centerpivot

يتناول هذا الموقع الزراعات المختلفة تحت نظام الرى المحورى




 





                            الكرنب (الملفوف)

  • الملفوف أو الكرنب كما يسمى في بعض الدول العربية, الملفوف نبتة ربما هي شبيهة بالخس, لونها ابيض مخضر غنية بالألياف وهي من الفصيلة الصليبية وهو عدة أنواع تكاد تتشابه في أغلب الخواص فمنه الملفوف الأخضر والأحمر والساقي .
  • الفوائد العلاجية:
  • يعد الملفوف من أفضل منظفات القناة الهضمية،وغالبا ما يوصف لمرضى قرحة المعدة والأمعاء، وضد السمنة والالتهابات الجلدية. وقد وجد الباحثون أنه من مضادات سرطان الثدي والمعدة والقولون. كما أنه يعدمن مضادات الكولسترول والضغط وضعف المناعة والأورام والالتهابات والروماتيزم والنقرس وعدم نضارة البشرة وسوء الهضم والتهاب الكبد الوبائي.

  • سر فاعليةالكرنب او الملفوف:
  • إن ارتفاع محتوى الملفوف من الألياف يساعد على طردالفضلات المتبقية في المعدة والأمعاء، علاوة على احتوائه على خمسة أنزيمات هاضمة. لذا فتناول الملفوف يؤدي إلى تنشيط الهضم، وهو علاج واق ضد أمراض القلب والضغط لتخفيضه للصوديوم في الدم. كما إن احتواءه على فيتامين A,E يجعله من أفضل منقيات البشرة، وعلاجا مهما لحب الشباب والجروح والقروح، ولأنه فقير بالبروتينات والسعرات الحرارية والدهون يعدمن الأغذية المهمة لتقليل الوزن. ويمنع الملفوف عن مرضى حصى الكلى والالتهابات الغيروبائية، ومن المهم بالنسبة لمرضى الغدة الدرقية الذين يتناولون اليود استشارة الطبيب قبل تناول الملفوف. فإن الإكثار من تناول الملفوف، أكثر من المقرر في أعلاه قد يؤدي إلى اضطراب الغدة الدرقية. كما أنه يسبب الغازات خلال الأيام الأولى من تناوله كعلاج، لذا يجب أن تنقع أوراقه بالماء لمدة 5 دقائق، ويوضع على نار هادئة لمدة 10دقائق ثم يؤكل أو يستعمل. ويمنع على المرضعات لأنه يقلل من إدرارالحليب او اللبن.
  • أهم الأصناف:
    أولاً- الصنف البلدى: ويمتاز بكبر حجم رأس الكرنبة وتلائم الذوق المصرى.
    ثانياً- الصنف برونزويك: حجم الرؤوس صغيرة عن الصنف البلدى ومبكرة النضج.

    ثالثاً- أصناف تصلح للسلاطة وهو الكرنب الأحمر وحجم رؤسه صغيرة مندمجة لونها قرمزى مائل للحمرة.


    المناخ الملائم:
    تجود زراعة الكرنب فى جو معتدل يميل للبرودة.
    ميعاد الزراعة المناسب:
    أنسب ميعاد لزراعة بذور الكرنب فى المشتل هو شهرى مايو ويونيو فى مواعيد متتالية ويتم نقل هذه الشتلات الناتجة على فترات متوالية ليتم شتلها فى الأرض المستديمة خلال شهرى يوليو وأغسطس.
    كمية التقاوى:
    يحتاج الفدان إلى كمية بذور كرنب قدرها 350- 500 جرام تنتج شتلات قدرها من 10- 12 ألف شتلة.
    التربة المناسبة:
    تنجح زراعة الكرنب فى معظم أنواع الأراضى ما عدا الرملية وأكثرها ملائمة الأرض الصفراء الثقيلة وينجح فى الأراضى الطينية والجيرية مع مراعاة إتباع دورة زراعية مناسبة كما يجب عدم تعاقب كرنب بعد قرنبيط ولا كرنب بعد كرنب.
    أولاً- طريقة زراعة البذور بالمشتل:
    تحرث الأرض من 2-3 مرات مع تنعيمها جيداً وإضافة السوبر فوسفات وقليل من السماد البلدى القديم والكبريت الزراعى وتقليبها جيداً بالتربة ثم تقسم الأرض إلى أحواض مساحتها 2×2 متر وتنثر التقاوى وذلك بعد خربشتها بالشوكة ثم تغطى البذور بظهر الشوكة أو بالرمل أو يمكن استخدام سعف النخيل وتحريكها يميناً ويساراً لتغطية البذور.
    وكذلك يمكن عمل سطور بداخل الأحواض يوزع بها التقاوى ثم تغطى بالتراب على أن تبعد السطور عن بعضها بمقدار 15 سم.
    ننصح بخلط البذور بإحدى المطهرات الفطرية قبل الزراعة ثم الرى على البارد حتى لا تنجرف البذور فى أحد الأركان بالحوض ونلاحظ أن البذور تزرع فى أشهر الصيف لذا ننصح بتغطية الأحواض المنزرعة بالبوص أو سعف النخيل لعمل تظليل على البادرات عند إنباتها لحمايتها من أشعة الشمس المباشرة.
    ثم تنقل الشتلات لغرسها بالأرض المستديمة عندما يصل طولها 15 سم أو بعد 35- 45 يوم من زراعة البذور بالمشتل ويجب إزالة الغطاء الموجود على الأحواض قبل نقلها بأسبوع أو عشرة أيام لأقلمة الشتلات حتى لا تتأثر بالشمس والعوامل الجوية بعد شتلها ويمنع الرى وعند الشتل يجب استبعاد الشتلات الكبيرة الحجم حيث أنها لا تكون رؤوس وتتجه للإزهار مبكراً.


