centerpivot

يتناول هذا الموقع الزراعات المختلفة تحت نظام الرى المحورى

من أكثر الشجيرات انتشارا :

كف مريم – فرشة الزجاج – الهبسكس – اللانتانا – الفل – آس (المرسين) –
التيكوما – الكونوكاربس – تمر حنة .






التكاثر :



- بالبذرة وذلك خلال الفترة من مارس إلى أبريل .



- بالعقلة – بالتقسيم – بالتطعيم – بالترقيد – بالسرطانات .





تجديد الشجيرات :



أفضل وقت لإجراء ذلك هو بدء نمو البراعم ويتم ذلك باتباع الآتي :



- تختار 3-4 أفرع غير مسنة وموزعة بانتظام ويزال ماعدا ذلك .



- تقليم هذه الأفرع المنتخبة على ارتفاع 50-100سم .



- ترش الشجيرات بعد ذلك ببعض المبيدات لعلاجها من الأمراض والحشرات .




- تسمد سماد عضوي متحلل وتقلب في التربة ثم تروي .





* استخدام الشجيرات في التنسيق :



1- زراعة الشجيرات كنماذج فردية :



وذلك للشجيرات التي تتميز بخاصية فريدة أو أكثر وتزرع على جانبي الطرق وفي
مواقع متناظرة على مسافات متساوية أو تزرع منفردة على المسطحات الخضراء .








2- زراعة الشجيرات في مجموعات شجيرية :


تزرع كل مجموعة تحتوي على ما يتراوح بين 3-5 شجيرات بحيث تكون متوافقة في
قيمتها التنسيقية من ناحية اللون والارتفاع ، وذلك كي تكسب المكان منظرا
جميلا .

* الشروط الواجب مراعاتها عند
اختيار الشجيرات للتنسيق :


1- تفضل الأنواع المستديمة الخضرة ذات الأوراق الملساء .


2- أن تكون ذات موسم إزهار طويل .


3- أن تتناسب من حيث الحجم مع المكان المراد زراعتها فيه .


4- يفضل عند عمل مجموعات من الشجيرات التنويع فيما بينهما من ناحية
الألوان .


5- يفضل أن تكون أفراد المجموعة الواحدة من الشجيرات في الحديقة مكونة من
جنس واحد حتى لا يحدث التنافر .



مميزات بعض الشجيرات :

1- اللانتانا : من الشجيرات المحبة للشمس .


2- التيكوما : شجيرة سريعة النمو
ومحبة للشمس .

3- الهبسكس :
من شجيرات المناطق الصناعية .

4-
المرسين : من شجيرات المناطق الصناعية السريعة النمو .

5- الدفلة : من شجيرات المناطق الصناعية
المقاومة للصقيع .

6- الديدونيا :
من شجيرات السواحل .

7- بتل بروش
(فرشة الزجاج) : من شجيرات الزينة تزرع لجمال أزهارها .

أشجار الزينة



أشجار الزينة عبارة عن
نباتات خشبية تتكون من ساق طويلة ، تبدأ في التفرع بعد أن يبلغ طولها ثلاثة
أمتار تقريبا .


ومن أشجار الزينة :

الكونوكاربس – الفيكس (المطاط) –
الكافور (الكينا) – الباركنسونيا – الزيتون – الكازورينا – الزنزلخت –
البرهام – السدر – البمبر – اللوز البحريني – الصفصاف




التكاثر
:

ويتم التكاثر من خلال عدة طرق :

-
بالبذرة : تزرع في فبراير ومارس .


- العقلة :
تؤخذ العقل بأنواعها في بداية الربيع وتزرع في إصص أو في الأرض المستديمة .


- السرطانات : تنتج بعض الأشجار ، سرطانات
ويمكن فصلها مع جزء من الساق وزراعتها في المشتل ونقلها بعد تكوين الجذور .


الترقيد :


تستعمل هذه الطريقة في بعض الأنواع التي تنجح في تكوين
نموات جذرية على الأفرع الهوائية ، وذلك بترقيدها في التربة ، إلى أن تتمكن
من الاعتماد على نفسها حيث تفصل كأفراد مستقلة .

-
التطعيم : تستعمل للأشجار الحساسة وذلك بتطعيمها على أصول مقاومة .


زراعة الأشجار :


يتم زراعة الأشجار بحفر الحفرة بأبعاد (1×1×1)
متر ، وتملأ بمخلوط التربة والسماد العضوي وتنقل الشتلة بعمر 1-3 سنوات ،
مع الأخذ في الاعتبار أن بعض الأشجار تحتاج إلى دعائم بجوارها لتنمو دون
اعوجاج .

