ضعفك فى اى تحدى و انسحابك >>> هو اهداء جائزتك للاخرين

 

قصة حقيقية

احذر ان تنسحب من مشروعك لئلا يكون الفوز الذى ينتظرك على بعد خطوة وانت لا تراة >>> يأخذة غيرك

 

كنا صديقين عزيزين فى الصغر ونتحدى بعض دائما كعادة الصغار

وكان التحدى فى يوم من الايام انة لن يستطيع فتح زجاجة المياة المثلجة عند خروجها من الثلاجة

( الغطاء المعدن ينكمش اكثر من الزجاج فيكون صعب فتحة - لم نكن نعرف هذة المعلومة فى حينها )

حاول صديقى مرات بكل قوتة ، مرات عديدة ان يدير الغطاء وبعد 10 مرات تعب ويأس وترك الزجاجة

اقدمت انا على الزجاجة والشك يملؤنى انى استطيع ان افتحها لان صديقى كان اقوى منى وفشل فى فتحها

ولكن بطبيعتى لا اترك فرصة الا واحاول فيها - ولا افترض ان افشل - بل احاول وكأنى نجحت فعلا

وبعد محاولتين - ويلا العجب - فتحتها بسهولة >>> وكانت مفاجأة لنا نحن الاثنين

وطبعا كانت صيحات النصر على صديقى والتقليل من قوتة وتعظيم انجازى >>>> لم نتوقف عند الاسباب حينها

 

اليوم - بعد حكمة الايام - ادرك اننى لم اتمكن ان افتح هذة الزجاجة بمجهودى وحدى

لكن حقيقة الامر ان قوة صديقى هى من حركت الغطاء 80% من قوتة ولكننا لم نشعر بها

فلما كملت انا ال20%  الباقية >>> اخذت انا كل النتيجة >>> وحصد صديقى الهزيمة

اذا فالعبرة بمن يكمل حتى النهاية وليس من يبذل المجهود الاكبر ويتركة للاخرين ليستمتعوا بنتائج ما بذلة

 

اليوم يا اصدقائى تذكرت هذة القصة بشدة عندما حكى لى احد المتابعين قصة كفاحة

هذا الرجل كان يخطط ان يعمل مشروع مخبز افرنجى

وكان يستهدف ان يفتح فى مدينة جديدة تبنى كى يحقق انجاز كبير

وفى بحثة عن المكان وجد فرن كامل للبيع  >>> صاحبة زهق من مكسبة القليل بعد سنتين شغل

يقول الرجل " درست المكان وشعرت بالفرصة وقررت ان اشترى المخبز , وبعد شهرين من العمل الجاد >>> بدات فى تحقيق مكاسب كبيرة >>> تخيلت ان هذا نتيجة شطارتى واجتهادى وتوفيق ربنا >>> وكل هذا كان صحيح لكن كان هناك سبب اخر >>> المخبز كان يعمل 8 ساعات فى اليوم لان صاحبة كان ساكن بعيد وانا لما اشتريتة وسكنت بجانبة اصبحت افتحة 14 ساعة >>> فقال لى العملاء بعد ذلك >>> فلان لم يصبر - سنتين فتح المخبز وكل ساكن جديد يأتى للمنطقة يعرف المخبز جيدا >>> لكن عند نزولة باكرا او فى الرجوع ليلا لا يجدة مفتوح فكان يشترى المخبوز من برة >>> انت لما فتحت من الصباح للمساء سهلت علينا المهمة >>> فعرفت هنا انى اخذت ثمرة شغل سنتين وشهرين وكملت على شغل الاخ الذى زهق وباع بدون ان يعالج الاسباب او يعرفها >>> واخذت نتيجة تعبة + تعبى >>> وهو خسر لانة باع كل شيء بالخسارة ولم يجازى شىء على تعب سنتين "    

د. ايهاب اديب

dr-ehabadib
مشاركة تجاربى وخبراتى مع الاخرين وتحدى افكارى والافكار الجديدة لبناء مستقبل فعال بمعرفة كيفية استخدام قوتنا الحقيقية الداخلية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

53,017