centerpivot

يتناول هذا الموقع الزراعات المختلفة تحت نظام الرى المحورى



 الهالوك

ينتشر الهالوك فى المناطق المعتدلة تحت الإستوائية و المركز الرئيسى لتوزع الهالوك هو اقليم البحر المتوسط فى المناطق الجافة التى تستقبل أمطار مابين 250 – 500 مللى ويتركز ذلك فى تركيا وايطاليا و اسبانيا و المغرب وتونس و سوريا أو مناطق الرى المستديم كمصر .

وقعت الاشارة للهالوك كنبات متطفل فى الفترة مابين عامى 371 – 286 قبل الميلاد وان تطفله على مزروعات البقول قد لوحظ منذ القرن الاول بعد الميلاد حيث ورد ذكره وصار تعريفه كطفيل نباتى وحددت بعض سماته الخاصة ومنها :

ان بذرته تستكمل نضجها حتى لو اقتلع او قطع النبات الذى يحملها . وفى القرن التاسع عشر تم تعريف 140 نوعا للهالوك . وفى مصر كانت اول اشارة الى الهالوك فيما يبدو منذ مائة عام مضت وتختلف الاسماء العربية للهالوك باختلاف البلد و المنطقة ومنها هالوك وهو الاسم الشائع فى مصر وكل نوع من انواع الهالوك يعرف باسم عربى خاص فمثلا نوع (كريناتا) الذى يتطفل على الفول يسمى هالوك الفول أو هالوك ميتابى ونوع (راموزا) الذى يصيب الطماطم يسمى هالوك الطماطم او هالوك متفرع نوع (ايجيبتياكا) يسمى هالوك ريحى .

واسم هالوك قد اطلق على هذا الطفيل نظرا لخصيصته فى اهلاك العائل والاسم المتعارف عليه فى المجال العلمى هو الاسم اللاتينى (أوروبانكى) "Orobanche" والاسم الانجليزى (بروم ريب) broomrape .

الهالوك كحشيشة متطفلة يصعب مكافحتها فى الانتاج الزراعى للأسباب التالية :

1- أن معظم الضرر يحذث قبل تكشف الهالوك فوق سطح التربة .
2- تعدد العوائل النباتية التى تصاب بالهالوك لذلك فإن اساليب المكافحة يجب ان تتعامل مع الهالوك فى مراحل اسفل تحت التربة وكذا مكافحته فى كافة المحاصيل العائلة له .
3- الانتاج الغزير من بذور الهالوك من النبات الواحد من الخهالوك و تلوث التربة بها مع طول فترة الحيوية للبذور لسنين عديدة .

هذا و ينتمى الهالوك الى مجموعة من النباتات التى فقدت قدرتها الذاتية على الحياه اثناء مراحل تطورها (خالية من الكلورفيل) وهى متخصصة فى التغذية على عوائلها مما يسبب النقص الحاد فى النمو و خسارة فى المحصول حيث يخترق الهالوك العائل بواسطة عضو معين يسمى الممص (haustoria) للوصول الى اوعية العائل لإمداد نفسها بالماء و المواد الغذائية و الهالوك نبات زهرى طفيل جذرى كامل التطفل و الساق صلبة أو رخوة غليظة او نحيلة قصيرة أو طويلة متفرعة او غير متفرعة و ليست له اوراق خضراء و انما تحمل بدلا منها حراشيف سمراء متبادلة و الثمرة علبة (كبسولة) ويختلف عدد الكبسولات على النبات باختلاف النوع و العوامل البيئية ونادرا مايزيد هذا العدد عن مائة و الكبسولة بها بذور دقيقة الحجم جدا حيث يختلف عدد البذور فى الكبسولة من بضع مئات الى عدة ألاف من البذور حسب النوع .

