عندما يبلغ طفلك الشهر السادس عشر فإنه في هذه المرحلة من نموّه، يحوّل طفلك كلّ عمل يقوم به إلى لعبة. فهو يتسلّى بإخراج عشائه من الصحن وإعادة ترتيبه فيه، أو إخراج الثياب المطوية من خزانته، أو صفّ ألعابه على الأرض. كذلك، تشكّل كلّ لعبة فرصة سهلة للتعلّم والنمو. فاللعب يساعد طفلك على تنمية مهاراته الإجتماعية بالإضافة إلى تلك المتعلقة بحركته، كما يساعده على تنمية ذكائه وقدرته على الكلام. ولحسن الحظ أنّ هذه الأمور تحصل من تلقاء نفسها. فالأطفال يتمتّعون بنعمة فريدة من نوعها، وهي قدرتهم على رؤية الجانب المسلّي الكامن في كلّ غرض أو حالة تقريباً. لكن انتبهي، فهذا الحماس للاستمتاع والاكتشاف غالباً ما قد يوقعهم في المشاكل!
ستندهشين عندما تدركين مدى أهمية اللعب لنمو طفلك بشكل سليم.

المصدر: موقع بامبرز للعناية بالطفل
  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 772 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

256,158