الغذاء الطبيعى للمفرخات والمزارع السمكية

 

الغذاء الطبيعى :-

الغذاء الطبيعى للأسماك هو مصطلح شاع إستعماله أخيراً خاصة بعد التوسع فى عمليات الإستزراع السمكى الشبه مكثف للتمييز بينه وبين التغذية الإضافية ( الصناعية ) كجزء أساس من غذاء الأسماك المرباه فى المزارع .

وتقيم القدرة الإنتاجية للمسطحات المائية , كغيرها من المراعى الطبيعية بدرجة غناها أو فقرها فى مصادر الغذاء للكائنات التى تستوطنها .

وتعتمد مستويات الوفرة أو النقص فى الغذاء المتاح على إشتراك العديد من العوامل المختلفة , والتى وإن بدت متباعدة إلا أنها تتداخل كلها خلال مرحلة أوعدة مراحل لتصب فى إنتاج الغذاء داخل المسطح المائى ويعتبر التركيب الكيماوى للمياه وإختلاف عناصره من أهم العوامل التى تؤثر فى خصوبة المسطحات المائية وعلى مدى تنوع مكونات مرعاها ومن ناحية أخرى , فإن العوامل الفيزيائية تؤثر أيضاَ وبدرجة ملحوظة على التنوع الحياتى ومدى إمكانية الإستفادة من العناصر الكيميائية المتاحة . وتشمل مكونات الغذاء الطبيعى العديد من مجموعات الكائنات التى تختلف فى طبيعتها وتتباين بدرجات كبيرة وتتفاوت أيضاَ ذلك الكائنات فى الدقة أو الكبر بدرجة ملحوظة

.

 

ويشمل الغذاء الطبيعى أربع مجموعات كبرى تشمل :-

الهائمات ( plank ton  ) بنوعيها النباتى ( plyto plank ton  ) والحيوانى ( zoo plank ton  )

وكائنات القاع ( Benthos  ) بأنواعها النباتية والحيوانية أيضاً

والكائنات الملتصقة على النباتات المائية ( periphy ton

والحيوانات السابحة ( Nekton  ) .

أولاً : البلانكتون ( plank ton  )

وتضم قسمين رئيسين :-

 

أ‌-        الهائمات النباتية ( plyto plank ton  )

وتشمل على مجموعة كبيرة من أصناف وأجناس البكتريا والطحالب الميكروسكوبية وحيدة الخلية أو التى تكون مستعمرات من عدة خلايا أو تكون فى صورة مجموعات خيطية وكل هذه المجموعات الطحلبية تحتوى أجسامها على مادة اليخضور ( chlorophyll  ) كصبغة أساسية تعتمد عليها فى عملية التمثيل الضوئى .

 

وينقسم البلانكتون النباتى على أربعة أقسام رئيسية :-

1-      الطحالب الخضراء Green algae

وهى أحد أكبر المجموعات الطحلبية من حيث العدد والتنوع والإنتشار فى البيئات المختلفة وتنمو الطحالب الخضراء فى درجات ملوحة مختلفة .

وللطحالب الخضراء العديد من الأشكال فمنها وحيدة الخلية أو التى تعيش فى مستعمرات أو الخيطية أو النسيجية أو الأمبوبية ومن الخواص المميزة لهذه المجموعة من الطحالب وجود البلاستيدات الخضراء الواضحة المعالم والتى تستخدم للتعرف على الأصناف المختلفة من الطحالب الخضراء.

 وتحتوى الطحالب الخضراء على كلوروفيل a&b وكاروتين a&b بالأضافة إلى عدة أنواع صبغات الذانسين وتتكائر الطحالب الخضراء جنسياً ولا جنسياً .

2- الطحالب الخضراء المزرقة Blue green algae  .

تتميز هذه الطحالب بأن بها العديد من الصفات الموجودة فى البكتريا إلاأنها تحتوى على كلوروفيل A الذى يختلف عن كلوروفيل البكيرتا فى قدرة على إنتاج الأكسجين الحر أثناء عملية التمثيل الضوئى .

 

وتتواجد أنواع الطحالب الخضراء المزرقة فى العديد من البيئات المائية المختلفة الملوحة والحرارة وتفضل هذه الطحالب المياه المتعادلة او قليلة القلوية .