الهالوك وعوائله النباتية

الهالوك أنواعه مختلفة و عوائله عديدة من عائلات نباتية مختلفة , والآنواع ذات الأهمية الإقتصادية والتى لها انتشار واسع سوف نتاول وصفها فيما يلى وقرين كل منها اهم عوائلها :-
1- كريناتا ( O.crenata )
ساقه غليظة طويلة , غير متفرعة , بها أزهار كبيرة (20 – 30 مم )لونها ابيض غالبا, ويتكون كأس الزهرة من سنبلة واحدة أو اثنتان ياخذ شكل الجرس . و السنبلة (شمراخ) وافرة النماء , وتنتمى عوائله الى انواع من البقول مثل الفول و العدس و الحمص و البسلة و الدحريج و الجلبان كما وجد متطفلا على نباتات من انواع اخرى مثل الجزر و القرطم و الخس و عباد الشمس و بعض الحشائش من العائلة البقولية و الخلة .

2- إيجيبتياكا ( O.aegyptiaca )
ساقه رفيعة و متفرعة و السنبلة رخوة ومنتظمة السمك – اكثر انتظاما منها فى نوع راموزا , وعليها شعر ابيض مجعد وكثيف و الزهرة مستطيلة و تضيق فى الوسط تأخذ شكل الكاس (20 – 30 مم ) و المتك به شعر كثيف , لون الزهرة ازرق بنفسجى و القنييات تغلف الازهار ومن ضمن عوائله : الطماطم و الدخان و البطاطس و الباذنجان وبعض نباتات الزينة مثل ابو خنجر والبيتونيا . وقد يتطفل على الفول والعدس والحمص والبسلة والجلبان والدحريج والخس وعباد الشمس والجزر والشمر والكرفس والشلجم والخردل واللفت والبطيخ والخيار والشمام والكنتالوب والقاوون.

3- راموزا ( O.ramosa )
ساقه قصيره ، كثيرة الافرع والسنبلة رخوة ضيقة وغير منتظمة السمك بها 5-7 أزهار صغيرة ( أقل من 15 مم ) منحنية على الثمرة او تضيق فوقها والقنبيات موجودة لتغلف الازهار ولون الزهرة ازرق الى البنفسجى واهم غوائله الطماطم والدخان والبطاطس .

4- ماينور ( O.minor )
نبات حولى ساقه نحيله نوعا ، غير متفرعة ، والسنبله منفرجه بها أزهار صغيره ( 10 – 20 مم ) والشفه فى التويج لونها بنفسجى يميل الى الزرقه والدخان والجزر والقرطم والخس وعباد الشمس والورد والعتر والكرفس .

5- سيرنوا ( O.cernua)
ساقه قصيره صلبه غير متفرعه والسنبله اسطوانيه ضيقه أزهارها مزدحمه قصيرة ( 12-15 مم) والقنابات غائبة والتويج انبوبى يضيق فوق الثمرة لونه ابيض بشفة زرقاء وعوائله الطماطم والدخان والباذنجان والدتورة وعباد الشمس والشيح البابونج والكراويه والكمون .

