الأب المربي المهتم بالتربية لديه معانٍ ومفاهيم كثيرة وقيم وأخلاق يريد أن يربي ابنه عليها وهو ينتظر الفرصة المناسبة التي يكون فيها الاين مهيأ للقبول والاستجابة لأحد هذه الموضوعات
ومن أهم الأمثلة على الاهتمام بالفرص التربوية حديث ابن عباس رضي الله عنه(كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم فقال لي (ياغلام إني أعلمك كلمات.....) الجديث فالرسول صلى الله عليه وسلم اعتبر وجود ابن عمه قريبا منه وقد انفردا معا فرصة ليخصه بمعنى تربوي لأن هذا الاختصاص سيجعله يهتم أكثر بما خصه به من معنى
وفي أيام الامتحانات يكون ابناؤنا محتاجون لمساندتنا لهم ونحن منتظرون أن نستفيد من هذه الفرصة في أخذ خطوة جديدة تحتدث نقلة جديدة في مفهوم معين أو بعض المفاهيم
فما هي هذه المقاهيم أو العقائد التي يمكن الاستفادة من فرصة الامتحانات في ترسيخها؟
مفهوم مثل الاجتهاد في الأخذ بالأسباب وهذا اذا وجدت ابني متهاونا في المذاكرة واذا كلمه أحد وحثه على المذاكرة قال خلها على الله وانا متوكل على الله
عند ئذ ابني هذا محتاج لتعديل فكرته عن التوكل ولابد من احداث توازن بين فهمه للتوكل وبين الاجتهاد في الأخذ بالأسباب
وأنا هنا لاتعنيني الامتحانات وحدها وانما الامتحانات فرصة لهذا المفهوم الذي نحتاجه كثيرا في حياتنا والذي يؤثر بالطبع تأثيرا كبيرا في تصوراتنا ومواقفنا ولذلك يهمني جدا انضاج هذا المفهوم في ذهن ابني
اذا أنا سأتدخل بالطريقة المناسبة يعني اما بنفسي أو ساستعين بأحد من أقاربي أو جيراني للكلام والحوار حول الاجتهاد في الأخذ بالأسباب وان التوكل لايعني التقصير في الاجتهاد ولو كان التوكل بدون أخذ بالأسباب محمود شرعا كان أولى به الرسول صلى الله عليه وسلم الذي تكفل الله بحفظه ورغم ذلك كان يحمي نفسه بالدرع في الحرب
مفهوم آخر مثل الاستعانة بالله فنحن داخلون على أمر مهم فيجب أن نستعين بالله عليه حتى يوفقنا ويفتح علينا وييسر لنا لأن كل الأمور بيد الله ففي الحديث ان النبي صلى الله عليه وسلم كان اذا استصعب امرا قال:(اللهم لاسهل الا ما جعلته سهلا وأنت تجعل الحزن ان شئت سهلا ) الحزن بمعنى الصعب
فعلينا اذا أن نتوجه لله بالدعاء ويمكننا كأسرة ان نصوم يوما معا ثم ندعو أو نتصدق وندعو
لتكون هذه رسالتنا للابن ان نتوجه الى الله عند الشدائد وهذا مبدأ سيحتاجه ابننا كثيرا في حياته فالناس في مواجهة الأمور المهمة منهم من يتوجه الى الله ويستعين بالله ومنهم من يتوجه الى غير الله أو لايستعين بالله بل يلجأ الى اللهو والانشغال عن المصيبة بما يلهيه عنها كشرب الخمر مثلا
ولذا عاب الله على الذين قال عنهم (وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُم بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ (76  ) المؤمنون
(فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَٰكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (4) الانعام
المعنى الثالث عدم القلق والتوتر في مواجهة الأمور المهمة فنحن كأسرة سنجد ابننا أو بنتنا والبنات بالذات أكثر اصابة بالقلق في الامتحانات فيجب على الأسرة أن تقف بجوارها وتطمئنها وتعرف سبب القلق وتتغلب عليه
فاذا كانت تشعر بأنها لاتتذكر أي شيء وكل المعلومات دخلت في بعضها كما يشعر كل الطلبة قبل الامتحانات طمأنوها أنها ساعة الامتحان ستتذكر كل شيء
واذا كانت تخاف من الاخفاق لأنها كانت تريد أن تفرح الأسرة وتخشى أن لاتحقق لهم الأمنية التي تمنوها فيطمئنوها أنها عملت ما عليها وانهم واثقون أنها بذلت كل ماتستطيع وأنه سيرضون بأي نتيجة وأنها وصحتها عندهم أغلى من أي نتيجة
مفهوم تقويض الأمر الى الله بعد الامتحانات عندما نجد ابننا قلقا على النتيجة نذكره بتفويض الأمر لله وهو الذي سيختار لنا الأفضل ونضرب مثلا لذلك بقول ربنا لأم موسى عليه السلام (  فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ) القصص
فنحن سلمنا الأمر كله لله كما سلمت أم موسى ابنها لله في البحر
كذلك هناك معنى آخر من معاني الإيمان وهو امتحان الآخرة ودخول القبر والبعث والصراط والحساب والوقوف بين يدي الله تعالى ثم الثاواب او العقاب (فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8)  ) الزلزلة
هذه مجرد أمثلة على معاني يمكن أن نستفيد من فرصة الامتحانات في ترسيخها لدى أبنائنا والله الموفق لكل خير
 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 8 مشاهدة
نشرت فى 11 يونيو 2019 بواسطة denary

ساحة النقاش

على الدينارى

denary
موقع خاص بالدعوة الى الله على منهج أهل السنة والجماعة يشمل الدعوة والرسائل الإيمانية والأسرة المسلمة وحياة القلوب »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

107,340