    ثانياً- زراعة الشتلات فى الحقل المستديم:
    تحرث الأرض من 2-3 مرات مع إضافة السماد البلدى القديم قبل الحرث مباشرة بمعدل 20- 30 م3 + 150 كجم/ ف سوبر فوسفات + 50 كجم كبريت زراعى + 50 كجم/ ف سلفات بوتاسيوم.
    ثم تخطط الأرض بخطوط عريضة عند زراعة الصنف البلدى حيث حجم الرؤوس كبيرة يتم التخطيط بمعدل 9 خط فى القصبتين (7 متر) و 10- 12 خط فى القصبتين عند زراعة الأصناف الصغيرة والمتوسطة الحجم ثم يتم غرس الشتلات فى وجود الماء على مسافة 80 سم بين الشتلة والأخرى فى الصنف البلدى ومسافة 50- 60 سم فى الأصناف المتوسطة الحجم على أن يتم غرس الشتلات فى الثلث العلوى للخط على الريشة البحرية فى حالة التخطيط من الشرق للغرب أو على الريشة الغربية فى حالة التخطيط من الشمال إلى الجنوب.
    وينصح باستخدام السماد الحيوى المحتوى على بكتريا تثبيت الآزوت الجوى (هالكس) حول جذور النبات وذلك بعمل روبة من التربة مع الماء وخلطها بالسماد الحيوى ثم غمس جذور الشتلات فى الروبة قبل الشتل بحوالى 10- 15 دقيقة ثم تغرس الشتلات مع جزء من الساق فى وجود الماء وفائدة استخدام السماد الحيوى المحتوى على البكتريا النافعة توفر كميات من الآزوت حول جذر النبات والتى تعطى غضاضة للأوراق وحتى لا تكون الأوراق مجلدة وصلبة.
    والتبكير فى لف الرؤوس وبالتالى نضج المحصول مبكراً يباع بسعر مرتفع وكذلك تفيد هذه البكتريا على مقاومة النبات لكثير من أمراض التربة.