 وتتميز الطحالب الخضراء المزرقة بقدرتها على إحداث ظاهرة الإزدهار الطحلبى Bloom  .

ومن الخواص الهامة للطحالب الخضراء المزرقة مقدرتها على تثبيت النيتروجين وهذه الطحالب مثلها مثل البكتريا لا يوجد بها نواة محاطة بجدار نووى مما جعل العديد من العلماء يصنفوها مع البكترياprokaryotic .

 

 

 

3-  السوطيات النباتية (Euglenophyta ) اليوجلينا.

تشارك اليوجلينا الطحالب الخضراء فى وجود الكلوروفيل a,b  فى بلاستيداتها بينما تختلف معها فى صفات عديدة مما يمنع ضمها معها فى نفس المجموعة .

وتتواجد اليوجلينا فى المياه العذبة والشروب والمياه البحرية وفى التربة الرطبة والأوحال .

ومن الممكن أن تتواجد بكثافات عالية تؤدى إلى بلوم فى الأحواض أو الخزانات وتمتاز اليوجلينا بوجود أسواط وبقعة عينية واضحة وقدرتها على التجرثم فى  البيئات الملائمة .

4- الدياتومات Diatoms

أغلب أنواع هذه المجموعة وحيد الخلية وإن كان بعضها يكون مستعمرات أو أشكال خيطية .

تتواجد الدياتومات فى جميع أنواع المياه ( عذبة – شروب – مالحة ) وتضم حوالى 200 جنس وتميل الدياتومات إلى اللون الذهبى وتأخذ الدياتومات أشكال عديدة فمنها القرصى أو المغزلى أو الأسطوانى .

5- الديانوفلاجلات Dianoflagellates

تضم مجموعة متنوعة الأشكال من كائنات وحيدة الخلية مزدوجة الأسواط وتوجد فى جميع أنواع المياه وبالإضافة للتغذى عن طريق التمثيل الضوئى تستطيع هذه الكائنات الترمم أو التطفل أو تعيش معيشة تكافلية .

والديانوفلاجلات مسئولة عن إفراز بعض السموم الخطيرة على الكائنات المائية .

ومن صفات هذه المجموعة مقدرتها على حدوث ظاهرة المد الأحمر Bloom  وهو قد يمتد لعدة كيلو مترات فى البحار والمحيطات .

ب‌-     الهائمات الحيوانية Zoo plank ton

تضم الهائمات الحيوانية مجموعات من الحيوانات الدقيقة أغلبها ميكروسكوبى وقد يرى بعضها بالعين المجردة فى حين قد تصل أحجام البعض الآخر إلى عشرات السنتيمترات مثل قناديل البحر.

 وتشتمل هذه المجموعة عدة رتب مختلفة تضم :-

1- الهدبيات ciliates  

 2- السوطيات flagellates

  3- الاسفنجيات الدقيقة    porifera

4- الروتيفيرا Rotifers        

5- الديدان الاسطوانية Nematodes     

6- القشريات crustacea  

7-  بعض الحشرات وحورياتها ويرقات الأصداف والمحاريات والجلد شوكيات

تشكل البكتريا المائية بأنواعها المختلفة حوالى 60% من إجمالى كميات البلانكتون فى المياه وهذه البكتريا بالإضافة إلى كونها أحد مكونات غذاء العديد من الأسماك والكائنات الأخرى تقوم بدور رئيسى فى عمليات تبسيط التركيب الجزيئى للمواد العضوية وإتاحة مركبات قابلة للذوبان .

 

ثانياً : كائنات القاع Benthos

هى المجموعة الرئيسية الثانية وتلك الكائنات ليس لها القدرة على الحركة المتسعة وغالباً ما تكون ثابتة أو ملتصقة على القاع مثل العديد من الطحالب والنباتات القاعية أو تتحرك لمسافات محدودة مثل الأصداف والمحاريات والديدان المختلفة ويختلف أماكن تواجد وأزدهار هذه الكائنات على حسب النوع .

 

ثالثاً: الكائنات الملتصقة بالنباتات المائية Periphy ton

تعيش هذه المجموعة ملتصقة على سوق وأوراق النباتات المائية مثل البوص ونخشوش الحوت وتضم مجموعات من القشريات والمحاريات الصغيرة .