الإضرار بالعائل
يحدث إضرار للنباتات العائلة للهالوك عن طريق فقد الكربوهيدرات والماء ويقع معظم الضرر الذى يتعرض له النبات العائل بسبب تطفل الهالوك على جذوره وقبل ظهور الهالوك فوق سطح التربه ، وفى هذا الوقت تكون المادة الجافة لنبات الهالوك قد بلغت نسبتها اكثر من 80% وذلك على حساب النبات العائل لما تسلبه منه درنات الهالوك تحت سطح التربه وتختزنه لتمد نبات الهالوك بحاجنه من الماء والغذاء ، وأعراض تاثر العائل بالطفيل تبدا عندما يبداظهور من التربه حيث يكون نمو نبات الهالوك سؤيعا بما يؤدى الى نقص الكربوهيدرات فى جذور العائل ويتجه الضغط الإسموزى فى العائل نحو الإنخفاض الى الحد الذى تظهر عليه أعراض الجفاف كما لو يعانى من الذبول ونباتات العائل الضعيفة يقتلها الهالوك فى حقولها قبل إنبثاق الشماريخ من الارض ويبدة ان النبات العائل انع يعانى بشده من نقص الماء وجفاف انسجته بسبب سحب الماء منها وعدم المقدرة على امتصاص الماء من التربه وكذلك يعزى الضرر الى سحب السكر بفعل إنزيم الإنفريتر وإنخفاض مستوى السكريات الثنائية مع ارتقاع السكريات الإحادية ( الجلوكوز والفركتوز ) بما يؤدى الى زيادة الضغط الإسموزى فى الطفيل وإنخفاض الضغط الإسموزى فى العائل مما بؤدى الى نقص حاد فى قابلية العائل لإمتصاص الماء من التربة ونقص حاد فى مستوى الكربوهيدرات بالعائل .
وتزيد حدة الضرر على العائل فى ظروف الجفاف ونقص كفاءة التمثيل الضوئى فى النبات العائل نتيجة قفل الثغور ونقص وصول ثانى اكسيد الكربون و تكون شدة تطفل الهالوك على العائل الضعيف أكبر ومع زيادة التطفل يبدو الحقل وكأنه مزروع بالهالوك لشدة الضرر لنباتات الفول وموت معظمها وكثافة شماريخ الهالوك المصابه لها ويقدر متوسط الخسائر فى الفول البلدى بمقدار 34% فى مصر و 32.6% فى المغرب و 50 – 80% فى تونس 5.4% فى اسبانيا وفى العدس بمقدار 98% فى سوريا وقد يصل الضرر الى حد فقد المحصول بالكامل واكثر مظاهر الضرر بالعائل تتمثل فى نقص محصولها كما وموعا وهذا النقص عموما يترواح مابين 5-100% وفى مصر نقصت مساحة الفول بنسبة 29% فى الفترة الاخيرة مع توالى انتشار الهالوك وخاصة فى المحافظات التى لا تزرع ارز و الاراضى الجديدة

ينتشر الهالوك فى المناطق المعتدلة تحت الإستوائية و المركز الرئيسى لتوزع الهالوك هو اقليم البحر المتوسط فى المناطق الجافة التى تستقبل أمطار مابين 250 – 500 مللى ويتركز ذلك فى تركيا وايطاليا و اسبانيا و المغرب وتونس و سوريا أو مناطق الرى المستديم كمصر .

وقعت الاشارة للهالوك كنبات متطفل فى الفترة مابين عامى 371 – 286 قبل الميلاد وان تطفله على مزروعات البقول قد لوحظ منذ القرن الاول بعد الميلاد حيث ورد ذكره وصار تعريفه كطفيل نباتى وحددت بعض سماته الخاصة ومنها :

ان بذرته تستكمل نضجها حتى لو اقتلع او قطع النبات الذى يحملها . وفى القرن التاسع عشر تم تعريف 140 نوعا للهالوك . وفى مصر كانت اول اشارة الى الهالوك فيما يبدو منذ مائة عام مضت وتختلف الاسماء العربية للهالوك باختلاف البلد و المنطقة ومنها هالوك وهو الاسم الشائع فى مصر وكل نوع من انواع الهالوك يعرف باسم عربى خاص فمثلا نوع (كريناتا) الذى يتطفل على الفول يسمى هالوك الفول أو هالوك ميتابى ونوع (راموزا) الذى يصيب الطماطم يسمى هالوك الطماطم او هالوك متفرع نوع (ايجيبتياكا) يسمى هالوك ريحى .

واسم هالوك قد اطلق على هذا الطفيل نظرا لخصيصته فى اهلاك العائل والاسم المتعارف عليه فى المجال العلمى هو الاسم اللاتينى (أوروبانكى) "Orobanche" والاسم الانجليزى (بروم ريب) broomrape .

الهالوك كحشيشة متطفلة يصعب مكافحتها فى الانتاج الزراعى للأسباب التالية :

1- أن معظم الضرر يحذث قبل تكشف الهالوك فوق سطح التربة .
2- تعدد العوائل النباتية التى تصاب بالهالوك لذلك فإن اساليب المكافحة يجب ان تتعامل مع الهالوك فى مراحل اسفل تحت التربة وكذا مكافحته فى كافة المحاصيل العائلة له .
3- الانتاج الغزير من بذور الهالوك من النبات الواحد من الخهالوك و تلوث التربة بها مع طول فترة الحيوية للبذور لسنين عديدة .

