موسوعة المؤرخ بسام الشماع

باحث المصريات بسام رضوان الشماع

 

1_في دهاليز الحضارات تقبع رموز صلدة لا تطمسها عوامل النسيان فحتي رغم اختفائها تبقي في شموخ 

المنتصرين عائشة في ذكري النسيان يتذكرها و يدرسها و يكرس لها المجهود و الوقت و لهذا سبب واضح : 

فلقد لعبت تلك الاثار دورا حيويا في بناء حضارة الانسان و اضاف وجودها تضاريس ظهرت جليه في خريطة تاريخ و جغرافية المكان , و القائمه طويله و لكن لو نظرنا الي الماضي لوجدنا عجائب الدنيا السبع القديمه و هم هرم الملك خوفو , بهضبة الجيزه _ و حدائق سميراميس المعلقه , ببابل في العراق _ و ضريح هاليكار ناسوس , بجنوب غرب تركيا _ و تمثال رودس العملاق , بشمال جزيرة رودس بالبحر المتوسط _ و معبد أرتميس , في افسوس بغرب تركيا , و تمثال زوس في اوليمبيا بجنوب اليونان _ و العجيبه السابعه كانت فنار جزيرة فاروس , بالاسكندريه ميناء مصر الجميل علي شواطيء البحر المتوسط .


2_و من المعروف ان فنار الاسكندريه قد شيد و اكتمل بناؤه في عصر الملك البطلمي بطليموس الثاني فيلاديلفاس حوالي عام 279 قبل الميلاد.


3-اسباب اهمية الفنار


و للأسف اختفت تقريبا كل عجائب الدنيا و دمرت الا هرم خوفو بالجيزه. و لكن و لمده زمنيه طويله تمتعت مصر بوجود اثنين من العجائب و كان لاهتمامي بفنار الاسكندريه أكثر من سبب :


أولا : لكوني ((سكندري)) ترعرت علي شواطئها و دائما ما يداعب نسيمها ذكريات الطفوله .


ثانيا : لاهتمامي باثار مصر عامة و خصوصا تلك المباني التي اندثرت و لم يعد لها وجود او تلك التي لم تكتشف بعد مثل مقبرة الاسكندر المقدوني و كليوباترا السابعه و تمثال ابي الهول الثاني بمنطقة الجيزه و غيرها


ثالثا : من الناحيه التاريخيه كان فنار الاسكندريه العجيبه الوحيده من ضمن عجائب الدنيا السبع الذي كان له صبغه علميه بمعني انه كان يستخدم لخدمة البشر فقد يرشد المراكب التجاريه و الحربيه و القوارب ذات الاحجام المختلفه فيدلها علي المسار الصحيح الذي يجب عليها ان تسلكه و من هنا لعب دورا اقتصاديا في انعاش المنطقه بل العالم المتحضر في ذلك الوقت .


رابعا : جاء تدمير الفنار بفعل الزلازل و ليس بيد الانسان مما يعطي الانطباع انه كان مرغوبا فيه من قبل جميع الحضارات رغم تنافس بعضها البعض في كثير من الاحيان و كان لاتفاقهم جميعا علي مبني واحد و تقديرهم له ميزه فريده لم تكرر كثيرا في التاريخ .


خامسا : وجود المخطوطات و اللفائف القديمه بل و النصوص المؤرخه للفنار حتي الان و هي محتفظه بحالتها الممتازه و عملات معدنيه و لوحات فسيفسائيه تبين التغيرات التي طرأت علي الفنار منذ انشائه حتي العصور اللاحقه و من هذه الاثار نستطيع ان نتبين شكله و من اضاف و من من الحكام غير في بنائه و لماذا ؟!


سادسا : نحن الذين نتأكد من مكان الفنار الاصلي بالاسكندريه . و هذا هو الشيء الذي لم يتواجد في حالات اثريه اخري مثل مقبرة الاسكندر و كليوباترا السابعه و غيرها من الاماكن المبهمه الي يومنا هذا


سابعا : قد ترعرت في منزل يظهر فيه الفنار كثيرا و هو يشع اشعة العلم و الثقافه و كان هذا علي غلاف اصدارات دار المعارف و خصوصا سلسلة اقرأ و المكتبه الخضراء


ثامنا : لدي حلم ان يتم اعادة بناء فنار الاسكندريه علي نفس شاكلته القديمه عند الانتهاء من بنائه ايام بطليموس الثاني و يكون ذلك المشروع مصريا 100 % بمعني ان يكون التخطيط و التمويل و المهندسون و الاجهزه و العماله مصريه لأننا قادرون باذن الله علي هذا فيرجع نور منار الاسكندريه يشع في أرجاء البحر المتوسط و يبعث رمزا للحضاره .


1. الحمله الخامسه لبسام الشماع و هي عن اعادة بناء فنار الاسكندريه بأيد مصريه


2. اعادة بناء فنار الاسكندريه بمهندسين مصريين


3. اعادة بناء فنار الاسكندريه بتمويل مصري

 

bassamalshammaa

المؤرخ بسام الشماع

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 30 مشاهدة
نشرت فى 18 أكتوبر 2016 بواسطة bassamalshammaa

باحث المصريات بسام رضوان الشماع

bassamalshammaa
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

17,337