موسوعة المؤرخ بسام الشماع

باحث المصريات بسام رضوان الشماع

مصريات

“صلاح الدين الأيوبي – رد الاعتبار” 

 

صلاح الدين الأيوبي رجل أثر بشكل كبير في إعادة تشكيل خريطة منطقتنا وقاد جيشه إلى انتصارات غاية في الأهمية ، رجل أحترمه الصديق وعمل له العدو مليار حساب ، عبقرية تكتيكية فذة وأتسم بالرحمة المغلفة بالعزة والقوة ، هو القائد المسلم صلاح الدين الأيوبي محرر القدس وفيما يلي محاولة لتعريفكم أعزائي القراء على هذه الشخصية المتفردة وأيضاً هي محاولة لرد الاعتبار لصلاح الدين الأيوبي من هجمات بعض المزورين والحاقدين عليه وعلى انجازاته مع جيشه العظيم

هذا هو صلاح الدين الحقيقي ليس صلاح الدين يوسف شاهين هذا هو التاريخ الحقيقي الموثق وليس هلاوس مذيع تليفزيوني و لا حاقد طبيب بلا خلفية تاريخية .

1.         الأيوبيون هم أول من أنشئوا ديوان للزكاة في تاريخ مصر الإسلامية،  المقريزي.

2.         في عام 1172 م جدد يوسف صلاح الدين الأيوبي جامع عمرو بن العاص وعمّر أغلب أجزاء الجامع .

3.         157- أول حملة بحرية للأسطول المصري الأيوبي كانت سنة 566 هجرية لفتح قلعة آيلة على البحر الأحمر.

4.         "تورانشاه" ، الأخ الأكبر لصلاح الدين، هو أول من حج من بني أيوب بعد توليهم الملك.

5.         تم في عام 576 هجرية / 1180 ميلادية توقيع صلحا مشتركا يقضى بتعاون صلاح الدين و سلطان سلاجقة الروم ضد الصليبيين

6.         يقول "سبط بن الجوزى" : " ودخل السلطان (يقصد هنا صلاح الدين) الصخرة (يقصد الصخرة بالمسجد الأقصى) ، وغسلها بالماورد ، وقيل غسلها بلحيته وهو يبكى، ومحا الصور منها وكسر الصلبان ، و أحرق در الداوية ، وعمّر المسجد الأقصى".

7.         في عام 1969 م أحرق المتطرف (الإرهابي) اليهودي أجزاء من المسجد الأقصى ومنبر الملك العادل نور الدين الشهيد الذي أحضره صلاح الدين من حلب (أرسل من أحضره) ووضعه في المسجد الأقصى كما أراد أستاذه نور الدين، وتم وصف المنبر الفريد من قِبل "مجير الدين الحنبلى" و المنبر الموضوع بصدر الجامع من الخشب ، وهو مرصع بالعاج والأبنوس وقد أدعى هذا الإرهابي اليهودي الجنون .

8.         تم إنقاذ أجزاء من المنبر و تم وضعها في المتحف الإسلامي بالمسجد الأقصى،  وتم عمل منبر آخر جديد.

9.         أسترد الملك الصالح نجم الدين أيوب القدس الشريف و فتح غزة و ساحل بلاد الشام ، وهزم الفرنجة الصليبيين سنة 642 هجرية.

10.    اشتهرت معركة غزة الكبرى في عام 642 هجرية لدى الفرنجة ب "حطين الثانية" لكثرة من قتل و أسر فيها من الفرنجة الصليبيين.

11.    الملك الصالح نجم الدين محرر القدس وغزة هو السلطان الملك الصالح نجم الدين أيوب بن الملك الكامل محمد بن الملك العادل أبي بكر بن أيوب.

12.    الأقصى هو أسم لجميع المسجد مما دار عليه السور.

13.    أزال و حطم صلاح الدين الأيوبي التماثيل التي وضعها الفرنجة إبان احتلالهم للقدس،  وأزال التعديات و المنكرات ومحا الصور.

 

14.    لم تخرج القدس من أيدي المسلمين منذ تحريرها في عام 642 هجرية بقيادة الصالح نجم الدين حتى الحرب العالمية الأولى . 

bassamalshammaa

المؤرخ بسام الشماع

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 12 مشاهدة
نشرت فى 1 يناير 2017 بواسطة bassamalshammaa

باحث المصريات بسام رضوان الشماع

bassamalshammaa
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,666