موسوعة المؤرخ بسام الشماع

باحث المصريات بسام رضوان الشماع

مصريات 

“صلاح الدين الأيوبي – رد الاعتبار” 
 

صلاح الدين الأيوبي رجل أثر بشكل كبير في إعادة تشكيل خريطة منطقتنا وقاد جيشه إلى انتصارات غاية في الأهمية ، رجل أحترمه الصديق وعمل له العدو مليار حساب ، عبقرية تكتيكية فذة وأتسم بالرحمة المغلفة بالعزة والقوة ، هو القائد المسلم صلاح الدين الأيوبي محرر القدس وفيما يلي محاولة لتعريفكم أعزائي القراء على هذه الشخصية المتفردة وأيضاً هي محاولة لرد الاعتبار لصلاح الدين الأيوبي من هجمات بعض المزورين والحاقدين عليه وعلى انجازاته مع جيشه العظيم
هذا هو صلاح الدين الحقيقي ليس صلاح الدين يوسف شاهين هذا هو التاريخ الحقيقي الموثق وليس هلاوس مذيع تليفزيوني و لا حاقد طبيب بلا خلفية تاريخية .
1.     في معركة "حطين " الشهيرة و التي أنتصر فيها المسلمين على الصليبيين ، أشعل جيش "يوسف صلاح النيران حول الأعداء فاشتد بهم العطش مما جعلهم يستسلمون.
2.     انتصار المسلمين في " قرون حطين" كان يوم 4 يوليو 1187 و فتحوا القدس في 2 أكتوبر 1187.
3.     الرمز التقليدي للصليبيين هو نفسه الذي كان على أشرع الملاح الإيطالي كريستوفر كولومبس كان عبارة عن خلفية بيضاء و صليب أحمر اللون.
4.     من الشخصيات الصليبية التى تم أسرها في معركة "حطين الشهيرة" الملك جفرى، والبرنس إرناط وهو حاكم "الكرك" القاسي الدموي "رينو دى شايتون" وقد خرق الهدنة من قبل وغدر ونكل بقافلة من المسلمين كانت حاضرة من مصر، ولما ذكروا له المصريين حديث الهدنة قال لهم في غرور و تجاوز :"قولوا لمحمدكم يخلصكم".
5.     قاد الإمبراطور فريدريك الأول برب روسا القوات الألمانية ضمن الحملة الصليبية الثالثة التي أشترك فيها ريتشارد الأول " قلب الأسد" والذي قاد الجنود لأنجلو نورمان والأكويتانيين وقد قاد فيليب أوغسطس القوات الفرنسية ومات بربروسا غرقا في نهر كاليكاندوس في أرمينيا الصغرى ولم يصل إلى القدس وكان يبلغ من العمر 70 عاما.
6.     عندما تم أسر ملك الصليبيين "جفرى" فى معركة " حطين" ، أعطاه صلاح الدين شربة من ماء ورد مثلج لأنه كان عطش جدا. و يكتب بهاء الدين بن شداد : "و كان على جميل عادة العرب و كريم أخلاقهم أن الأسير إذا أكل أو شرب من ماء لمن أسره أمن. يعني أمنه ولم يعدمه".
7.     كان عيسى العوام (العوام عيسى) يضع حول وسطه أكياس بها نفقة المجاهدين في جيش المسلمين من الذهب (فى مرة كانت الأكياس بها ألف (ألف) دينار) و كتب للجنود . كان يسبح ويغوص ويخدع العدو فيخرج من الجانب الآخر من قوارب الصليبيين  وأستشهد هذا الفدائي في إحدى المرات.
8.     قتل الصليبيين في القدس 70 ألف مسلم ومنهم علماء وأئمة ، ووصفوا الحالة الدموية قائلين :"إن خيولنا كانت تخوض في بحر من دماء المسلمين حتى ركبها" وكان هذا قبل صلاح الدين الأيوبي.
9.     كان جيش المسلمين بقيادة الكردي يوسف صلاح الدين مكون من عناصر من مصر و حلب و الجزيرة و ديار بكر مدينة دمشق، وهكذا أنتصر المسلمون عندما أتحدوا تحت لواء واحد فحرروا القدس و غيرها من المدن الهامة.
10.                        لم يمكن صلاح الدين جنود الصليبيين من الوصول إلى المياه فاشتد ظمأهم قبل معركة حطين.
 

 

bassamalshammaa

المؤرخ بسام الشماع

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 13 مشاهدة
نشرت فى 27 ديسمبر 2016 بواسطة bassamalshammaa

باحث المصريات بسام رضوان الشماع

bassamalshammaa
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

13,313