* القص والتشكيل :


توجد عدة طرق لقص وتشكيل الأشجار أهمها
الطريقة الهندسية ، حيث يمكن قص وتشكيل بعض الأشجار إلى أشكال هندسية كما
يلي :








1- الشكل الهرمي :


حيث تترك الساق الرئيسية
لتنمو إلى الارتفاع المناسب ، ثم تقرط بعد ذلك من أعلى لتشجيع نمو الأفرع
الجانبية بانتظام حولها .

بعد ذلك تقلم الأفرع الجانبية العليا تقليما جائرا مع التدرج في
التقليم إلى أسفل حتى يتكون عندنا الشكل الهرمي أو المخروطي .






2 - الشكل القمعي :

تترك الساق الرئيسية لتنمو إلى أقصى ارتفاع ، ثم تقرط قمتها بعد
ذلك لتشجيع نمو الأفرع الجانبية ، وبعد ذلك تقلم الأفرع العليا منها لتنمو ،
بينما تقلم السفلية بشكل تدريجي من أعلى لأسفل ، مع مراعاة انتظام الأفرع
حول الساق الأساسية على أبعاد حوالي 20 سم .






3- الشكل الأسطواني :

تترك الساق الرئيسية لتنمو عموما ، ثم يقرط من أعلى لتشجيع
النمو الجانبي ، بعد ذلك تقلم بانتظام من أعلى إلى أسفل ، مع المحافظة على
تساوي طول الأفرع وانتظام القص ، حتى تحصل على الشكل الأسطواني المنتظم .






نخيل وأشباه نخيل الزينة


مميزات أشجار النخيل :

- الساق :
غير متفرع إلا في الدوم وتتفاوت في أطوالها .

-
الأوراق : وهي تنقسم إلى قسمين :



1- أوراق راحية
التعريق .

2- أوراق ريشية التعريق .






الأزهار :

توجد نورات إغريضية مركبة وأزهار ،
بعض الأنواع قد تكون غير جذابة جدا من ناحية الحجم أو الشكل أو اللون .




بعض
أشكال النخيل :

هناك أشكال عديدة من النخيل وهي :


نخيل البلح –
الواشنطونيا – الفونكس – الملوكي – الكاميدوريا – الكاميروبس – الكناري –
الروبللين .
التكاثر :
بالبذرة : تتكاثر جميعها بالبذرة .


- بالفسائل :
وذلك في بعض الأنواع التي تكون خلفات .




الزراعة :

تجهيز الحفرة المناسبة وتخلط
تربتها جيدا بالسماد العضوي المتحلل بمقدار ( 50-75) كجم لكل شجرة بالغة في
العام وذلك في شهر أكتوبر أو نوفمبر وتقل الكمية حسب حجم وعمر الشجرة ، ثم
تزرع النباتات ويردم حولها .

المسطحات الخضراء

وهي عبارة عن مساحات من الأرض
مغطاة بالأعشاب الخضراء التي تختلف مساحتها وأشكالها تبعا لتصميم الحديقة
والغرض من إنشائها .






نباتات المسطحات :


وتتعدد
أنواع نباتات المسطحات فتشمل :



النجيل البلدي – النجيل
الفرنسي – النجيل الهندي – النجيل الأمريكي – النجيل الأسترالي (باسبليوم
ويزرع بالعقلة) – الليبيا – الجازون .




فوائد المسطحات الخضراء :


1- تمنع وتحد من إثارة الأتربة .

2- تعمل على تلطيف حرارة الجو .


3- تعطي
الحديقة منظرا جميلا .

4- تزرع في الملاعب الرياضية لتقوم مقام الوسادة تحت الأقدام .




كيفية
زراعة المسطحات :

1- تجهيز الأرض بالعزق والتسميد والتسوية .

2- خلط البذور بالرمل الناعم .


3- تخطيط
أرض المسطح بعصا لتسهيل معرفة الأماكن التي سيتم بذرها .

4- تغطية البذور بوساطة المشط .


5- الري
بوساطة الرشاشات .







أنواع المسطحات :

تنقسم
المسطحات إلى نوعين :

مسطحات مستديمة : مثل النجيل-
الليبيا وتزرع من أول مارس إلى سبتمبر .


مسطحات مؤقتة : مثل
الجازون وتزرع في نوفمبر وديسمبر .




خدمة المسطحات :

وتتحقق خدمة ورعاية المسطحات من
خلال :

الري : حيث تروي حسب الحاجة .

القص :
يجب موالاة عملية القص عند الضرورة مع الاحتياط الشديد في الشتاء .


