حين يبلغ طفلك شهره الثالث، تكون ربما حياتك قد استقرّت قليلاً، وقد ثبت فيها الروتين اليومي أكثر فأكثر، الأمر الذي سيسمح لك أن تعيدي اكتشاف بعض جوانب الحياة العائلية الأكثر متعة وهدوءاً.
لمَ لا تنظّمين رحلةً لك ولزوجك ولطفلكما، أو تأخذي وقتاً مقتطعاً لتمضية أوقات مسلية أنت وزوجك كثنائي مجدداً. فإنّ وضعكما الجديد كأبوين لا يعني نهاية حياتكما الاجتماعية! لذلك حاولي أن تبذلي جهداً خاصّاً هذا الشهر لتجديد تقرّبك من زوجك. بما أنّ طفلك الرّضيع قد أصبح الآن أكثر تفاعلاً وألفة حيال الآخرين، سيتمتّع بالانتباه الكامل الذي سيوليه إيّاه أي شخص تمّ اختياره لمهمّة الرعاية!

المصدر: موقع بامبرز
  • Currently 219/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
73 تصويتات / 4579 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

265,453