 

رابعاً : الحيوانات السابحة Nekton

تشمل العديد من الأسماك الصغيرة والجمبرى وهى تتغذى على قاعدة الهرم الغذائى مثل البلانكتون النباتى والمواد العضوية المتحللة بالإضافة إلى يرقات وحوريات بعض الحشرات .

-          وعلى الرغم من هذا التنوع والتعدد لمكونات الغذاء الطبيعى إلا أن مجموعات الهائمات المختلفة غالباً ما تحظى بالجزء الأكبر من الدراسة عند تقييم خصوبة المسطحات المائية وقدرتها على الإنتاج . ويرجع هذا الأمر بدرجة  كبيرة إلى حقيقة أن الهائمات وتنوعها تشكل مؤشر هام لتقييم الحالة العامة للمسطح ومدى التغيرات التى تحدث فيه سواء من ناحية الخواص الكيميائية أو الفيزيائية الطبيعية للمياه أو تلك التى قد تنجم عن التلوث الكيميائى أو الحيوى .

ومن ناحية أخرى فإن دراسة تنوع كائنات البلانكتون فى مسطح ما تتيح التعرف على أنواع الأسماك التى قد تتسيد إنتاج هذا المسطح وتكون كثافة أنواع معينة دليل على إنخفاض إنتاج أنواع معينة من الأسماك وزيادة أنواع أخرى .

كيفية أخذ العينات :-

يجب التعرف على كيفية أخذ عينات من المياه تكون شاملة لهذه المجموعات  فمثلاً للحصول على الهائمات النباتية والحيوانية تستخدم شباك خاصة ذات سعة 20 أو 55 ميكرون ويتم جرها على عمق 20-30 سم حيث هذا العمق يتواجد فيه البلانكتون النباتى فى الطبقة السطحية لإحتياجه إلى ضوء الشمس لإتمام عمليه التمثيل الضوئى يليه البلانكتون الحيوانى لأنه يعتمد فى غذائه على البلانكتون النباتى ثم بعد ذلك يتم تثبيتها بمثبت مناسب لحين فحص هذه الكائنات فى المعمل .

 

وتحصل الأسماك فى الطبيعية على غذائها الطبيعى من الكائنات الحية أوالمتحللة الموجودة هائمة فى الماء .

وتحتاج الأسماك إلى بروتين وطاقة وأملاح معدنية وفيتامينات للنمو والتكاثر وآداء كافة الوظائف الفسيولوجية المختلفة ونقص أى من هذه العناصر الغذائية الضرورية فى غذاء الأسماك يؤدى إلى إنخفاض معدلات الأداء وظهور العديد من المشاكل والأمراض الأمر الذى يؤدى إلى موت الأسماك  .

لذا يجب توافرها فى البيئة الطبيعية التى تعيش فيها الأسماك ممثله فى الكائنات النباتية الأولية والهائمات أوعلى صورة غذاء مصنع .

 

ونظراً لتباين طبيعة العادات الغذائية للأنواع المختلفة من الأسماك فإنه يمكن تقسيم الأسماك إلى أربعة أنواع.    

 

أ‌-        الأسماك العشبية herbivorous .

وهى الأسماك التى تعتمد فى غذائها على الأعشاب المائية مثل مبروك الحشائش.

ب‌-     الأسماك المفترسةcarnivorous  .

وهى الأسماك التى تعيش على إفتراس الأسماك والكائنات الحية الأخرى مثل القاروص-  و قشر بياض-  و الدنيس-  و القراميط .

 

ج-   الأسماك الكانسة Omnivorous

وهى تتغذى على الهائمات والأوليات الموجودة فى الماء مثل أسماك البلطى.

 

 د- الأسماك الرمية.

وهى الأسماك التى تتغذى على المواد المتحللة والرمية الموجودة فى المياه مثل أسماك العائلة البورية.

وعلى هذا فإن القناة الهضمية لكل نوع من الأنواع السابقة تختلف من حيث التركيب والوظيفة والمقدرة على إفراز الأنزيمات الخاصة بالهضم تبعاً لنوع الغذاء المتناول.

اعداد 

اكوابونيك آل خوجه 
م/ وجيه خوجه

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 436 مشاهدة
نشرت فى 10 نوفمبر 2016 بواسطة aquaponicwija

عدد زيارات الموقع

9,718