هذا و ينتمى الهالوك الى مجموعة من النباتات التى فقدت قدرتها الذاتية على الحياه اثناء مراحل تطورها (خالية من الكلورفيل) وهى متخصصة فى التغذية على عوائلها مما يسبب النقص الحاد فى النمو و خسارة فى المحصول حيث يخترق الهالوك العائل بواسطة عضو معين يسمى الممص (haustoria) للوصول الى اوعية العائل لإمداد نفسها بالماء و المواد الغذائية و الهالوك نبات زهرى طفيل جذرى كامل التطفل و الساق صلبة أو رخوة غليظة او نحيلة قصيرة أو طويلة متفرعة او غير متفرعة و ليست له اوراق خضراء و انما تحمل بدلا منها حراشيف سمراء متبادلة و الثمرة علبة (كبسولة) ويختلف عدد الكبسولات على النبات باختلاف النوع و العوامل البيئية ونادرا مايزيد هذا العدد عن مائة و الكبسولة بها بذور دقيقة الحجم جدا حيث يختلف عدد البذور فى الكبسولة من بضع مئات الى عدة ألاف من البذور حسب النوع .

الهالوك وعوائله النباتية

الهالوك أنواعه مختلفة و عوائله عديدة من عائلات نباتية مختلفة , والآنواع ذات الأهمية الإقتصادية والتى لها انتشار واسع سوف نتاول وصفها فيما يلى وقرين كل منها اهم عوائلها :-
1- كريناتا ( O.crenata )
ساقه غليظة طويلة , غير متفرعة , بها أزهار كبيرة (20 – 30 مم )لونها ابيض غالبا, ويتكون كأس الزهرة من سنبلة واحدة أو اثنتان ياخذ شكل الجرس . و السنبلة (شمراخ) وافرة النماء , وتنتمى عوائله الى انواع من البقول مثل الفول و العدس و الحمص و البسلة و الدحريج و الجلبان كما وجد متطفلا على نباتات من انواع اخرى مثل الجزر و القرطم و الخس و عباد الشمس و بعض الحشائش من العائلة البقولية و الخلة .

2- إيجيبتياكا ( O.aegyptiaca )
ساقه رفيعة و متفرعة و السنبلة رخوة ومنتظمة السمك – اكثر انتظاما منها فى نوع راموزا , وعليها شعر ابيض مجعد وكثيف و الزهرة مستطيلة و تضيق فى الوسط تأخذ شكل الكاس (20 – 30 مم ) و المتك به شعر كثيف , لون الزهرة ازرق بنفسجى و القنييات تغلف الازهار ومن ضمن عوائله : الطماطم و الدخان و البطاطس و الباذنجان وبعض نباتات الزينة مثل ابو خنجر والبيتونيا . وقد يتطفل على الفول والعدس والحمص والبسلة والجلبان والدحريج والخس وعباد الشمس والجزر والشمر والكرفس والشلجم والخردل واللفت والبطيخ والخيار والشمام والكنتالوب والقاوون.

3- راموزا ( O.ramosa )
ساقه قصيره ، كثيرة الافرع والسنبلة رخوة ضيقة وغير منتظمة السمك بها 5-7 أزهار صغيرة ( أقل من 15 مم ) منحنية على الثمرة او تضيق فوقها والقنبيات موجودة لتغلف الازهار ولون الزهرة ازرق الى البنفسجى واهم غوائله الطماطم والدخان والبطاطس .

4- ماينور ( O.minor )
نبات حولى ساقه نحيله نوعا ، غير متفرعة ، والسنبله منفرجه بها أزهار صغيره ( 10 – 20 مم ) والشفه فى التويج لونها بنفسجى يميل الى الزرقه والدخان والجزر والقرطم والخس وعباد الشمس والورد والعتر والكرفس .

5- سيرنوا ( O.cernua)
ساقه قصيره صلبه غير متفرعه والسنبله اسطوانيه ضيقه أزهارها مزدحمه قصيرة ( 12-15 مم) والقنابات غائبة والتويج انبوبى يضيق فوق الثمرة لونه ابيض بشفة زرقاء وعوائله الطماطم والدخان والباذنجان والدتورة وعباد الشمس والشيح البابونج والكراويه والكمون .