التحديد :
لا بد من بناء جدار حول المسطح لوقف عملية الانتشار العشوائي وقص الحواف
بالأدوات المناسبة .

التسميد : تسمد المسطحات في الشتاء
بالسماد العضوي ثم بالأسمدة الكيماوية الآزوتية 50كجم للدونم الواحد .


- إزالة الحشائش
الغريبة من وسط المسطح .



التقليم



ويتم تقليم الأشجار والشجيرات لتحقيق الأغراض التالية :


1-
التخلص من الأفرع الجافة .

2- تشجيع النموات والأفرع الجانبية .

3- التخفيف من وزن النبات على
المنشأة الخشبية .

4- التخلص من الثمار الجافة .









* تقليم الأشجار :


لتقليم الأشجار أنواع
وأهداف عدة ، أهمها :

- التقليم العادي قبل سريان العصارة .

- تقليم التشكيل في أي وقت
للمحافظة على الشكل الهندسي .

- تقليم الأزهار عقب موسم الأزهار .

- تقليم التجديد للأشجار التي
تظهر عليها علامات الضعف .

- أما بالنسبة لأشجار الظل فهي لا تحتاج لأي نوع من
التقليم .



تقليم الشجيرات :

وهي تقلم للأغراض التالية :


- تحديد حجم الشجيرات
وتنظم شكلها .

- إزالة الأفرع الجافة أو المصابة بالحشرات والأمراض .
- إزالة الأفرع المتزاحمة
حتى يتخللها الضوء والهواء .

- إزالة الأفرع المسنة لتجديد الشجيرة .




ويجب مراعاة موسم الإزهار
لملاحظة ما يلي :

- الشجيرات التي تحمل أزهارها على النموات الحديثة تزهر في
الصيف ويفضل تقليمها ابتداء من أكتوبر .


- الشجيرات التي تحمل أزهارها على النموات
القديمة تزهر عادة في الشتاء وتقلم في أواخر الربيع وبداية الصيف

يمثل المسطح الأخضر عنصراً أساسياً في الحدائق لما له من فوائد ومزايا متعددة جمالية وبيئية وترفيهية. لذا فإن الإهتمام بصيانته والعناية به من أهم العمليات الحيوية التي يجب أن تحظى بالرعاية ، وتتمثل مظاهر العناية بالمسطحات الخضراء فيما يلي :

1 -عملية الري :
يجب إتمام عملية الري بصفة منتظمة طبقاً لما يلي :

أ -إعطاء المسطح الأخضر الكميات المقننة له من مياه الري. ويمكن إعطاء المقنن اليومي لمياه الري على عدة دفعات في اليوم الواحد حسب نظام الري المتبع وطبقاً للظروف المناخية السائدة أثناء فترة الري .

ب -استعمال مياه الري من نوعية جيدة نسبة الملوحة فيها تتناسب مع نظام الري المتبع .

جـ – يتم الري في المواعيد المناسبة والمحددة طبقاً للبرنامج المعد لذلك .

2 -عملية قص المسطح الأخضر :
إن عملية قص المسطح الأخضر بصفة مستمرة كلما دعت الحاجة إلى ذلك من العوامل الأساسية في بنائه حيث أن نباتات المسطحات عموماً نباتات ذات سوق جارية فالقص الدائم للنمو الرأسي يسرع في نمو السوق الجارية ويشجع الجذور على النمو والانتشار وبذلك يتم تغطية المسطح بكثافة جيدة إضافة إلى أنها تمنع النباتات الغريبة من تكوين بذورها وانتشارها وسط المسطح مما يقلل من جودته. لذلك فهي من أهم العمليات الخاصة بصيانة المسطح ويراعى فيها ما يلي :

أ - توقف عملية ري المسطح الأخضر قبل القص بيوم أو يومين حسب الظروف المناخية .

ب - تتم عملية القص بمعدات قص آلية تخصص لهذا الغرض .

جـ – يراعى أن يكون القص منتظم وفي إتجاه واحد بحيث لا تترك فراغات بين مسار معدات القص حتى يتماثل المسطح بعد القص .

د - بعد إتمام عملية القص يمشط المسطح جيداً والعمل على تجميع بقايا القص التي لم تتمكن المعدات من شفطها إضافة إلى أن تمشيط التربة يعمل على تهوية سطح التربة وتنشيط الريزومات وإزالة التراكمات فوق سطح التربة .
هـ – مواعيد القص :

تجرى عملية القص بانتظام كلما دعت الحاجة إلى ذلك وبحيث يبدو المسطح الأخضر دائماً متجدداً ومقصوصاً بصفة مستمرة في حدود الفترات التقريبية التالية :
1 -خلال فصل الشتاء : مرة واحدة في الشهر .

