د علي اسماعيل للطب النفسي والاستشارات النفسية والزوجية والاجتماعية وللتنمية البشرية

موقع يهتم بتبسيط العلوم النفسية للعامة وللمتخصصين من خلال عرض حالات وفيديوهات وابحاث

undefined

800x600 Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4

الاضطرابات النفسية التي تصاحب الحمل والولادة

أ.د. علي إسماعيل عبد الرحمن

أستاذ الطب النفسي م. بجامعة الأزهر

استشاري بمستشفيي عمليات الخفجي المشتركة

تشكل النساء من 60 – 70 % من المرضى المترددين على العيادات النفسية ، وهناك بعض الاضطرابات النفسية التي تكون أكثر التصاقا بالمرأة مثل اضطرابات الأكل( القهم ، النهام العصابي). كما أن هناك اضطرابات نفسية خاصة بحياة المرأة الهرمونية    ( الحيض ، الحمل ، الولادة ، انقطاع الحيض ). فالحمل بالنسبة للمرأة هو حدث هام وضغط نفسي هائل في حياتها ، ومع الحمل يحدث تغيرات فسيولوجية ونفسية كثيرة ، فهناك تغيرات في كل جهاز من أجهزة جسمها لتغطية متطلبات الحمل.

•         وفي الواقع أن هناك أن هناك مصادر عديدة للتوتر النفسي للمرأة الحامل ،مثل الخوف المستمر علي صحة الجنين، وعملية الولادة نفسها، والتغير المرتقب في دورها بعد الولادة ،والأعراض التي تصاحب الحمل من غثيان وألآم في الظهر والمعدة، وتأثير هذا كله بالطبع يختلف من امرأة إلى أخرى ، ويعتمد على عدة عوامل منها: شخصية المرأة الحامل، وطريقة مواجهتها للأمور، وثقافتها ،وظروفها الاجتماعية ، وما إذا كان الحمل مرغوبا أو غير مرغوب فيه ، كذلك إذا كان هناك أي فرد من عائلتها يعاني من مرض نفسي أو لا.

•         في أثناء الحمل يكون القلق النفسي هو أكثر ما يواجه المرأة ، ولكن هذا يعتبر في كثير من الأحيان جزء من عملية الملاءمة الطبيعية للموقف الجديد ، والحوامل اللاتي يعانين من القلق النفسي غالبا ما تكون شكواهن إحساس بنبضات القلب ، تصلب بالعضلات ، رعشة باليدين ، كثرة العرق ، صداع ، غثيان ، وعدم النوم. ومجرد الكلام الودي مع المريضة في هذه الحالة قد يجعلها تشعر بالاطمئنان ويكون هو كل العلاج المطلوب، وقد يقوم بهذا طبيب النساء ، أو أمها أو شقيقتها أو صديقتها ونادرا ما تلجأ للطبيب النفسي في هذه الحالة .

وتبلغ نسبة القلق بين السيدات في سن الحمل حوالي 10- 15% ، ولكن يعتقد أن هذه النسبة أعلى خلال الثلاثة عشر أسبوعا الأولى من الحمل. وفي حالة تشخيص نوبة القلق يكون العلاج  بالطمأنه ، إعطائها بعض الارشادات ، تدريبها علي الاسترخاء ، بالإضافة إلى مضادات الاكتئاب التي ثبت علميا عدم ضررها للأم أو الجنين. وبالنسبة للاضطرابات الإكتئابية ،فهناك اكتئاب مصاحب للحمل ، كأبة ما بعد الولادة ، اكتئاب ما بعد الولادة. حيث تزداد الاضطرابات النفسية في فترة ما بعد الولادة وخصوصا في العشرة أيام الأولى بعد الولادة وخاصة في اليوم الثاني والثالث.

 

 

فكأبة ما بعد الولادة تحدث في 50% من النساء ، وتبدأ بعد الولادة وتستمر لعده أيام، وتعود أسبابها الى التغيرات الهرمونية السريعة بعد الولادة وضغوط الولادة والخوف من الأمومة ، كما يعتقد البعض أنها نتيجة استجابة أو رد فعل المرأة لبعض العوامل النفسية كمواجهتها مثلا للمسئولية الإضافية التي ألقيت على عاتقها ، أو عدم القدرة على التأقلم مع الوضع الجديد ، أو فقدان الثقة أو غيره من العوامل.

وتلعب الطمأنه والتدعيم النفسي والاجتماعي دورا هاما وعلاجا مناسبا وكافيا هنا.

اكتئاب ما بعد الولادة. يصيب 10-20 %من النساء. وقد تحدث معه محاولات انتحار، ، ويعامل مثل الاكتئاب العادي في الأسباب والعلاج، ويكون العلاج بالصدمات الكهربائية أكثر فائدة وأقل خطورة من إعطاء المريضة العقاقير التي قد تسبب مشكلات للجنين .

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر: مقال منشور بمجلة نفس من الحياة عدد اكتوبر 2014

التحميلات المرفقة

dralysmail

علي إسماعيل استاذ م. بطب الازهر /استشاري KJO / رئيس CME

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 99 مشاهدة
نشرت فى 24 مايو 2015 بواسطة dralysmail

ساحة النقاش

Amounati

سلام عليكم دكتور ...
انا مطلقة بطفلين !!
هناك شباب تقدمو لخطبتي ،لكنهم لا يريدون اولادي !! انصحني ماذا افعل خاصة وانا مازلت صغيرة في السن ؟؟

دكتور علي اسماعيل للطب النفسي و الاستشارات النفسية والتنمية البشرية والمشكلات الزوجية والاجتماعية

dralysmail
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

23,261