الإضرار بالعائل
يحدث إضرار للنباتات العائلة للهالوك عن طريق فقد الكربوهيدرات والماء ويقع معظم الضرر الذى يتعرض له النبات العائل بسبب تطفل الهالوك على جذوره وقبل ظهور الهالوك فوق سطح التربه ، وفى هذا الوقت تكون المادة الجافة لنبات الهالوك قد بلغت نسبتها اكثر من 80% وذلك على حساب النبات العائل لما تسلبه منه درنات الهالوك تحت سطح التربه وتختزنه لتمد نبات الهالوك بحاجنه من الماء والغذاء ، وأعراض تاثر العائل بالطفيل تبدا عندما يبداظهور من التربه حيث يكون نمو نبات الهالوك سؤيعا بما يؤدى الى نقص الكربوهيدرات فى جذور العائل ويتجه الضغط الإسموزى فى العائل نحو الإنخفاض الى الحد الذى تظهر عليه أعراض الجفاف كما لو يعانى من الذبول ونباتات العائل الضعيفة يقتلها الهالوك فى حقولها قبل إنبثاق الشماريخ من الارض ويبدة ان النبات العائل انع يعانى بشده من نقص الماء وجفاف انسجته بسبب سحب الماء منها وعدم المقدرة على امتصاص الماء من التربه وكذلك يعزى الضرر الى سحب السكر بفعل إنزيم الإنفريتر وإنخفاض مستوى السكريات الثنائية مع ارتقاع السكريات الإحادية ( الجلوكوز والفركتوز ) بما يؤدى الى زيادة الضغط الإسموزى فى الطفيل وإنخفاض الضغط الإسموزى فى العائل مما بؤدى الى نقص حاد فى قابلية العائل لإمتصاص الماء من التربة ونقص حاد فى مستوى الكربوهيدرات بالعائل .
وتزيد حدة الضرر على العائل فى ظروف الجفاف ونقص كفاءة التمثيل الضوئى فى النبات العائل نتيجة قفل الثغور ونقص وصول ثانى اكسيد الكربون و تكون شدة تطفل الهالوك على العائل الضعيف أكبر ومع زيادة التطفل يبدو الحقل وكأنه مزروع بالهالوك لشدة الضرر لنباتات الفول وموت معظمها وكثافة شماريخ الهالوك المصابه لها ويقدر متوسط الخسائر فى الفول البلدى بمقدار 34% فى مصر و 32.6% فى المغرب و 50 – 80% فى تونس 5.4% فى اسبانيا وفى العدس بمقدار 98% فى سوريا وقد يصل الضرر الى حد فقد المحصول بالكامل واكثر مظاهر الضرر بالعائل تتمثل فى نقص محصولها كما وموعا وهذا النقص عموما يترواح مابين 5-100% وفى مصر نقصت مساحة الفول بنسبة 29% فى الفترة الاخيرة مع توالى انتشار الهالوك وخاصة فى المحافظات التى لا تزرع ارز و الاراضى الجديدة
المصدر: منتدى الزراعيين
centerpivot

مهندس جمعة محمد عطا 01226076461 gomaaatta@yahoo.com

  • Currently 93/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
32 تصويتات / 2569 مشاهدة
نشرت فى 12 سبتمبر 2010 بواسطة centerpivot

ساحة النقاش

م جمعة محمد عطا

centerpivot
مهندس زراعى بكلية الزراعة جامعة الاسكندرية مدير محطة البحوث الزراعية التابعة للكلية كاتب لكثير من المواضيع الزراعية بمعظم المنتديات عضو اللجنة الدائمة لممر التعمير سكرتير عام منتدى العلوم والتكنولوجيا الزراعية خبير زراعة وانتاج الاعلاف الغير تقليدية ( الشعير المستنبت ) خبير استصلاح واستزراع الاراضى الصحراوية خبير الزراعة تحت نظام الرى »

ابحث

جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,010,262