2-بقية فصول السنة : مرة كل 2 ــ 3 أسابيع أو حسب الحاجة .

ويتوقف تحديد فترات القص على طبيعة نمو المسطح الأخضر وحالته الفسيولوجية ومظهره بحيث يتم القص عندما يصل المسطح إلى إرتفاع تصبح معه عملية القص صعبة بالإضافة إلى نوع المسطح والغرض من استخدامه.

3-إزالة الحشائش الغريبة :
يتم إزالة الحشائش الغريبة من المسطح بصفة مستمرة وخاصة قبل عملية القص للحد من إنتشارها وعدم ترك المجال لتكوين الأزهار والبذور .

4-تحديد المسطح الأخضر :
وهي عبارة عن عملية تحديد نهايات المسطح الأخضر وإزالة النموات الزائدة عن حدود المسطح ومنعه من الإمتداد والخروج عن الحيز المحدد له. حتى يبدو شكله منتظماً ويتم ذلك على النحو التالي :

أ -تجرى عملية التحديد بعد الإنتهاء من قص المسطح مباشرة .

ب - يتم قص الزوائد بالمقص ثم تستعمل سكينة الحدية في تحديد الجوانب .

ج- يفضل أن تجرى عملية التحديد على حبال تشد بين أوتاد تثبت في نهايات المسطح حتى يبدو خط المسطح مستقيماً ومنتظماً .

5 - تجديد وتسميد المسطح الأخضر :
أ -تجديد المسطحات الخضراء المستديمة ( الثيل ) :

يتم تجديد المسطحات الخضراء المستديمة في حالة ضعف نموها وتدهور حالتها على النحو التالـي :

1- في بداية فصل الشتاء تغطى المسطحات المستديمة الضعيفة من المسطح الأخضر بالأسمدة العضوية والرمل ويفضل الأسمدة العضوية(غير الحيوانية) المعقمة لتدفئة وحماية المسطح من البرد والصقيع بالمعدلات التي تنصح بها الشركة المصنعة ويوافق عليها المهندس المشرف .

2 -في بداية فصل الربيع يغطى المسطح الضعيف بطبقة خفيفة من الرمل الزراعي مضافاً إليه الأسمدة العضوية التي تنصح بها الشركة المصنعة ـ إذا لزم الأمر ذلك ـ لتشجيع الريزومات على النمو وإنتشارها وتعتبر هذه العملية تجديد للمسطح الأخضر .

3 - في حالة ضعف المسطح وإصفراره يغطى المسطح تغطيه كاملة بالرمل المخلوط بالأسمدة العضوية بالمعدلات التي يحددها المهندس المشرف وينثر فوقه بانتظام بذور الثيل ويغمر جيداً بالماء ويوالى العناية به حتى ينمو نمواً جيداً ويزدهر .

ب – تسميد المسطحات الخضراء :

1 – يسمد المسطح الأخضر عقب القص بسماد كيماوي مركب أو سماد يوريا حسب الحاجة بمعدل 25جم سماد لكل متر مربع تقريباً .

2 – مسطح الجازون يسمد بسماد آزوتي ( يوريا ) إذا كان نموها ضعيفاً.

6 – مقاومة الأمراض والحشرات :
ترش المسطحات في حالة ظهور أعراض لأي إصابة مرضية أو حشرية بالمبيد المناسب حتى لا تنتشر الإصابة ويراعى أن يعاد الرش بعد عشرة أيام من الرشة الأولى . أو حسب توجيه المهندس المشرف طبقاً لنوعية الإصابة .
منقول،،،

م جمعة محمد عطا

0126076461

المصدر: مواضيع م جمعة عطا بمنتدى الاصدقاء المصريين والعرب
centerpivot

مهندس جمعة محمد عطا 01226076461 [email protected]

  • Currently 156/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
53 تصويتات / 12500 مشاهدة
نشرت فى 11 سبتمبر 2010 بواسطة centerpivot

ساحة النقاش

م جمعة محمد عطا

centerpivot
مهندس زراعى بكلية الزراعة جامعة الاسكندرية مدير محطة البحوث الزراعية التابعة للكلية كاتب لكثير من المواضيع الزراعية بمعظم المنتديات عضو اللجنة الدائمة لممر التعمير سكرتير عام منتدى العلوم والتكنولوجيا الزراعية خبير زراعة وانتاج الاعلاف الغير تقليدية ( الشعير المستنبت ) خبير استصلاح واستزراع الاراضى الصحراوية خبير الزراعة تحت نظام الرى »

ابحث

جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

996,578