدار توصيات بقبول أو رفض المشروعات المقدمة ، وذلك بناءاً على المؤشرات الأولية طبقا لدراسات تقييم الاحتياجات ، وتحليل النتائج ثم اعتمادها من اللجنة القومية لإدارة الصندوق .

وأخيرا تم اعتماد عقود المنح مع العروض الناجحة في خلال أربعة أسابيع من تاريخ اعتماد مجلس الإدارة . 

إنجازات صندوق مشروع تطوير التعليم العالى ( HEEPF )

1-    تمويل عدد ( 158 ) مشروعا من أصل ( 563 ) مشروع مقترح تم التقدم بها للمنافسة على طلب التمويل فى أربع دورات بالمرحلة الأولى ( مارس 2003 – مارس 2007) فى عدد (90) كلية من كليات الجامعات المصرية بإجمالى تمويل قدره ( 13.884.096.000 ) مليون دولار أمريكى بما يعادل ( 82.145.489 ) مليون جنيه مصرى وذلك بسعر الدولار وقت التمويل .

2-    تم قبول وتمويل المشروعات التى تخدم مجالات تطوير التعليم العالى والتى تغطى معظم المشروعات الخمسة والعشرين التى أوصى بها مؤتمر تطوير التعليم العالى فى مصر المنعقد في عام 2000 وهى كالتالى  :

                                  ‌أ-          استحداث عدد ( 5 ) برامج دراسية لمرحلة البكالوريوس .

                               ‌ب-       استحداث عدد ( 35 ) برنامج دراسات عليا .

                                ‌ج-        تطوير لوائح عدد ( 10 ) برامج دراسية لمرحلة البكالوريوس .

                                 ‌د-         تطوير لوائح عدد ( 44 ) برنامج دراسات عليا .

                                  ‌ه-         تطوير لوائح عدد ( 509 ) مقررا دراسياً .

                                 ‌و-         تحديث عدد ( 122 ) معملاً .

                                 ‌ز-        إنشاء وتطوير عدد ( 71 ) تجربة معملية باستخدام نظم المحاكاة والمعامل الافتراضية .

                                ‌ح-        إعداد ( 519 ) مقرراً دراسياً فى صورة إلكترونية .

                                ‌ط-        تمويل عدد ( 23 ) مشروعاً لإنشاء وتحديث نظم الإدارة وتكنولوجيا ومصادر المعلومات .

                                ‌ي-        تمويل عدد ( 15 ) مشروعاً لإنشاء وتأسيس نظام داخلى لضمان الجودة والتأهيل للاعتماد.

 

     متابعة المشروعات ومؤشرات أدائها :

وضعت إدارة الصندوق نظاماً لمتابعة المشروعات الممولة كآلية مقننة للمتابعة والتقويم للمشروعات ، وذلك للتأكد من جودة تنفيذ أنشطة المشروعات ، وتحقيق مخرجاتها وفقاً للضوابط والأسس المرجعية المحددة  ، وقامت إدارة الصندوق بصورة مستمرة بمراجعة نظام المتابعة وفقا لاحتياجات العمل وتقدم أداء المشروعات الممولة ، ومتابعة البنك الدولى ، حيث تم نشر المعلومات الخاصة بالمتابعة على الموقع الخاص بالصندوق وإتاحتها للفئات المستفيدة  .

هذا بالإضافة إلى أن دراسات قياس الأثر والتتبع Impact Assessment and Trace Studies  تعتبر جزءاً من التقييم الكلى ، وقامت وحدة إدارة المشروعات ( PMU ) بالتعاقد على عمل مسح لعينات من الطلبة والأساتذة للحصول على معلومات عن نواحى متعددة من تأثيرات المشروع .

 

متابعة وتقييم المشروعات :

يولى الصندوق مرحلة اختيار المشروعات العناية اللازمة لأهمية هذه المرحلة ، فهناك أيضا معايير موضوعية لتقييم أداء المشروعات ، وترتبط هذه المعايير بمؤشرات الأداء والنجاح والتأثير ، وأهمها اتجاه المشروع نحو الأهداف المرجوة والمحددة بخطة المشروع ووصولا بالمخرجات المستهدفة طبقا للمرحلة الزمنية الحالية للمشروع وبالجودة المطلوبة  .

وخلال مراحل عمل الصندوق ومتابعته للمشروعات الممولة تم تقييم مشروعات الصندوق وحتى نهاية المرحلة الأولى إلى خمسة مستويات ( متميز – جيد جدا – متوسط – يحتاج لتعديلات جوهرية – غير مرضى ) .

اجراءات استلام وتسليم المشروعات :

فى إطار إجراءات استلام الصندوق وتسليمه للمشروعات الممولة من مشروع صندوق تطوير التعليم العالى وتسليمها للجامعات بعد انتهاء تنفيذها طبقا للعقود المبرمة فإن من شروطه التحقق من استيفاء المشروع لمتطلبات تسليمه طبقا لخطة المشروع المعتمدة ، وفى حدود الميزانية المخصصة لكل مشروع .

وقد تم تشكيل مجموعة من اللجان تضم ممثلين للصندوق وللجامعة بالإضافة إلى الخبراء الفنيين وفريق إدارة المشروع حيث قاموا بأعمال استلام وتسليم مخرجات المشروع ومكوناته فى ضوء عقد المشروع والتقرير النهائى ، والذى اشتمل على مجمل أنشطة المشروع الفنية ومخرجاته ، وكذلك الميزانية الإجمالية للمشروع ومدى توافقها مع خطة المشروع المالية مع تحديد خطة استمرارية نشاط المشروع .

 

الرؤية المستقبلية لاستكمال أعمال الصندوق فى مجالات التطوير  :

1-  تعظيم الاستفادة المرجوة من مخرجات مشروعات التطوير بالمرحلة الأولى والخبرات المكتسبة والموارد التى تم إعدادها فى إطار تكاملى ليشمل أكبر قدر من الجامعات الحكومية .

2-  تطوير نظم وبرامج التعليم المفتوح والتعلم عن بعد  Open and Distance Learning (ODL) وكذلك توسيع قاعدة إعداد المقررات الإلكترونية E-learning .

3-     تحديث نظم خدمات الطلاب والخريجين .

4-     تطوير نظم إدارة الموارد الإلكترونية بالجامعات ، وذلك بالإضافة إلى مجالات التطوير الحالية التى يدعمها الصندوق .

 

المصدر: - بحث "المشروعات التنافسية في الجامعات المصرية بين الواقع و المأمول مع التطبيق علي كليات التربية" المقدم إلي المؤتمر الدولي الثاني لتطوير التعليم العالي – اتجاهات معاصرة فى تطوير الأداء الجامعى والمنعقد خلال الفترة ( 1-2 نوفمبر) 2009 بجامعة المنصورة. د . محمد نصحى ابراهيم
  • Currently 499/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
112 تصويتات / 1557 مشاهدة
نشرت فى 10 يوليو 2010 بواسطة drnoshy

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

168,423