    العمليات الزراعية:
    أولاً- ترقيع الجور الغائبة: بعد الشتل بحوالى 10- 15 يوم بنباتات من نفس الصنف فى وجود الماء.
    ثانياً- يجرى العزيق: لإزالة الحشائش والترديم حول النباتات بحيث تصبح النباتات بعد العزقة الأخيرة فى وسط الخط ويحتاج الكرنب إلى حوالى 3 عزقات والفترة بين العزقة والأخرى 3 أسابيع.
    ثالثاً- التسميد: يسمد الكرنب بالأسمدة الكيماوية N.P.K (العناصر الكبرى) وفى المواعيد الآتية:
    1- الدفعة الأولى وتضاف بعد الشتل بحوالى 3 أسابيع بالمعدلات الآتية:
    × 150 كجم/ف سلفات نشادر.
    × 75 كجم/ف سوبر فوسفات.
    × 50 كجم/ف سلفات بوتاسيوم.
    × وتخلط هذه الأسمدة وتضاف سرسبة أمام الرى.
    2- الدفعة الثانية وتضاف بعد الدفعة الأولى بحوالى شهر بالمعدلات الآتية:
    × 100 كجم/ف نترات نشادر.
    × 50 كجم/ف سلفات بوتاسيوم.
    × وتضاف هذه الأسمدة أمام الرى مباشرة.
    رابعاً- الرى:
    تروى الأرض رية غسيل عقب الشتل بيومين ثم تروى الأرض مرة كل أسبوع او 10 أيام حسب نوع الارض ودرجة الحرارة ويجب أن يكون الرى بإنتظام وعدم تعطيش النباتات.
    ويلجأ بعض المزارعين عند إشتداد الحرارة برش النباتات بالماء لتلطيف الجو حول النباتات وتنبيه النبات للف الرؤوس.
    النضج والحصاد:
    يبدأ المحصول فى النضج بعد 2.5 – 3 شهور من زراعة الشتلات بالأرض حسب الصنف ويعرف النضج بإندماج الرؤوس وصلابتها ويراعى عدم ترك النباتات بالأرض بعد نضجها حتى لا تنفجر الرؤوس ولا تنضج الرؤوس كلها فى وقت واحد ويستمر موسم الجمع لمدة شهرين.
    كمية الإنتاج للفدان:
    1- المحصول فى الكرنب البلدى: من 4- 5 آلاف رأس لانه يزرع على مسافات واسعة.
    2- الأصناف الصغيرة والمتوسطة الحجم: يبلغ المحصول حوالى من 8- 10 آلاف رأس.
    العوامل التى تساعد على إنتاج محصول جيد من الكرنب:
    1- اختيار صنف جيد من الكرنب مبكر فى النضج.
    2- الزراعة فى تربة صفراء ثقيلة جيدة الصرف.
    3- يجب أن يكون طول الشتلة عند الشتل لا يزيد عن 15- 20 سم مع استبعاد الشتلات المريضة والشايخة.
    4- عدم التأخير فى زراعة الشتلات عن شهر أغسطس.
    5- مقاومة الأمراض والحشرات بمجرد ظهورها.
    6- استخدام الأسمدة الحيوية المحتوية على البكتريا المثبتة للأزوت حول جذور النباتات.
    7- اتباع دورة زراعية مناسبة وعدم تعاقب زراعة نباتات العائلة الصليبية.

    أهم الحشرات والأفات المرضية التى تصيب الكرنب:
    - المن ويقاوم بالملاثيون بمعدل 500 سم3/ فدان
    - الديدان القياسة وديدان ورق القطن والذبابة البيضاء وتقاوم بالسيلكرون بمعدل 750 سم3/ فدان.
    الأمراض التى تصيب الكرنب:
    ذبول البادرات- عفن الجذور- البياض الزغبى- وتقاوم بإحدى المبيدات الفطرية النحاسية.(مثل اوكسى كلور النحاس).
    والله الموفق.......
    مهندس / جمعة محمد عطا
المصدر: مواضيع م جمعة عطا بمنتدى الزراعيين
centerpivot

مهندس جمعة محمد عطا 01226076461 gomaaatta@yahoo.com

  • Currently 70/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
26 تصويتات / 6682 مشاهدة
نشرت فى 8 أغسطس 2010 بواسطة centerpivot

ساحة النقاش

centerpivot
<p>من اسباب زبول شتلات الكرنب الاتى:</p> <p>- جفاف الارض عقب الشتل مباشرة وتاخير رية الغسيل على الكرنب</p> <p>- اصابة جذور الشتلات بفطريات الزبول وننصح برش مبيد مون كت بمعدل 300 جرام على 600 لتر ماء ورش البادرات به</p> <p>مع تحياتى........</p>
aboferial
<p>ماهى اسباب ذبول شتلات الكرنب بعدالشتل</p>

م جمعة محمد عطا

centerpivot
مهندس زراعى بكلية الزراعة جامعة الاسكندرية مدير محطة البحوث الزراعية التابعة للكلية كاتب لكثير من المواضيع الزراعية بمعظم المنتديات عضو اللجنة الدائمة لممر التعمير سكرتير عام منتدى العلوم والتكنولوجيا الزراعية خبير زراعة وانتاج الاعلاف الغير تقليدية ( الشعير المستنبت ) خبير استصلاح واستزراع الاراضى الصحراوية خبير الزراعة تحت نظام الرى »

ابحث

جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,009,372